منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 قال شقيق البلخى سلام الله عليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: قال شقيق البلخى سلام الله عليه   الجمعة أكتوبر 02, 2009 5:06 am




قال شقيق البلخى سلام الله عليه
أخبرنا إبرهيمُ بنُ أحمدَ بنِ إبرهيم المُسْتَمْلى، إجازةً، أنَّ أحمدَ ابنَ أُحَيْد بن نوح بن أيُّوب، البزّازَ البَلْخِىَّ، حدثهم، قال: حدثنا أبو صالح، مُسْلمُ بنُ عبد الرحمن، البَلْخِىَّ، قال: حدثنى أبو علىٍّ، شقيقُ بنُ إبرهيم، الأزْدِى، حدثنا عبَّادُ - يعنى ابن كَثيرٍ - يقول: عن هشام ابن عُرْوَةَ قال: قال لى عُرْوة: قالت عائشة، رضى الله عنها: كَانَ رسولُ الله،صلى الله عليه وسلم، يقول:
(اللَّهُمَّ إنَّ الْخيْرَ خَيْرُ الآخرَة).

أخبرنا محمدُ بنُ أحمدَ بن سعيدٍ الرازىُّ، قال: حدثنا الحسينُ بنُ داودَ البلخىُّ، قال: حدثنا شقيقُ بنُ إبرهيمَ، حدثنا أبو هاشِم الابُلّى، عن أنَسٍ رضى الله عنه،
قال: قال رسولُ الله صلّى اللهُ عليه وسلم:
(مَنْ أخَذَ مِنَ الدُّنْيَامِنَ الحَلالِ، حَاسَبَهُ اللهُ بهِ؛ وَمَنْ أَخَذَ مِنَ الدُّنْيَا مِنَ الْحَرام عَذَّبهُ اللهُ بهِ.أُفٍّ لِلدُّنْيَا وَمَا فيهَا مِنَ الْبَلِيَّاتِ! حَلالَها حِسَابٌ، وَحَرَامُهَا عَذَابٌ!).

" العاقلُ لا يَخْرُجُ من هذه الأحْرُفِ الثلاثةِ:
الأول: أن يكون خائفاً لما سَلَفَ منْه من الذنوب.
و الثاني: لا يَدْرِي ما ينزِلُ به ساعةً بعد ساعة.
و الثالث: يخاف من ابهامِ العاقبةِ، لا يدري ما يُخْتَمُ له. "

" اسْتَعِدَّ! إذا جاءَكَ الموت لا تَسْأَل الرَّجْعَةَ " .

" التوكلُ أَنْ يَطمِئن قَلبُك بِمَوْعُودِ الله " .
" تُعْرَفُ تقوى الرَّجلِ في ثلاثةِ أشياء: في أَخْذِهِ و مَنْعِه، و كلاَمِه
" .
و سُئِلَ: " بأيِّ شَيْءٍ يَعْرِفُ الرجلُ أنَّهُ أصابَ القِلَّة؟ " . قال: " بِأَنّ كُلَّ شَيْءٍ يَأْخذُ من الدنيا، يَأْخُذهُ في حالٍ، يخافُ - إن لم يأخذه - أنَ يَأثَمَ " .

و سئل: " بأيِّ شيء يعرفُ الفَقيرُ أَنّهُ أصابَ من اللهِ تعالى حِفْظَ الفقر؟ " . قالَ: " بِأَنْ يَخْشَى مِنَ الغِنَى، و يغتنمَ الفَقْرَ " .

" عمِلْتُ في القرآنِ عشرين سَنَة، حتى ميَّزتُ الدنيا من الآخرة؛ فأصَبْتُه في حرفين، و هو قولُ الله تعالى (وَ مَاأُوتيِتُمْ مِنْ شَيْءِ فمَتَاعُ الحَياةِ الدُّنْيَا وَ زِينتُهَا وَ مَا عِنْدَ اللهِ خَيْرٌ وَ أَبْقَى).

" الزَّاهِدُ الّذِي يقيمُ زُهْدَه بِفعلِه.
و المُتَزَهِّدُ الذي يُقِيمُ زُهدَه بِلِسانهِ
" .

" من لم يَعْرِف اللهَ بالقُدْرَة، فَإنّه لا يَعْرِفه؛ قيلَ: و كيف يعرفُه بالقُدْرَةِ؟. فقال: يعرفُ أَنّ الله قادرٌ، إذا كان معه شيء أَنْ يَأخُذَ منه، و يُعطيَه غيرَه؛ و إذا لم يَكُنْ معهُ شيءٌ أن يُعطيَه " .

" من أَرادَ أن يَعْرِف مَعْرِفتَه بالله،
فليَنْظُر إلى ما وَعَده اللهُ وَ وَعَدَه النَّاسُ، بأيِّهما قلبُه أوثَق "

" مَيِّزْ بين ما تُعْطِي و تُعْطَى: إنْ كان مَنْ يُعطيكَ أحبَّ إليك فإنّك محبٌّ للدنيا؛ و إنْ كان مَنْ تُعْطِيه أحبَّ إليكَ فَإِنّكَ مُحِبٌ لِلآخِرَة " .

" اتَّقِ الأَغْنِياءَ! فَإِنَّكَ متى عَقَدْتَ قَلْبَك مَعَهُم، و طَمِعتَ فيهم، فقد اتَّخذتَهُم أرباباً مِن دون اللهِ عَزَّ وَجَلَّ " .

" بأيِّ شيءٍ يُعْرَفُ بِأَنَّ العبدَ اختارَ الفَقْرَ عَلَى الغِنَى؟ " . قال: " يَخافُ أن يصيرَ غَنيًّا، فيحفظ الفقرَ بالخوفِ، كما كان من قبلُ يخافُ أن يَصيرَ فقيراً، فيحفظ الغِنى بالخَوفِ " .

" تفسيرُ التَّوبةِ ان ترى جُرْاَتَك على اللهِ، وترى حِلَم اللهِ عَنْكَ " .

" لَيْس شىءٌ أَحبَّ إلىَّ من الضَّيْفِ،
لأنَّ رزقَه ومُؤنَته عَلَى اللهِ، ولى أَجْرُه " .

" مَنْ لَم يَكُنْ مَعَهُ ثلاثةُ أَشْياءَ، لا يَنْجُو من النَّارِ:
الأمنُ، والخوفُ، والاضطرابُ " .

" الصَّبرُ والرّضا شكلانِ؛
إذا تعمَّدتَ في العملِ فإِنَّ أولهَ صَبْرٌ، وآخرَهُ رِضا "

" إذَا أرَدْتَ أَنْ تكونَ في راحةٍ، فَكُلْ ما أَصَبْتَ،
والبَسْ ما وَجَدْتَ، وارْضَ بما قَضَى اللهُ عَلَيْك
" .

" مَن دَارَ حولَ العُلُوِّ، فإِنما يدورُ حولَ النَّارِ.
ومن دارَ حَوْل الشهواتِ،
فإِنه يدورُ بِدَرجاتهِ في الجنةِ ليَاْكُلَها، ويُنقْصَها في الدُّنيا " .

" جَعَل اللهُ أهلَ طاعتِه أحياءَ في مماتِهم،
وأهلَ المعاصِى أمواتاً في حياتِهم " .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قال شقيق البلخى سلام الله عليه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: سير وتراجــم الأعلام والنبلاء-
انتقل الى: