منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الشيخ محمدأبوخليل_مؤسس الطريقة الخليلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5096
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: الشيخ محمدأبوخليل_مؤسس الطريقة الخليلية   الجمعة نوفمبر 13, 2009 5:57 am

الشيخ محمدأبوخليل


مؤسس الطريقة الخليلية
نسبه ونشأته:
ينتهى نسبه الشريف إلى الدوحة النبوية المباركة فهو من أبوين شريفين فوالده ينتهى نسبه إلى سيد الشهداء الإمام أبى عبد الله الحسين وينتهى نسب والدته إلى الإمام الحسن رضى الله عنهما.


وقد ولد فى قرية القضابة شمال الدلتا بجمهورية مصر العربية وانتقل مع والده إلى مدينة الزقازيق واستوطن معه فى أحد أحيائها المسمى بكفر النحال حيث يوجد الآن قبره الشريف بمسجده المسمى باسمه.


وقد نشأ محبا للطاعة فقد كان يصلى ويصوم وهو صغير لم يتجاوز السابعة من عمره ، وحفظ القرآن الكريم دون أن يتعلم الكتابة والقراءة ، ولعل إرادة السماء كانت تحدوه فى ذلك منذ نشأته لتعده لرسالته التى هيأته لها الأقدار لتكون أميته دليلا على ولايته حين كانت تتفجر ينابيع الحكمة من قلبه وينطق لسانه بكل عجيب من العلم ومعجز من البيان فسبحان الله وتعالى جلت قدرته علم الإنسان ما لم يعلم.


ولما توفى والده احترف تجارة الحبوب ، وقد غرست التجارة فى نفسه منذ البداية التوكل الحق على الله سبحانه وتعالي.


تصوفه:


أقبل أبو خليل على عبادة ربه بصدق وبعزم وتطلعت نفسه التى طوعها لحب الخير وفعله ابتغاء مرضاة الله تعالى إلى شيخ عارف بربه كى يوجهه إلى الغاية المثلى لمعرفة الحق سبحانه وتعالى فهداه جلت قدرته إلى أحد أتباع الإمام العارف بالله سيدى على البيومى الذى بايعه على عبادة الله وتقواه فجد واجتهد فى عبادة ربه وأقبل على ذكر الله تعالى بكل جارحة فيه واتخذ من صلاته وتسبيحاته وقيامه الليل فى عبادة ربه ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه ، اتخذ من كل ذلك معراجا للصعود الروحى إلى خالقه لا تشغله شاغلة من عمل أو تقف دون تطلعاته الدينية هاجس نفس أو يقعد به عن السعى فى الأرض مزيد من تعبداته وخلواته الدينية ، فقد تولاه الله ورعاه بخير ما يرعى به الصالحين من عباده فالله وحده وجهته ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم حبيبه وقدوته، وشيخه بإرشاداته وتوجيهاته رائده وإمامه، وذكر الله تعالى ورده ومنهاجه وشريعة الحق سبحانه ميزان فعله وقوله، ولقد كان زهده وورعه وتفانيه فى ذكر الله تعالى ركائز صاغ منها أبو خليل شخصيته الفذة وحياته الطاهرة الصادقة ينشد فى عبادته الحقيقة فى مشرقها مؤمنا بإحساس صادق بأنه خلق لها.

ولا غرو أن يصبح أبو خليل عند أستاذه المريد الأول بما ناله من عطايا عاليات وسمو فى الدرجات ، حتى إذا ما تخلف ذات ليلة على غير إرادة منه عن " حضرة الذكر " التى كان يقيمها شيخه للتابعين له ، لم يستطع الشيخ أن يعاقبه بمثل ما كان يعاقب به أيا من زملائه إذا ما تخلف عنها فقد أدارعلى ظهره مسبحته فلم تحدث أى ألم له على غير ما كان عليه الحال فى كل مرة مع غيره ، فأيقن الشيخ أنه أمام مريد فتحت له السماء أبوابها وانهالت عليه آلاؤها وبركاتها وحدثه قلبه بأنه سوف يكون من أتباع هذا المريد ، وقد صدق فيما بعد حديث قلبه وصار الشيخ من أتباع أبى خليل.
أبو خليل في معتزله:
اعتزل أبو خليل الخلق وانصرف عن شئون الحياة الدنيا وأقام فى مكان يلفه الصمت ويغشاه السكون إلى جانب ضريح أحد الأولياء المشهورين بكفر النحال ، بعيدا عن الناس وما يعملون.


والاعتزال فى حياة الأولياء مرحلة من مراحل النضج الروحى لا يفرضها الولى على نفسه ولا يدبر لها أمرا، ولكنها مرحلة تفرض شئونها عليه ، فلا يرى غير الحق سبحانه وتعالى أنيسا له وجليسا، فيعيش الولى مستغرقا فى تأملاته سابحا فى تفكيره فى ملكوت السموات والأرض متفرغا لذكر الله سبحانه وتعالى بأسمائه الحسنى آناء الليل وأطراف النهار، ليمتلىء قلبه من آيات ربه الكبرى إيمانا وتقوى ويقينا وتستوعب روحه شحنة النور المحمدي التى سوف تضئ بها الطريق للذين تنكبوا السير أو ضلوا سواء السبيل، وليتعلم الحكمة إلهاما من علوم الحق اللدنية بما يؤهله لمجابهة المعترضين والملحدين الضالين.


وهكذا سبع سنوات قضاها أبو خليل فى معتزله ، لا يعلم إلا الله سبحانه وتعالى كيف انطوت أيامها عليه ولا كيف انقضت لياليها من حوله ، وليس لنا أن نقول إلا أن الحق تبارك وتعالى قد تولى هذا الشيخ فى معتزله بخير ما يتولى به الصالحين من عباده.


ظهور أبي خليل:
لما نضج عود أبى خليل فى معتزله وطابت ثماره، شاء الله له أن يخرج من معتزله ، وما كان طوع إرادته فى الأولى ولا فى الآخرة ولكنها إرادة الحق سبحانه تتمثل فى إحساس صادق فى نفسه وجهه إلى الاعتزال وإحساس آخر وجهه إلى الخروج من معتزله وكان ذلك فى أوائل القرن الرابع عشر الهجري.


ظهر أبو خليل يحمل بين يديه كتاب الله سبحانه شريعة إسلامية صادقة قويمة مبادئها تخرج الناس من الظلمات إلى النور.


وكأنى به رضى الله عنه وقد أرسل صيحة مدوية فى آذان الكون ربانية فى أهدافها صوفية فى موضوعها اهتزت لها النفوس واطمأنت بها القلوب ، كأنى به حينذاك يرسل من أسرار الحق سبحانه اشعاعات تصل إلى شغاف القلوب تجذبها إلى الله سبحانه لتشاهد من آياته الكبرى معبرة عن أهدافها أن اعبدوا الله واتقوه فأقبل عليه الناس من كل حدب ينسلون يهرعون إليه من كل صوب جماعات ووحدانا كما يقبل الطير الظامىء على مواقع القطر والندى وكان لأبى خليل ندوات علمية وحضرات دينية اختار لها الليل موعدا لينصرف الناس فى نهارهم إلى شئون دنياهم وكان يذكر فى هذه المجالس الدينية اسم الله كثيرا قياما وقعودا وتتلى فيها آيات الله والحكمة فما يكاد من أقبل على أبى خليل ينخرط فى مناهج طريقته إلى الله سبحانه حتى يمتلىء قلبه خشية وخضوعا وتنهال عليه بركات من السماء فى تلك المجالس الربانية التى تحفها الملائكة ويذكر الحق تبارك وتعالى ذاكريه فيها فى ملإ خير منها.


وما أن وصلوا إليه يحاجونه حتى جذبهم سلطان العلم الربانى فآمنوا بقدرة الله رب العالمين ومدوا إليه أيديهم يبايعونه على تقوى الله وطاعته ويد الله فوق أيديهم ولك أن تتصور هذا الشيخ وقد أحاطت به الجموع الحاشدة ممن استجابوا لدعوته تغشاهم الأسرار وتغمرهم الأنوار كسحابة ممطرة فى أرض مجدبة يتطلع أهلها إليها لتروى ظمأهم وتخصب أرضهم وتنبت زرعهم فالحق أنه كان هبة من السماء تمتلىء بالرحمة وبالعطاء والله ذو الفضل العظيم.
الشيخ أبو خليل صاحب الفتوحات الربانية:
بعد عهد من الكساد العلمى فى عصر المماليك بدأت مصر تشق طريقها إلى نهضة علمية شاملة تلتمس روافدها فى الجامعات الأجنبية فتبتعث الطلاب اليها ليتعلموا منها كل جديد من العلم لم تكن قد أشرقت شمسه بعد فى بلادنا وليعلموا قومهم إذا رجعوا إليهم فظهرت نهضة ملحوظة فى إحياء التراث العلمى وقامت مدرسة الشعر العربى تعيد للشعر أمجاده الأولى وتطلق الخيال خصبا فى شتى مجالاته وفنونه، وكان للغات الأجنبية حظها الوافر .


وكانت النهضة العلمية إذن قد بلغت مستواها المرموق فى بلادنا وقت أن ظهر الشيخ أبو خليل حاملا رسالة الهدي والإصلاح الديني فالشعر العربي أعاد أمجاده أعلام من الشعراء أصحاب مدرسة سامقة فيه ولغات الغرب وعلومه يتسابق طلاب العلم فى إجادة أصولها والارتشاف من معينها، وعلوم الدين تزهو منارات الأزهر الشريف فى ساحاتها.

لذلك فقد أراد الحق سبحانه وتعالى أن تمتد أسرار القدرة الإلهية إلى الشيخ أبو خليل فغمرته بالفيض المحمدي النبوي الذى لا ينضب والذى سيبقى ساريا من عصر إلى عصر حتى يأتى وعد الله سبحانه، ولك أن تتصور هذا الولى الأمى وقد وفدت اليه جموع العلماء يحاجونه وأقبل عليه المعترضون يجادلونه ويحاورونه فما ضاق أبو خليل بشئ من ذلك ولا عجز عنه ولكنه أفسح صدره لكل فى مجاله مجيبا ولكنه إذا امتلأت قلوبنا إيمانا بقدرة الخالق الأعلى ويقينا بأنه سبحانه قد خرق نواميس الطبيعة للصالحين من عباده الذين اختارهم أولياء له، تأييدا لهم في دعوتهم إليه سبحانه فإننا لن نعجب مهما رأينا أو سمعنا عن كرامات للشيخ أبى خليل فقد أفنى حياته في الدعوة إلى طريق الله تعالى متمسكا بشرعه مواظبا على ذكره سبحانه فأيده الحق تبارك وتعالى بسره لينصر وليه والله يؤيد بنصره من يشاء.

ولا عجب أن يكون للشيخ أبو خليل مدرسة سامقة فى التصوف الإسلامي تخرج فيها دعاة إلى الحق لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة متفرقين في شتى الجهات هادين ومصلحين.

وفى عصر يوم الاثنين ١١ شوال ١٣٣٨هـ الموافق ٢٩ يونيو ١٩٢٠ م. توفى رضى الله عنه ودفن فى المسجد المسمى باسمه بقسم النحال بمدينة الزقازيق بجمهورية مصر العربية.

وإذا كانت شمس حياة أبى خليل الدنيوية قد غربت وانتقل إلى جوار ربه فإن شمس حياته الدينية لم تغرب ولا تزال ساطعة بأضوائها الهادية إلى الحق سبحانه وتعالى متمثلة في المبادئ الدينية التي جعل منها منهاج مدرسته الصوفية.


وقد حمل رسالته من بعده الشيخ إبراهيم محمد أبو خليل أكبر أنجاله فقد كان يقول رضى الله عنه حال حياته " الحمد لله الذي جعل خليفتي من بعدى ولدى إبراهيم ". ( السيرة الخليلية 1921 م )


إعدادالاستاذ / عيسى حسين الخليلى


وكيل أول محامى بقنا
إختصره قدرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ محمدأبوخليل_مؤسس الطريقة الخليلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: سير وتراجــم الأعلام والنبلاء-
انتقل الى: