منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 كشوفات النِّفَّري غريبة عجيبة لا تشبه كشوفات غيره ..أديب كمال الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: كشوفات النِّفَّري غريبة عجيبة لا تشبه كشوفات غيره ..أديب كمال الدين   الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 5:47 pm






أية كشوفات هذه؟
كشوفات النِّفَّري غريبة عجيبة لا تشبه كشوفات غيره من المتصوفة. فهي تتشكّل لتمّحي، وتكبر لتنهار، وتنمو حتى تكون عمارة ثم تختفي،


وكأن الكلام في كلّ ما سبق وقيل لم يقل البتة. فالرجل يقول الشيء ونقيضه. الشيء ونقيضه دون زيادة أو نقصان! إنه كمن يصطاد سمكة عظيمة حتى إذا فرح بها، وفرح بها مَن رآها، انزلقت فعادت إلى البحر أو النهر فذُهل القائل ودمعت عينا الرائي.


نعم، ذُهل القائل الذي سيسارع ليقول نقيض ما قاله سابقاً. وذُهل الرائي حتى أكله العجب فهو لم يرَ سمكة بهذا الكبرتُصطاد ثم بسرعة تنزلق إلى الماء، وكأن مَن أمسكها كان عاجزاً لا يمسك شيئاً أبداً.



ثم يعيد النِّفَّري المحاولة ليقف في موقف جديد أو في مخاطبة ثانية أو في رؤية ثالثة ليصطاد سمكة أكبر من السابقة، سمكة تتلألأ تحت ضوء الشمس بندرتها وجمالها ونشاطها، ولكن لن يكون مصيرها الاّ كسابقتها. فأيّ حظٍ سعيد هذا وأيّ خيبة مريرة؟!


في كتابه الصادر أخيراً تحت عنوان: (“محمد بن عبد الجبار بن الحسن النِّفَّري: الأعمال الصوفية”) يناقش الكاتب والناقد والمترجم سعيد الغانمي رحلة النِّفَّري هذه بلغة العلم الدقيقة وجملة النقد الواضحة في مقدمته المتماسكة، الجديرة بالثناء حقاً. فسعادة كشوفات النِّفَّري ومرارة مصيرها الذي يهيىء لنقيض الكشف وما قاله الكشف في البدء هو ما يسميه الغانمي:ب

(استواء الأضداد).



ثم يشرح الغانمي استواء الأضداد هذا بقوله:( في الرؤية تنعدم الحدود بين الأشياء. وحين تنعدم الحدود اللغوية بين الأشياء، تتضاعف مشقة الوظيفة اللغوية، أو هي تقف شبه خرساء، لا هي قادرة على التعبير، ولا هي قادرة على الاحتجاب: “إذا رأيتَني استوى الكشفُ والحجاب” (الموقف 31).

فلا يكون أمام الرائي سوى التخلي عن مراتب المعرفة. لا بدَّ له أن ينزع أردية المعرفة اللغوية وأقنعتها واحداً واحداً: “إذا جئتَني فألقِ العبارةَ وراء ظهرِكَ، وألقِ المعنى وراءَ العبارة، وألقِ الوجدَ وراء المعنى”. في الرؤية تتساقط أقنعة الحجب والكشوف معاً. وإذ تتساقط الحجب، يشعر الرائي أن لغته ستطاوعه في وصف ما يراه وما يشق على التعبير.



لكنه سرعان ما يكتشف عبث مشروعه، لأن الكشوف أيضاً تتساقط مع الحجب. هكذا تواجه اللغة مأزقها في قول ما لا يقال والتعبير عمّا يستعصي على التعبير، في المكوث في لحظة الاحتفال والبهوت معاً، لحظة انفجار الفرح وتبدده في وقت واحد: “إذا ذهبتَ عن اسم الشيء ووصفه وعلمه، ذهبتَ عن حكمه. فإذا ذهبتَ عن حكمهِ، حللتَ في أوّل درجةٍ من استواءِ الأضدادِ في الوجد” (الحكم، 133).



وحين تتساوى الأضداد، تتداخل الحدود اللغوية بينها، ويصبح كل حديث عن الشيء حديثاً عن ضده في الوقت نفسه. وبتجاوز لحظة الانذهال عن اللغة بالمعرفة واستواء الأضداد، يستطيع العارف أن يخترق حدود التقليد، ويطير محلقاً خارج إطار المعارف المألوفة: “إذا علمتَ علماً لا ضدَّ له، وجهلتَ جهلاً لا ضدَّ له، فلستَ من الأرض ولا من السماء” (الموقف 55).



والطيران خارج حدود السماء والأرض هو طيران خارج التقاليد وخارج اللغة معاً: “أن تشهدَ المعنى الذي به حميَ الماءُ هو الذي بهِ بردَ. فإذا كنتَ كذلك، استوى عندك فقدُ الأشياءِ ووجودُها”.



لحظة استواء الأضداد هي لحظة اندحار اللغة وخذلانها أمام الواقع ولحظة تألق انتصارها وتحديها له معاً. هي التبشير بواقع حواري آخر، غائب أو مغيب، تتواءم فيه النقائض، وتتحقق الأوهام، ويمشي الحلم واليقظة يداً بيد).


قلنا إن الرحلة النِّفَّرية صادقة وعذابها أكيد وزمنها ممتد. وإذن، سيكون صاحبها مشغولاً بالنور ولن يدله على النور إلا النار. وهكذا ستمتلك لغته – كأيّ لغة صوفي مخلص- مستويين،



الأول: الظاهر وهو يشي بالشطح والغرابة والخروج عن المعنى المتداول،
والثاني: الباطن: وهو يشي بالعمق والأصالة وغنى المعنى وفرادته.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كشوفات النِّفَّري غريبة عجيبة لا تشبه كشوفات غيره ..أديب كمال الدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: محمد بن عبد الجبار النفرّي -
انتقل الى: