منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 راوى حامدى فى اسكنرية _ عن الحبيب الأعظم_صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5097
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: راوى حامدى فى اسكنرية _ عن الحبيب الأعظم_صلى الله عليه وسلم   الإثنين سبتمبر 29, 2008 1:08 am


صلى الله عليه وسلم
إسمه فى أهل السماء محمود ..
وفى التوراة مؤيد وفى الزبور هاد ومسدد
وفى القرآن طه ويس ومحمد
ويروى أنه عليه السلام كان أزهر اللون أدعج العينين..
أنجل أشكل ..
أهدب أفلج ..
أقنى أبلج ..
مدور الوجه واسع الجبين ..صدره سواء البطن والصدر..
إذا ضحك يتلألأالكل ..
وقال رجل لجابر ابن سمرة ...
وجه رسول الله مثل السيف .. فقال لا بل مثل الشمس والقمر
وكان مستديرا ..
وقال ابن أبى هاله
يتلألأ وجهه عليه السلام تلؤلؤ القمر فى الليلة البدرية ...
وروى فى الموطأ
لأراكم من وراء ظهرى
ومن وصف أم معبد
رأيت رجلا ظاهر الوضاءة
مبتلج الوجه وفى صوته صحل ..لاتشنؤه من طول ولاتقحمه من قصر ....كأن عنقه إبريق فضة ..إذا نطق فعليه البهاء وإذا صمت فعليه الوقار .. له كلام كخزرات النظم ..أزين أصحابه منظر ..وأحنهم وجها ..أصحابه يحفون به إذا أمر ابتدروا أمره وإذا نهى انتهوا عند نهية
أى بادى النوريشرق من وجهه.. وأدعج العينين يعنى شدة بياض البياض وشدة سواد السواد
من رآه هابه ..ومن خالطه أحبه ..لايكذب ولايقول إلا حقا .. وصفه الإمام على _كرم الله وجهه _ وهو فى مسجد بالكوفة فمما قال كان رسول الله أبيض اللون مشربا بحمره .. سبط الشعر .. إذا مشى كأنما ينحدر من صب.. وإذا مشى كأنما ينقلع من صخر .. إذا التفت التفت جميعا .. ليس بالعاجز ولا اللئيم .. كأنه العرق فى وجهه الؤلؤ ..وريح عرقه أطيب من المسك ..لم أر قبله ولابعد مثله صلى الله عليه وسلم ..
انتهى
فإن شئت لجمال الصفات إسم
فقل محمد ..
وإن شئت لكمال الرجال إسم
فقل محمد
زين الملاح
وطب القلوب
هدى الإنسان
وسيد الكائنات



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فقير الاسكندرية

avatar

عدد الرسائل : 192
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: راوى حامدى فى اسكنرية _ عن الحبيب الأعظم_صلى الله عليه وسلم   الجمعة أكتوبر 03, 2008 2:49 pm

الفنان قدرى كتب:



صلى الله عليه وسلم
إسمه فى أهل السماء محمود ..
وفى التوراة مؤيد وفى الزبور هاد ومسدد
وفى القرآن طه ويس ومحمد
.............
فإن شئت لجمال الصفات إسم
فقل محمد ..
وإن شئت لكمال الرجال إسم
فقل محمد
زين الملاح
وطب القلوب
هدى الإنسان
وسيد الكائنات
الله الله الله
الحمد لله خالق البرايا غافر الخطايا
والصلاة والسلام على خير البرايا صاحب العطايا وآله وصحبه وأهل الولاية..
أما بعد
سلام الله عليكم أهل المودة ورحمت الله وبركاته...
أسعدنا سيدي الفنان قدري من سماه شيخه فناناً فكان كذلك ظاهراً وباطناً - أسعدنا في ختام شهر رمضان المبارك بهذه المشاركة العطرة في ذكر من أنواره مشتهرة فكانت خير ختام لشهر الصيام بذكر خير الأنام ومسك الختام عليه الصلاة وأذكى السلام...

وينقل لكم الفقير هنا قطرة ندية ونفحة مسكية من كلام شيخنا العارف بالله رزق السيد عبده الحامدي الشاذلي في شرحه للوظيفة الشاذلية (تحت الطبع) حيث يقول سيادته في شرح قول صاحب الوظيفة:
"على من منه انشقت الأسرار الكامنة في ذاته العلية ظهورا وانفلقت الأنوار المنطوية في سماء صفاته السنية بدورا"
فقال شيخنا رزق:
علمنا أن الصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم معالجة لفتح أبواب الرحمة وصلة محبة بين المصلى وبين سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتأهيلا لدخول حضرة الحق واستجلابا لصلاة الحق علينا .
ولما كانت خصوصيات سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم هي أسرار أودعها الله جل شأنه في رسوله وعطاء من فضله لحبيبه ومصطفاه فإن لهذه الخصوصيات أنوار وتجليات تسرى في الكائنات فكل من كشفت له هذه الخصوصيات فإنما ينهل من فيضها وتشرق في قلبه أنوارها وتزيده في درجات القرب ويرقى بها في مراتب الصفاء والنقاء .
فلقد قال سيدي ابن بشيش يصف سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"على من منه انشقت الأسرار وانفلقت الأنوار"
فشرحها سيدي أبو الحسن رضى الله عنه فقال:
" على من منه انشقت الأسرار الكامنة في ذاته العلية ظهورا وانفلقت الأنوار المنطوية في سماء صفاته السنية بدورا "
فكشف الشيخ أبو الحسن عما خفى فيها وأوضح أن الأسرار كامنة في ذاته عليه الصلاة والسلام فانشق جراب الأسرار لتظهر من عالم الخفاء في ذاته عليه الصلاة والسلام إلي عالم الظهور في عالم الملك لأهله وعالم الملكوت لأهله فجميع الأسرار مستترة وكامنة في ذاته عليه الصلاة والسلام وإذا كانت الأسرار انشقت فان الأنوار قد انفلقت بمعنى انشطرت فحافظة الأسرار تنشق أما الأنوار فانفلاقها أو انشطارها يولد منها أنوار كالنجوم والأقمار والشموس وكل ما يهدى إلى النور والمعرفة ، فهو عليه الصلاة والسلام النور الأول ، وانشطار ذرة من هذا النور إنما يتوالد منها جميع الأنوار الهادية كالأنبياء والأولياء والصالحين ، "أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم" .

أي أن جميع الأنوار التى تهدى إلى معرفة الحق تبارك وتعالى قد حواها بصفاته السنيه التى هي كالسماء في الرفعة والعلو وجميع الأنوار زينة لهذه السماء كالنجوم والأقمار والبدور.
وكل ما هو مستنير إنما يستمد من فيوضات نوره عليه الصلاة والسلام وهى تفرعات منه تهدى إلى صراط الله المستقيم .
ولا عجب ، إذ وصفه الله بالنور وهو الكتاب أيضا (قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ)، وصفاته ظاهرة في أخلاقه وقد كان عليه الصلاة والسلام خلقه القرآن وكان قرآنا يمشى على الأرض.

فالأسرار الموضوعة فيه عليه الصلاة والسلام وكذلك انفلاق الأنوار المنطوية في صفاته التي هي كالسماء غطاء لكل الموجودات هي أنوار تهدى إلى الحق.
وانظر ما قاله سيدنا حسان ابن ثابت عندما وصف لقومه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله :

لما نظرت إلى أنواره ســـطعت *** وضعت من خيفتى كفى على بصرى
خوفا على بصري من حسن صورته *** فلست أنظـر إلا على قـدرى
الأنوار من نوره في نـوره غرقت *** والوجه مثل طلوع الشمس والقمـرِ
روح من النور في جسـم من القمر *** كحلة نسـجت في الأنجم الزهـرِ
فقال له قومه ما هذا يا حسان فقال رضى الله عنه : هذا الذي رأيته وعار على الرجل إن وصف يكذب .
فانظر يرحمك الله هذا القول من رجل قريب العهد بالكفر- ثم يوضح أنها مشاهدة حقيقية وليس مجازا فقد رأى نوراً وعار عليه كرجل أن يقول غير ما رأى .

إن رؤية النور في وجه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر عنه جميع صحابته وكل من عنده بصيص من إشراق روحى
فأم معبد تصفه وتقول: "رأيت رجلا ظاهر الوضاءة مليح الوجه وجهه مشرق بالنور أجمل الناس من بعيد وأحلاهم وأحسنهم من قريب".
تقول هذا وهى لا تعرف عنه شيء فهي شهادة صدق ليس فيها مجاملة ولا رياء.

وفيما روى عن أنس رضى الله عنه قال : "لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء فيها كل شئ وصعدت ذوات الخدور على الأجاجير عند قدومه تعلن: طلع البدر علينا" .

و قول أنس رضى الله عنه "أضاء كل شئ" يوضح ما أنشد "طلع البدر علينا".
فهى رؤية على الحقيقة وعلى قدر من رأى ، وما أوحى إليهم بهذا الوصف إلا ما شاهدوه من لمحات أنواره عليه الصلاة والسلام التى غمرت المدينة.
وفيما يرويه البخاري عن كعب بن مالك رضى الله عنه قال "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سر استنار وجهه كأنه قطعة قمر وكنا نعرف ذلك منه".
ولكل في رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤية على قدره .أما في ليلة الإسراء فكان عليه الصلاة والسلام يرق جسمه الشريف ويلطف بما يتناسب والروحانية المطلوبة فكان يرق تدريجيا من سماء إلى سماء حتى يصير في شفافية ملائكة كل سماء حتى وصل مع جبريل إلى سدرة المنتهى فكان في غاية الشفافيه الروحانية وهنا توقف جبريل وطلب منه سيد البشر أن يواصل سيره فقال "وما منا إلا له مقام معلوم تقدم أنت يا محمد فهذا مقامك" وهنا زج بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في الأنوار إلى حيث لا حيث ولا بين ولا زمان ولا مكان فقد انتفى الزمان والمكان .
انظر كيف إن جبريل وهو النور والأمين والروح لم يستطع أن يصحب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ببشريته إلى ساحة الأنوار ويزج بسيد البشر ببشريته فيها.
وحديث سيدنا جابر رضى الله عنه "أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر خلقه ثم خلق منه كل خير وخلق بعده كل شئ وحين خلقه أقامه قدامه في مقام القرب أثنى عشر الف سنه ثم جعله أربعة أقسام ( حديث طويل رواه عبد الرازق في مسنده).
وهذا وإن كان ضعيفا فله شواهد تعضده .
منها حديث عمر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يا عمر أتدرى من أنا ..؟ أنا الذي خلق الله تعالى أول كل شئ نورى فسجد له (أو فسجد هذا النور لرب العالمين ) فبقى في سجوده سبع مائة سنه فأول شئ سجد له نورى ولا فخر.
يا عمر أتدرى من أنا..؟ أنا الذي خلق الله العرش من نورى والكرسى من نورى واللوح والقلم من نورى ونور العقل الذى فى رءوس الخلق من نورى ونور المعرفة فى قلوب المؤمنين من نورى ولا فخر" .

ويحدثنا القرآن الكريم "قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين".

وفى هذه الآيه يقول جعفر الصادق " فيها إشارة إلى أوليته عليه الصلاة والسلام فى عبودية الله وإشارة إلى بدء إتيانه من العدم بنور القدم وانقياده فى أول تجلى له".

إن جميع المخلوقات إنما عبدت منذ خلقها ولا يوجد مخلوق لم يعبد الله جل شأنه فإذا كان سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أول العابدين فيكون أول الخلق ، وليس من المعقول ما ورد من تفاسير تشير إلى أن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون أول العابدين لو كان للرحمن ولد إذ أن الدين نزه الحق عن الولد .

وعن جعفر الصادق رضى الله عنه قال: أول ما خلق الله نور محمد صلى الله عليه وسلم قبل كل شئ وأول من وجد الله فى خلقه عز وجل ذرة محمد صلى الله عليه وسلم وأول ما جرى به القلم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
انتهى المقصود نقله من شرح الوظيفة الشاذلية لشيخنا العارف بالله رزق السيد عبده الحامدي الشاذلي رضي الله عنه.
اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة تصلنا بها إليه وترزقنا الأدب بين يديه وعلى آله وصحبه ومن أحبه فصلى عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: راوى حامدى فى اسكنرية _ عن الحبيب الأعظم_صلى الله عليه وسلم   الجمعة أكتوبر 03, 2008 10:19 pm


_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
 
راوى حامدى فى اسكنرية _ عن الحبيب الأعظم_صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة السادة و الأحباب ::  ســـــــاحة الإســــــــــكندرية-
انتقل الى: