منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: ( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي   الأحد نوفمبر 23, 2008 1:05 pm

( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي
تقول الدكتورة سعاد الحكيم :
سار الصوفية على النهج القرآني في جعل القلب محل الكشف والإلهام ... أداة المعرفة ... المرآة التي تتجلى فيها معاني الغيب وتتنزل عليها الحِكَم … فهو باختصار تلك القوة الخفية التي تدرك الحقائق الإلهية إدراكاً واضحاً جلياً لا يخالطه شك .
ألم يقل ـ عز وجل ـ :
أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ،
فجعل تعالى القلب محل الإيمان والفهم والتدبر .
فالقلب في القرآن ، هو العقل الذي يعقل عن الله .
وبالتالي ابن عربي لم يخرج عن هذا الخط القرآني - الصوفي ،
بل تابعه جاعلاً للقلب : عيناً ووجهاً …
وسنترك نصوصه تتكلم فهي واضحة جلية .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: ( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي   الأحد نوفمبر 23, 2008 1:07 pm

يقول ابن عربي :
1. سبب التسمية : القلب ، العقل ( أحدي النظرة )
والقلب ما سمى إلا بتقلبه في الأحوال والأمور دائماً مع الأنفاس .
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ
لتقلبه في أنواع الصور والصفات ولم يقل لمن كان له عقل ، فان العقل قيد ، فيحصر الأمر في نعت واحد ، والحقيقة تأبى الحصر في نفس الأمر . فما هو ذكرى لمن كان له عقل ، وهم أصحاب الاعتقادات ... فلهذا قال :
لمن كان له قلب ،
فعَلِمَ تقلب الحق في الصور بتقليبه في الأشكال ...
فالتقليب هو سبب تسمية القلب قلباً . وعلى قدر خوف القلب ، المشار إليه في حديث الأصابع : قلب المؤمن بين إصبعي الرحمن تأتيه الطمأنينة ، من اسمه تعالى ( الرحمن ) ،
فلا يكون تقليبه إلا من رحمة إلى رحمة .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: ( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي   الأحد نوفمبر 23, 2008 1:08 pm

يقول : ...
فمن عرف نفسه عرف ربه ، وفي حديث الأصابع بشارة إلهية ، حيث أضافهما إلى الرحمن ، فلا يقلبه إلا من رحمة إلى رحمة . وإن كان في أنواع التقليب بلاء ، ففي طيه رحمة غائبة عنه ، يعرفها الحق . فإن الإصبعين إصبعا الرحمن ، فافهم . فإنك إذا علمت ما ذكرناه ، علمت من هو قلب الوجود .
2. مكانة القلب من الإنسان :
يقول : فقد ثبت أن القلب رئيس البدن ، وهو المخاطب في الإنسان ، وهو العقل الذي يعقل عن الله ، وهو الملك المطاع الذي قال فيه رسول الله : إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد ، وإن فسدت فسد الجسد ، إلا وهي القلب .
وحيث أن ( القلب ) هو المخاطب في الإنسان ، لذلك جعل ابن عربي ( الزاجر ) أو ( الزواجر ) ، هذا المصطلح القرآني - الصوفي ،
واعظ الحق والداعي إلى الله في قلب المؤمن .
يقول : الزاجر : واعظ الحق في قلب المؤمن وهو الداعي إلى الله .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: ( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي   الأحد نوفمبر 23, 2008 1:10 pm

3 . القلب = محل الكشف والإلهام .
فهذه الحقيقة القلبية الإلهية الأحدية الجمعية الكمالية ،
والمرآة المجلية ... التي وسعت الحق سبحانه ...
ولذلك مدحها بقوله تعالى :
لم يسعني سمائي ولا ارضي ووسعني قلب عبدي المؤمن .
فإن القلب محل الصور الإلهية ، التي أنشأتها الاعتقادات بنظرها وأدلتها ، فهي ستورعليها .
لذلك تبصر الشخص ولا تبصر ما اعتقده ، إلا أن يرفع لك الستر بستر آخر .
4 . القلب = محل السعة الإلهية ( = البيت العتيق = البيت المعمور ) .
... واعلم أن القلب وإن كان محل السعة الإلهية ،
فإن الصدر محل السعة القلبية . قلب العبد الذي وسعه ...
فيكون خالياً من الأكوان كلها ، فيظهر فيه بذاته .
ونسبة القلب إلى الحق ، أن يكون على صورته فلا يسع فيه سواه ... .
... ثم رأيت البيت المعمور فإذا به قلبي .
البيت العتيق القديم ، وهو قلب العبد العارف التقي النقي ،
الذي وسع الحق سبحانه حقيقته .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: ( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي   الأحد نوفمبر 23, 2008 1:13 pm

5 . القلب = كتاب الحسنات والسيئات ( = أم الكتاب )
قال سبحانه : وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ . وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ
والقلوب هي الكتب ، التي سطر فيها الحسنات والسيئات .
وعنده أم الكتاب ، وهو القلب ... .
6 . وجه القلب = مرآة تجلي .
... فتبسمتُ جذلاً ، وقلت مرتجلاً ... قلت ثم صرفت عنه وجه قلبي ، وأقبلت به على ربي
إن القلب على خلاف بين أهل الحقائق والمكاشفات ،
كالمرآة المستديرة لها ستة أوجه ،
وقال بعضهم ثمانية ...
ثم نقول : وقد جعل الله في مقابلة كل وجه من وجوه القلب ، حضرة من أمهات الحضرات الإلهية ، تقابله . فمتى جلي وجه من هذه الوجوه ، تجلت تلك الحضرة فيه ... .
7 . عين القلب :
عين قلبك في المثال ، كعين وجهك . فلا يرى إلا بعد نفوذه السبع الطباق ، التي جعلت جُنَّة بينه وبين الآفات ... فإذا نفذ هذه الطباق ، وتصفح هذه الأوراق ، حينئذ ينفذ إلى أول منزل من منازل الغيب .
موسوعة الكسنزان

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
 
( القلب ) عند الشيخ الأكبر ابن عربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي-
انتقل الى: