منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير .. يسكن قلب بلقاس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدرويش



ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير .. يسكن قلب بلقاس   الأحد فبراير 01, 2009 8:22 am



تسير أقدام الولي حيث أراد الله له المقام ... يسافر العارف إلى ربه بتوجه قلبه ...


داخلاً حضرة مولاه بذكر ربه .. وتعلقه بالأمر وشديد حبه .. وشخوص محل قلبه لمالك ذمام أمره وفيضان نهر لبه إلى جنة قربه ...

ويرى أهل الطريقة أن التقسيم الجغرافي أمر هام يحسم أمر إقامة الولي في المكان من عدمه ..


حيث أن بهم اعتقاد راسخ بأن ما من أرض إلا وبها وليها المكول بأمرها ..

ولذا ظهر اصطلاح : ولي الناحية .. وشيخ الجهة ... وصاحب المكان ...

وغيرها من المصطلحات التي تدل على أن هذا الولي صاحب الولائية الجغرافية ( إذا صح هذا التعبير )...

ولذا فمن الموروث الصوفي الشعبي القصة التي تناقلت على ألسن الدراويش كثيراً ..


والتي تفيد بظهور ولي في نفس زمان ومكان وجود ولي آخر فيعرف أحدهما الآخر

ليخبر القديم الجديد بأن هذا سرٌ قد ظهر ومكتوم قد بان فإما أن ترحل من هذا المكان أو أرحل ..

والغالب أن الولي الجديد هو الذي يغادر المكان ليحط بمكان جديد هو بالأصل مكانه الذي كتبه الله له ..

وأشهر هذه القصص : أن أحد الأولياء كان يلازمه أحد المقربين إليه


وكانا في بلاد للفلاحين الذي يحصدون المحصول وفي الحصاد أمر الولي تابعه أن يجلس بجوار الغلة

وأن يبعد العصافير عنها حتى لا تأكلها كلها .. وذهب الولي ثم عاد ليجد تابعه قد نام عن حراسة الغلة

ووجد العصافير تشكل دائرة حولها ولا ينقر عصفور واحد من الغلة ... حينها أيقظه وقال له : أنت منهم ؟؟ !! ...

هذه البلد لا تسعنا سوياً إما أن ترحل أو أن أرحل فيرحل التابع ليصير ولياً في مكانٍ آخر ..

وصاحبنا الذي نحن في رحابه نطوف ببابه واحداً ممن صحت عنهم هذه الحكاية ..

هو سيدي مصباح المغازي شيخ بلقاس الصابر .. ووليها الكبير المسافر ...


إنه ابن أخت القطب الكبير سيدي أحمد البدوي ..

وجده هو الولي الشهير سيدي غازي الذي سميت بلد بإسمه ( سيدي غازي ) بمحافظة كفر الشيخ ..

هو مصباح بن محمد بن أحمد بن حامد بن سعيد بن على الطحاوي بن محمد المغازي ( الشهير بسيدي غازي )


والذي ينتهي نسبه إلى مولانا ولي النعم سيدنا الإمام الحسين بن علي سيد الشهداء وابن الزهراء ... سلام الله على أهل البيت ..

ولد سيدي مصباح المغازي بقرية بهوت والتي تتبع مدينة نبروه مركز طلخا حالياً للعام 1107هـ ..


وهذه القرية التي مازال بها عائلة كبيرة باسم عائلة المغازي لها تاريخ طويل في مقاومة الظلم ومحاربة الإنجليز ..

حيث كانت أحد أكبر معاقل الإقطاع

فكانت عائلة بدراوي الشهيرة تمتلك أرضها الزراعية التي وزعت على الفلاحين بعد قيام ثورة يوليو 1952 م ...

تبدأ حكاية سيدي مصباح المغازي شريف النسب عظيم الأدب ..


هناك في بهوت الحاضرة المناضلة مع اسرته الفقيرة حيث أرضهم الزراعية الصغيرة الطيبة

ولصغرها فقد كان الأب الشيخ محمد والأخ الشيخ عبد الله والصغير مصباح يقومون بدراس القمح بأنفسهم ..

بآلة ( النورج ) وهي آلة بدائية تجرها الماشية لها أسنان دائرية كبيرة القطر

ولها مقعد خشبي فوق هذه الأسنان الحديدية يجلس عليه الفلاح ليمسك بذمام الماشية في الدوران

حيث أن قرص القمح كان يعد على شكل دائري ... ويقوم آخر ( بالمدراة الخشبية )

بإصلاح أعواد القمح ليمهد طريقاً آمناً أمام سير النورج ..



ولعدم امتلاكهم للماشية التي تقوم بهذا الغرض فقد ذهب أبيه وأخيه لجيران الناحية لإستعارتها ..

غير أنهما لم يتمكنا من الحصول عليها .. ليعودا ليجدا أول كرامات الولي مصباح الصغير ..

ومن المفيد أن نقول بأن الكرامة عند أهل الطريقة

هي ظهور أمر خارق للعادة على يد أحدهم بغير إدعاء نبوةٍ أو سحرٍ أو دجل

بل هي خصوصية للعارفين المتحققين باسم ربهم القادر الفعّال لما يريد يجريه على أيدي من يريد من عباده

بلا قدرة فعلية للولي أو العارف أو إدعاءٍ لذلك ...

غير أنهم قيدوها بقيد الشرع من الكتاب والسنة لذا قال شيخ الطائفة وامامها الشيخ الجنيد بن محمد :

" لو رأيتم الرجل يمشي على الماء أو يطير في الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا حاله عند الأمر والنهي " ...

عاد الأب والأخ ليروا مصباح الصغير يركب ( النورج ) .. يقوم بدراس القمح دون ماشية تجره ( كرامة )....

يحكي الدكتور محمد أحمد غنيم في كتابه القيم المعتقدات والأداء التلقائي في موالد الاولياء والقديسين

طباعة وزارة الثقافة المصرية 2007م ... أن والد سيدي مصباح المغازي

لمّا رأى هذه الكرامة تجري على يد ولده الصغير نظر إليه كولي ينظر إلى ولي وقال له :

" يا بني لقد أفشيت السر ، وعليك أن تختار : إما أن تترك البلد ، أو أن نتركها نحن ...

وقد اختار الصبي الولي مصباح المغازي الهجرة إلى مدينة بلقاس

يحمل معه مصيره الذي كتبه الله عليه وبعض الزاد البسيط وقرآن ربه الذي في قلبه ..

سائراً من مواطن نفسه ليحج إلى كعبة روحه .. ربما آثر أن يكون مع الناس ببدنه .. وأن يكون مع الله بقلبه ..

ولمّا كان يعرف أن كل الأرض أرض الله .. وكل الديار دياره .. فكانت هجرته وكان فراره ..

متحققا بقول ربه جل وعلا : " ففروا إلى الله " ...

وعندها حط رحاله في مدينة بلقاس ... وهي جزء من مركز بلقاس

وهو مركز ساحلي من بر مصر إذ يحده من الشمال البحر المتوسط ومن الجنوب مركز طلخا

ومن الشرق مركز شربين ومن الغرب مركز بيلا ... كان هذا المركز مكانا لرعي البقر والجاموس ...

ولذا سمي بالبراري ... وكانت في العصر الروماني جزءاً من مقاطعة تسمى البرلس والزعفران ...

( وهي جزء من محافظة كفر الشيخ الآن) .

وظلت كذلك حتى جاء الزعيم الوفدي المعروف فؤاد باشا سراج الدين عام 1943 بحكم كونه وزيراً للداخلية آن ذاك

وأنشأ مركز بلقاس لآول مرة وحينها كانت تابعة لمحافظة الغربية ..

( ويمكن ملاحظة أن عاصمة الغربية هي مدينة طنطا محل مقام السيد أحمد البدوي قطب الناحية وخال الولي سيدي مصباح المغازي ) ...

ثم بعد الثورة في عام 1955 أصحبت بلقاس تابعة لمحافظة الدقهلية وحتى الآن ..


_________________


عدل سابقا من قبل الدرويش في الجمعة فبراير 06, 2009 9:35 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش



ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير .. يسكن قلب بلقاس   الأحد فبراير 01, 2009 8:33 am




أما مدينة بلقاس والتي هي متجه الصبي الولي الرباني السيد مصباح المغازي

فهي تقع جنوب مركز بلقاس .. وكانت بها بعض مناطق مرتفعة وأكوام تبنى عليها البيوت ..

وكانت الحارات تقسم وتسمى طبقاً للعائلات التي تسكنها ...

ومن أشهر العائلات في عشرينات القرن العشرين :

أولاد صالح ( الصوالحية ) ، أولاد عطيوي ( العطاوية ) ، أولاد زيد

أولاد سلطان ( السلاطنه ) ، أولاد عمر ، أسرة شهاب الدين

عائلة أبي الفتوح ، عائلة أبي غازي ، عائلة الحمارشة

عائلة الشرقاوي ( الشرقاوة ) ، أولاد شلوف ( الشلالفة )

عائلة حسين شاهين ( الحساينة ).. أولاد جمعة ( ميدان أبو جمعة ) ...

وأشهر المناطق حينها :

منطقة الشلالفة والحمارشة والصوالحية والديابة

وبئر الناغي والتي أصبحت مكاناً للإحتفال بمولد سيدي مصباح المغازي

ومكاناً لسباق الخيل ( المرماح ) ..

والتي تسمى الآن عزبة المريسي وشارع الصناعة ...

[ انظر تاريخ بلقاس 1997 للإستاذ محمد ابراهيم حزمة ] ...

أما اشهر أولياء مدينة بلقاس فهم : سيدي مصباح المغازي ( محل الدراسة )

سيدي تقي الدين الحسيني ... الشيخ عامر أبو قاسم ..

الشيخ محمد أبو شريف المغازي ( ابن سيدي مصباح المغازي ) ..

الشيخ قطب الرجال .. الشيخ السيد محمد الشرقاوي ..

الشيخ محمد الجوهري ( عاصر سيدي مصباح المغازي ) ..

الشيخ حسن خلف الله ( أبو غبيشة ) ...

[ أنظر الدكتور : محمد أحمد غنيم موالد الأولياء والقديسين من صفحة 493 إلى آخر الكتاب ] .

فلمّا حط سيدي مصباح المغازي بمدينة بلقاس .. آنس مقابرها ..

( وهو ما يسميه أهل التصوف بالمجاور ) ...

ولزم الصمت حيناً .... وحج إليه أهل المدينة الطيبة يتبركون به ويقصدون عتباته ..

غير أنه لأصوله الأحمدية ( نسبه لسيدي أحمد البدوي ) كان كثير النظر إلى السماء ..

كثير التأمل ... قليل الكلام .. وربما هذا ما جذب الناس إليه ..

وظل على هذا الحال إلى أن لقي الشيخ محمد الجوهري

وهو شيخ المسجد الكبير بالمدينة حينها سأله من أنت ؟

أجابه : مصباح . فقال له : مصباح المغازي ؟ أجابه : نعم .

فأمره أن يتبعه وأسكنه الخلوة الجوهرية

ثم لازمه بعد أن دخل خلوته فلا يكلم الناس إلى قليلاً ..

وكان بينهما سراً لا يعلمه إلا الله الذي يعلم السر وأخفى ..

كان الشيخ الجوهري شاذلي المشرب ( نسبة إلى سيدي أبي الحسن الشاذلي ) ..

والمعروف عنها الإلتزام بظاهر الشريعة من صوم وصلاة ومناسك ..

ولا يخفى عن ذي عين عظيم الصلة التي حصلت بين الشيخين ( الجوهري ومصباح ) ...

وظل بهما الحال هكذا إلى أن خرج سيدي مصباح المغازي على الناس من خلوته ..

وصار له شأن عظيم بين أهل المدينة .. كبارها و صغارها ... نساءها ورجالها ...

غير أن حال الجذب الذي صاحبه منع من أن يكون له أولاد في الطريق ..

وهذا سر خفي لا يعلمه إلا الله .. واهل الطريقة يسمون هذه الحالة بالولي المقطوع ..

ويعنون أنه لم يخلف من بعده أولادأ يحملون الطريق وينهجون نهجه ..

وهذا هو السبب الحقيقي في أن مولده لم يعد يقام في مواعيده

والتي كانت في سبتمبر من كل عام ..

إنتقل إلى جوار ربه يوم التاسع من ربيع الأول عام 1183 هـ

عن عمرٍ يناهز 76 عاماً ودفن بالقبر الذي كان يعيش فيه ..

ثم انتقل في المسجد الحالي الذي باسمه من الجهة القبلية في عام 1924 م

( المسجد على مساحة 600 متر وبه 16 عاموداً من الرخام اشتراها من إيطاليا محمد أحمد نوفل باشا وكان أهل المدينة يسمونه الباشا محمد أبو أحمد كما شارك الأهالي في إنشاء المسجد ) ..



شارك أهالي مدينة بلقاس في إعادة ترميم المسجد بقصة ملحمية عظيمة

تبدأ من التبرع بجنيه واحد من بعض الأهالي البسطاء

وتكلف ترميمه أكثر من 300 ألف جنية مصري في عام 2007

أشرف على هذا الترميم وإعادة بهاء المسجد وجماله

مهندس من ابناء المدينة المخلصين ( جمال عجينة : فنون جميلة ) ..

والذي أنفق من جهده ووقته بلا أجر أكثر من عامين من أجل إتمام هذا العمل الضخم

والذي اصبح الآن من أجمل مساجد الناحية

بفضل جهود أهل الخير ولحبهم الشديد لهذا الولي الذي صبر رغم السنين

وصمد في قلوب الناس الطيبين ...

واحتضن بجواره عشرات المحلات التجارية من أقباط ومسلمين ..

مما جعل بعضاً من اقباط المدينة يساهمون في إعادة تجميل المسجد ...

كما أن العاملين القائمين على هذا العمل ظلوا يتقاضون نصف أجر مدة إعادة البناء والتجميل ... ويروي القائمين على إعادة تجميل المسجد

أنهم كانوا يجدون خطابات بها مائة ومئتين وثلاث مائة جنية مصري

عندما كانوا يفتحون المسجد في الصباح وليس بها أسماءاً للمتبرعين ...

رحم الله سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير يسكن قلب بلقاس ..



وفي انتظار الصور من ابن أخينا علي ود .. دمتم جميعاً بألف خير ....

الدرويش


_________________


عدل سابقا من قبل الدرويش في الجمعة فبراير 06, 2009 9:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش



ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير .. يسكن قلب بلقاس   الأحد فبراير 01, 2009 9:35 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سرحان



عدد الرسائل : 33
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير .. يسكن قلب بلقاس   الثلاثاء فبراير 10, 2009 11:12 pm

بارك الله فيك بتذكيرنا بكبير اخر ..له سلطان باطي علي دائرة باهمية بلقاس...فعلي الرغم من اني بلقاسي وابن طريق الا انه لو تكن توجد لدي معلومات عن سيدي مصباح قبل الان ..ولكن لدي ملاحظتين او سوالين في حقيقة الامر..
الاول المعلومة الخاصة بكون سيدي محمد ابو شريف المغازي صاحب المقما بميدان السعادوة هو ابن سيدي مصباح فهذه اول مرة اسمع فيها تلك المعلومة ..
اولا لانه جدي من ناحية الام ..و المغازي ليست علي ما اعرف نسبا بل طريقة لانه كان من اولاد سيدي غازي رضي الله عنه ..واصوله ترجع الي اسيوط
..ويوجد لدي خالي نسب جدي (والد امي..
محمد ابو شريف ..حفيد سيدي محمد ابو شريف المدفون بالقام وخليفته وهو نسب لا يذكر فيه سيدي مصباح كوالد له ..
و المعلومة الثانية انه لم يعقب
فعلي حسب ما سمعت فسيدي مصباح قطب بلقاس اعقب خمسة اولاد كلهم من الاولياء
انتشروا في انحاء مصر ويوجد مقام في البساتين في القاهرة لولي يدعي مفتاح ابن مصباح
مكتوب علي مقامه سيدي مفتاح ابن مصباح المدفون ببلقاس ..
وهي قصة سمعتها اكثر من مرة ومن اكثر ممن شخص فهل هي صحيحة ..
و الاستفسار هنا لتوثيق معلوماتي لا اكثر
وانا اتمني من الله ان يكون نسب سيدي محمد ابو شريف جدي الي سيدي مصباح صحيحا ..
والشكر كل الشكر لك ولك احباب بلقاس وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق مرجان



عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 17/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير .. يسكن قلب بلقاس   السبت فبراير 20, 2010 12:46 pm

أعلم أن سيدى مصباح المغازى ابن أبراهيم بن أبراهيم بن غازى بن أحمد بن صقر بن غازي بن علي الطحاوى بن سيدى محمد المغازي الشهير بسيدى غازي وهذا النسب موجود بمشجرات السادة المغا زيه ببلقاس طرفنا
(طارق مرجان ببلقاس)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيدي مصباح المغازي .. ولي كبير .. يسكن قلب بلقاس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: سير وتراجــم الأعلام والنبلاء-
انتقل الى: