منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الإذعان لأولياء الله ـــــــــــــ صبغة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: الإذعان لأولياء الله ـــــــــــــ صبغة الله   الخميس أغسطس 14, 2008 1:01 pm


من مقدمة كتاب الطبقات الكبري للإمام الشعراني :
ويكفينا للقوم مدحاً إذعان الإمام الشافعي رضي الله عنه، لشيبان الراعي
حين طلب الإمام أحمد بن حنبل أن يسأله عمن نسي صلاة لا يدري أي صلاة هي،
وإذعان الإمام أحمد بن حنبل لشيبان كذلك
حين قال شيبان: هذا رجل غفل عن الله عز وجل فجزاؤه أن يؤدب.


وكذلك يكفينا إذعان الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه
لأبي حمزة البغدادي الصوفي رضي الله عنه ،
واعتقاده حين كان يرسل له دقائق المسائل
ويقول: ما تقول في هذا يا صوفي
كما سيأتي بيان ذلك في ترجمة أبي حمزة رضي الله عنه ،
فشيء يقف في فهمه الإمام أحمد ويعرفه أبو حمزة غاية المنقبة للقوم ،


كذلك يكفينا إذعان أبي العباس بن سريج للجنيد حين حضره
وقال:
لا أدري ما يقول ولكن لكلامه صولة ليست بصولة مبطل ،


وكذلك إذعان الإمام أبي عمران للشبلي حين امتحنه في مسائل من الحيض ،
وفاده سبع مقالات لم تكن عند أبي عمران ،


وحكى الشيخ قطيب الدين بن أيمن رضي الله عنه
أن الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه كان يحث ولده على الاجتماع بصوفية زمانه ،
ويقول:
إنهم بلغوا في الإخلاص مقاماً لم تبلغه؛


وقد أشبع القول في مدح القوم، وطريقهم الإمام القشيري في رسالته
والإمام عبد الله بن أسعد اليافعي في روض الرياحين ،
وغيرهما من أهل الطريق، وكتبهم كلها طافحة بذلك ،
وقد كان الإمام أبو تراب النخشبي أحد رجال الطريق رضي الله عنه يقول:
إذا ألف العبد الإعراض عن الله تعالى صحبته الوقيعة في أولياء الله.


قلت: وسمعت شيخي ومولاي أبا يحيى زكريا الأنصاري شيخ الإسلام
يقول:
إذا لم يكن للفقيه علم بأحوال القوم ،
واصطلاحاتهم، فهو فقيه جاف
وكنت أسمعه يقول كثيراً، الاعتقاد صبغة، والانتقاد حرمان . .


وكان شيخنا الشيخ محمد المغربي الشاذلي رضي الله عنه
يقول:
اطلب طريق ساداتك من القوم وإن قلوا ،
وإياك وطريق الجاهلين بطريقهم وإن جلوا ،
وكفى شرفاً بعلم القوم قول موسى عليه السلام للخضر:
"هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشداً" الكهف: 66 ،
وهذا أعظم دليل على وجوب طلب علم الحقيقة،
كما يجب طلب علم الشريعة وكل عن مقامه يتكلم .
.
وسمعت سيدي عليا الخواص رضي الله تعالى عنه يقول :
لو أن كمال الدعاة إلى الله تعالى كان موقوفاً على إطباق الخلق على تصديقهم
لكن الأولى بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم والأنبياء قبله ،
وقد صدقهم قوم، وهداهم الله بفضله ، وحرم آخرون، فأشقاهم الله تعالى بعدله.
قال سيدي الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه:
وقد جرت سنة الله تعالى في أنبيائه وأصفيائه أن يسلط عليهم الخلق في مبدأ أمرهم ،
وفي حال نهايتهم ،
كلما مالت قلوبهم لغير الله تعالى، ثم تكون الدولة، والنصرة لهم في آخر الأمر ،
إذا أقبلوا على الله تعالى كل الإقبال . .
وسمعت سيدي علياً الخواص رضي الله عنه يقول:
النفس إذا مدحت اتسخت ، وإذا ذمت نظفت ، وكان رضي الله عنه يقول :
إياك أن تصغي لقول منكر على أحد من طائفة العلماء أو الفقراء فتسقط من عين رعاية الله عز وجل ، وتستوجب المقت من الله عز وجل
مقدمة طبقات الشعراني
---

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإذعان لأولياء الله ـــــــــــــ صبغة الله   الخميس أغسطس 14, 2008 1:02 pm

" وكان الشيخ عز الدين بن عبد السلام رضي الله عنه يقول:
بعد اجتماعه على الشيخ أبي الحسن الشاذلي وتسليمه للقوم:
من أعظم الدليل على أن طائفة الصوفية
قعدوا على أعظم أساس الدين ما يقع على أيديهم من الكرامات، والخوارق،
ولا يقع شيء من ذلك قط لفقيه،
إلا إن سلك مسلكهم كما هو مشاهد،
وكان الشيخ عز الدين رضي الله عنه قبل ذلك ينكر على القوم،
ويقول هل لنا طريق غير الكتاب، والسنة،
فلما ذاق مذاقهم، وقطع السلسلة الحديد بكراسة الورق صار يمدحهم كل المدح،
ولما اجتمع الأولياء، والعلماء في وقعة الإفرنج بالمنصورة
قريباً من ثغر دمياط جلس الشيخ عز الدين،
والشيخ مكين الدين الأسمر، والشيخ تقي الدين بن دقيق العيد،
وأضرا بهم، وقرئت عليهم رسالة القشيري،
وصار كل واحد يتكلم إذ جاء الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه
فقالوا له: نريد أن تسمعنا شيئاً من معاني هذا الكلام،
فقال: أنتم مشايخ الإسلام، وكبراء الزمان، وقد تكلمتم،
فما بقي لكلام مثلي موضع
فقالوا له: لا بل تكلم، فحمد الله، وأثنى عليه،
وشرع يتكلم فصاح الشيخ عز الدين من داخل الخيمة،
وخرج ينادي بأعلى صوته

هلموا إلى هذا الكلام القريب المعهد من الله تعالى فاسمعوه
.

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
 
الإذعان لأولياء الله ـــــــــــــ صبغة الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة السادة و الأحباب ::  ســـــــاحة الإســــــــــكندرية-
انتقل الى: