منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 قبسة صوفية من رســـالة ســنية _لسيدى سلامة الراضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5097
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: قبسة صوفية من رســـالة ســنية _لسيدى سلامة الراضى   السبت أكتوبر 25, 2008 2:53 pm






قبسة صوفية من رســـالة ســنية

لســيدى ســلامة الراضى




أحمد الله وأصلي وأسلم علي رسول الله وصحبه ومن ولاه
السلام عليكم وعلي جميع الإخوان والأحباب


وبعد ـــ
فإن إخواننا يقرؤنكم السلام



أوصيك يا ولدي بالإخوان خيرا ...
وكن لينا سهلا محبا وفيا
توقر الكبير وترحم الصغير...
فالراحمون يرحمهم الرحمن
وسر علي سير أضعفهم
فإن المنبت لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى
وقل للإخوان أني راض عنهم
وأنهم في قلبي وأن رضاي
في رضى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
وفقنا الله وإياهم
أن يكونوا إخوانا في الله تعالي متحابين متوادين متزاورين
وأن يحب الإنسان لأخيه ما يحبه لنفسه
وأن يتعاملوا بالفضل ..
ولا تنسوا الفضل بينكم ،
وأن يطرحوا كل شقاق
وأن لا يتحاسدوا ولا يتباغضوا
ولا يتنافسوا ولا يتدابروا
، وكونوا عباد الله إخوانا ،
والمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
والمؤمن من أمنه المؤمنون علي أنفسهم وأموالهم ،
فتخلقوا بأخلاق المسلمين والمؤمنين
لعل الله أن يرفعكم فوق ذلك
ويمن عليكم بتنوير القلوب ويرضي عنكم
ويقربكم إليه ،
وما اجتمعنا لنعصم بل اجتمعنا لنرحم ،
والعصمة لا تكون إلا لنبي ..


فمن وقع في هفوة فليتبادر بالتوبة منها والرجوع إلي الله
إن الله يحب التوابين
ــ وتوبوا إلي الله جميعا ــ
واجعلوا وجهتكم لله يكن عملكم خالصا له ،
و كما أن الله لا يحب العمل المشترك
فهو كذلك لا يقبل القلب المشترك
واليسير من الرياء شرك فتباعدوا عن الرياء
جهد الطاقة
واعملوا لله بصدق وإخلاص

(
وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين
ــ ألا لله الدين الخالص
)
الإخلاص سر من سر ي
استودعته قلب من أحببت من عبادي
ولا سلطان لإبليس علي المخلصين
فأخلصوا لله في العمل يرضي عليكم ،
وينور قلوبكم


وإياكم وأهل الشهوات فاحذروهم
وادعوا لهم بخير

(
ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً )
ولا تخالطون الذين
يدعون النسبة إلي الطريق
في هذه الأيام يفسدون عليكم قلوبكم
فإن صحبتهم سم قاتل
وهم ذئاب قد تستروا بالثياب
يجتهدون في حل رابطتكم بأستاذكم
ويعكرون عليكم صفائكم ،
ولو لم يفعلوا شيئاً من ذلك
وإذا وقع جفاء بين أخوين فأصلحوا
بين أخويكم بلطف ولين ورقة وشفقة
فإن وجدتم أحدهما له نفس
فلا تظهروا نفوسكم عليه ،
بل تواضعوا له
حنى يتعلم التواضع منكم
بالفعل

(
ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك )


كونوا رجلاً واحداً كونوا قلباً واحداً لينوا للخلق ،
عاملوهم بالرأفة والشفقة
فمن أعطي الرفق فقد أعطي حظه
من خير الدنيا والآخرة
ومن حرم الرفق
حرم خير الدنيا والآخرة ،
ــ وإذا تحملتم الإهانة في الله
زادكم الله عزاً ونصركم وحبب القلوب فيكم ،
فوطنوا نفوسكم علي تحمل الأذى
فمن لم يكن له نصيب من ذلك
فما ذاق من الطريق شيئاً
وهو واقف مع نفسه مقطوع ،
عن فضل ربه
وتحمل الأذى من أفضل أخلاق المؤمن
فمن تحمل الأذى عن طيب نفس وصدر رحب
ظهرت عليه نفحة الطريق
وإن قل ذكره وقلت عبادته
ـــ ومن ضاق صدره
عن تحمل الأذى فقد انقطع مع نفسه
ولو عبد الله عبادة الثقلين
والخير كله في احتمال الأذى
وهو العلامة الكبرى لأهل الطريق
وإياكم والدعاوى
فإنها تسلب النور الذي يفاض عليكم ،
وكل من ادعى يمتحن
ولولا الامتحان لكثر الصادقون


سيدي
:
أوص المقدمين بأن يعلموا الإخوان بقدر الاستطاعة
بسياسة ورفق ما هو ضروري لهم في الدين
من حيث العقيدة وما تصح به صلاتهم وعبادتهم
وأن يحثوهم علي فضائل الأعمال ومحاسن الأخلاق
وأن لا يهملوا أمرهم وأن يرتبوا عدداً من الإخوان
ويجعلوا لكم منهم خمسة أو سبعة أو عشرة
يسأل عنهم ويدعوهم للزاوية
وأن يبدي سبب عدم حضور من تخلف
حتى يكون عند الإخوان علم بسبب تخلف أخيهم
فإن كان مريضاً ذهبوا لعيادته
أو محتاجاً إلي معاونة أعانوه
أو محتاجاً إلي توجه الإخوان له
بفاتحة أو دعوة صالحة دعوا له أو قرأوا الفاتحة
حتى لا ينقطع أخوهم بسبب مهم وهم لا يعلمون
وربما كان مريضاً ولا يعوده أحد وهو من الجفاء
فمن أخلاقهم
إن وجدوا جاهلاً علموه
أو منقطعاً وصلوه أو فقيراً واسوه
أو مذنباً بعد الاستغفار قبلوه
أو غافلاً ذكروه أو متكبراً هذبوه
فلا تقصروا عن الإخوان
وتطلبوا منهم
أن يوصلوكم بل إن قطعوكم

واصلوهم

ما عودوني أحبابي مقاطعة

بل عودوني إذا قاطعتهم وصلوا


ولا تيأسوا من أخيكم إذا دعوتموه
فلم يحضر وانتظروا له وصلة بعد القطيعة
فإن للقلوب إقبالاً
فإذا أدبرت فخذوها بالرفق
والله يتولانا وإياكم برعايته وعنايته
ونسأله لنا ولكم الفتح والنور
والقبول والبركة
والنفحات بمنه وكرمه...
آمين


كتب في يوم الخميس

15

شوال
سنة

1341

هــ


خادم الفقراء

سلامة حسن الراضي الشاذلي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قبسة صوفية من رســـالة ســنية _لسيدى سلامة الراضى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  سيدي سلامة الراضي-
انتقل الى: