منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ما هو التصوف؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد جابر

avatar

عدد الرسائل : 327
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما هو التصوف؟   السبت سبتمبر 27, 2008 9:05 am

بارك الله فيك


الف شكــــــــــــــــــــــر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمه الكسنزان

avatar

عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 29/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما هو التصوف؟   الأربعاء أبريل 23, 2008 4:35 pm

التصوف طريق الوصول الى الله ****


ارجوا المزيد من هذه المواضيع لتوعية العالم اجمع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما هو التصوف؟   الخميس أبريل 03, 2008 1:28 am



تنافس الناس في الصوفي واختلفوا
وظنه البعض مشتقاً من الصوفِ
ولست أنعت هذا الاسم غير فتىً
صفا فصوفي حتى سمي الصوفي

***

الحبيب الغالي : حمادة .. سألت سؤالا أخي الحبيب يفتح ديوانا من الكلام .. قد لا ينتهي .. فدولة الرجال ملأى .. وخزائن أهل الفضل عامرة ..

ولما أحببنا أن نسافر معك هذا السفر عند المطمئنة قلوبهم كان مبدأ هذا الأمر عند التعريف .. لعله يغني .. فإن لم يكن يغني نكمل معاً بإذن الله تعالى في سر التسمية واشتقاقها ومعالم التصوف وتكامله مع الفقه .. ومراتبة وعلومه ورجاله .. الخ..

ولنبدأ على بركة الله بالتعريف : فقالوا التصوف هو :

ـ الأخذ بالحقائق ، واليأس مما في أيدي الخلائق . .

ـ مشتق من الصفا ، ومعنى الصفا مداومة الوفا مع ترك الجفا . .

ـ اسم لثلاث معان :

· وهو الذي لا يطفيء نور معرفته نور ورعه .

· ولايتكلم بباطن في علم ينقضه عليه ظاهر الكتاب والسنة .

· ولا تحمله الكرامات على هتك محارم الله تعالى . .

ـ خُلُق كريم ، يخرجه الكريم ، إلى قوم كرام . .

ـ تصفية القلوب من الأكدار ، واستعمال الحق مع الخلق واتباع الرسول في الشريعة .

ـ بُعد الجهات والخروج من أحكام الصفات والاكتفاء بخالق الأرض والسماوات .

ـ اصطفاهم فصفَّاهم فَسمّوا صوفية . .

ـ طرح النفس في العبودية ، وتعليق القلب بالربوبية ، واستعمال كل خلق سني ، والنظر إلى الله بالكلية . .

ـ كله آداب ، لكل وقت آداب ، ولكل حال أدب ، ولكل مقام أدب ، فمن لزم آداب الأوقات بلغ مبلغ الرجال ، ومن ضيع الأدب فهو بعيد من حيث يظن القرب ، ومردود من حيث يظن القبول ، ومحروم من حيث يظن الوجود ، وحسن أدب الظاهر عنوان حسن أدب الباطن . .

ـ قلة الطعام ، والسكون إلى الله ، والفرار من الناس . .

ـ ترك كل حظ للنفس . .

ـ الحرية ، والكرم ، وترك التكلف ، والسخاء . .

ـ ذكر بالاجتماع ، ووجد بالاستماع ، وعمل بالاتباع . .

ـ تصفية القلوب حتى لا يعاودها ضعفها الذاتي ، ومفارقة أخلاق الطبيعة ، وإخماد صفات البشرية ، ومجانبة نزوات النفس ، ومنازلة الصفات الروحية ، والتعلق بعلوم الحقيقة ، وعمل ما هو خير إلى الأبد ، والنصح الخالص لجميع الأمة ، والإخلاص في مراعاة الحقيقة . .

ـ صفاء المعاملة مع الله تعالى . وأصله التعزف عن الدنيا . .

ـ استرسال النفس مع الله تعالى على ما يريد . .

ـ نزاهة طبع كامنة في باطن الإنسان ، وحسن خلق يشتمل على ظاهره . .

ـ مراقبة الأحوال ولزوم الأدب . .

ـ رؤية الكون بعين النقص ، بل غض الطرف عن كل ناقص ليشاهد من هو منزه عن كل نقص . .

ـ صفاء ومشاهدة . .

ـ صفوة القرب بعد كدورة البعد . .

ـ ضبط حواسك ، ومراعاة أنفاسك . .

ـ ترويح القلوب ، وتجليل الخواطر بأردية الوفاء ، والتخلي بالسخاء ، والبشر في اللقاء . .

ـ ترك الفضول . .

ـ الحرية ، والفتوة ، وترك التكلف في السخاء ، والتظرف في الأخلاق

ـ تقصير الأمل ، والدوام على العمل . .

ـ العلو إلى كل خلق شريف ، والعدول عن كل خلق دني ..

ـ الصبر تحت الأمر والنهي . .

ـ الجد في السلوك إلى ملك الملوك . .

ـ السكون إلى اللهيب ، في الحنين إلى الحبيب . .

ـ وقف الهمم ، على مولى النعم . .

ـ حمل النفس على الشدائد .

ـ الصبر على مرارة البلوى ، ليدرك به حلاوة النجوى . .

ـ ابتغاء الوسيلة ، إلى منتهى الفضيلة . .

ـ إسلام الغيوب ، إلى مقلب القلوب . .

ـ الوفاء والثبات ، والتسامح بالمال . .

ـ الوطء على جمر الغضا ، إلى منازل الأنس والرضا ..

ـ تصحيح المعاملة ، لتصحيح المنازلة . .

ـ حث النفس على النجا ، للاعتلاء على الخوف والرجا . .

ـ الأخذ بالأصول ، والترك للفضول ، والتشمير للوصول . .

ـ رتوع القلب الهائم ، في مرتع العز الدائم . .

ـ مرامقة صنع الرحمن ، والموافقة مع المنع والحرمان .

ـ التخلق بأخلاق الكرام ، والاستسلام بنوازل الأحكام . .

ـ الرضا بالقسمة ، والسخاء بالنعمة . .

ـ محافظة الحرمة ، ومداومة الخدمة . .

ـ تدلل وافتخار ، وتذلل وافتقار . .

ـ اغتنام الوقت ، والتزام السمت . .

ـ التحفظ من العثرة ، والتيقظ من الفترة ( الفتور ). .

ـ اغتنام الذكر ، واكتتام السر . .

ـ التحقق في التوكل ، والتشوق في التنقل . .

ـ موافقة الحق ، ومضاحكة الخلق . .

ـ المبادرة في السفر ، والمساهرة في الحضر . .

ـ أن تترك ما في رأسك وتمنح ما في كفك ، ولا تجزع مما يصيبك ـ عز في ذل ، وغنى في فقر ، وسيادة في عبودية ، وشبع في جوع ، ولبس في عرى ، وحرية في عبودية ، وحياة في موت ، وحلاوة في مرارة ، وكل من يسير في هذا الطريق ، ولا يسير على هذه الصفة ، يزداد حيرة كل يوم . .

ـ كف فارغ وقلب طيب . .

ـ حال ، لا لمن يأخذ بالقيل والقال . .

ـ الصدق مع الحق ، وحسن الخلق مع الخلق . .

ـ الإعراض عن غير الله ، وعدم شغل الفكر بذات الله ، والتوكل على الله ، وإلقاء زمام الحال في باب التفويض ، وانتظار فتح باب الكرم ، والاعتماد على فضل الله ، والخوف من الله في كل الأوقات ، وحسن الظن به في جميع الحالات . .

ـ التبري عمن دونه تعالى ، والتخلي عمن سواه . .

ـ مراقبة الأحوال ، ولزوم الآداب . .

ـ الوقوف مع الآداب الشرعية ظاهراً وباطناً ، وهي مكارم الأخلاق ، وهو أن تعامل كل شيء بما يليق به ، مما يحمده منك ولا تقدر على هذا حتى تكون من أهل اليقظة . .

ـ تدريب النفس على العبودية ، وردها لأحكام الربوبية . .

ـ حسن الخلق وتزكية النفس بمكارم الأخلاق . .

ـ الفقر إلى الله تعالى . .

ـ ترك الفضول ، وكتمان السر علانية وسراً . .

ـ امتثال الأمر ، واجتناب النهي في الظاهر والباطن من حيث يرضى لا من حيث ترضى . .

ـ الوقوف مع الآداب الشرعية ظاهراً ، فيسري حكمها من الظاهر في الباطن ، وباطناً فيسري حكمها من الباطن في الظاهر ، فيحصل للمتأدب بالحكمين كمال . .

ـ أن تغني حالك عن مقالك ، وتكون مع الله بلا كون في صحتك واعتلالك ، وأن تدع الخلق ظهريا جملة وتفصيلاً وأن تعكف على ذكر الله بكرة وأصيلاً . .

ـ التضحية في سبيل القيام بحقوق العبودية لله تعالى ، والاتصاف بالأوصاف المحمدية ، والإقبال على الله تعالى بالعبادات والطاعات ، وبذل النفس والنفيس في سبيل الجهاد الأكبر والجهاد الأصغر ، ابتغاء لمرضاة الله ـ عز وجل ـ ، وتفانياً في حبه وحب رسوله . .

ـ أن تأخذ بعين الاعتبار المعاني التي تبرز في التعدد ، دون التفكير بأن المظاهر الخارجية لهذا التعدد هامة في حد ذاتها . .

ـ وسيلة وغاية :

1. تصفية للنفس كوسيلة .

2. قرب ومشاهدة كغاية . .

ـ كمال عقلي ونفسي وروحي ، وليس كما يزعم بعضهم ، أنه بلادة وكسل ، جهل وزلل . .

ـ غوص دائم وراء ما يحتجب وراء الأشكال التعبدية الظاهرة .

ـ روح إسلامية تتخلَّل سريرة العبد ، فتحمل حركاته وسكناته على جناحي المحبة والإخلاص لله ، وتظل ترقى به من أوهام الحياة الدنيوية إلى حقائق العيش الأبدي بقرب الحق تعالى .. ولا يمكن فهم التصوف خارج إطار التجربة الدينية العميقة ، فهو يتولد وينمو في القلب ، وكأنه حرث التقوى بأرض العبادة . .

ـ علم الحقيقة . .

ـ إلهامات ، تبدأ بعد نهاية أهل الفكر والدرس ، وقوامه معان واستنباطات ، وفهم في أسرار القرآن ...

ـ خلعة من الله على العبد . .

ـ علم معرفة الله سبحانه وتعالى .

ـ علم التوجه إلى الله تعالى .

ـ أخلاق الرسول ، أخلاق القرآن ، الأخلاق الإلهية .

ـ طريق خاص إلى الله تعالى .

ـ الحضور مع الله .

يقول الشيخ أبو الحسن الفرغاني :

سألت أبا بكر الشبلي : ما التصوف ؟

قال : تسليم تصفية القلوب لعلام الغيوب .

قلت له : أحسن من هذا ما التصوف ؟

فقال : تعظيم أمر الله ، وشفقته على عباد الله .

فقلت له : أحسن من هذا من الصوفي ؟

قال : من صفا من الكدر ، وخلص من العكر ، وامتلأ من الفكر ، وتساوى عنده الذهب والمدر . .



******************************

جمعت من موسوعة الكسنزان .. والسماح السماح من أصحاب هذه الأقوال الشريفة


_________________


عدل سابقا من قبل الدرويش في الخميس أبريل 03, 2008 1:34 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمادة



عدد الرسائل : 4
الموقع : مصر
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: ما هو التصوف؟   الأربعاء أبريل 02, 2008 9:45 pm

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله,

سؤال يؤرقنى و أجد صعوبة فى التعامل معه.
لا أعنى نفسى فالحمد لله عندى قليل من المعرفة النظرية عن التصوف -- االهم حققنا بما علمتنا و انفعنا به. و إنما أعنى لعامة المسلمين مع تحفظى على لفظ عامة المسلمين لسببين أولهما أننى بقليل من العلم النظرى لا أعد نفسى إلا من العامة و الثانى لما به من رائحة حب التميز و رؤية النفس. ولكن بالرغم من هذا التحفظ تبقى الحقيقة قائمة و هى أن كثير من المسلمين لا تؤهلهم ملكاتهم الروحية و العقلية من إدراك المعانى السامية للتصوف. فكيف نشرح لهؤلاء التصوف و كيف نجيب على السؤال البسيط (المستفز): ما هو التصوف؟
إذا حاولت الإجابة بإجمال و بمبدأ خاطبوا الناس على قدر عقولهم فالإجابة تكون عامة, مطاطة و غير محددة مثل:
* التقرب من الله و رسوله
* علم تصفية القلب
* الأدب
* الزهد فى الدنيا
* علم تهذيب الأخلاق
...

عادة ما يكون الرد الذى يأتى من داخلى قبل أن أسمعه من سائلى:
فما الفرق بينه و بين الإسلام العادى؟ إنت فاهم قصدى الإسلام بتاعنا كلنا؟

أتردد, أفكر, أغير الموضوع.

نعم التصوف فيه كل ما سبق و لكنه ليس لب التصوف و لا حقيقته. فالحديث عن معنى التصوف دون ذكر حقيقته و غايته يسلب التصوف معناه فى نظرى. ولكن على الجانب الآخر إذا تكلمت عن حقائق التصوف و لبه و معانيه السامية قد تُكذّب, قد تَفتِن, قد تَضُر.

فما رأى الإخوة:

ما هو التصوف؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما هو التصوف؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى :: حضرة المنتزهات والرياض  :: حق الدفاع عن التصوف-
انتقل الى: