منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الشيخ والمريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الفقراء



عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 12/05/2008

مُساهمةموضوع: الشيخ والمريد   الثلاثاء مايو 13, 2008 2:26 pm

اخى القارئ

يجب على السائر فى طريق الله ان يكون على صلة بدليل مرشد له

يعينه على مصاعب الطريق ويبعده عن مهالكه

لان اهمية الشيخ للسائر بمثابة المصباح المنير

وكما قال اشياخنا الكرام

" سلك طريق القوم ثم عاد ليخبر القوم بما استفاد"

فالشيخ اعلم بمهالك الطريق

فيسير الشيخ مع المريد مصاحبا له فى كل نفس يأخذ بيده ويسير معه ويدله على ما هو هين وبسيط ويبعده عن كل صعب وعسير

لذا وجب على كل محب لله ورسوله

ان يلزم باب شيخه ولا يحيد عنه طرفة عين

لان من ليس له شيخ

اصبح عرضة لغواية النفس والشيطان

قال الله تعالى

"من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا"

فالولى المرشد

يمتد من مدد رسول الله

ولن نصل الى رسول الله

حتى يمن الله علينا بحب اشياخنا والتأدب معهم وعدم البعد عنهم وخدمتهم وخدمت من احبهم

وان نذكر دائما

فضل مشايخنا علينا

لان كل فضل نتعرض له فهو منهم ولهم

وكما قال سيدى سلطان الحنفى

من حجبه عن مريده شبرا من تراب فأعلم انه ليس برجل من رجال الله

فالشيخ يمدنا من مدده فى حياته الدنيويه ومن برزخيته ويكون امامنا يوم العرض

ويقول

ها انت وربك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فقير الاسكندريه



عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ والمريد   الثلاثاء مايو 13, 2008 8:24 pm


الله


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله المتفضل على عباده، والصلاة والسلام على من اتصل المشايخ بإسناده، وتلقوا من أنواره وهباته، وآله وصحبه ما دامت أرض الله وسماواته.
وبعد...
سلام الله على أهل المودة جعل الله لهم وُدا.
ثم أما بعد...
فأهلاً بك خادم الفقراء في ساحة الإسكندرية...
ويحضرنا في الكلام على الشيخ والمريد هذه الزبد اخترناها من الأمسية الثقافية التى أعدها شيخنا الحاضر الراحل العارف بالله رزق السيد عبده عن إمام المحبين سيدي سلامة الراضي رضي الله عنه، هذه الأمسية التي كانت تعقد ضمن ليالي الاحتفال بمولد العارف بالله سيدي أبي العباس المرسي في شهر يوليو من كل عام. وهذه الأمسيات كانت من ضمن الأسس التي وضعها الشيخ للإحتفال بذكرى الصالحين بطريقة عصرية تواكب روح العصر من عقد أمسيات ثقافية من رواة يروون سيرة المُحتفى به يصاحبها الإنشاد الدينى، وكانت هذه الأمسيات - ولا تزال - حضرات تهب على حاضريها نسائم الوصل وعبير الوصال.

وننقل لكم منها الفقرة التالية كما وردت في الأمسية المشار إليها فيقول الشيخ رزق السيد عبده على لسان رواة أمسيته عن سيدي سلامة الراضى:

((الراوى 1: وإذا كانت الكرامات تذكر كمناقب للأولياء . فإن مولانا الراضى رضى الله عنه أظهر مفهوماً جديداً لمعنى الكرامة . فيقول :
" الاستقامةُ خيرٌ من ألفِ كرامة "
الراوى 2: فهو يوضح معنى خلوص السير إلى الله ، الفناء فى الصحبة بلا غاية أو علة . فكرامة الشيخ لابد وأن تظهر فيك أنت . فى تغيير سلوكياتك وأولى بالمريد أن يقول : كرامة شيخى أنه انتشلنى من أوحال الدنيا وقاذورات البشرية وأحسن توجيهى إلى طهارة العقيدة وحسن القصد واعتدال السير ... ملأنى بحبه ... فابعدنى عن كل ما يشين هذا الحب المبارك من الله تعالى وجعلنى أعيش فى معنى الأخوة فى الله مع أحباب ارتبطوا بهذا الرباط حيث أحظى بالخطاب الالهى يوم القيامة:
" أين المتحابين فىَّ أين المتزاوروين فىَّ اليوم أظلهم بظلى يوم لا ظل إلا ظلى "
الراوى 1: وليس الحامدى من يعدد كرامات شيخه إفتخاراً به وإنما الحامدى من كان سلوكه دالا على عظمة شيخه. وأدبه مع الله ومع الناس هو عنوان الطهارة الحامدية . ولذلك بقول الشيخ رضى الله عنه .
" ليس المريد من يفتخر بشيخه إنما المريد من يفتخر به شيخه "
الراوى 2: إن الله جل شانه أعطى لأوليائه ما يضيق العقل عن استيعاب هذا العطاء. فليس الولى بحاجة إلى ترديد كرامات له وقد قال سيدنا رسول الله عن هذا فى الحديث القدسى " أعددت لعبادى الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر " .
الراوى 1: فكل ما ظهر من الولى من خوارق فهو أدنى من مرتبته وأقل من درجته وهو الشئ الذى لم يستطيع اخفاؤه .
فأى كرامة يرددها المريد وهو لاهٍ عن شيخه مبتعد عن أصول فنون التربية الصوفية لن يصدقها السامع لأن سلوكه لا يدل على استقامة فيكون مثاراً للسخرية به وبما يقول.

الراوى 2: أما الحامدى حقيقة فإن الناس يجب أن تشهد له بحسن الخلق ورجاحة العقل والتمسك بالشرع الشريف . فهذا وحده يغرى كل من حوله بانتهاج مسلكه والسير على ضربه . ويفتخر به سيدى سلامة رضى الله عنه إذ أنه أعز الطريق بمظهره التقى وتصرفاته النظيفة .

الراوى 1: إن الشيخ عندما صادفتك كرامته فإن ذلك خاصا بك لأمر استلزمته أمور التربية . وربما يكون المنع عين العطاء وهكذا ... فالشيخ ليس بائعاً للكرامات ولا تاجراً للخوارق وإنما هو بالدرجة الأولى طبيباً للنفس ليخلصها من شهواتها ويلزمها حدود ربها ويعرفها ما خفى عنها من رعوناتها)) .
انتهى المقصود نقله من أمسية سيدى العارف بالله سيدى رزق السيد عبده عن العارف بالله إمام المحبين سيدى سلامة الراضى رضى الله عنهما.

والحمد لله رب العالمين وصلاة الله وسلامه على خير المرسلين وآله وصحبه أجمعين.
________________
(وما توفيقي إلا بالله)
فقير الاسكندرية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ والمريد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة السادة و الأحباب ::  ســـــــاحة الإســــــــــكندرية-
انتقل الى: