منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الدورات السماوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بندورة

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 15
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

مُساهمةموضوع: الدورات السماوية   الأحد سبتمبر 26, 2010 5:19 pm



علم الفلك ربما بدأ في الشرق الأوسط، ومنذ أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، رسم البابليون على معابدهم الهرمية الوثنية خريطة شروق الشمس وغروبها.
وصنفوا النجوم في أشكال أو بروج، وتعرفوا على دورات السماء، أولئك المراقبون القدامى، عرفوا -بفضل الله- أن الشمس والقمر والكواكب تتحرك أمام خلفية من النجوم، والكواكب التي كانت تعرف بالنجوم الطوافة، شكلت بأمر الله حلقات في مسارها عبر السماء.

والكواكب مع الشمس والقمر تنقلت عبر حزام السماء نفسه، والبابليون سموه "دائرة البروج".
فمن تورس الثور تمر دائرة البروج في ثلاثة عشر برجًا.
دوران كوكب الأرض -بقدرة الله- يسبب الحركة الليلية للنجوم.
الصينيون حافظوا على أطول عمليات الرصد المستمرة للسماء، فمنذ أربعة آلاف سنة خلت، رسموا التحركات الفضائية بتفصيل دقيق.
وأعدوا تقويما دقيقًا، وخرائط للنجوم كهذه، الشريط هو درب التبانة.
كسوف الشمس كان على الأرجح أول ما سجل في الصين.
بقع الشمس شوهدت بالعين المجردة.
الصينيون شاهدوا الأنوار الشمالية، وهي الشفق القطبي الشمالي.
وربما كانوا أول من سجل مذنب "هالي" الذي يظهر بأمر الله كل 76 عامًا، رسوم الأضرحة الصينية تصور المذنبات كالمكانس بسبب ذيولها.
المصريون اكتشفوا التقويم المؤلف من 365 يومًا، كان ذلك قبل الميلاد بثلاثة آلاف سنة في زمن الأهرام.
كان الماء عزيزًا في هذه الأرض الصحراوية، لكن المصريين عرفوا أن أول ظهور عند الفجر لنجم الكلب سيريس، متزامن مع بدء فيضان النيل.
الري قد يبدأ والحصاد السنوي يؤمن.
ظن المصريون القدماء وهم الخبراء في الدورات السماوية، بأنهم خاضعون لآلهة متعددة باطلة، وكان الولاء لإله الشمس المزعوم "رع"، وانتشرت هذه الأفكار الضالة حتى عام خمسمائة قبل الميلاد تقريبًا.
ثم جاء اليونانيون، "أرس تاركس أوف ساموث" قال بأن القمر مضيء بانعكاس ضوء الشمس عنه، كان على صواب، لكن فكرته بأن الأرض تدور حول الشمس، كانت سابقة لعصره.
وبدلًا من ذلك، كان المعتقد الخرافي بأن كرات بلورية حملت النجوم والكواكب وأجساما أخرى حول الشمس، وكفكرة "أرسطو" الباطلة استمر هذا الاعتقاد سبعة عشر قرنًا.
يوناني آخر هو "هيباركس" جمع أول مصور عن النجوم في العالم الغربي، وقارن بين تألق النجوم.
في شمالي إفريقيا قرأ اليوناني "إيراتو ستينز" عن هذه البئر في أسوان، وظهرًا في منتصف يوم صيفي شاهد أشعة الشمس تسقط مباشرة في البئر، ولكن شمالًا في الإسكندرية وظهرًا في منتصف يوم صيفي، لاحظ "إيراتو ستينز" عمودًا يترك ظلًّا بسبع درجات.
وباستخدام هذا الفرق أثبت "إيراتو ستينز" أن الأرض كروية، والهندسة البسيطة أعطته محيطًا للأرض قدره أربعون ألف كيلو متر.
"إيراتو ستينز" كان مصيبًا، أما "بطليموس" فلا.
"بطليموس" كان منزعجًا من الحلقات الخلفية للكواكب في حركاتها عبر الفضاء، وفسرها هو بأفلاك التدوير، وهي الكواكب التي ترسم دوائر في دورانها حول الأرض.
لكن سمعة "بلطليموس" ساءت بحيث أن غلطته واكبت طويلًا انحطاط اليونان، ودخل علم الفلك العصور المظلمة في أوروبا القرون الوسطى.
في أمريكا الوسطى، كان لدى فلكي "ألمايا" الذين بنو أهرامًا مدرجة، تقويم من 584 يومًا، وكان قد اعتمد على أساس دورة الزهرة، الذي كانوا يعبدونه إله باطلًا من دون الله.
ومع "نيكولاس كوبر نيكوس" جاء التغيير، فأعاد نظرية الكواكب الدائرة حول الشمس.
ولكن لتشبث الكنيسة الكاثوليكية بمركزية الأرض لم تنشر أفكار "نيكولاس كوبر نيكوس" البولندي حتى عام 1543 أي بعد وفاته.
وجاء "تايكو براهي" عالم الفلك الدنمركي الذي أثبت عام 1577 أن هذه المذنب كان أبعد كثيرًا عن القمر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدورات السماوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: المنتدى الصوفى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: