منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 مواقف : الأعمال ـ التذكرة ـ الأمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3072
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: مواقف : الأعمال ـ التذكرة ـ الأمر   الثلاثاء سبتمبر 04, 2007 4:41 pm

موقف الأعمال


أوقفني في الأعمال وقال لي إنما ظهرتك لتثبت بصفتي لصفتك فأنت لا تثبت لصفتي إنما تثبت بصفتي وأنت تثبت لصفاتك ولا تثبت بصفاتك.

وقال لي إنما صفتك الحد وصفة الحد الجهة وصفة الجهة المكان وصفة المكان التجزيء وصفة التجزيء التغاير وصفة التغاير الفناء.

وقال لي إن أردت أن تثبت فقف بين يدي في مقامك ولا تسألني عن المخرج.

وقال لي أتدري أين محجة الصادقين هي من وراء الدنيا ومن وراء ما في الدنيا ومن وراء ما في الآخرة.

وقال لي إذا سلكت إلي من وراء الدنيا أتتك رسلي متلقين تعرف في عيونهم الشوق وترى في وجوههم الإقبال والبشرى،
أرأيت غائباً غاب عن أهله فأذنهم بقدومه أليس إذا قطع المسافة القاصدين وسلك في محجة الداخلين تلقوه أمام منزله ضاحكين وأسرعوا إليه فرحين مستبشرين.

وقال لي من لم يسلك محجة الصادقين فهو كيف ما كان في الدنيا مقيم ومما فيها آخذ أتته رسلي مخرجين، وتلقته مرحلين مزعجين،
فسابق سبق له العفو فرأى في عيونهم أثار هيبة الإخراج،
ونظر في وجوههم آثار هيبة الإزعاج، وآخر سبق له الحجاب فما هو من خير ولا الخير خاتمة ما عنده.

وقال لي احذر وبعدد ما خلقت فأحذر،
إن أنت سكنت على رؤيتي طرفة عين فقد جوزتك كلما أظهرته وآتيتك سلطاناً عليه.

وقال لي كما تدخل إلي في الصلوة تدخل إلي في قبرك.

وقال لي آليت لا بد أن تمشي مع كل واحد أعماله،
فأن فارقها في حيوته دخل إلي وحده فلم يضق به قبره،
وان لم يفارقها في حيوته دخلت معه إلى قبره فضاق به لأن أعماله لا تدخل معه علوماً إنما تتمثل له شخصاً فتدخل معه.

وقال لي أنظر إلى صفة ما كان من أعمالك كيف تمشي معك وكيف تنظر إليها تمشي منك
بحيث تكون بينك وبين ما سواها من الأعمال والاتباع فتدافع عنك والملائكة يلونها وما سواها الأعمال وراء ذلك كله
فأبدى ما كان لي من عملك في خلال تلك الفرج تدافع عنك كما كنت تدافع عنها وتنظر أنت إليها كما تنظر إلى المتكفل بنصرك والى الباذل نفسه من دونك وتنظر إليك كما كنت تنظر إليها وتقول إلي فأنا المتكفل بنصرك أنا الباذل نفسه دونك،
حتى إذا جئتما إلى البيت المنتظر فيه ما ينتظر، وماذا ينتظر،
ودعتك وداع العائد إليك،
وودعتك الملائكة وداع المثبت لك ودخلت إلي وجدك لا عملك معك وان كان حسناً لأنك لا تراه أهلاً لنظري ولا الملائكة معك وان كانوا أوليائك،
لأنك لا تتخذ ولياً غيري فتنصرف الملائكة إلى مقاماتهم بين يدي وينصرف ما كان لي عملك إلي.
وقال لي تعلم ولا تسمع من العلم وأعمل ولا تنظر إلى العمل.

وقال لي عمل الليل عماد لعمل النهار.

وقال لي تخفيف عمل النهار أدوم فيه، وتطويل عمل الليل أدوم فيه.

وقال لي أن أردت أن تثبت بين يدي في عملك فقف بين يدي لا طالباً مني ولا هارباً إلي، انك إن طلبت مني فمنعتك رجعت إلى الطلب لا إلي أو رجعت إلى اليأس لا إلى الطلب،
وأنك إن طلبت مني فأعطيتك رجعت عني إلى مطلبك،
وان هربت إلي فأجرتك رجعت عني إلى الأمن من مهربك من خوفك وأنا أريد أن أرفع الحجاب بيني وبينك فقف بين يدي لأني ربك ولا تقف بين يدي لأنك عبدي.

وقال لي إن وقفت بين يدي لأنك عبدي ملت ميل العبيد،
وان وقفت بين يدي لأني ربك جاءك حكمي القيوم فحال بين نفسك وبينك.

وقال لي إن أنحصر علمك لم تعلم، وان لم ينحصر عملك لم تعمل.

وقال لي العمل عملان راتب وزائر، فالراتب لا يتسع العلم ولا يثبت العمل إلا به،
والزائر لا يتسع العلم به.

وقال لي إن عملت الراتب ولم تعمل الزائر ثبت علمك ولم يتسع،
وان عملت الزائر والراتب ثبت علمك واتسع.

وقال لي أعرف صفتك التي لا يغيب فيها عنك ثم أعرف صفتك التي لا تعجز فيها عن عملك فتعلم ولا تجهل وتعمل ولا تفتر.

وقال لي إن لم تعرف صفتك علمت وجهلت وعملت وفترت،
فبحسب ما بقي عندك من العلم تعمل وبحسب ما عارضك من الجهل تترك.

وقال لي زن العلم بميزان النية، وزن العمل بميزان الإخلاص.

موقف التذكرة

أوقفني في التذكرة وقال لي لا تثبت إلا بطاعة الآمر، ولا تستقيم إلا بطاعة النهي.

وقال لي إن لم تأتمر ملت، وان لم تنته زغت.

وقال لي لا تخرج من بيتك إلا إلي تكن في ذمتي وأكن دليلك،
ولا تدخل إلا إلي إذا دخلت تكن في ذمتي وأكن معينك.

وقال لي أنا الله لا يدخل إلي بالأجسام، ولا تدرك معرفتي بالأوهام.

وقال لي إن وليتني من علمك ما جهلت فأنت ولي فيه.

وقال لي كلما رأيته بعينك وقلبك من ملكوتي الظاهر والخفي فأشهدتك تواضعه لي وخضوعه لبهاء عظمتي لمعرفة أثبتها لك
فتعرفها بالإشهاد لا بالعبارة فقد جوزتك عنها وعما لا ينفذ من علوم غيرها وألسنة نواطقها وفتحت لك فيها أبوابي التي لا يلجها إلي من قويت معرفته بحمل معرفتها فحملتها ولم تحملك لما أشهدتك منها
ولما لم أشهدها منك فوصلت إلى حد الحضرة وقبل بين يدي فلان بن فلان
فأنظر عندها من أنت ومن أين دخلت وماذا عرفت حتى دخلت ولماذا وسعت حتى حملت.

وقال لي إذا أشهدتك كل كون إشهاداً واحداً في رؤيةواحدة فلي في هذا المقام اسم إن علمته فادعني به وان لم تعلمه فادعني بوجد هذه الرؤية في شدائدك.

وقال لي صفة هذه الرؤية أن ترى العلو والسفل والطول والعرض وما في كل ذلك
وما كل ذلك به فيما ظهر فقام، وفيما سخر فدام،
فتشهد وجوه ذلك راجعة بأبصارها إلى أنفسها إذا لا يستطيع أن يقبل كل جزيئة منها إلا إلى أجزائها،
وتشهد منها مواقع النظر المثبت فيها الوجود تسبيحها منعرجة إلي بتماجيد ثنائها شاخصة إلي بالتعظيم المذهل لها عن كل شيء إلا عن دؤوبها في أذكارها،
فإذا شهدتها راجعة الوجوه فقل يا قهار كل شيء بظهور سلطانه،
ويا مستأثر كل شيء بجبروت عزه، وأنت العظيم الذي لا يستطاع ولا تستطاع صفته،
وإذا شهدتها شاخصة للتعظيم فقل يا رحمن يا رحيم أسألك برحمتك التي أثبت بها في معرفتك، وقويت بها على ذكرك، وأسميت بها الأذهان إلى الحنين إليك،
وشرفت بها مقام من تشاء من الخلق بين يديك.

وقال لي إذا سلمت إلي ما لا تعلم فأنت من أهل القوة عليه إذا أبديت لك علمه،
وإذا سلمت إلي ما علمت كتبتك فيمن أستحي منه.

وقال لي المعرفة ما وجدته، والتحقق بالمعرفة ما شهدته.

وقال لي العالم يستدل علي فكل دليل يدله إنما له يدله على نفسه لا علي،
والعارف يستدل بي.

وقال لي العلم حجتي على كل عقل فهي فيه ثابتة لا يذهل العقل عنها وأن تذاهل،
ولا يرحل عن علمه وان أعرض.

وقال لي لكل شيء شجر، وشجر الحروف الأسماء،
فاذهب عن الأسماء تذهب عن المعاني.

وقال لي إذا ذهبت عن المعاني صلحت لمعرفتي.

موقف الأمر

أوقفني في الأمر وقال لي إذا أمرتك فامض لما أمرتك ولا تنتظر به علمك إنك إن تنتظر بأمري علم أمري تعص أمري وقال لي إذا لم تمض لأمري أو يبدو لك علمه فلعلم الآمر أطعت لا للأمر.

وقال لي أتدري ما يقف بك عن المضي في أمري وتنتظر علم أمري هي نفسك تبتغي العلم لتنفصل به عن عزيمتي بهواها في طرقاته،
إن العلم ذو طرقات وان الطرقات ذوات فجاج وان الفجاج ذوات مخارج ومحاج وان المحاج ذوات الاختلاف.

وقال لي امض لأمري وإذا أمرتك ولا تسألني عن علمه كذلك أهل حضرتي من ملائكة العزائم يمضون لما أمروا به ولا يعقبون،
فامض ولا تعقب، فامض ولا تعقب تكن مني وأنا منك.

وقال لي ما ضنة عليك أطوى علم الأمر إنما العلم موقف لحكمه الذي جعلته له فإذا أذنتك بعلم فقد أذنتك بوقوف به إن لم تقف به عصيتني لأني أنا جعلت للعلم حكماً فإذا أبديت لك العلم فرضت عليك حكمة.

وقال لي إذا أردتك بحكمي لا بحكم العلم أمرتك فمضيت للأمر لا تسألني عنه ولا تنتظر مني علمه.

وقال لي إذا أمرتك فجاء عقلك يجول فيه فانفة وإذا جاء قلبك يجول فيه فاصرفه حتى تمضي لأمري ولا يصحبك سواه فحينئذ تتقدم فيه،
وان صحبك غيره أوقفك دونه فعقلك يوقفك حتى يدري فإذا درى رجح،
وقلبك يوقفك حتى يدري فإذا درى ميل.

وقال لي إذا أشهدتك كيف تنفذ أوليائي في أمري لا ينتظرون به علمه ولا يرتقبون به عاقبته رضوا به بدلاً من كل علم وان جمع علي ورضوا بي بدلاً من كل عاقبة
وان كانت دارى ومحل الكرامة بين يدي فأنا منظرهم لا يسكنون أو يروني ولا يستقرون أو يروني فقد أذنتك بولايتي لأنك أشهدتك كيف تأتمر لي إذا أمرتك في تعرفي وكيف تنفد عني وكيف ترجع إلي،
عبدي لا تنتظر بأمري علمه ولا تنتظر به عاقبته انك إن انتظرتهما بلوتك فحجبك البلاء عن أمري وعن علم أمري الذي انتظرته ثم أعطف عليك فتنيب ثم أعود عليك فأتوب ثم تقف في مقامك ثم أتعرف إليك ثم آمرك في تعرفي فامض له ولا تعقب أكن أنا صاحبك،
عبدي أجمع أول نهارك وإلا لهوته كله واجمع أول ليلك وإلا ضيعته كله فأنك إذا جمعت أوله جمعت لك أخره.

وقال لي أكتب من أنت لتعرف من أنت فان لم تعرف من أنت فما أنت من أهل معرفتي.

وقال لي أليس إرسالي إليك العلوم من جهة قلبك إخراجاً لك من العموم إلى الخصوص
أو ليس تخصصي لك بما تعرفت به إليك من طرح قلبك وطرح ما بدا لك من العلوم
من جهة قلبك إخراجاً لك إلى الكشف
أو ليس الكشف أن تنفى عنك كل شيء وعلم كل شيء وتشهدني بما أشهدتك
فلا يوحشك الموحش حين ذلك ولا يؤنسك المؤنس حين أشهدك
وحين أتعرف إليك ولو مرة في عمرك إيذاناً لك بولايتي لأنك تنفي كل شيء بما أشهدتك فأكون المستولي عليك وتكون أنت بيني وبين كل شيء
فتليني لا كل شيء ويليك كل شيء لا يليني، فهذه صفة أوليائي فاعلم أنك ولي
وأن علمك علم ولايتي فاودعني اسمك حتى ألفاك أنا به
ولا تجعل بيني وبينك إسماً ولا علماً واطرح كل شيء أبديه لك من الأسماء والعلوم لعزة نظري ولئلا تحتجب به عني فلحضرتي بنيتك لا للحجاب عني
ولا لشيء هو من دوني جامعاً كان لك أو مفرقاً فالمفرق زجرتك عنه بتعريفي والجامع زجرتك عنه بغيرة ودي فاعرف مقامك في ولايتي
فهو حدك الذي إن قمت فيه لم تستطعك الأشياء وان خرجت منه تخطفك كل شيء.

وقال لي أتدري ما صفتك الحافظة لك بإذني هي مادتك في جسدك
وذلك هو رفق بصفتك وحفظ لقلبك،
احفظ قلبك من كل داخل يدخل عليه يميل به عني ولا يحمله إلي،
بصفتك في عبادتي تجمع همك علي.

وقال لي مقامك مني هو الذي أشهدتك تراني أبدي كل شيء
وترى النار تقول ليس كمثله شيء وترى الجنة تقول ليس كمثله شيء
وترى كل شيء يقول ليس كمثله شيء فمقامك مني هو ما بيني وبين الإبداء.

وقال لي إذا كنت في مقامك لم يستطعك الإبداء لأنك تلبني فسلطاني معك وقوتي وتعرفي.

وقال لي أنا ناظرك وأحب أن تنظر إلى الإبداء كله يحجبك عني،
نفسك حجابك وعلمك حجابك ومعرفتك حجابك وأسماؤك حجابك
وتعرفي إليك حجابك فأخرج من قلبك كل شيء
وأخرج من قلبك العلم بكل شيء وذكر كل شيء
وكلما أبديت لقلبك بادياً فألفه إلى بدوه وفرغ قلبك لي لتنظر إلي ولا تغلب علي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
 
مواقف : الأعمال ـ التذكرة ـ الأمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: محمد بن عبد الجبار النفرّي -
انتقل الى: