منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الولاية في الإصطلاح الشاذلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الخميس نوفمبر 27, 2008 5:54 am

الولاية في الإصطلاح الشاذلي
الشيخ أبو الحسن الشاذلي
ولاية الحب : هي تمام حب الله ، والحب لله .
خصائص الأولياء أربع أوصاف :
العبودية ، ونعوت الربوبية ، والإشراف على ما كان ويكون ،
والدخول على الله في كل يوم سبعين مرة والخروج كذلك
فرق بين ولايتين ، فعبد يتولى الله ، وعبد يتولاه الله ،
فهما ولايتان صغرى وكبرى .
ولاية الإيمان : هي الولاية الصغرى ،
صاحبها في الفناء يقوم الله تعالى عنه .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الخميس نوفمبر 27, 2008 5:55 am

الشيخ ابن عطاء الله السكندري
الأولياء : هم آيات الله يتلوها على عباده بإظهاره إياهم واحداً بعد واحد :
تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ
المولى { عز وجل } : هو الناصر والسيد ،
ولا يذكره إلا العباد لاختصاصهم به فإن ذكره من فوقهم فهو بمعنى آخر .
إنهما ولايتان : ولي يتولى الله وولي يتولاه الله تعالى .
قال الله ـ عز وجل ـ في الولاية الأولى :
وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ . وقال في الولايةالثانية :
وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ...
فهما ولايتان صغرى وكبرى ، فولايتك الله تعالى خرجت من المجاهدة وولايتك لرسوله خرجت من متابعة سنته ،
وولايتك للمؤمنين خرجت من الاقتداء بالأئمة ...
وإن شئت قلت هما ولايتان :
ولاية إلايمان و ولاية الإيقان ...
وإن شئت قلت هما ولايتان :
ولاية الصادقين وولاية الصدّيقين .
فولاية الصادقين بإخلاص العمل لله والقيام بالوفاء مع الله تعالى طلباً للجزاء من الله تعالى .
وولاية الصديقين بالفناء عما سوى الله تعالى والبقاء في كل شيء بالله تعالى ...
وإن شئت قلت هما ولايتان :
ولاية دليل وبرهان ،
وولاية شهود وعيان .
فولاية الدليل والبرهان لأهل الاعتبار .
وولاية الشهود والعيان لأهل الاستبصار .
الشيخ علي الخواص :
لكل رسول من دائرة ولايته من العلوم والمعارف ما ليس له من دائرة رسالته ،
وذلك لأن الرسالة متقيدة بأحكام مخصوصة والولاية أحكامها مطلقة . ( موسي و الخضر )
الولاية الخاصة لا تنال بعمل ... أما الولاية العامة فقد تنال بعمل .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الخميس نوفمبر 27, 2008 5:56 am

الشيخ أبو عبد الله الجزولي
يقول : الولي له معنيان :
أحدهما : بمعنى ناصر للحق وأهله .
والثاني : بمعنى القريب من الولي ، وهو القرب والدنو من حضرة الحق ،
فمعنى ولي على هذا ولي الله ، أي : القريب منه ،
أي : الذي قربه الله تعالى وتولى أمره ، فلم يكله إلى نفسه طرفة عين
الشيخ محمد أبو المواهب الشاذلي
الولي : هو عبد قائم بالعبودية ، صادق ، مصدق ،
صديق في الصوفية
الولي : هو من عمر الأوقات بأنواع القربات ،
فبورك له في الزمان ، وتبرك به المكان .
ولي الله المحبوب : هو خزانة الأسرار و الغيوب ،
وليلة القدر السامية الفعّال . والاسم المجاب والحرف الفعّال ،
فلا تعجب أن تظهر عليه الكرامات ، وخرقت له العادات ،
لأنه في بقاه ، صار فعله فعل مولاه .
خاتم الأولياء : هو الذي يختم الله به دائرة الولاية ،
كما ختم بمحمد دائرة الرسالة .
الولاية الخاصة : هي التي يتولى بها الحق سبحانه وليه ،
بخصوص عناية ورعاية أزلية . وسبق محبة تظهر عليه في الأبدية .
الولاية العامة : هي التي يتولى بها العبد رعاية حقوق الله سبحانه وتعالى صفة جامعة لما يحبه الرب ويرضاه - مانعة لما يسخطه و يأباه .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الخميس نوفمبر 27, 2008 5:57 am

الشيخ ياقوت العرشي :
النظر إلى وجه الولي على جهة التعظيم ساعة واحدة خير للمريد من عبادته خمسين سنة .
الشيخ أحمد زروق
يقول : الوالي { عز وجل } : هو الذي يباشر الحكم لإصلاح المولى عليه وحياطته وكان فيه معنى من اسمه الحكم العدل .
أولياء الله تعالى أبواب الله ، ومعرفتهم مفتاح تلك الأبواب ،
وأسنان ذلك المفتاح : حفظ الحرمة ، وحسن الخدمة ودوام الحشمة ، واتساع الرحمة ، فمن عاملهم بذلك فتح له ، وإلا فهو على خطر .
الولي : من يتحقق له كل ما يريد .
الولي يعرف بثلاث : إيثار الحق ، والإعراض عن الخلق ،
والتزام السنة بالصدق .
الولي { عز وجل } : هو المتولي لامر عباده المختصين بإحسانه ،
والله ولي المتقين .
الشيخ عبد العزيز يحيى
يقول : الوالي { عز وجل } :
هذا الاسم لم يرد في القرآن لكنه مجمع عليه ، ومعناه : المالك للأشياء المتولي لها والمتصرف بمشيئته فيها ينفذ فيها أمره ويجري عليها حكمه
وقيل : معناه الذي دبر أمور خلقه وتولاها ...
والتقرب بهذا الاسم تعلقا : إسقاط التدبير .
وتخلقا : أن تكون وليا لله على نفسك ،
فلا تخرج بها عما لا يرضيه بوجه ولا بحال .
وخاصيته : دفع الآفات من الصواعق وغيرها .
الأولياء نجوم في الأرض .
موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه أهل التصوف والعرفان

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
فقير الاسكندرية

avatar

عدد الرسائل : 192
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الخميس نوفمبر 27, 2008 1:31 pm

الله
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أنار قلوب أولياءه بمعرفته والصلاة والسلام على مظهر رحمته وهادي بريته وآله وصحبه ومن تولاهم الله بعنايته
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته...
أضاءت ساحة الإسكندرية بكم سيدي أمير جاد

يقول العارف بالله إمام المحبين سيدي سلامة الراضي الشاذلي رضي الله عنه في النفحة المحمدية فى الحكمة الروحانية: "(339) أحبابي : من أطاع الله واتقاه كان ولياً لله ، ومن أطاع الشيطان وفعل ما يغضب ربه فهو ولي للشيطان ، فاحذروا أن تكونوا من أولياء الشيطان وكونوا من أولياء الرحمن"

ويقول في الفيوضات الإلهية: " إذا رأيت نفسك معرضة عن أولياء الله 0 فاعلم أنك مطرود عن الله فلو أقبل عليك 0 لحببهم إليك "


ويقول في المنح الحامدية:
"من شرط الولي أن يكون محفوظا كما أن من شرط النبي أن يكون معصوما 0 من كان للشرع عليه اعتراض فهو مغرور مخدوع زار أبو يزيد رجلا اشتهر بالولاية فتنخم الرجل في المسجد فانصرف عنه أبو يزيد ، بعضهم قال لا يجوز أن الولي يعلم نفسه لأنه دائما يستشعر الخوف وبعضهم قال يجوز 0 الولي لا يرائي ولا ينافق ليس له مع غير الله قرار عبد لله في كل حال 0

وقال أيضاً في موضع آخر: "يؤتى بالعبد يوم القيامة فيقال هل أحببت لي وليا فأهبك له"


وقال شيخنا العارف بالله سيدي رزق السيد عبده الحامدي الشاذلي رضي الله عنه في مجموعة – ويسألونني:
"ثم هناك ولاية عامة وهم ﴿الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ﴾ فالإيمان والتقوى دليل الولاية العامة، أما الولاية الخاصة فهى ولاية الولى المرشد ﴿مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا﴾ وهذا الولى المرشد هو من تنطبق عليه الآية الكريمة ﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي﴾ فهو مكلف بالدعوة إلى الله شأنه شأن الأنبياء السابقين.
وهؤلاء هم أولو العلم من هذه الأمة الذين هم ورثة الأنبياء وهم كأنياء بنى إسرائيل ولهم شرطان: التبعية لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووجود البصيرة، وشرط التبعية أن يرى التابع المتبوع، وكما سبق أن قلنا فى رسائل سابقة أن رؤية سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم جائزة بنص الحديث (من رآني في المنام فسيراني في اليقظة، ولا يتمثَّل الشيطان بي) وهو حديث صحيح رواه البخارى بهذا النص. متعنا الله بدوام رؤيته صلى الله عليه وسلم وصدق متابعته. انتهى المقصود نقله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الخميس نوفمبر 27, 2008 5:12 pm

سيدي الحبيب
فقير الإسكندرية
منارة الزمن القديم للمعرفة و العلوم
بعد الصلاة و السلام علي الحبيب و آله و صحبه
اذا كانت الولاية تفاصيل الإستخلاف و تفعيله و شأن مواقيته فإن تعريفها لا ينقطع و لا يحصر
فالله الوالي و بتعدد تجليات الإسم و مظاهره يكن لنا تعاريف شتي
و أكثر ما أميل اليه تعاريف الولي البادئة بالحب
و تعريف الولي بالمحب و الموالاة بالمحبة
و أصل الكل الوله
الوَلَه
في اللغة
1 .
وله الشخص : اشتد حزنه حتى كاد يذهب عقله ،
2 .
وله الشخص : تحير من شدة الوجد ،
ولهت الأم إلى طفلها : حنت إليه .
و أحوال المحبين لا تنتهي فالولي عاشق بروحه لحبيبه فرسول الله قد عشق ربه
واعتقد ان العشق ( العشق الإلهي ) أو ( الحب الإلهي ) مقام
ولائي انساني يسبق كل فتح
العشق حال الغار و الخلوة و المواعدة
فالعاشق يخلي قلبه لحبيبه و ينخلع و ينسلخ من نفسه و أناه
فالقلب اذا فرغ بان وجه الحبيب الموجود الحق بالأصل
المتجلي مسبقا لا يغيب و انما نحن نبدو له و نختفي
كأننا نجلو مرآتنا لتستقبل انوار الروح القدس الخفي عنا
في تخلية النفس يتجلي لنا المحبوب
و علي قدر المسافة بين المحب و المحبوب تكون الولاية و التصريف
و علي قدر قوة الحب تكون الدرجة و المقام
و الولي متصرف بأمر الله و ارادته السارية له بصفات المحبوب ان رحمة او بطشا
ۗ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ـ الكهف 86
كأن الأولياء استنارة روحية عالمية باطنية نافذة
تربط الأرض بالسماء
تمتلأ بالمؤمنين العشاق و المحبين الزهاد المشاهدين وجه المحبوب
(
كأنك تراه )
تولاهم ربهم اينما تولت وجوههم
فقلوبهم اساري وجهه المتجلي لهم
حتي في قرارة اعينهم كطبع المحبين و العشاق
أخيرا سيدي الحبيب لكم السلام و السلامة
و رضي الله عن سيدي سلامة الراضي
و السادة الحامدية الشاذلية و الأحباب



_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
المنصوري



عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   السبت نوفمبر 29, 2008 10:27 am

وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارب



عدد الرسائل : 18
تاريخ التسجيل : 28/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   السبت أكتوبر 09, 2010 2:02 am

رضي الله عن سيدي سلامة الراضي
787 787 787 787 787
cc
0035
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد خميس



ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 44
الموقع : الإسكندرية - مصر
تاريخ التسجيل : 28/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الثلاثاء أبريل 28, 2015 8:39 pm

كسف يعرف الولى انه ولى؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد خميس



ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 44
الموقع : الإسكندرية - مصر
تاريخ التسجيل : 28/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الولاية في الإصطلاح الشاذلي   الثلاثاء أبريل 28, 2015 8:41 pm

وهل يمكن أن يكون الله مع العبد مع أن العبد يكون أحياتاَ ليس مع الله ويكون مع سهواته؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الولاية في الإصطلاح الشاذلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة السادة و الأحباب ::  ســـــــاحة الإســــــــــكندرية-
انتقل الى: