منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 التقرير السري عن الشاعر غوته ..دارين أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الامام الجيلي

avatar

عدد الرسائل : 493
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

مُساهمةموضوع: التقرير السري عن الشاعر غوته ..دارين أحمد   الثلاثاء يناير 05, 2010 8:59 am


لكاتب عربي الأصل ألماني اللغة – لغة الكتابة – يطل على قراء العربية باعتباره أول كتاب مترجم من مجموعة
كبيرة ومتنوعة تدل على اجتهاد وعزم. والمؤلف رفيق شامي، اسمه الأصلي سهيل فاضل، معروف في الأوساط
الثقافية العربية في أبعاده الفكرية والسياسية عبر حوارات عدة تدخل القارئ إلى أجواء نشاطه الأدبي المتسم بتنوع
الأساليب على قاعدة محاولة تحقيق فرادة روائية متحررة من نمذجة الرواية الأوروبية كمثال، وذلك عبر استثمار البعد
الحكائي الذي يتميز به الشرق. هذا الاستثمار، الذي استطاع المؤلف من خلاله بناء مكانه في الوسط الثقافي الألماني،
يظهر جليًا في "الرواية" موضوع المقال، إلا أننا لن نركز على هذا في هذه القراءة بل على فكرة نراها أساسية رغم
الحيز الضيق الذي تأخذه من الكتاب وهي العلاقة بين الشرق والغرب من جهة وواقع الشرق من جهة ثانية؛ فما هي
رؤية الكاتب بهذا الخصوص خاصة وأنها رؤية مشتركة فالكتاب لا يحمل توقيع رفيق شامي فقط بل أيضًا توقيع أوفه
ميخائيل غوتشان.
تدور أحداث القصة في جزيرة متخيلة، اسمها "حلم" وعاصمتها "ذكرى"، استطاعت النأي بنفسها عن المطامع

الاستعمارية المتعددة الأطراف بسبب من أنها:
الجزيرة الصلبة الإرادة والتي لم تعرف الحكم الأجنبي في تاريخها، وتعتبر منذ القدم ملجأ المتمردين والمطلوبين، بسبب

صعوبة وصول السفن الكبيرة إلى شواطئها، علاوة على أنها جزيرة قليلة النباتات، غير مضيافة.
وإليها تلجأ نبيلة ألمانية تدعى مارتا فون زوتنر، وهي عقيلة موظف بريطاني كبير، مع ابنها توماس ذي السنوات العشر،

بعد نجاتهما بتدخل قدري، إذ أنهما كانا صدفة في قاع السفينة، من هجوم تم فيه قتل جميع من في السفينة. يستقبل حاكم
الجزيرة، زكي بن فهيم الخليجي، النبيلة وابنها ويعجب بشخصيتها فيطلب منها العمل كمربية لابنه حكيم الذي يكبر
توماس بعامين. تدوم الأحوال في هذه الجزيرة "الحلم" إلى أن يموت الخليفة العادل ويستلم ابنه حكيم، بعمر
التاسعة عشرة، الحكم ويقرر لاحقًا تأسيس "بيت الحكمة"، في استعادة لنموذج بيت الحكمة الذي بناه المأمون في بغداد
كما يوضح المؤلف، الهادف إلى تعريف شعب الجزيرة بآداب وعلوم الشعوب الأخرى وبإقامة صلات حضارية معها
بغية تحقيق قاعدة ثقافية محلية، وتأهيل الجزيرة لتكون مكتفية ذاتيًا بخبراتها في كافة المجالات. بناء على ذلك يتم
إرسال عشرة باحثين إلى أهم الدول الأوروبية لقضاء عام يدرسون فيه أهم شعراءها وفلاسفتها، ومن ثم استعراض
نتاجهم ليتم اختيار ما هو ملائم للثقافة المحلية للجزيرة، وملائم للهدف العام، من قبل لجنة سرية خبيرة تحت إشراف
الحاكم نفسه.
بعد ذلك يقوم توماس باستعراض مطول وتفصيلي، يأخذ معظم مساحة الرواية، لأعمال الشاعر والمفكر الألماني الكبير

غوته أمام اللجنة التي تقدم بعض الملاحظات من حين إلى آخر، وهي ملاحظات غالبًا ما تدور حول متوازيات محلية،
من التاريخ الإسلامي، لحكايات وآراء غوته. أما الاستعراض ذاته فهو استعراض حكواتي يأخذ القارئ منه حكاية
فاوست أو حكاية ڤيرتر مثلاً، ليس أكثر. لذلك ورغم أن هذا الاستعراض هو "الرواية" تقريبًا بدءًا من العنوان إلا
أننا هنا سنركز على نقطتين، ذكرناهما في البداية، لا علاقة لهما به، وهما: واقع العالم العربي من جهة والعلاقة بين
الشرق والغرب من جهة أخرى كما يظهران في التقرير السري عن الشاعر غوته.
يقدم الكتاب، في مجمله، خطين للعلاقة بين الشرق والغرب فمن جهة يتم التأكيد على التواصل الحضاري والثقافي

ومعرفة الآخر ومن جهة أخرى يتم تعليل هذا التأكيد بالدفاع عن النفس في مواجهة الأغراب القادمين لا محالة، ويتم هذا
بالتوازي مع صورتين لهؤلاء الأغراب: الغرب-الحضارة والغرب-الاستعمار، حيث تجهض الصورة الثانية "
الغرب المستعمر" محاولة الالتقاء التي تقوم بها الجزيرة العربية المتخيلة مع الصورة الأولى "الغرب الحضارة".
أما ما هي قاعدة الجزيرة في علاقتها في الغرب أو، بحسب تعبير سيد القمني، ما هي سلة علومها المقابلة فهو ما ينقلنا
إلى النقطة الثانية التي هي الواقع العربي الذي يظهر كواقع فعلي تبرز فيها حكومات متواطئة بما يناسب مصالحها
وكواقع متخيل تمثله الجزيرة التي يقدمها الكتاب كحلٍّ، سيفشل لاحقًا، متوهم قائم على الماضي كما يظهر صراحة،
وبشكل شديد المباشرة حتى يمكن وصفه بالساخر، في الأسماء فالجزيرة اسمها "حلم" وعاصمتها "ذكرى" أما
الخليفة الأب فهو "زكي بن فهيم" والابن "حكيم" ومن سيتولى مسؤولية بيت الحكمة يدعى "طاهر عارف"
وهكذا. يمكننا القول، إذًا، إن الحل المقدم للواقع العربي المتعثر، كما هو في كتابنا، هو الحلُّ الاستيهامي المثالي
لخليفة=ديكتاتور عادل ولنظام سياسي وراثي قائم على النوايا الحسنة للحاكم أولاً وأساسًا وللشعب ثانيًا، أما فشل هذا
المشروع فهو ليس مثاليته بل الجانب الاستعماري المادي للغرب بالتواطئ مع الأنظمة العربية ذاتها.
أما خارج الإطار الذي وضعناه لهذا العرض السريع للكتاب فيجب أن نضيف ملاحظة أخيرة هي أهمية الجانب التربوي

التعليمي الذي يقدمه الكتاب عن حياة وأعمال غوته ككتاب موجه للشبيبة على سبيل المثال، وهذا خط أساسي من خطوط
عمل رفيق شامي كما يوضح في حواراته.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التقرير السري عن الشاعر غوته ..دارين أحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: المنتدى الصوفى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: