منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ما لا يعوّل عليه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: ما لا يعوّل عليه   الثلاثاء فبراير 12, 2008 4:21 pm






· التأثير بالهمة لا يعول عليه ، إلا أن صحبه بسم الله الذي هو بمنزلة كن منه

· الإيثار لا يعول عليه ، لا من جانب الحق ، فإنه لا يليق ، ولا من جانب الخلق فإنه مؤد أمانة . ...

والإيثار عند ابن عربي [عطاؤك ما أنت محتاج إليه ]

· الإحاطة بعلم الأسماء إن جاءت في الكشف لأحد فلا يعول عليها .

· كل أدب يخرج عنه مكرمة خلق ، لا يعول عليه

· الأدب إذا لم يجمع بين العلم والعمل لا يعول عليه

· كل خلق لا يكون عن تحقق بصحبة الأدب الإلهي لا يعول عليه ...

يقول ابن عربي في الأدب : [ للأدب حال ومقام ... فمقامه : هو ما يثبت له دائماً وليس ذلك إلا الأدب مع الحق ، فإنه له الدوام في الدنيا والآخرة ، وما فاز به إلا أهل الفتوة من الملامية لا غير ، سلكوا فيه كل مسلك ، واستخرجوا كنوزه ، وحصلوا فوائده ، كما قال الله تعالى إنه : " ما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق " ، فهذا الحق المخلوق به هذا العالم هو الذي نتأدب معه ، فإنه سبب وجود أعيان العالم ، وبه يحكم الله يوم القيامة بين عباده ، وفي عباده ، وبه أنزل الشرائع ... فمقام الأدب : العمل بالحق ، والوقوف عند الحق .

· كل إيمان بحكم مشروع تجد في نفسك ترجيح خلافه لا يعول عليه

· الأنس بالله في الخلوة والاستيحاش في الجلوة لا يعول عليه

· كل أنس لا يشهد في الحس وغير الحس لا يعول عليه

· قولهم اقعد على البساط وإياك والانبساط لا يعول عليه.

وحيث أن الأنس حال القلب من تجلي الجمال يرى ابن عربي أن الأنس بالله ( الاسم الجامع ) محال حيث أن الأنس يفترض المجانسة وهذا محال مع الاسم الجامع الله .. أما من ناحية المناسبة بين الله وبين الخلق فيمكن أن يكون الأنس باسم إلهي معين لا باسم الله الجامع ويظهر هذا الأنس بين الخلق ومظاهر وصور تجلياته ومن هنا يأتي الإستيحاش .

· البسط بالحق على الحق بسوء الأدب [ لا يعول ] عليه ، وبالأدب ليس من شأن الأكابر لكنه حال الأصاغر الذين قلت معرفتهم لا يعول عليه

· كل باطن لا يشهدك ظاهره لا تعول عليه .

· كل بقاء يكون بعده فناء لا يعول عليه .

· كل فناء لا يعطي بقاء لا يعول عليه .

يرى ابن عربي أن البقاء لإرتباطه بالحق لا يمكن أن يزول بينما الفناء لإرتباطه بالكون يزول .

فيقول : ... إن البقاء نسبة لا تزول ولا تحول ، حكمه ثابت حقاً وخلقاً ، وهو نعت إلهي ، والفناء نسبة تزول وهو نعت كياني ...

· كل بلاء لا يكون ابتلاء لا يعول عليه .

· كل جذب يكون معه لذة ولا يشاركها تنغيص في حال وجودها لا يعول عليه

· كل جسد لا ينتج همة فعالة لا يعول عليه

· التجلي في صورة ذات روحه لا يعول عليه

· التجلي المتكرر في الصورة الواحدة لا يعول عليه

· كل تجل لا يعطيك العلم بحقيقة لا يعول عليه

· التجلي بالجيم إذا أبقاك لا يعول عليه

· كل جمع لا يعقل معه فرق في حال وجوده لا يعول عليه ، وهو جهل .

وهو يرى هنا الجمع الذي لا يعقل معه فرق .. الذي هو خلق بلا حق .. بينما يرى أن الجمع هو حقٌ بلا خلق ..... يقول في هذا : ....... ويكفي العاقل السليم العقل قولهم : الجمع ، فإنه لفظ مؤذن بالكثرة والتمييز بين الأعيان الكثيرة ، فمن حيث التمييز كان الجمع عين التفرقة وليس التفرقة عين الجمع ... ويقول ...... ...الأحدية تصحب كل جمع ، فلا بد من الجمع في الأحد ولا بد من الأحد في الجمع ... وقال تعالى : " وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْ " والمعية صحبة والصحبة جمع ...

· كل جمعٍ فَرَّقَ فلا يعول عليه .

· شغل النفس بالجمال المقيد مع الدعوى برؤية جمال الحق في الأشياء لا يعول عليه .



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما لا يعوّل عليه   الثلاثاء فبراير 12, 2008 4:25 pm





·

· كل حب يكون معه طلب لا يعول عليه .

· كل حب لا يفنيك عنك ، ولا يتغير بتغير التجلي لا يعول عليه .

· كل حب تبقى في صاحبه فضلة طبيعية لا يعول عليه .

· الحب الذي يعطيك التعلق بوجود المحبوب وهو غير موجود فهو صحيح ، وإن لم [ يعطك ] ، فلا تعول عليه .

· كل حب لا يتعلق بنفسه ، وهو المسمى حب الحب لا يعول عليه .

· كل محبة لا يؤثر صاحبها إرادة محبوبه على إرادته فلا يعول عليها ، كل محبة لا يلتذ صاحبها بموافقة محبوبه فيما يكرهه نفسه طبعاً لا يعول عليها .

· كل حب لا ينتجه إحسان المحبوب في قلب المحب لا يعول عليه .

· كل حب يعرف سببه فيكون من الأسباب التي تنقطع لا يعول عليه .

· المحبة إذا لم تكن جامعة لا يعول عليها .

· الحرص لا يعول عليه ، فإنه استعجال القدر بالمقدور ولو كان بالخير ، إلا للعباد فإنه نافع .

· الحزن إذا لم يصحب الإنسان دائماً لا يعول عليه .

· الحسد في الخير لا يعول عليه لئلا يعتاده الطبع .

· كل إحسان ترى نفسك فيه محسناً ولو كنت بربك لا تعول عليه .

· كل حضور لا ينتج حباً من الله ولا يكون معه هيبة في قلب الحاضر لا يعول عليه . كل حضور لا يتعين لك في كل شيء ، لا يعول عليه .

· التحقيق إذا لم يعط أحدية الكثرة لا يعول عليه .

· الحال الذي ينتج عندك شفوفك على غيرك عند نفسك لا يعول عليه .

· المزيد من الحال الذي لا ينتج علماً لا يعول عليه . الحال عند الأكابر لا يعول عليه .

· كل حال يدوم زمانين لا يعول عليه .

· كل حال لا يكون دوامه إذا دام بالتوالي ويشهد ذلك صاحب الحال فلا يعول عليه .

· كل حال يشهدك الماضي والمستأنف لا يعول عليه .

· الحال إذا كان مطلوباً للعبد لا يعول عليه .

· كل حال إلهي يعطي حركة حسية لا يعول عليه .

· كل حياء لا يعم التروك لا يعول عليه .

· الحياء إذا لم يقبل صاحبه معذرة الكاذ لا يعول عليه .

· خرق العادة إذا لم يرجع عادة لا يعول عليه .

· كل خرق عادة يكون عن استقامة أو تنتج استقامة ، فهي كرامة وإلا فلا يعول عليه .

· المقام الذي منه يتكلم الشخص على الخواطر وما يكون في قلوب الحاضرين على علم منه بذلك لا يعول عليه ، لأنه خلقه سبحانه ليكون معه لا مع الكون .

· الإخلاص الذي لا يعطي الحكمة لا يعول عليه .

· الخلوة لا تصح عند العارف ، فلا يعول عليها .

· الخوف إذا لم يكن سببه الذات لا يعول عليه .

· الذكر إذا لم يرفع الحجاب فليس بذكر ، ولا يعول عليه .

· الذكر منك إذا لم ينتج لك سماع ذكر الحق إياك لا تعول عليه .

انظر إلى قول الحق : فاذكروني أذكركم .. وانظر قوله سبحانه : .. أنا جليس من ذكرني .. ولهذا لما كان حضرة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم في ذكر دائم مع ربه كان دائما جليس ربه .. ولهذا يرى ابن عربي أن ما بأيدينا من الحق إلا الذكر ...

· كل ذهاب لا يفنيك عنك لا يعول عليه .

· الرجاء من غير بصيرة لا يعول عليه .

· كل رضا بقضاء ينجر معه الرضا بالمقضي لا يعول عليه .

· كل انزعاج أفقدك ما انزعجت منه لا يعول عليه .

· رفع الأسباب عند الأكابر لا يعول عليه ، بل من شأنهم الوقوف عند الأسباب .

· كل سر لا يولد ولا ينتج لا يعول عليه .

· السفر إذا لم يكن معه ظفر لا يعول عليه .

· السفر إذا لم يسفر لا يعول عليه .



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما لا يعوّل عليه   الثلاثاء فبراير 12, 2008 4:28 pm






· كل سكر لا يكون عن شرب لا يعول عليه .

· السكون عند الحاجة لقوة العلم مع البشرية لا يعول عليه .

· السلوك إذا لم يكن بالحال لا يعول عليه .

· نظر الخلق بعين الحق مع التسليم لا يعول عليه .

· كل تسليم يدخل منك فيه خوف ولو في وقت ما لا يعول عليه.

· التسليم الذي يخرج عن مراعاة الحدود لا يعول عليه .

· السماع إذا تقيد لا يعول عليه.

· السماع إذا لم يوجد في الإيقاع وفي غير الإيقاع لا يعول عليه .

· من ظن أنه أعطي علم الأسماء ولم يجد في نفسه قوة التأثير فلا يعول على ذلك العطاء.

· السهر إذا لم يكن عن حياة أزلية لا يعول عليه .

· كل شكر لا يوجد معه المزيد لا يعول عليه .

· كل شهود إلهي لا يعطيك تعظيم المخلوق بما يظهر فيه من العظمة ،لا يعول عليه .

· كل شهود تفقده في المستقبل ، لا يعول عليه.

· من شهد تعلق القدرة بالمقدور ، فشهوده خيالي وهمي ، وليس بصحيح ، ولا يعول على ذلك الشهود .

· كل شوق يسكن باللقاء لا يعول عليه .

· الصبر الثاني لا يعول عليه ، فإن الصبر الذي يعول عليه هو الذي يكون عند الصدمة الأولى ، فإنه دليل الحضور مع الله تعالى .

· كل صبر على بلاء يمنعك من الدعاء لله في رفعه لا يعول عليه.

· الصبر إذا لم تشك فيه إلى الله فلا تعول عليه .

· الصبر إذا لم تسمع فيه شكوى الحق بعباده إليه بما أوذي به لا يعول عليه .

· كل صحو يكون بعد غيم لا يعول عليه .

· كل صدق يسأل عنه لا يعول عليه .

· الصدق إذا لم يكن معه إقدام لا يعول عليه .

· من صمت بلسانه وتكلم بالإشارة فصمته لا يعول عليه .

· الصمت العام لا يعول عليه .


· كل طالع لا يغلب نوره على كل نور يجده في القلب لا يعول عليه .

· المطلع إذا ميز لك بين الأعلى والأسفل لا يعول عليه .

· المظهر الإلهي إذا تقيد في نفسه لا يعول عليه ، فإن المظهر الإلهي لا يتقيد إلا في نظر الناظر لا في نفسه وإدراك الفرق بينهما عسر جداً .

· العزم مع الشهود لا يعول عليه .

· العطاء بعد السؤال لا يعول عليه .

· تعظيم الحق في بعض الأشياء لا يعول عليه .

· العلة تنافي التوحيد فلا يعول عليها

· العلم بالإله من غير إثبات المألوه لا يصح فلا يعول عليه ، ولهذا قال الشارع : من عرف نفسه فقد عرف ربه .

· كل عمل وترك لا يكون الشخص فيه تابعاً فلا يعول عليه وإن كان أشق من عمل التبعية .قال الشبلي في هذا المقام : كل عمل لا يكون عن أثر فهو هوى النفس .

· العيان البصري في المشاهدة لا يعول عليه ، فإن كان عيان البصيرة فذلك الذي يعول عليه ، وهو المسمى برهاناً ، ومن قال أن العيان يغني عن البرهان فلا يعول عليه .

· كل غيب لا يشهد حيث هو لا يعول عليه .

· كل تفريد لا يكون عن شفع لا يعول عليه .

· كل فرق لا يميزك عنه ولا يميزه عنك …لا يعول عليه .

· كل فرق لا يثبتك ويثبته لا يعول عليه.

· الفصل إذا لم يكن مشهوداً في عين الوصل لا يعول عليه .

· الفقر الذي لا ترى الله فيه عين كل شيء لا يعول عليه .

· الفكر الذي يعطيك العلم بذات الله تعالى لا يعول عليه .

· كل تفويض يدخل فيه خوف العلة لا يعول عليه .

· كل قبض مجهول السبب لا يعول عليه .

· القرب الذي لا يشهدك عدم المظهر ، لا يعول عليه .

· إذا قمت للحق ولم ينتج لك قيام الحق لك فيما دهمك من الأمور لا يعول عليه .

· كل مقام مشروط بشرط لا يوجد الشرط عند وجوده لا يعول عليه ، فإنه تلبيس وجهل .

· كل مقام شأنه الاستصحاب فلا يصحبك لا يعول عليه .

· المقام إذا بقى له حكماً عليك لا يعول عليه ، فإنه لمن استوفى حقوقه .

· الكشف الذي يؤدي إلى فضل الإنسان على الملائكة أو فضل الملائكة على الإنسان مطلقاً من الجهتين لا يعول عليه .

· كل كشف يريك ذهاب الأشياء بعد وجودها لا يعول عليه .

· كل كشف لا يكون صرفاً لا يخالطه شيء من المزاج لا يعول عليه ، إلا أن يكون صاحب علم بالمصور .

· الكلام إذا لم يؤثر في نفس السامع مراد المتكلم أو نقيضه بالرد عليه لا يعول عليه ، لأن المتكلم بالحق لا بد من أحد النقيضين في السامع .



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما لا يعوّل عليه   الثلاثاء فبراير 12, 2008 4:34 pm









· المقام الذي منه يتكلم الشخص على الخواطر وما يكون في قلوب الحاضرين على علم منه بذلك لا يعول عليه ، لأنه خلق سبحانه ليكون معه لا مع الكون .

· المكان إذا لم يؤنث لا يعول عليه ، يعني المكانة .

· كل تلقي إلهي مناسب لا يعول عليه : التلقي : هو أخذك ما يرد من الحق عليك عند الترقي .

· كل تلوين لا يعطي صاحبه زيادة علم بالله فلا يعول عليه .

· التلوين إذا لم يشاهد في الأنفاس لا يعول عليه .

· كل امتزاج لا يعطيك أمراً لم يكن عندك قبل وجوده ، لا يعول عليه ، وليس بامتزاج .

· كل حال أو كشف أو علم يعطيك الأمن من مكر الله ، لا يعول عليه .

· كل تمكين لا يكون في تلوين ، لا يعول عليه .

· المنزل إذا حال بينك وبين سيرك لا يعول عليه ، فإنه ما ثم قرار في الجانبين .

· من ظن أنه أعطي علم الأسماء ولم يجد في نفسه قوة التأثير فلا يعول على ذلك العطاء

· وجود تنزيه الحق مطلقاً عن صفات الخلق لا يعول عليه ، فإنه يؤدي إلى نفي ما أثبته ورفعه .

· كل نظر يدلك على قلب عين لا يعول عليه .

· كل نفس لا تتكون عنه صورة لصاحبه تخاطبه ويخاطبها على الشهود ، لا يعول عليه .




· كل نور لا يزيل ظلمة ، لا يعول عليه .

· النوم إذا لم يعط بشرى ، لا يعول عليه .

· النوم إذا لم يصحبه الوحي ، لا يعول عليه .

· التأثير بالهمة لا يعول عليه ، إلا أن صحبه بسم الله الذي هو بمنزلة كن منه .

· الوجد الحاصل عن التواجد لا يعول عليه . والوجود الذي يكون عن مثل هذا الوجد لا يعول عليه .

· وجود الحق عند الاضطرار لا يعول عليه ، لأنه حال ، والحال لا يعول عليه ، فإذا وجده في غير حال الاضطرار فذلك الذي يعول عليه . وتعريه عن الاضطرار حال غير مرضي ووجود الحق فيه مرضي .

· التوحيد المدرك بالدليل العقلي ، لا يعول عليه .

· التوحيد إذا عريته من النسب ، لا يعول عليه .

· الوارد الذي يرد من تغير المزاج لا يعول عليه .

· الوارد عند انحراف المزاج لا يعول عليه ، وإن كان صحيحاً ، فإن الصحة فيه أمر عارضي نادر .

· كل وارد يطلبك الترقي لا يعول عليه .




· كل ورع مقصور على أمر دون أمر لا يعول عليه .

· الورع الذي يعم الأحوال لا يعول عليه .

· الورع في الحلال لا يعول عليه .

· كل وصل لا يظفرك بالفائت لا يعول عليه .

· كل توفيق لا يكون معه تأدب موافقة لا يعول عليه .

· التقوى إذا لم يكن اسم إلهي فيه وقاية من اسم إلهي ليشهده المتقي لا يعول عليه .

· كل تقوى لا ينتج فرقاناً لا يعول عليه .

· كل تقوى لا يعطيك مخرجاً من الشدائد لا يعول عليه .




· الاعتماد على الله وهو التوكل في غير وقت الحاجة لا يعول عليه .

· التوكل في بعض الأمور لا يعول عليه .

· كل بارقة تظهر للعبد من نور أو كوكب أو ضياء أو حركة غير معتادة ولا تفيده علماً في نفس ظهورها من أي العلوم كان من غير أن تكون في ذلك العلم بعد انفصالها فلا يعول عليه ، فإنه ليس من الحق ، بل مثل البارقة الأولى التي ظهرت لرسول الله في الحجر الذي تعرض لهم في الخندق فذكر فتح الشام ، وفي البارقة الأخرى فتح اليمن ، وكذلك في وجوده برد الأنامل في الضربة بين كتفيه فعلم علم الأولين والآخرين .

· المعرفة التي تسقط التمييز بين ما يجوز للمكلف التصرف فيه وبين ما لا يجوز لا يعول عليها

· المعرفة إذا تعدت إلى مفعولين فليست معرفة فلا يعول عليها

· المعرفة إذا لم تتنوع مع الأنفاس لا يعول عليها

· كل توكل لا تحكم على غيرك مثل ما تحكم على نفسك لا يعول عليه .

· التوكل الذي لا يكون الحق فيه وكيلاً لا يعول عليه .

· كل توكل لا يعطيك الكفاية الإلهية لا يعول عليه .

· كل يقين يكون معه حركة ، لا يعول عليه .




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب

avatar

عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما لا يعوّل عليه   الثلاثاء مارس 04, 2008 6:37 am

المحبة إذا لم تكن جامعة لا يعول عليها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما لا يعوّل عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي-
انتقل الى: