منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 قال أبو حفص النيسابوري سلام الله عليه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5100
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: قال أبو حفص النيسابوري سلام الله عليه   السبت أكتوبر 10, 2009 11:59 am


قال أبو حفص النيسابوري سلام الله عليه

" المعاصِي بَريدُ الكُفْر، كما أَنَّ الحمَّى بريدُ الموت "

" من إهانةِ الدُّنيا، أَنِّي لا أَبْخَلُ بها على أحدٍ، و لا أبخلُ بها على نفسِي؛ لاحتقارِها، واحتقارِ نفسِي عندي "

إنْ قضَى اللهُ عليك الفقرَ لا يقدرُ أحدٌ أن يُغْنيكَ.
فذهبَ خوفُ الفقَرِ من قلبي رأساً " .

الفقيرُ الصَّادقُ، الذي يكونُ في كلِّ وقتٍ بِحُكْمِه؛
فإذا وَرَدَ عليه وارِدٌ يَشْغَله عن حُكْمِ وَقْتِه، يستوحشُ منه وَيَنْفِيه " .

" ما أعزَّ الفقرَ إلى اللهِ، و أَذَلَّ الفَقْرَ إلى الأَشكالِ.
و ما أحسن الاستغناءَ باللهِ، و أقبح الاستغناءَ بالِّلئامِ " .

" ما دَخلَ قلبي حقٌّ و لا باطلٌ، منذ عرفتُ اللهَ " .


قال رجلٌ لأبي حفصٍ: " إنَّ فلاناً، من أصحابِك، أبداً يَدورُ حولَ السَّماعِ؛ فإذا سمِعَ هاجَ و بَكَى،
و مَزَّق ثيابَه. فقال أبو حفصٍ: أَيْشُ يعملُ الغريقُ؟! يتعلَّقُ بكلِّ شيءٍ يظنُّ نجاتَه فيه " .

" الكرمُ طَرْحُ الدنيا لِمَن يحتاجُ إليها

" من تجرَّع كأسَ الشوقِ يَهيمُ هُياماً، لا يُفيقُ إلاَّ عِنْد المشاهدة و الِّلقاء " .

" إذا رأيتَ المُحِبَّ ساكناً هادئاً، فاعلم أنه وردتْ عليه غفلةٌ؛ فإن الحبَّ لا يتركُ صاحبَه يَهدأ؛
بل يُزْعِجهُ في الدُّنُوِّ و البُعد، و الِّلقاءِ و الحجابِ " .

" التَّصَوُّفُ كله آدابٌ: لكلّ وقتٍ أدبٌ، و لكلّ مقام أدبٌ. فمن لزمَ آدابَ الأوقاتِ، بلغَ مَبْلغ الرجال؛
و من ضَيَّع الآدابَ، فهو بعيدٌ من حيثُ يظنُّ القُربَ،
و مردودٌ من حيثُ يرجو القبولَ " .

" الحالُ لا يفارقُ العِلمْ، و لا يُقارِن القولَ " .

" من يُعطِي و يأخذُ فهو رجلٌ؛ و من يُعطِي و لا يأخذُ فهو نصفُ رجل؛
و من لا يُعطي و لا يأخذُ فهو هَمَجٌ لا خير فيه.

فَسُئِل أبو عثمان الحيري النيسابوري عن معنى كلامِ أبي حفصٍ ، فقال: من يأخذُ من اللهِ، و يعطِي لله فهو رجلٌ؛
لأنه لا يَرَى فيه نفْسَه بحال. و من يُعطي و لا يأخذ، فإنه نصفُ رجل، لأنه يرى نَفْسه في ذلك،
فيرى أنَّ له - بأن لا يأخذَ - فضيلة. و من لا يأخذُ و لا يُعطي فهو هَمَجٌ، لأنه يظنُّ أنه الآخذُ و المعطي، دون الله تعالى " .

: " ما استحقَّ اسمَ السخاءِ، من ذكر العطاءَ، أو لَمَحه بقلبه " .

" المعاشرةُ بالمعروفِ حُسْنُ الخُلُق مع العيالِ فيما ساءَك،
و من كرهتَ صُحْبَتَها

إني لا أَدَّعِي الخُلُق، لأني أُحِسُّ من نفسي سُرعةَ الغَضبِ، و إن لم أُظْهِرْه. و لا أَدَّعي السخاءَ،
لأَنِّي لستُ آمنُ من نفسي أن تلاحِظَ فِعْلَه، أو تلتفتَ إليه، أو تَذْكُرَ عطاءَه وقتاً ما " .

" حُسنُ أَدبِ الظاهرِ عُنوانُ حُسْنِ أَدَب الباطن،
لأنَّ النبيَّ صلى اللهُ عليه و سلَّم قال: (لَوْ خَشَعَ قَلْبُهُ لَخَشعَتْ جَوَارِحُهُ).

" الأيثارُ: أن تُقَدِّمَ حُظوظَ الإِخْوانِ على حظِّك، في أَمْر آخِرَتك و دُنياك " .

" ما ظهرتْ حالةٌ عاليةٌ؛ إلا من مُلازَمَةِ أصلٍ صحيحٍ " .

سُئِل عن البُخْل فقالَ: " تَركُ الإيثارِ عند الحاجةِ إليه " .

سُئِل " من الوَلِيُّ؟!. فقال: من أُيّدَ بالكراماتِ، و غُيِّبَ عنها " .


سُئِل عن أحكام الفَقْرِ، و آدابِها على الفُقَراء؛ فقالَ: " حِفْظ حُرُماتِ المشايخ، و حسنُ العِشْرة مع الإخوان،
و النصيحةُ للأصاغِر، و تركُ الخصوماتِ في الأرزاقِ، و ملازَمةُ الإيثارِ، و مُجانَبةُ الادِّخارِ،
و تركُ صُحبةِ من ليس من طبقتهم، و المعاوَنَةُ في أُمورِ الدِّين و الدُّنيا " .

و سُئِل: " مَن العاقلُ؟ " . فقال: " المُطالِبُ نفسَه بالإخلاصِ " .

و سُئِل عن العُبودِيَّة، فقال: " تركُ مالَك، و التزامُ ما أُمِرْتُ به " .

: " من رأى فضلَ اللهِ عليه، في كلِّ حالٍ، أرجُو أَلاّ يهلك " .

لا تكن عبادَتُك لربِّك سبباً لأن تكون معبوداً " .

و سُئِل: " ما البِدْعةُ؟ " . فقال: " التَّعدِّي في الأَحكامِ، و التَّهاوُنُ بالسُّنَنِ،
و اتِّباعُ الآراءِ و الأهواءِ، و تركُ الافتداءِ و الاتِّباعِ " .

سُئِلَ أبو حفصٍ: " مَنِ الرجالُ؟ " .
فقال: " القائِمونَ مع اللهِ تعالَى بِوَفاءِ العُهودِ.
قال اللهُ تعالى: (رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قال أبو حفص النيسابوري سلام الله عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: سير وتراجــم الأعلام والنبلاء-
انتقل الى: