منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 من منّ الله وكرمه .. من كتاب النطق والصمت ــ النفّري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريده زهران

avatar

انثى
عدد الرسائل : 25
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 02/01/2008

مُساهمةموضوع: من منّ الله وكرمه .. من كتاب النطق والصمت ــ النفّري   الإثنين يناير 07, 2008 8:52 pm



المحادثة لسان من ألسن المعرفة .

والمعرفة نور من أنوار الإشهاد .

والإشهاد علم من أعلام التثبيت .

والتثبيت مقام من مقامات الولايــة .

والولاية مقام من مقامات الاصطفاء .

والاصطفاء مقام من مقامات الائتمان .

الائتمان مقام من مقامات الكشف .

والكشف مقام من مقامات الخلة .

والخلة مقام من مقامات المحبة .

والمحبة مقام لا من مقام ، وهو مقام سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

ولمقام المحبة مواقف : أولها المطَّلع .

وللمطلع مواقف : أولها القطع .

وللقطع مواقف : أولها السكون .

----------------------------------

العلم كله تظهر فيه أحكام النفوس .

والمعرفة كلها تخفي فيها أحكام النفوس ...

لأن النفي لا ترتبط إلا بحظ .

فإن صاحب العلم كان حظاً ممدوحاً ، وإن فارقته كان حظاً مذموماً .

والمعارف كلها تمحو الحظوظ محمودها ومذمومها .

وتحل مكان الوجد بها منم القلوب والعقول ..

فتختفي أحكام النفوس حتى تبدو المعارف على حكم غلبة المعارف عليه ودوام مكثها .

فالعلم كله أمرٌ ونهي ، والمعرفة كلها تنبيه وتصبير .

والتنبيه كله تثبيتٌ وتأييد .

والتصبير كله رسوخٌ وتمكين .

فالصمت شاهد التثبيت والتأييد .

والنطق شاهد الرسوخ والتمكين .

فمن نطق في التثبيت والتأييد لم يفصح عن حقيقته .

ولم يوضح عن مبلغ.

وصاحب الرسوخ والتمكين : إن نطق فبحقيقةٍ ، وإن صمت فلحقيقةٍ .

----------------------------------

كتب ربي كُتُبَهُ فأحكمها .

وأحكم ربي كتبه فأتقنها .

وأتقن ربي كتبه فعرَّبها .

وعربّ ربي كتبه فعرّفها .

وعرفّ ربي كتبه ففصَّلها .

وفصَّل ربي كتبه فأوجبها .

وأوجب ربي كتبه فأجملها .

وأجمل ربي كتبه فعززها .

وعزَّز ربي كتبه فطهّرها .

وطهَّر ربي كتبه فكرمها .

وكرَّم ربي كتبه فرفعها .

ورفع ربي كتبه فنوَّرها .

ونوَّر ربي كتبه فمجَّدها .

ومجَّد ربي كتبه فحفظها .

وحفظ ربي كتبه فشفَّعها .

وشفَّع ربي كتبه فعظمها .

وعظَّم ربي كتبه فتُعُبِّدَ بها .

و تُعُبِّدَ ربي بكتبه فهدى بها .

فكتب ربي ألسنته . وألسنتة ربي عزائمه .

وعزائم ربي حدوده . وحدود ربي حرمه .

وحرم ربي حماه ، وحمى ربي فِناؤه .

وفناء ربي سرادقاته ، وسرادقات ربي إحاطته .

وإحاطة ربي قدرته ، وقدرة ربي وصفه .

ووصف ربي عظمته ، وعظمة ربي لا يسعها إلا علمه .

وعلم ربي لا يعلمه إلا هو .

عنت الأسماء لاسمه ، فمستهلكها فيه ، وهو قائمٌ لا يعنو ولا يُستهلك .

و عنت الأقوال لقوله ، فمستهلكها فيه ، وهو قائمٌ لا يعنو ولا يُستهلك .

و عنت الأوصاف لوصفه ، فمستهلكها فيه ، وهو قائمٌ لا يعنو ولا يُستهلك .

و عنا الإظهار لظهوره ، فمستهلكه فيه ، وهو قائمٌ لا يعنو ولا يُستهلك .

و عنت المعنويات لمعناه ، فمستهلكها فيه ، وهو قائمٌ لا يعنو ولا يُستهلك .

فهو هو ، وليس شيء سواه .

فلا تعبر عن هوىً حرفية ولا تخبر عن هوىً لفظية .

والحرف كله سرادق إظهاره . وكل شيءٍ فهو له ظاهر .

ولا باطن فيه عنه ، ولا خافي فيه منه .

والسرادق في المقر والمقر في مستقر .

والمستقر في إقرار والإقرار في قرار .

والقرار في تمكين والتمكين في حرفٍ من حروفه .

والحرف في كلمةٍ من كلماته ، والكلمة في اسم من أسماءه .

فعن حرفٍ من حروفه كانت الحروف .

وبكلمة من كلماته ثبتت الكلمات .

وباسم من أسماءه قامت الأسماء والمسميات .

ولهُ من وراء ما يُتَعَبّر ما لا يتعبر .

فما يتعبر إفصاح وما لا يتعبر إشارة .

والكل له يتعبر .

فإذا خرج السوى تُعُبِّر الظِهَر .

ولم يتعبر ما قام به الظِهَر فالظهر ما انتهت إليه أسباب الفِطَر ظاهراً وباطناً كان .

وما قام به الظهر فهو وراء كل عالم .

تفتح من لمن سلم له ، ويسلم له من رده إلى عالمه ، ورد إلى عالمه من طرح العلم بعد أن حمله .

ويطرح العلم بعد أن حمله من حمل حكمه ولم يطرحه فإلى العلم مرجوع العالِمين .

وللعالِمين تسليم العالَمين .

والعلم صفة من صفات العليم .

وإلى العليم رجوع العلم والعلماء : " وفوق كل ذي علمٍ عليم " ......





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من منّ الله وكرمه .. من كتاب النطق والصمت ــ النفّري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: محمد بن عبد الجبار النفرّي -
انتقل الى: