منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 المصطلحات الصوفية عند سيدى عبد الكريم الجيلى ..سلام الله عليه _الجزء الخامس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5146
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: المصطلحات الصوفية عند سيدى عبد الكريم الجيلى ..سلام الله عليه _الجزء الخامس   الأربعاء مايو 26, 2010 11:50 am


44445
جمع الجمع
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي
جمع الجمع : هي درجة الوحدة المحضة التي يفنى فيها من كان باقياً في الجمع ، ويبقى من كان فانياً .

الجمال
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : الجمال : راجع إلى وصفين : العلم واللطف ...
الجمال الظاهر للخلق : إنما هو جمال الجلال

الجمال الإلهي
قول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
الجمال الإلهي له معان : وهي الأسماء ، والصفات ، والأوصاف الإلهية . وله صورة : وهي تجليات تلك المعاني فيما يقع عليه من المحسوس أو المعقول .
فالمحسوس ، كما في قوله : رأيت ربي
والمعقول ، كقوله : أنا عند ظن عبدي بي

جمال الله
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : جمال الله تعالى : هو عبارة عن أوصافه العليا وأسمائه الحسنى هذا على
العموم ، وأما على الخصوص : فصفة الرحمة وصفة العلم وصفة اللطف والنعم وصفة الجود والرزاقية والخلاقية وصفة النفع وأمثال ذلك كلها صفات جمال . وثم صفات مشتركة لها وجه إلى الجمال ووجه إلى الجلال ، كاسمه الرب ، فإنه باعتبار التربية والإنشاء اسم جمال ، وباعتبار الربوبية والقدرة اسم جلال ، ومثله اسم الله واسمه الرحمن ، بخلاف اسمه الرحيم : فإنه اسم جمال ، وقس على ذلك .

: في أنواع الجمال الإلهي
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
الجمال الإلهي نوعان :
النوع الأول معنوي : وهو معاني الأسماء الحسنى والأوصاف العلا ، وهذا النوع مختص بشهود الحق إياه .
والنوع الثاني : صوري ، وهو هذا العالم المطلق المعبر عنه : بالمخلوقات وعلى تفاريعه وأنواعه ، فهو حسن مطلق إلهي ظهر في مجال الهيئة ، سميت تلك المجالي : بالخلق ، وهذه التسمية أيضاً من جملة الحسن الإلهي . فالقبيح من العالم كالمليح منه ، باعتبار كونه مجلى من مجالي الجمال الإلهي لا باعتبار تنوع الجمال ، فإن من الحسن أيضاً إبراز جنس القبيح على قبحه لحفظ مرتبته من الوجود ، كما أن الحسن الإلهي إبراز جنس الحسن على وجه حسنه لحفظ مرتبته من الوجود .

واعلم أن القبح في الأشياء إنما هو للاعتبار لا لنفس ذلك الشيء ، فلا يوجد في العالم قبح إلا بالاعتبار ، فارتفع حكم القبح المطلق من الوجود ، فلم يبق إلا الحسن المطلق . ألا ترى إلى قبح المعاصي إنما ظهر باعتبار النهي ، وقبح الرائحة المنتنة إنما ثبت باعتبار من لا يلائم طبعه ، وأما هي فعند الجعل ومن يلائم طبعه من المحاسن ... فما في العالم قبيح ، فكل ما خلق الله تعالى مليح بالأصالة ، لأنه صور حسنه وجماله ، وما حدث القبيح في الأشياء إلا بالاعتبارات ...
الجمال المعنوي ... إنما اختص الحق بشهود كمالها على ما هي عليه تلك الأسماء والصفات ، وأما مطلق الشهود لها فغير مختص بالحق ، لأنه لا بد لكل من أهل المعتقدات في ربه اعتقاداً أما أنه على ما استحقه من أسمائه الحسنى وصفاته العلا أو غير ذلك ، ولا بد لكل من شهود صورة معتقده ، وتلك الصورة هي أيضاً صورة جمال الله تعالى ، فصار ظهور الجمال فيها ظهوراً اضطرارياً لا معنوياً ، فاستحال أن يوجد شهود الجمال المعنوي بكماله لغير من هو له

في طبقات الجنان
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
الطبقة الأولى : جنة السلام .
الثانية : جنة الخلد .
الثالثة : جنة المواهب .
الرابعة : جنة الاستحقاق .
الخامسة : جنة الفردوس .
السادسة : جنة الفضيلة .
السابعة : جنة الصفات .

في جنة الخواص ونارهم
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي : جنة الخواص : الوصال ، ونارهم البعد . وجنة العوام : محسوسة ونارهم معروفة .

الجنة
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
الجنة : هي بين مقعر الفلك الأطلس ومحدب فلك الثوابت
في الفرق بين جنة المكاسب وجنة المجازاة

يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
الفرق بين جنة المكاسب وجنة المجازاة : أن جنة المجازاة بقدر الأعمال فلها مقابلة ، وجنة المكاسب ربح محض ، لأنها نتائج العقائد والظنون الحسنة بالله تعالى ، ليس فيها شيء على طريق المجازاة بالأعمال البدنية

جنة الاستحقاق
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : جنة الاستحقاق : وهي جنة النعيم وجنة الفطرة . وهذه الطبقة أعلى من اللواتي قبلها السلام ، الخلد ، المواهب ، فإنها لا بمجازاة ولا موهبة ، بل هي لأقوام مخصوصة اقتضت حقائقهم التي خلقهم الله عليها أن يدخلوا هذه الجنة بطريق الاستحقاق الأصلي ، وهم طائفة من عباده خرجوا من دار الدنيا وأرواحهم باقية على الفطرة الأصلية . فمنهم : من عاش جميع عمره في الدنيا وهو على الفطرة وأكثر هؤلاء بهاليل ومجانين
وأطفال . ومنهم : من تزكى بالأعمال الصالحة والمجاهدة والرياضة والمعاملة الحسنة مع الله تعالى ، فرجعت روحه من حضيض البشرية إلى الفطرة الأصلية ... فهي لهم حق من غير أن يكون موهوباً ممنوناً أو مكسوباً مجازاة بطريق الأعمال أو غيرها ، فهؤلاء ... هم المسمون بالأبرار ... وسر هذا : أن الله تعالى تجلى في أهلها باسمه الحق ، فامتنع أن يدخلها إلا من يستحقها بطريق الأصالة والفطرة التي فطره الله عليها .
فمنهم : من خرج من دار الدنيا ، ومنهم : من عذب بالنار حتى انتفت خباثته فرجع إلى الفطرة ... وسقف هذه الجنة : هو العرش بخلاف الجنان المتقدم ذكرها السلام ،
الخلد ، المواهب .

جنة السلام
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : جنة السلام ، وتسمى : جنة المجازاة . خلق الله باب هذه الجنة من الأعمال الصالحة . تجلى الله فيها على أهلها باسمه الحسيب فصارت جزاء محضاً . وقوله : لا يدخل أحد الجنة بعمله ، إنما أراد جنة المواهب ، وأما جنة المجازاة فهي بالأعمال الصالحة . قال الله تعالى في ... هذه الجنة : وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسانِ إِلّا ما سَعى . وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرى . ثُمَّ يُجْزاهُ الْجَزاءَ الْأَوْفى .. وتسمى هذه الجنة بالجنة اليسرى ، قال الله تعالى : فَأَمّا مَنْ أَعْطى واتَّقى . وَصَدَّقَ بِالْحُسْنى . فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرى .

الفردوس
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : الفردوس : هي جنة المعارف ، وأرضها متسعة شديدة الاتساع ، وكلما ارتفع فيها الإنسان ضاقت حتى أن أعلى مكان فيها أضيق من سم الخياط ، لا يوجد فيها شجر ولا نهر ولا قصر ولا حور ولا عين ، إلا إذا نظر أهلها إلى ما تحتهم فأشرفوا في إحدى الجنان التي هي تحتهم ... وهذه الجنة على باب العرش ... أهل هذه الجنة في مشاهدة دائمة ، فهم الشهداء ، أعني : شهداء الجمال والحسن الإلهي ، قتلوا في محبة الله بسيف الفناء عن نفوسهم ، فلا يشهدون إلا محبوبهم . وهذه الجنة هي المسماة : بالوسيلة ، لأن المعارف وسيلة العارف إلى معروفه .

جنة المواهب
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : جنة المواهب : هذه الطبقة أعلى من اللتين قبلها السلام ، والخلد ، لأن مواهب الحق تعالى لا تتناهى ، فيهب لمن لا عمل له ولا عقيدة أكثر ممن له أعمال كثيرة وعقائد وغير ذلك ... تجلى الله على أهلها باسمه الوهاب .. وهي الجنة التي قال عنها :
إنها لا يدخلها أحد بعمله فقالوا له : ولا أنت يا رسول الله ؟ فقال : ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته . هذه الجنة أكثر الجنان وأوسعها ، وهي سر قوله تعالى :
وَرَحْمَتي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ … وهذه الجنة المسماة في القرآن : بجنة المأوى ، لأن الرحمة مأوى الجميع .


الجودي
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : الجودي : هو إشارة إلى الجود الإلهي

جوهر الجواهر
الشيخ عبد الكريم الجيلي
جوهر الجواهر : هو الروح الكامل ، وهو الذات الساذج الذي يقبل معناه الانطباع بكل صورة من صور الوجود سواء كان تجليات الألوهية أم عينيات كونية ، أم حكميات علمية ، فيستطيع أن يتحقق بالصفات الإلهية وأن يبرز إلى الفعل ما هو بالقوة ، وأن ينطق بالشأن الإلهي الكلي ، لأنه غير مقيد بالحصر الجزئي

ppp ppp ppp
uuu
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زينب الكسنزاني
مشرفة واحة الكسنزان
مشرفة واحة الكسنزان
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1064
العمر : 31
الموقع : العراق
تاريخ التسجيل : 28/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: المصطلحات الصوفية عند سيدى عبد الكريم الجيلى ..سلام الله عليه _الجزء الخامس   الخميس مايو 27, 2010 1:37 pm

الله ...الله ....الله
وفقك الله دائما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المصطلحات الصوفية عند سيدى عبد الكريم الجيلى ..سلام الله عليه _الجزء الخامس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: الإمام عبد الكريم الجيلي -
انتقل الى: