منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 كنت كنزاً مخفيــاً .. من مثنوي مولانــا الرومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريده زهران

avatar

انثى
عدد الرسائل : 25
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 02/01/2008

مُساهمةموضوع: كنت كنزاً مخفيــاً .. من مثنوي مولانــا الرومي   الثلاثاء يناير 22, 2008 10:07 am









تفسير كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف



ـ اهدم المنزل ، فمن عقيق هذا اليمن ، يمكن بناء مئات الآلاف من المنازل .

ـ فالكنزل حت المنزل ولا محيض من هذا ، لا تتوقف ولا تظن أن ( الأمر ) خراب .

ـ فإنك إن حصلت على هذا الكنز تستطيع أن تبني آلاف المنازل بلا نصبٍ ولا تعب .

ـ ثم إن هذا المنزل سوف يتهدم في النهاية من تلقاء نفسه وعلى وجه اليقين سوف ينكشف الكنز من تحته .

ـ لكنه ( آنذاك ) لن يكون لك ، فإن الروح جعلت الهدم هو الثمن لهذا الفتوح .

ـ ومالم يقم أحد بهذا العمل فلا أجر له ، إذ : " ليس للإنسان إلا ما سعى " .

ـ حينذاك سوف تعض بنان الندم قائلاً : واأسفاه لقد كان هذا القمر مخفياً خلف السحاب .

ـ إنني لم أفعل ما أخبروني به من خير فضاع المنزل وضاع الكنز وأصبحت خاوي اليد .

ـ لقد اتخذت منزلاً بالأجر والكراء فهو ليس لك ببيعٍ أو شراء .

ـ وهذا الكراء مدته حتى الأجل ، وحتى تقوم خلال هذه الفنرة بالعمل فيه .

ـ إنك تقوم بخصف النعال في دكان وتحت هذا الدكان منجمان .

ـ وهذا الدكان بالكراء فأسرع وخذ فأسك وداوم على حفر القاعة .

ـ حتى تدق الفأس فجأة على المنجم والكنز ، فتتخلص من ( العكوف على الدكان وعلى خصف النعال ) .

فما هو خصف النعال وترقيعها ؟؟ انه أكل الخبز وشرب الماء ، إنك تضع هذه الرقعة على خرقة مثقلة ( بالرقع ) .

إنّ خرقة جسدك تتمزق في كل لحظة ، فتضع ، عليها رقعة من طعامك هذا .

ـ ويا من أنت من نسل الملك الموفق ، عُد إلى نفسك واشعر بالعار من وضع الرقع ! .

ـ واقتلع قطكعة من قاع الدكان ، حتى يطل عليك المنجمان ! .

ـ وذلك قبل أن تنتهي فترة الإيجار ولا تكون قد نلت منه أي ثمرة .

ـ ثم يخرجك صاحب الدكان منه ، ويهدم هذا الدكان من فوق المنجم .

ـ وحينذاك تضرب من الحسرة رأسك بيدك .. وتأخذ حيناً في اقتلاع لحيتك الساذجة .

ـ صائحاً واأسفاهلقد كان هذا الدكان لي وكنت أعمى فلم أستفد من هذا المكان .

واأسفاه إنّ وجودنا قد ضاع أدراج الريــاح ... وصار ( وردنا ) إلى الأبد : " يا حسرتا على العباد " .

ـ واأسفاه لقد رأيت في هذا المنزل صوراً ورسوماً وصرت من عشقي إياه لا يقر لي قرار .

ـ واأسفاه لقد اختفى قمري تحت السحاب .

ـ وكنت جاهلاً بأمر الكنز الخفي وإلا لما فرطت يدي في الطبر .

ـ آهٍ لو كنت أعطيت للطبر حقه ، لبرئت هذه اللحظة من الأحزان ( والندم ) .

ـ كنت ألقي بأنظاري على الصور والنقوش ، كنت أزاول معها ألوان العشق كالأطفال .

ـ وما أحسن ما قاله اذن ذلك الحكيم العظيم ، إنك طفل والمنزل مليء بالصور والزخارف .

ـ لقد ساق كثيراً من النصائح في ( إلهي نامه ) وقال : فلتضح ( في هذه الدار ) بنسلك وأهلك .

ـ كفاك يا موسى هيا وحدثني عن الوعد الثالثفقد ضاع مني القلب شعشاعاً .

ـ قال موسى : الفضيلة الثالثة أن يكون لك ملك الدارين خالصاً ( خالياً ) من الخصوم والأعداء .
ـ إنه أكثر من الملك الذي أنت فيه ، فهذا حرب خصومه أما ذلك فهو سلامٌ وصفاء .


ـ وذلك الذي يهبك وأنت خصم له مثل هذا الملك ( تصور ) أية مائدة يمدها إليك وأنت في صلحٍ معهُ .

ـ وذلك الذي وهبك كل هذا الكرم وأنت في جفاءٍ ( معهُ ) تصوّر إن وفيت معه أثمة شيء واحدٍ ينقصك .

ـ قال : يا موسى .. ما هي الرابعة ؟ قلها سريعاً .. لقد نفد صبري ، وزاد حرصي .

ـ قال : الرابعة أنك تظل دائم الشباب شعرك ( في سواد ) القار ووجهك ( في حمرة ) الأرجوان .

ـ إنّ سوق الألوان والروائح شديد الكساد عندنــا ، ولا قيمة لهـا ... لكنك دني .. وجعلت الكلام دنياً .

ـ إن الفخر بالألوان والروائح والمكانة هو سرور للأطفال وخداع لهم .



-------------------------------------



الشرح : للدكتور ابراهيم الدسوقي شتــا :



لقد شبه الله تعالى نفسه بالكنز المخفي وقال في حديثٍ قدسي : " كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق فبي عرفوني " .. وفي تفسير الآية الكريمة : " وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون " ... أي ليعرفون .

ومن ثمّ فإن أساس الوصول إلى الكنز السعي من أجله ...

ويدق مولانــا على هذا المثال كثيراً ويشبه وجود الإنسان في الدنيا بإقامة في خرابة تحتها كنز ... لكنه لا يريد أن يهدم الخرابة ليجد الكنز ، وفي النهاية فإن الخرابة سوف تتهدم وحدها .. لكنه لن ينال شيئاً ..

وما هذا البيت الذي أنت فيه إلا بيت بالكراء ( الأجرة ) هو ليس ببيعٍ ولا شراء ... وهذا الكراء بالأجل ... وسوف تخرج منه دون أن تستفيد شيئاً ...

ثم يقدم مولانا الرومي مثالاً آخر : إنك تقوم بخصف النعال في دكان بالكراء ... ,في حين أن هذا الدكان تحته كنزان ,,, ها أنت تعيش في ذلة ما لم تهدم هذا الدكان ...

وما هذا الرتق إلا تعلقك بالطعام والشراب فإن ترتق وجوداً مآله إلى الفناء ...

وتترك الكنزين : القلب والروح .. أنت ترضى لنفسك هذه الذلة في حين أنك عريق الأصل : أنت ابن الخليفة .. ألست ابن آدم آخر الأمر ألم ينص على أن آدم خليفة .. أليست هذه الأرض مفناه ومنفاك ؟؟ !!

أليس هذا الكنز هو الذي سوف ينجيك من السعي والشقاء ؟؟ !!

سوف ينتهي لإيجار الدكان في النهاية وسيخرجونك منه عندما يجيء الأجل . ..وسوف تعض بنان الندم على أنك لم تستفد منه شيئاً عندما كان كل شيء مهيئاً لفائدتك : " يوم يعض الظالم على يدية ويقول الكافر يا ليتني كنت تراباً " .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد الفاروقى
مشرف منتدى عطر الدنيا بذكر المصطفى
مشرف منتدى عطر الدنيا بذكر المصطفى
avatar

عدد الرسائل : 74
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 17/02/2008

مُساهمةموضوع: شئ لله يا حضرة مولانا يا ساكن قونية   الأحد فبراير 24, 2008 11:09 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادم الزهاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 88
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: كنت كنزاً مخفيــاً .. من مثنوي مولانــا الرومي   الجمعة مارس 14, 2008 3:48 pm

جزاكي الله خيرا

سيدتي الفاضلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: كنت كنزاً مخفيــاً .. من مثنوي مولانــا الرومي   الخميس مايو 15, 2008 5:41 am





فالماء المالح والماء العذب شبيهان في الصفاء ، فليس يدري الفرق بينهما سوى صاحب ذوق

--



إذا فنيت من وجودك فستكون خالداً بالله تعالى . لا أن تصبح أنت ذاته بل تكون كالحديد المحمى بالنار تصير من نفس النار



إن الحال مثل جلوة العروس المزينة ، وأما المقام فهو الخلوة بتلك العروس



الخالد بالله تعالى : هو الفاني عن وجوده

العشق … يعني المحبة الخالصة ، والعرفان الكامل ، والوجد الصوفي ، واستنارة أنوار الحق

شرط الوصول إلى الوحدة : إنما هو اجتياز لون ورائحة الكثرة





من يريد الوصول بالظاهر فهو مخطيء ، إذ الوصول يُبتنى على الحقيقة وليس على الظاهر ، ومن لا يعرف الحقيقة فإنه لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
 
كنت كنزاً مخفيــاً .. من مثنوي مولانــا الرومي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  حضرة مولانا جلال الدين الرومي-
انتقل الى: