منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 أحد حكماء الصوفية الأفذاذ .. الخائف الوجل يحي بن معاذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: أحد حكماء الصوفية الأفذاذ .. الخائف الوجل يحي بن معاذ   السبت فبراير 02, 2008 2:14 pm



يحيى بن معاذ


ومنهم من عبد فأخلاص أربعين .. فظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه بالموعظة والدرر من الدين .. واعظ الوعّاظ .. وشيخ الأبرار والأفذاذ .. لسان الحكمة يحي بن معاذ ......

اسمعوا معي ليحي لنحيا :

| يا ليته لم يكن في اللوح مسطوراً ... ذنب على عبده قد كان مقدورا

كيف النجاة بعبد أنت خالقه ... ماذا تريد به يا رب مفطورا

يا ويحه يوم يستدعي صحائفه ... إليك من حمدة الأموات منشورا

| أنا مشغول بذنبي يا رجل ... كف عني إن قلبي في شغل

كيف أرجو توبة تدركني ... وأرى قلبي بويلي يشتغل

ذهبت نفسي بلا شك على ... أنني أدفع دهري بالعلل

من أقوال الحكيم يحي :

| كيف أمتنع بالذنب من رجائك، ولا أراك تمتنع للذنب من عطائك.

| إلهي ذنبي إلى نفسي فأنا معناه وحبي لك هو لك فأنت معناه، والحب أعتقده لك طائعاً والذنب آتيه كارهاً، فهب كراهة ذنبي لطواعية حبي إنك أرحم الراحمين .

| إلهي إن لم ترحمني رحمة الكرامة عليك فارحمني رحمة الأيقاع إليك . إلهي بكرمك غداً أصل إليك كما بنعمتك دللت اليوم عليك.

| إن وضع عليهم عدله لم نبق لهم حسنة ، وإن أنالهم فضله لم تبق لهم سيئة.

| مفاوز الدنيا تقطع بالأقدام، ومفاوز الآخرة تقطع بالقلوب .

| يا ابن آدم، لا يزال دينك متمزقاً ما دام القلب بحب الدنيا متعلقاً .

| ما ركن إلى الدنيا أحد إلا لزمه عيب القلوب، ولا مكن الدنيا من نفسه أحد إلا وقع في بحر الذنوب.

| مسكين ابن آدم قلع الأحجار أهون عليه من ترك الأوزار.

| من لم يرض عن الله في الممنوع لم يسلم من الممنوع.

| طلبوا الزهد في بطن الكتب وإنما هو في بطن التوكل لو كانوا يعلمون.

| سئل متى يعلم الرجل أنه قد أصاب الطريق وأمن هذا الخلق؟ قال: إذا استحلوه واستمرهم، وأحبوا لقاءه وكره لقاءهم.

| ونظر يوماً إلى إنسان وهو يقبل ولداً صغيراً فقال: أتحبه؟ قال: نعم. قال: هذا حب له إذ ولدته فكيف بحب الله له إذ خلقه؟

| سبحوا في بحار البلايا حتى جاوزوها إلى العطايا، ثم سبحوا في بحار العطايا حتى جاوزوها إلى رب البرايا.

| وقيل له من أي شيء دوام غمك؟ قال: من شيء واحد. قيل: وما هو؟ قال: خلقني ولا أدري لم خلقني.

| من أشخص بقلبه إلى الله انفتحت ينابيع الحكمة من قلبه وجرت على لسانه.

| قد غرق في بلائه وهو يريد أن ينجو من ربه بصفائه.

| أنا في نصب المنابر وتعبية العساكر والناس لا يعلمون.

| الأبدان في سجن النيات والناس ثلاثة :

رجل تشاغل بالدنيا عن الله مذموماً.

ورجل تشاغل بالآخرة محموداً.

ورجل تشاغل بالله عما دونه مقرباً مرفوعاً.

| لا يفلح من شمت منه رائحة الرياسة.

| جماع الأمر كله في شيئين: سكون القلب على رزق هذه الناحية، والاجتهاد في طلب رزق تلك الناحية.

| إن لقيني القضاء بكيد من البلاء لقيت القضاء بكيد من الدعاء.

| لا تستبطئ الإجابة وقد سددت طرقاتها بالذنوب.

| اترك الدنيا قبل أن تتركك. واسترض ربك قبل ملاقاته، وأعمر بيتك الذي تسكنه قبل انتقالك إليه، يعني القبر.

| إنما ينبسطون إليه على قدر منازلهم لديه.

| من كان قلبه مع الحسنات لم تضره السيئات، ومن كان مع السيئات لم تنفعه الحسنات.

| لو رأت العقول بعيون الإيمان نزهة الجنة، لذابت النفوس شوقاً، ولو أدركت القلوب كنه هذه المحبة لخالقها لانخلعت مفاصلها إليه ولها عليه، ولطارت الأرواح إليه من أبدانها دهشاً، فسبحان من أغفل الخليقة عن كنه هذه الأشياء، وألهاهم بالوصف عن حقائق هذه الأشياء.

| لا تطلب العلم رياء ولا تتركه حياء.

| أعظم المصيبة على الحكيم في اليوم أن يمضي عنه لا يأتيه فيه هدية من ربه، يعني: حكمة جديدة.

| عدم التواضع من فاته خصال علمه بما خلق وما خلق منه وما يعود إليه.

| علامة من اتقى الله ثلاثة خصال: من آثر رضاه، وقارن تقاه، وخالف هواه، يعني رضي الله على رضى نفسه، وقارن تقاه يعني جعل التقى قرينه فلا يزايله في حال عسره ويسره وسروره ورضاه وغضبه. وخالف هواه يعني فيما يبعده عن الله وينقصه حظ الجزاء.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: أحد حكماء الصوفية الأفذاذ .. الخائف الوجل يحي بن معاذ   السبت فبراير 02, 2008 2:19 pm





| إن أعرضت عنا بوجهك الكريم استعطفناك بقول لا إله إلا الله.

| إن تلقاني بمكر منه اقتدارا تلقيته بذل مني افتقارا.

| التائب يبكيه ذنبه، والزاهد تبكيه غربته، والصديق يبكيه زوال الإيمان.

| فكرتك في الدنيا تلهيك عن ربك وعن دينك، فكيف إذا باشرتها بجميع جوارحك.

| اتق على جراب إيمانك لا يقرضه الفأر.

| تضاحكت الأشياء إلى أولياء الله العارفين بأفواه القدرة عن مليكهم لما يرون من آثار صنعه فيها ويعاينون من بدائع خلقه معها، فلهم في كل شيء معتبر، وعند كل شيء مدكر.

| إلهي ضَمّن أعمالي غنيمة عقباها، وامنع نفسي لذاذة دينها.

| سبحان من يبيع الحبيبة بالبغيضة - يعني الدنيا - .

| الجنة حبيبة المؤمن يبيعها منه بالبغيضة، يعني الدنيا.

| ربما رأيت أحدهم يقول: عشرين سنة أطلب ربي، ويحك ربك لا تجبره على تضييع نفسك أبداً، اطلب نفسك حتى تجدها فإذا وجدتها فقد وجدت ربك.

| الدنيا لا تعدل عند الله جناح بعوضة وهو لا يسألك منها جناح بعوضة.

| من الدنيا لا ندرك آمالنا، وللآخرة لا نقدم أعمالنا وفي القيامة غداً لا ندري ما حالنا؟

| الناس ثلاثة:

فرجل شغله معاده عن معاشه فتلك درجة الصالحين ...

ورجل شغله معاشه لمعاده فتلك درجة الفائزين ...

ورجل شغله معاشه عن معاده فتلك درجة الهالكين .

| لا تسكن إلى نفسك وإن دعتك إلى الرغائب .

| الدنيا والنجاة منها الزهد فيها.

| يا جهول يا غفول، لو سمعت صرير القلم حين يجري في اللوح المحفوظ بذكرك لمت طرباً.

| إلهي إن كانت ذنوبي عظمت في جنب نهيك فإنها قد صغرت في جنب عفوك .

| إلهي لا أقول لا أعود لما أعرف من خلقي وضعفي.

| إلهي إنك إن أحببتني غفرت سيئاتي وإن مقتني لم تقبل حسناتي .

| لو سمع الخلق صوت النياحة على الدنيا في الغيب من ألسنة الفناء لتساقطت القلوب منهم حزناً، ولو سمعت الخليقة دمدمة النار على الخليقة لتصدعت القلوب فرقاً.

| لا تجعل الزهد حرفتك لتكتسب بها الدنيا، ولكن اجعلها عبادتك لتنال بها الآخرة.

| ترى الخلق متعلقين بالأسباب والعارف متعلق بولي الأسباب .

| من كانت الحياة قيده كان طلاقه منها موته .

| الدنيا لا قدر لها عند ربها وهي له، فما ينبغي أن يكون قدرها عندك وليست لك .

| وسئل يحيى عن الوسوسة فقال : إن كانت الدنيا سجنك كان جسدك لها سجناً، وإن كانت الدنيا روضتك كان جسدك لها بستاناً.

| وقيل ليحيى: كيف يتعبد الرجل من غير بضاعة تعينه على العبادة؟ قال: أولئك بضاعتهم مولاهم، وزادهم تقواهم، وشغلهم ذكراهم، ومن اهتم بعشائه لم يتهن بغدائه، ومن أراد تسكين قلبه بشيء دون مولاه لم يزده استكثاره من ذلك إلا اضطراباً.

| لو لم يكن للعارفين إلا هاتان النعمتان لكفاهم منه سبحانه ، متى رجعوا إليه وجدوه، ومتى ما شاءوا ذكروه .

| من صفة العارف شيئان ما مضى وما كان، وفيما هو ما أعلم وكيف أعمل، وبعده ما يكون، فكيف تكون هذه الثلاثة الأيام أمس واليوم وغدا قد زل عن قلبه عجب عمله ولازمه خوف ذنبه.

| من صفة العارف جسم ناعم وقلب هائم وشوق دائم وذكر لازم .

| عبادة العارف في ثلاثة أشياء معاشرة الخلق بالجميل، وإدامة الذكر للجليل، وصحة جسم بين جنبيه قلب عليل.

| سبحان من طيب الدنيا للعارفين بمعرفته، وسبحان من طيب لهم الآخرة بمعذرته، فتلذذوا أيام الحياة بالذكر في مجالس معرفته وغدا يتلذذون في رياض القدس بشراب مغفرته، فلهم في الدنيا زرع ذكر ولهم في الآخرة ربيع بر، ساروا على المطايا من شكره حتى وصلوا إلى العطايا من ذخره، فإنه ملك كريم.

| العارف قد يشتغل بربه عن مفاخرة الأشكال ومجالس العطايا، وعن منازعة الأضداد في مجالس البلايا.

| أوثق الرجاء رجاء العبد ربه، وأصدق الظنون حسن الظن بالله.

| طوبى لعبد أصبحت العبادة حرفته والفقر منيته، والعزلة شهوته والآخرة همته وطلب العيش بلغته وجعل الموت فكرته وشغل بالزهد نيته، وأمات بالذل عزته وجعل إلى الرب حاجته، يذكر في الخلوات خطيئته، وأرسل على الوجنة عبرته، وشكى إلى الله غربته، وسأله بالتوبة رحمته.

طوبى لمن كان ذلك صفته، وعلى الذنوب ندامته جئار الليل والنهار، وبكاء إلى الله بالأسحار، يناجي الرحمن ويطلب الجنان ويخاف النيران.

| الكيس من فيه ثلاثة خصال: من بادر بعمله وتسوف بأمله واستعد لأجله.

| المغبون يوم القيامة من فيه ثلاثة خصال: من قرض أيامه بالبطالات وبسط جوارحه على الحسرات، ومات قبل إفاقته من السكرات.




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: أحد حكماء الصوفية الأفذاذ .. الخائف الوجل يحي بن معاذ   السبت فبراير 02, 2008 2:23 pm





| سبحان الله فلعل لا إله إلا الله تستوهبه من أهل لا إله إلا الله فليس ما أتى به من الذنب عصياناً أكثر مما أتى به من التوحيد إيماناً .

| إن العبد على قدر حبه لمولاه يحببه إلى خلقه، وعلى قدر توقيره لأمره يوقره خلقه، وعلى قدر التشاغل منه بأمره يشغل به خلقه، وعلى قدر سكون قلبه على وعده يطيب له عيشه، وعلى قدر إدامته لطاعته يحليها في صدره، وعلى قدر لهجته بذكره يديم ألطاف بره، وعلى قدر استيحاشه من خلقه يؤنسه بعطائه، فلو لم يكن لابن آدم الثواب على عمله إلا ما عجل له في دنياه لكان كثيراً سوى ما يريد أن يصير إليه من جزيل جزائه وعظيم إعطائه ما لا يحيط به إحصاء ولا تبلغه منى إذ كان يعطي على قدر ما هو أهله إنه ملك كريم.

| من سعادة المرء أن يكون خصمه فهماً وخصمي لا فهم له. قيل له: من خصمك؟ قال: خصمي نفسي لا فهم لها تبيع الجنة بما فيها من النعيم المقيم والخلود فيها بشهوة ساعة في دار الدنيا.

| لا تعرفه حتى تعمي عن الخلق .

| يا ابن آدم، إنك لا تشتاق إلى ربك إلا بالاستيحاش من خلقه..

| للتائب فخر لا يعادله فخر في جميع أفخاره، فرح الله بتوبته.

| من ادعى حبه فهو طالب فإذا أحبه سكت.

| إذا اصطفاهم لنفسه وأمكنهم من أنسه حجبهم عن خلقه بالمعروف من رفقه، قيل له: وكيف يحجبهم؟ قال: يحجبهم عن أبناء الدنيا بأستار الآخرة وعن أبناء الآخرة بأستار الدنيا. وهذا مشهور.

| وسُمع يحيى يقول:

مجد إلهك يحيى إنه ملك ... مهيمن صمد للذنب غفار

اشكر له حكماً آتاكها مننا ... تترى توافقها في الدين آثار

| لو لم يسكنهم ببلواه لطارت بهم نعماه، ولم يصل إليه من لم يرض بقسمه ولم يعرفه من لم يتمتع بنعمه ولم يحبه من لم يته في كرمه.

| حين خاطروا بالنفوس اقتربوا، وهذا طعم الخبر فكيف طعم النظر .

| أفواه الرجال حوانيتها وشفتاها مغاليقها، وأسنانها مخاليبها، فإذا فتح الرجل باب حانوته تبين لك العطار من البيطار.

| قد دعاك إلى دار السلام فانظر من أين تجيبه؟ أمن الدنيا أم من قبرك؟ إنك أن أجبته من دنياك دخلتها، وإن أجبته من قبرك منعتها.

| إن الدرهم عقرب: فإن لم تحسن رقيته فلا تأخذه بيدك فإنه إن لدغك قتلك.

| الدنيا سم الله القتال لعباده، فخذوا منها حسب ما يؤخذ السم في الأدوية لعلكم تسلمون.

| أولياؤه أسرار نعمه وأصفياؤه رهائن كرمه وأحباؤه عبيد منته، فهم عبيد محبة لا يعتقون، ورهائن كرم لا يفكون، وأسرار نعم لا يطلقون.

| أهل المعرفة وُحَشِّ الله في الأرض لا يأنسون إلى أحد، والزاهدون غرباء في الدنيا، والعارفون غرباء في الآخرة.

| ابن آدم، مالك تأسف على مفقود لا يرده عليك الفوت؟ ومالك تفرح بموجود لا يتركه في يدك الموت؟

| قيل ليحيى بن معاذ : أخبرني عن الله ما هو؟ قال: إله واحد. قال: كيف هو؟ قال: مالك قادر. قال: أين هو؟ قال: بالمرصاد. قال: ليس عن هذا أسألك، قال يحيى: فذاك صفة المخلوق فأما صفة الخالق فقد أخبرتك .

| من صفة العارف خصلتان: ألا يذيع حاله لأحد، ولا يفتش أحد عن حاله. ومن علامة المريد الرضاء بالقضاء والثقة بالوعد والعمل بالإخلاص والشكر على البلاء والتوبة من كل ذنب وامتحان الإرادات.

| سبحان من جعل الأرواح روحانية نورانية، والأنفاس جولانية هوائية، فالأرواح تحن إلى عليين معدنها، والأنفاس تحن إلى سجين محبسها.

| قوم على فرش من الذكر في مجلس من الشوق وبساتين من المناجاة بين رياض الأطراب وقصور الهيبة وفناء مجال الأنس، معانقي عرائس الحكمة بصدور الأفهام، مانعي زفرات الوجد وجوه الآخرة بفنون الأفراح تعاطوا بينهم كئوس حبه، سقاهم فيها وغوتهم على شربها فرقان الشجى، تجري في الأكباد تديم عليهم ذكر الحبيب، ويبلبلهم معها هيمان الوجود،:

وأنشد :

طرب الحب على الحب ... مع الحب يدوم

عجباً لمن رأيناه ... على الحب يلوم

حول حب الله ما عشت ... مع الشوق أحوم

وبه أقعد ما عش ... ت حياتي وأقوم

وقال أيضاً رحمه الله :

نفس المحب إلى الحبيب تطلع ... وفؤاده من حبه يتقطع

عز الحبيب إذا خلا في ليله ... بحبيبه يشكو إليه ويضرع

ويقوم في المحراب يشكو بثه ... والقلب منه إلى المحبة ينزع

| نظر يحيى بن معاذ إلى طاقات ريحان وضعها بعض الصبيان في حجرته وقد ذبلت فأتى بالماء يسقيها فقال له: ما تصنع؟ قال: رأيت هذا الريحان ذابلاً قد جففوه بترك سقية فاعتصر به قلبي فسقيته لأنه هاجت لي فيه عبرة وكأني رأيته يستسقيني بذبوله خاضعاً.

| لا تكن ممن يفضحه يوم موته ميراثه ويوم حشره ميزانه .

| القلوب كالقدور في الصدور تغلي بما فيها ومغارفها ألسنتها فانتظر الرجل حتى يتكلم فإن لسانه يغترف لك ما في قلبه من بين حلو وحامض وعذب وأجاج، يخبرك عن طعم قلبه اغتراف لسانه.

| من يستفتح أبواب المعاش بغير مفاتيح الأقدار وكل إلى المخلوقين .

| ألق حسن الظن على الخلق وسوء الظن على نفسك، لتكون من الأول في سلامة ومن الآخر على الزيادة.

| حسبي من ثوابك النجاة من عقابك .




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: أحد حكماء الصوفية الأفذاذ .. الخائف الوجل يحي بن معاذ   السبت فبراير 02, 2008 2:28 pm





| أبناء الدنيا يجدون لذة الكلام، وأبناء الآخرة يجدون لذة المعاني.

| الدنيا خزانة الله فما الذي يبغض منها وكل شيء من حجر أو مدر أو شجر يسبح الله فيها، قال الله تعالى: " وإن من شيء إلا يسبح بحمده " . " الإسراء 44 " .

وقال الله تعالى: " ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين " . " فصلت 11 " . فالمجيب له بالطاعة لا يستحق أن يكون بغيضاَ في قلوب المؤمنين، ليعلم أن الذنب والذم زائلان عنها إلى بني آدم لو كانوا يعلمون.

| يا من أقام لي غرس ذكري، وأجرى إلى أنهار نجوى، وجعل لي أيام عيد في اجتماع الورى، وأقام لي فيهم أسواق تقوى، أقبلت إليك معتمداً عليك ممتلئ القلب من رجائك، ورطب اللسان من دعائك، في قلبي من الذنوب زفرات، ومعي عليها ندامات، إن أعطيتني قبلت وإن منعتني رضيت وإن تركتني دعوت، وإن دعوتني أجبت. فأعطني إلهي ما أريد، فإن لم تعطني ما أريد فصبرني على ما تريد.

| من أكثر ذكر الموت لم يمت قبل أجله ويدخل عليه ثلاث خصال من الخير:

أولها : المبادرة إلى التوبة

والثانية : القناعة برزق يسير

والثالثة : النشاط في العبادة.

ومن حرص على الدنيا فإنه لا يأكل فوق ما كتب الله له ويدخل عليه من العيوب ثلاث خصال : أولها أن تراه أبداً غير شاكر لعطية الله له

والثاني لا يواسي بشيء مما قد أعطى من الدنيا.

والثالث يشتغل ويتعب في طلب ما لم يرزقه الله حتى يفوته عمل الدين.

| الصبر على الناس أشد من الصبر على النار .

| تأبى القلوب للأسخياء إلا حباً وإن كانوا فجاراً، وللبخلاء إلا بغضاً وإن كانوا أبراراً.

| ليس على وجه الأرض أحد إلا وفيه فقر وحرص، ولكن من أخلاق المؤمنين أن يكونوا حرصاء على طلب الجنة فقراء إلى ربهم. والمنافق حريص على الدنيا فقير إلى الخلق.

| وقال يحي : قال بعض الحكماء : من أصبح لم يكن معه هذه الخصال الثلاث لم يصب طريق العزم: أولها كما أن الله لم يعط رزقك اليوم غيرك فلا تعمل لغيره، وكما أن الله لم يشارك فيما أعطاك أحداً فلا تشارك في العمل الذي تعمل له - يعني الرياء - وكما أن الله لم يكفلك اليوم عمل غد فلا تسأله رزق غد على جور حتى إذا لم يعطك شكوته.

| إذا لاحظت الأشياء منه كان لها طعم آخر .

| ليس بصادق من ادعى حبه ( الله ) ولم يحفظ حده.

| من أقام قلبه عند الله سكن ، ومن أرسله في الناس اضطرب .

| تولد الخوف في القلب من ثلاث خصال: إدامة الفكر معتبراً، والشوق إلى الجنة مشفقاً، وذكر النار متخوفاً. والورع من ثلاث خصال: من عز النفس وصحة اليقين وتوقع الموت. وتمام المعرفة من ثلاث خصال: حسن القول وتقليد العلم وبذل النصح.

| عدِم التواضع من فاتته ثلاث خصال: علمه بما خلق منه وما يعود إليه، والمتواضع من ظن أنه من أذنب أهل الأرض. ومن آثر صحبة المساكين.

| الفارس في الدين من كان فيه ثلاث خصال : حفظ لسانه، وإمساك عنانه وصدق بيانه .

| لم أجد السرور إلا في ثلاث خصال: التنعم بذكر الله، واليأس من عباد الله. والطمأنينة إلى موعود الله، يعني الرزق.

| من لم يكن ظاهره مع العوام فضة ومع المريدين ذهباً ومع العارفين المقربين دراً وياقوتاً فليس من حكماء الله المريدين.

| أحسن شيء كلام صحيح من لسان فصيح في وجه صبيح، وكلام دقيق مستخرج من بحر عميق على لسان رجل رفيق.

| ثلاثة من الأموال الدراهم والدنانير والدر والياقوت، فكلامي في العظمات الدراهم وفي الصفات الدنانير وفي المعرفة وكرم الله الدر والياقوت.
| أحد مروياته عن حضرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم :


حدثنا أبو الحسين ، حدثنا الحسن بن علوية ، حدثنا يحيى بن معاذ ، حدثنا علي بن محمد الطنافسي ، عن أبي معاوية ، عن حجاج ، عن مكحول ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد يخلص العبادة لله أربعين يوماً إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه " .



------------------------------------------------------------------------

النقل بعد الإختصار لحدثنا والعنعنات من كتاب حلية الأولياء .. للشيخ ابو نعيم الأصفهاني

------------------------------------------------------------------------




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المنصوري



عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أحد حكماء الصوفية الأفذاذ .. الخائف الوجل يحي بن معاذ   الإثنين يونيو 15, 2009 9:57 pm

:32: :32: :32:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحد حكماء الصوفية الأفذاذ .. الخائف الوجل يحي بن معاذ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: سير وتراجــم الأعلام والنبلاء-
انتقل الى: