منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mortiis

avatar

عدد الرسائل : 19
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   الأربعاء مارس 05, 2008 10:15 am

غنية أرباب السماع

أشهد أن لا إله إلا الله الأحد بذاته الواحد فى أسمائه وصفاته المتجلى بحقيقة التنزيه فى مجالى (فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ) من جميع جهاته ذو الكمال الجامع والنور الساطع والمجد القامع والعز الشاسع والجود الواسع والفخر الشائع والبرهان القاطع والظهور الباهر والبطون الفاخر والحكمة القادر والبهاء الزاهر والأمر الباتر والجمال الظاهر والجلال القاهر والكمال السائر والحجاب الساتر الكبير الذى تنزه عن الحد والواحد الذى تقدس عن العد ظهر فى مخلوقاته بأسمائه وصفاته وخفى عنهم لشدة ظهوره بذاته أوجد الأشياء من مطلق العدم وأبقاها بعد وجودها على حكم ما كانت عليه من الفناء فى القدم فهى موجودة العين مفقودة الأثر مجهولة المعنى مشهودة الصور تحركه يمينه ويسره أيادى القدر وهى مستورة بها عنها فى مطالع تلك الغرر فليس يوجد مع وجوده الحق من وجود وليس للعابدين ملك عبادة لأنه الفاعل بهم للعبادة فهو المعبود أخفى ظهور جمال المشهود بجلاله فى شاهد الوجود.

شعر
وبدى فاخفى العالمين ظهوره وتلاشت الأشياء للمشهود
وتكاملت أوصافه فتعينت فى العابدين بهجة المعبود
شهدوا الجمال وقد بدا فتحققوا بفناء كل محقق بوجود
ففناهم لما رأوا أعيانهم فتحققوا فى طمسه المفقود
وأراهم ما فيهم من سره فبقوا به فى وصفه المورود
لله ذر مناظر ومشاهد جذبوا إليها عنهم بشهود
فتحققوا بصفاته فى ذاتهم من غير حل ممازج محدود
فالذات ذاتهم لمقلة ناظر والوصف وصف الله ذى التمجيد
فهمُ بُهمُ فى شامخ الأطوار من خمر الوجود بسكرة التوحيد
غابوا فلا علم ولا أثر ولا سمع ولا بصر سوى التفريد
فهم وإن غابوا خضرتم فى الورى متمتعين بلذة وسعود


وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم رسوله المكرم وحبيبه المعظم وعبده المبجل المفخم الذى حلاه بأوصافه وعمه بألطافه وكشف له عن أستاره وأعلمه بأسراره فظهر على قلبه الكمال وأظهر على جوارحه صفات جماله والجلال فكان الله سمع محمد ولسانه وبصره بمعنى الحديث النبوى لا بمعنى الحلول وبنانه وكان محمد رحمة من ربه فى العالم ظاهراً بأوصافه وأسمائه الحسنى وهو واحد من بنى أدم صلى الله عليه وسلم وعلى إله وأصحابه وأزواجه وشرف وعظم ومجد وكرم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mortiis

avatar

عدد الرسائل : 19
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   الأربعاء مارس 05, 2008 10:15 am

أما بعد فإني لما رأيت قصور الفهوم عن أطوار المعانى ووقوف العلوم على ظاهر ألفاظ الأغانى أردت أن أفتح باباً لأهل السماع على حسن الاستماع وأكشف نقاباً لأهل الأغانى عن مخدرات المعانى المحجوبة عن عيون العامة بصور ألفاظ المغانى فاستخرت الله تعالى مدة من الزمان وبرهة من الأوان فى وضع كتاب ظاهر التحقيق باهر التدقيق محكم المسائل غير مشتبه العقا يل صريح طلائع الغرر مفسر لكنايات معانى الصور مقرب للبعيد محصل للشديد مبيناً على الكشف الصريح مؤيداً بالكتاب أو الخبر الصحيح أو مفهوماً بقرائن النقل ووسائط العقل الرجيح ولم أزل أقدم يمينة وأخر يسرى حتى أذن لى فى وضع هذا الكتاب المسمى غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع فاستعنت بالله تعالى فى ترتيبه وتهذيبه وكرسته على مقدمة وثلاثة أبواب فأذكر فى المقدمة نبذة من شيم أهل الطريق أشرح فيها مراتب الفريق وأذكر فى الباب الأول مائة لفظة مما يتأولها الفصحاء فى نظم الشعر ويتناقلها البلغاء فى السلوك فواصل النثر فأشرحها على قدر السامعين كل لقطة مما يتعلق به على طريق التأويل بالتعيين ليقيس عليها المستمع ما عداها من الألفاظ لأن الباب إذا فتح سهل الدخول منه والله الهادى.
وأذكر فى الباب الثانى عشرة قصائد وأشرح كيفية السماع فيها لأهل الاستماع على تفاوت الدرجات والطباع.
وأذكر فى الباب الثالث جملاً من المقامات وكيفية اختلافها فى أرباب الدرجات وطرفاً من كينونة الرجال فى سائر المقامات والأحوال طالباً بذلك وجه الله تعالى راجياً أن يجعله لى ومن نظر فى هذا الكتاب ممن أيد بالحكمة وفصل الخطاب أنه ولى الإجابة وهو الموفق للإصابة.

تنبيه
أجمع أهل الله تعالى أن الفهم عن الله على قدر مقام العبد عند الله ولم يختلفوا فى أن الكلمة الواحدة الدالة على معنى مخصوص قد يفهم منها العبد عن الله معانى كثيرة لا تحصى ولكهم قائلون أن المستمع لا ينبغى له أن يستمع إلا فى الله أو فى نبيه صلى الله عليه وسلم أ فى ما يتعلق بطريقه إلى الله ولا ينبغى له أن يقتصر على ظاهر الألفاظ دون العبور على بواطن معانيها إلا إذا كانت الألفاظ ظاهرة المعنى فى المقصود ويجب على الفقير أن لا يستعمل التكلف فى التأويل بل يتوجه إلى الله تعالى بباطنه ويقبل ما يرد من ذلك الجناب بكليته ولا يشتغل بألحان المغانى ولا بتحسينات الأغانى ولا يلتفت إلى الأعراب ولا إلى تصريف الألفاظ فيفوته بذلك لب المعنى ولا ينبغى له أن يستمع فى شئ من الأكوان مما يتعلق بالدنيا أو الأخرة كالحور والقصور فإن جميع ذلك راجع إلى شهوة النفس وزيادة الحظ وطريق الدجال بخلاف ذلك فأعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mortiis

avatar

عدد الرسائل : 19
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   الأربعاء مارس 05, 2008 10:16 am

مقدمة
قال الله تعالى: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) يعنى يفهم به عن الله أو (أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) يعنى أنه يصغى بكليته فيشهد ببصيرته موقناً ما يلقى إليه أما ظاهراً أو باطناَ فعلم من ذلك أن حقيقة الذكرى لا تحصل إلا لمن كانت فيه أحدى الخصلتين، وأعلم أن المستمعين إن اشتركوا فى سماع مجرد الألفاظ فقد تباينوا فى سماع معانيها فرب كلمة موضوعة لمعنى القرب قد يفهم منها معنى البعد وبالعكس على قدر المقام والمستمع ولكن أشرف الفهوم وأعلاها وأعزها وأجلاها وأنورها وأجلاها فهم يقربك إلى الله بأنواع الوسائل ولا يحجبك فى معرفته إلى الدلائل فارفع حكمتك فى فهم المعانى عما دلت عليه ظواهر الألفاظ والأغانى مما يقتضيه حال الوقت لتكون ممن قال الله فيهم: (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ) وإذا علمت أن الناس مختلفون فيما يسمعونه من كلام الله تعالى أو حديث رسوله عليه السلام أو أقوال الشعراء والحكماء والوعاظ وأن لكل فيه فهم مخصوصاً على قدر قابليته واستعداده فأعلم أن أهم مقاصدى من وضع هذا الكتاب فهم تأويل كلام الله تعالى كما هو مراد له بما دلت السنة السنة عليه مما يقرب إلى الله ويعرف العبد به سبحانه وتعالى وبما أخبر عنه من الأمور التى أمنا بها غيباً ولما كان مجال الكلام فى تأويل القران ضيقاً لأمور لا تحصى وكان الحديث تابعاً للقران فى هذا الحكم تحدثنا على تأويل الأشعار فإن السماع عند الأكثرين ركن من الأركان المعظمة الشعار وما اختلف من أختلف فيه غالباً إلا لقصور عن فهم حقيقة السماع واحتجاباً بظاهر حكم ال----- والزمان متى فتح على المريد الفهم عن الله فى السماع وظهر له تأويل ذلك فيما يناسب مطلوبه بحكم حسن الاستماع يجد بذلك قوة فى قابليته، ثم أعلم أن اختلاف الفهوم فيما يسمعه منوط بمقام السماع كما تقدم ذكره على قدر قابليته لا يحسن أن يتعدى مقامه ضرورة ومن هنا وقع الخلاف بين سائر العالمين فى جميع ما اختلفوا فيه لأن كلا يحمل المعنى على ما يقتضيه أمره ومقتضيات أمور العالم مختلفة لاختلاف أحوالها وأحوالها مختلفة لاختلاف سوابقها وسوابقها مختلفة لاختلاف قوابلها وقوابلها مختلفة لاختلاف محاتدها ومحاتدها مختلفة لاختلاف تجليات الأسماء والصفات فهذا محتده من أسم الجمال وهذا محتده من أسم الجلال وهذا محتده من أسم الهدى وذاك محتده الضلال لتقابل أسميه الهادى والمضل والمنعم والمنتقم والقريب والبعيد إلى غير ذلك من أسماء الله تعالى لأن العالم جميعه أثارها فأثر هذا مباين لأثر هذا ومن هنا حصل الخلاف فى العالم فمن كان مظهر أثر أسمه الهادى لا يكون مظهر أثر أسمه المضل فلأجل هذا تميزت المراتب وظهرت المناصب فحفظ كل مرتبة من الوجود بإقامته فيها ولولا المقيم لأنعدم المقام وذلك محال فجعل الحق تعالى ظهور عباده مناسباً لأثار أسمائه وصفاته فكل منهم مظهر لمحتده الذى تجلى الله عليه به لما أوجده فى علمه فهو يعرف الله ويعبده من حيث ذلك الاسم والصفة وبهذا الاعتبار ما فى الوجود شىء إلا وهو يعبد الله تعالى ويؤيد ما قلناه قوله تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وقوله عليه السلام: (كل ميسر لما خلق له) فالجن والأنس ميسرون لعبادة الله عابدون له بالفطرة الأصلية قطعاً لا سبيل إلى غير ذلك وهذه العابرة الأصلية هى مجهولة لنا غير معلومة عندنا بحكم التفصيل لأن الله تعالى يقول: (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ) فكل مسبح عابد بالضرورة لأن التسبيح عبادة المسلم والكافر والحيوان والجماد والصور والمعانى والأرواح والأشباح كلهم يعبدون الله تعالى بهذه العبادة الأصلية التى فطر الخلق عليها فمنهم من يعلم عبادته لله ومنهم من لا يعلمها وهو الأكثر وعبادة التشريع عبادة أخرى غير هذه العبادة المذكورة جعلها الله سبباً لإقامة الحجة على من حق عليهم القول فى قوله: (وهؤلاء إلى النار ولا أبالى) وعلة للاعتراف بمحض الفضل لمن سبقت عنايته فى حقهم بقوله: (هؤلاء إلى الجنة ولا أبالى) وإذا قد علمت ذلك فأعلم أن كل طائفة تأتى أمراً ما فهى مختلفة فى ذلك فمنهم من يكمله ومن يقرب فى الكمال ومن يقتصر على حروفه على قدر الاستعداد والقابلية التى جعلها الله فى عباده فكذلك أهل السماع مختلفون فى حمل المعانى على قدرهم فما من يسمع فى التوبة كمن يسمع فى مقام العبادة ولا من يسمع فى مقام العبادة كمن يسمع فى مقام الزهد ولا من يسمع فى مقام الزهد كمن يسمع فى مقام التوكل ولا من يسمع فى مقام التوكل كمن يسمع فى مقام الرضى ولا من يسمع فى مقام الرضى كمن يسمع فى مقام المحبة ولا من يسمع فى مقام المحبة كمن يسمع فى مقام الفناء ولا من يسمع فى مقام الفناء كمن يسمع فى مقام البقاء ولا من يسمع فى التلوين كمن يسمع فى التمكين لأن الناس مختلفون فى طلب الله تعالى وسعادتهم متفاوتة فمنهم من يعبده ليطلب منه بعبادته أن يفعل له فى الدنيا هو كيت وكيت ومنهم من يعبده فيطلب منه بعبادته أن يفعل له فى الأخرى ومنهم من يعبده فيطلب منه بعبادته أن يجمع له بينهما ومن السعداء من يعبده فلا يطلب منه بعبادته جزاء غير النظر إلى وجهه الكريم ومن القوم من يعبده عبادة محضة ليس له إرادة شىء فلا يطلب بعبادته منه نظراً ولا نجاة يعبده لأنه سبحانه أهل أن يعبد فمن هؤلاء من تكون عبادته بدنية ومنهم من تكون عبادته قلبية ومنهم الجامع ومنهم من يدوم فى العبادة ومن يفتر فيها والذين عبادتهم بدنية منهم من تكون عبادته فعل الأركان ومنهم من تكون عبادته مخالفات النفوس بالرياضات والمجاهدات والمكابدات ومنهم من تكون عبادته بالبكاء والعويل أو الدعاء والاستغفار أو الذكر أو التلاوة أو غير ذلك من الأعمال البدنية والذين عبادتهم قلبية منهم من تكون عبادته على المحبة ومنهم من تكون عبادته شوقاً إليه ومنهم من تكون عبادته ولهاً به ومنهم من تكون عبادته شهود رقم أسم الله بقلبه ومنهم من تكون عبادته ملاحظة أثار الله تعالى بقلبه ومنهم من تكون عبادته تصور ما به يعلمه فى الله ومنهم من تكون عبادته استحضار كون الحق تعالى ينظر إليه ويسمعه ويعلمه ومنهم من تكون عبادته شهود أنوار الصانع فى مصنوعاته ومنهم من تكون عبادته شهود صفات الله تعالى وأثرها فى الوجود ومنهم من تكون عبادته شهود فعل الحق تعالى بالعالم فى الحركات والسكنات فلو رأى متحركاً لشهد الحركة بفعل الله لا بفعل ذلك المتحرك ولو سمع أو رأى أو شهد لشهد أن سمعه ورؤيته وشهوده بفعل الله وقدرته وأرادته تعالى ومنهم من تكون عبادته شهود واحدية الحق تعالى بعين قلبه ومنهم من تكون عبادته شهود انعدام الموجودات لظهور وجود الحق تعالى ثم منهم من يكون شهوده هذا بعين قلبه لا غير ومنهم من يتحد عين قلبه بعين بصره فيجد ذلك بشهود مقلته لقوة انهماكه فيه كما تتصور للشخص فى بعض الأحيان الأمور الخيالية فيشاهدها ببصره ومنهم من تكون عبادته معرفة الأسماء والصفات ولا يتوهم أن معرفة هذا للأسماء والصفات من قبيل معرفتنا لها بل يعرفها معرفة أخرى ملحقة بمعرفة الله تعالى لأسمائه وصفاته لأنه لما تجلى عليهم بها عرفهم إياها فعرفوا الأسماء والصفات بذات الله تعالى ومنهم من تكون عبادته معرفة ذات الله تعالى فهذه المعرفة مستفادة من الوجود الحقيقى لأنها لا تدخل تحت العبادة فهى معرفة وجودية ذوقية وهؤلاء هم الأفراد وآحاد الآحاد فما من متحرك فى السماع بنفسه كمن يتحرك فيه بربه ولا من يتحرك بربه كمن حركه ربه فتحرك ضرورة فليس له تعمل الحركة بوجه من الوجوه فكل سامع من هؤلاء له فيما يسمع تأويل يليق بحاله فمنهم من يفاجئه ذلك التأويل ضرورة وهو الواجد ومنهم من يتأوله وهو المتواجد وتجمع هذا الأصناف كلها أربعة أجناس وهى السالك والناسك والمحب والمجذوب لأن لفظة الناسك العبادة والزهاد والمتوكلين وأمثالهم ولفظة السلوك تجمع أهل قصد المخالفات ولفظة الحب تجمع المريدين وسائر أهل الطلب لله ولفظة الجذب تجمع الواصل و---------- وها أنا أتكلم لك على هذه المراتب فى تأويل كل كلمة مما يسوغ حمله على المعنى اللائق بالسماع كما أعرفه بذوق المقام على قدر إفهام العامة وأترك ما فوق ذلك من موارد علم أهل التمكين لأن وقتنا هذا لا يسع حمل الكلام فى ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mortiis

avatar

عدد الرسائل : 19
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   الأربعاء مارس 05, 2008 10:17 am

ويا رب علم غامض جل قدره خشينا عليه الحادثات فأهملا
ولو لم تكن ترتاب من فهم جاهل لكان مع الأخوان علمى محصلاً
ولكنهم لما إلى الأرض أخلدوا داعهم دواعى الحقد فى العلم قول لا
إلى أن تغشى العلم منهم غشاوة وجل بهم مرشوم فقدانه البلاء
وقد كانت الأيام ذا داب أهله فلا يلم الجمال فيه أخو العلا

وقد أن أوان شد دعينا فى الأبواب على حسب ما سبق الوعد به فى أول الكتاب والله تعالى الموفق للصواب وإليه المرجع والمآب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الكتاني



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 31/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 2:40 pm

حياكم الله وزادكم توفيقً ونورا؛ فحيهلا لو أكملتومها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو البهاء



عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 07/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   الثلاثاء يونيو 09, 2009 3:56 pm

السلام عليكم ورحمة اللهتعالى وبركاته

أخي الكريم العبد مصطفى الشاهر من سوريا طالب صحافة واعلام ثالثة
محب لله ورسوله وللسادة الأكابر
أحمدي المشرب

جزاك الله عنا كل خير ولكنني احتاج لبعض الكتب
وخاصة لولب العرفان الشيخ عبدالكريم الجيلي
قطب العجائب وفلك الغرائب
غنية أرباب السماع
شرح أسرار الخلوة لابن العربي
مخطوطة الأنسان الكامل
الوجود المطلق المعرف بالوجود الحق
الكمالات الإلهية في الصفات المحمدية
(ارجو السماح للتطفل ولكن بحثت عنها في ولم اجدها كتب مصورة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدين الباهوت



عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 07/02/2014

مُساهمةموضوع: رد: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   الجمعة فبراير 07, 2014 7:01 pm

سلام عليكم ورحمة اللهتعالى وبركاته

أخي الكريم العبد مصطفى الشاهر من سوريا طالب صحافة واعلام ثالثة
محب لله ورسوله وللسادة الأكابر
أحمدي المشرب

جزاك الله عنا كل خير ولكنني احتاج لبعض الكتب
وخاصة لولب العرفان الشيخ عبدالكريم الجيلي
قطب العجائب وفلك الغرائب
غنية أرباب السماع
شرح أسرار الخلوة لابن العربي
مخطوطة الأنسان الكامل
الوجود المطلق المعرف بالوجود الحق
الكمالات الإلهية في الصفات المحمدية
(ارجو السماح للتطفل ولكن بحثت عنها في ولم اجدها كتب مصورة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5144
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي   السبت فبراير 08, 2014 1:05 pm

555 
http://www.4shared.com/folder/bOzo0ToB/_online.html
 555 

الله ..جمهت لك بعض طلباتك فى هذا الحساب ..وفى منتدى الإمام الجيلى بالمودة قد تجد أيضا شيىء جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع- عبد الكريم الجيلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: الإمام عبد الكريم الجيلي -
انتقل الى: