منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الأخلاق المحمدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جودة حسني



ذكر
عدد الرسائل : 32
العمر : 35
الموقع : سلمنت
تاريخ التسجيل : 16/03/2009

مُساهمةموضوع: الأخلاق المحمدية   الإثنين مارس 23, 2009 12:53 pm


الأخلاق المحمدية


الأخلاق الفاضلة هي أثر الإيمان الصحيح والإسلام الصادق، فهي برهان
الإيمان بالله ورسوله وملائكته وكتبه واليوم الآخر والقدر، ولقد كان النبي
صلى الله عليه وسلم هو الأسوة الحسنة في كل خلق فاضل، وأرشد ربنا المسلمين
لاتباع النبي صلى الله عليه وسلم في كل أخلاقه، فقال تعالى:
لَقَدْ كَانَ
لَكُمْ فِى رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُ
اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا
وكان ذلك الحث

من الله لأن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم هو النموذج الأعلى
والأكمل للأخلاق الفاضلة وقد أثنى الله على كمال أخلاقه فقال تعالى:
وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ
وكما أخبر هو بنفسه صلى الله عليه

وسلم عن ذلك فقال: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق
وسوف نتكلم
عن جملة من الأخلاق المحمدية الفاضلة عسى الله يرزقنا التمسك بها، وهي
ليست كل الأخلاق الفاضلة ولكنها قد تكون من أهم جوامع الأخلاق.

أولا: الأمانة:
ورد الحث على الأمانة في كتاب الله، وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
كثيرًا، فمن الآيات التي ورد فيها الحث على الأمانة قوله سبحانه في اللوم
على بني آدم في عدم مراعاة الأمانة:
{إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى

السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا
وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا
جَهُولًا
وقال سبحانه في الأمر الصريح بأداء الأمانات إلى أهلها
:
{
إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى
أَهْلِهَا.
وفي النهي عن الخيانة وذم الخائنين قال عز وجل: {يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ
وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
وقال سبحانه

وتعالى: {وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ
عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ
وقال عز من

قائل: {وَلاَ تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ إِنَّ
اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا}(. وقال سبحانه:
وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِى كَيْدَ الخَائِنِينَ.
بل إن الله
أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بالابتعاد عن الخائنين أنفسهم فقال سبحانه:
{
إِنَّا أنزَلْنَا إِلَيْكَ الكِتَابَ بِالحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ
النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَائِنِينَ
خَصِيمًا0).
أما في سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم وسنته
المشرفة فقد كانت الأمانة من أهم مميزات سيدنا رسول الله صلى الله عليه
وسلم، بل كان يشهد بها أعداؤه فقد سموه الصادق الأمين، وقد طمأنته أم
المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - عندما نزل عليه صلى الله عليه وسلم
الوحي عندما قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: «إني إذا خلوت وحدي سمعت
نداء وقد والله خشيت أن يكون هذا أمرًا». قالت: معاذ الله، ما كان الله
ليفعل بك، فوالله إنك لتؤدي الأمانة وتصل الرحم وتصدق الحديث).
فقد ورد الكثير من الأحاديث التي تحث على الأمانة، بل إن النبي صلى الله
عليه وسلم نهى عن المعاملة بالمثل في عدم الأمانة خاصة، فعن أبي هريرة رضي
الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أد الأمانة إلى من ائتمنك،
ولا تخن من خانك).
كما اعتبر النبي صلى الله عليه وسلم مجرد
الحديث وعدم الإيصاء بكتمانه أمانة يجب حفظها وعدم كشفها لأحد، فقال صلى
الله عليه وسلم: «إذا حدث الرجلُ الرجلَ بالحديث ثم التفت فهي أمانة

وأخبر الرسول الأكرم - صلوات الله عليه وسلامه - أن ضياع الأمانة من
علامات فساد الزمان؛ فعن حذيفة قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
حديثين، قد رأيت أحدهما وأنا أنتظر الآخر حدثنا: أن الأمانة نزلت في جذر
قلوب الرجال، ثم نزل القرآن فعلموا من القرآن وعلموا من السنة، ثم حدثنا
عن رفع الأمانة قال: «ينام الرجل النومة فتقبض الأمانة من قلبه فيظل أثرها
مثل الوكت، ثم ينام النومة فتقبض الأمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل المجل
كجمر دحرجته على رجلك فنفط فتراه منتبرا، وليس فيه شيء ثم أخذ حصى فدحرجه
على رجله، فيصبح الناس يتبايعون لا يكاد أحد يؤدي الأمانة، حتى يقال: إن
في بني فلان رجلا أمينا، حتى يقال للرجل ما أجلده ما أظرفه ما أعقله وما
في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان
وغير هذا الكثير من نصوص
الكتاب والسنة التي تبين وتدل على أن الأمانة عظيمة القدر في الدين، ومن
عظيم قدرها أنها تقف على جنبتي الصراط ولا يُمَكِّن من الجواز إلا من
حفظها - كما رواه مسلم في صحيحه - فليس هناك أدل على عظم قدر الأمانة من
كونها تكون بجوارك على الصراط يوم القيامة.
والأمانة تكون في
الأعيان كما ذكرنا، وتكون كذلك في غيرها فكلمة الحق أمانة، وإتقان العمل
وأداؤه بالشكل المتفق عليه أمانة، فمن ترك عمله فهو خائن للأمانة، ومن
قصَّر فيما طُلِبَ منه فهو خائن للأمانة.
فالأمانة هي الالتزام بكل
ما شرع من الدين، والالتزام بكل ما اتفق عليه بين الناس من العقود
والأعمال، وإذا طبق المسلمون خُلُقَ الأمانة سوف يتغير الحال إلى خير حال.
فسنجد كل إنسان يتقن عمله، ويحافظ على كلامه، ويخدم مجتمعه ووطنه، وسوف
يظهر هذا في قوة المجتمع وتقدمه وازدهاره على نحو يفخر به كل من انتسب إلى
هذا الدين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأخلاق المحمدية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  سيدي سلامة الراضي-
انتقل الى: