منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الولي و الولاية ـــ في المفهوم القادري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: الولي و الولاية ـــ في المفهوم القادري   الخميس نوفمبر 27, 2008 6:22 am

الولي و الولاية ـــ في المفهوم القادري
سيدي عبد القادر الكيلاني :
الولاية : هي ظل النبوة ، وهي مستفادة من مطالعة روح الكشف ، وملاحظة مطالع البيان ، بصفاء يذهب الكدورات البشرية ، وطهارة تنقي دنس الأسرار ، فالأولياء مظاهر الصدق .
المعرفة بطريق الولاية هي الفناء المجرد في حاله الباقي في مشاهد الحق سبحانه وتعالى بتولية سياسته ورعايته ، فتتوالى عليه أنوار المولى . فإذا تولاه أولاه ، وإذا أولاه اصطفاه ، وإذا اصطفاه صفاه ، وإذا صفاه نجاه وأعتقه الروح في المجاهدة وسربله الأنس في المكابدة ، ثم فتح عليه باب القرب ، ثم رفعه إلى مجالس الفتح ، ثم أجلسه على كرسي التوحيد ، ثم رفع عنه الحجب ، ثم كشف له عن نور الجلالة والعظمة ، فبقي هو بلا هو .
النبوة : كلام يتفصل من الله تعالى ووحي معه روح من الله ، يقضي الوحي ويختمه بالروح منه تعالى قبوله ، فيقبله هذا هو الذي يلزم تصديقه ، ومن رده فهو كافر لأنه راد لكلام الله ـ عز وجل ـ .
وأما الولاية : فهي لمن تولى الله ـ عز وجل ـ حديثه على طريق الإلهام فأوصله إليه ، فله الحديث فينفصل ذلك الحديث من الله على لسان الحق ، معه السكينة فتلقاه السكينة التي في قلب المجذوب ، فيقبله ويسكن إليه .
حالة الولاية : هي حالة خمود وجود الهوى ، وهي القدم الثانية .
الولي : هو ريحانة الله في الأرض ، يتشممه الصديقون ، فتصل رائحته إلى قلوبهم ، فيشتاقون إلى ربهم على تفاوت منازلهم .
فالأولياء عرائس الله تعالى لا يراهم إلا ذو محرم ، مخدرون عنده في حجاب الغيرة لا يطلع عليهم إلا محبوب .
الولي : هو الفاني في حاله ، والباقي في مشاهدة الحق ، ولم يمكن له عن نفسه اختيار ولا له مع أحد غير الله قرار . وهو من أيد بالكرامات وغيب عنها لأنه يرى ما لا يرون ... له ألف مقام أوله باب الكرامات من جاز منها نال الباقي وإلا فلا .
الولي : هو حامل لولاية النبي ، التي هي جزء نبوته وباطنه أمانة عنده .
الأولياء : هم الخواص لحضرة السلطان .

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الولي و الولاية ـــ في المفهوم القادري   الخميس نوفمبر 27, 2008 6:22 am

في اصطلاح الكسنزان
نقول : الولي : هو القريب من الله , والله قريب منه , والقريب من الله هو الذي يسمع الله تعالى ويتقبل منه .
مسألة الكسنزان : في مرتبة الولاية
نقول : مرتبة الولاية في طريقتنا هي مرتبة الخلود :
أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ .
علامة الولي : الاستغناء بالله في كل شيء ، والقناعة بالله عن كل شيء ، والرجوع إليه في كل شيء ، فإن أبت نفسك إلا ادعاء الولاية فحدها بهذه الخصال ، فإن تقف فلست بولي .
علامة الولي ثلاث : الفناء عن الخلق ، والهوى ، والإرادة .
والله ثم والله إن أحوال الأولياء كأحوال الأنبياء لكن لقبهم غير ألقابهم ، الأنبياء والمرسلون لا ينزل إليهم منكر ونكير لأنهم شفعاء الخلق ، هكذا هؤلاء لا يحاسبون لأنهم خواص الخلق .
أولياء الله بالإضافة إلى الخلق : صم بكم عمي ، يبيحهم القرب . إذا قربت قلوبهم من الحق ـ عز وجل ـ لا يسمعون من غيره ، ولا يبصرون غيره يبيحهم القرب وتغشاهم الهيبة وتفيدهم المحبة عند محبوبهم ، فهم بين الجلال والجمال ... هم الوارث على الحقيقة .
ويقول الشيخ عيسى بن الشيخ عبد القادر الكيلاني :

الأولياء عرائس الله ، والعرائس لا يراهم إلا محرمهم ، وعرائس الله مخدرون عنده في حجاب الأنس لا يراهم أحد ... فالأولياء تسربلوا بالأنس بعد المكابدة واعتنقوا الروح بعد المجاهدة بوصولهم إلى مقام الولاية ... فالولي ريحان الله يشتمه الصديقون فتصل رائحته إلى قلوبهم ، فيشتاقون إلى ربهم ويزدادون عبادة على تفاوت أخلاقهم

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الولي و الولاية ـــ في المفهوم القادري   الخميس نوفمبر 27, 2008 6:23 am

يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
الولاية الكبرى ولها أربع حضرات
الحضرة الأول : حضرة الخلة ...
والحضرة الثانية : حضرة الحب ...
الحضرة الثالثة : حضرة الختام ...
الحضرة الرابعة : حضرة العبودية .
الولاية على مراتب كثيرة ويجمعها ثلاثة أنواع :
ولاية صغرى ، وولاية مطلقة ، وولاية كبرى .
فالولاية الصغرى لها ألف درجة ، أولها : إلايمان بالغيب ، وآخرها : الفناء في شهود الله .
والولاية المطلقة لها ألف درجة ، أولها : الفناء في الشهود ، وآخرها : التحقق بالأوصاف الإلهية .
والولاية الكبرى لها ألف درجة ، أولها : التحقق بالأوصاف الإلهية ، وآخرها : مقام العجز ، وفيه يتحقق العبد بالكمال المطلق .
الولي : فإنه كان متحققا به ولا ولاية أعظم من ولايته لما اتفق عليه الجمهور أن كل نبي ولي وكل رسول نبي ولا عكس ،
فما كل نبي رسول ولا كل ولي نبي .
واعلم أن كل نبي أو رسول فإن ولايته على قدر نبوته ورسالته ، ولهذا قال المحققون : أن الولاية أفضل من النبوة يريدون بذلك في الرجل الواحد أن ولاية النبي أفضل من نبوته ومن هنا قال بعضهم :
مقام الولاية في برزخ دون الرسول
ف الولاية : عبارة عن الوجه الإلهي الذي للنبي ، والرسالة عبارة عن الوجه الذي بين النبي وبين الخلق ، ولأجل ذلك كانت الرسالة أنزل من النبوة ، والنبوة أنزل من الولاية .
الموله : هو من سلب عقله بنظرة أو بخطوة .
والعاقل تهب عليه نسمات الله تعالى فلا تحرك من شعر لحيته طاقة يحمل بها على محامل النبوة .
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : الولاية : عبارة عن تولي الحق سبحانه وتعالى عبده بظهور أسمائه وصفاته عليه علما وعينا وحالا وأثر لذة وتصرفا .
ويقول : الولاية : هي اسم للوجه الخاص الذي بين العبد وبين ربه .
ويقول : الولاية ... قيل : هي عبارة عن كينونة الحق عوضا عن عبده أي حال فنائه فيه وبقائه به .
وقيل : إنها عبارة عن التمكين .
وقيل : إنها عبارة عن إظهار آثار القدرة .
وقيل : إنها عبارة عن تولية الحق للعبد في العالم .
وقيل : غير ذلك .
موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه أهل التصوف والعرفان
- ج 21

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
المنصوري



عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الولي و الولاية ـــ في المفهوم القادري   السبت نوفمبر 29, 2008 9:18 am


أراني كالآلات وهو محركي أنا قـلم والحروف أصـابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الولي و الولاية ـــ في المفهوم القادري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: الإمام عبد الكريم الجيلي -
انتقل الى: