منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 المصطلحات الصوفية عند الإمام عبد الكريم الجيلى ..الجزء الخامس عشر.. حرف الصاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5146
العمر : 61
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: المصطلحات الصوفية عند الإمام عبد الكريم الجيلى ..الجزء الخامس عشر.. حرف الصاد   الأربعاء مايو 11, 2011 4:09 pm



الصبابة
الشيخ عبد الكريم الجيلي يقول
الصبابة : هي شدة وزيادة الولع ، وهو إذا أخذ القلب في الاسترسال فيمن يحب فكأنه انصب كالماء إذا أفرغ لا يجد بدا من الانصباب ، وهذا هو المظهر الثالث للإرادة .
الصاد حرف نورانى
الحروف الظلمانية
( ب ج د ز ف ش ت ث خ ذ ض ظ غ ) .
الحروف النورانية التي هي أوائل السور مقطعة هي
( أ هـ ح ط ي ك ل م ن س ع ص ق ر ) .

المصباح
الشيخ عبد الكريم الجيلي يقول
المصباح : إشارة إلى سر الإنسان .
الصبور
بمعنى الرسول
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الصبور : فإنه كان متحققاً به . والدليل على ذلك : أن قريشاً فعلوا به ما فعلوا نم شج رأسه وكسر رباعيته وأمثال ذلك ، فلم يدع عليهم ، ولا انتقم منهم ، بل قال : اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ".

الصحبة
يقول صاحب العينية سيدي
عبد الكريم الجيلي :
" وإن ساعد المقدور أو ساقك القضا
إلى شيخ حق ، في الحقيقة بارعُ

فقم في رضاه ، واتبع لمراده عليه ، وسلَّ حساماً للغياهب قاطع
ولا تعترض فيما جهلت من أمره فإن الاعتراض تنازع
ففي قصة الخضر الكريم كفاية بقتل غلام ، والكليم يدافع
فلما أضاء الصبح عن ليل سره أقام له العذر الكليم
وإنه
كذلك علم القوم ، فيه بدائع

"
إخلاص الصالحين
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " إخلاص الصالحين ومن دونهم : هو عدم الالتفات إلى نظر المخلوقات في العبادات "
تفويض الصديقين
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " تفويض الصديقين : هو ملاحظة الجمال الإلهي حيث تنوعات التجليات ، فهم غير مقيدين بتجل دون غيره ، فهم مفوضون أمر تجلياته إلى ظهوره ".
الصلاح
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الصلاح : هو عبارة عن دوام العبادة ، وهي أعمال البر طلباً لثواب الله تعالى ، وخشية من عقابه ".

في أركان الصلاح
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
" الصلاح مبني على ثلاثة أركان :
الأول : هو الإسلام .
والثاني : هو الإيمان .
والركن الثالث : دوام عبادة الله تعالى بشرط الخوف والرجاء في الله تعالى ".

الفرق بين المحسن وبين الصالح
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
" الفرق بين المحسن وبين الصالح :
أن الصالح يخاف من عذاب النار على نفسه ، ويطمع في ثواب الجنة لنفسه ، فعلة خوفه ورجائه هي النفس .
والمحسن يرهب من جلال الله تعالى ، ويرغب في جمال الله تعالى ، وعلة رغبته ورهبته جمال الله تعالى وجلاله .
فالمحسن مخلص لله ، والصالح صادق في الله .
وشرط المحسن أن لا يجري عليه كبيرة بخلاف الصالح فإنه لا يشترط له ذلك ".

صلصلة الجرس
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " صلصلة الجرس : هو انكشاف الصفة القادرية عن ساق بطريق التجلي بها على ضرب من العظمة ، وهي عبارة عن بروز الهيبة القاهرية . وذلك أن العبد الإلهي إذا أخذ يتحقق بالحقيقة القادرية برزت له في مبادئها صلصلة الجرس ، فيجد أمراً يقهره بطريق القوة العظموتية ، فيسمع لذلك أطيطاً من تصادم الحقائق بعضها على بعض كأنها صلصلة الجرس في الخارج ، وهذا مشهد منع القلوب من الجراءة على الدخول في الحضرة العظموتية لقوة قهره للواصل إليها ، فهي الحجاب الأعظم الذي حال يبن المرتبة الإلهية وبين قلوب عباده ، فلا سبيل إلى انكشاف المرتبة الإلهية إلا بعد سماع صلصلة الجرس ".
الاصطلام
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الاصطلام : هو الجذب ".
الاصطلام الذاتي
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الاصطلام الذاتي : وهو غيبوبة العبد عن وجوده ، يجاذب من الحضرة الإلهية الذاتية ، فيذهب عن حسه ويفنى عن نفسه ، وهذا هو مقام السكر ".
الصلاة
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الصلاة : هي عبارة عن واحدية الحق تعالى ، وإقامتها إشارة إلى إقامة ناموس الواحدية بالاتصاف بسائر الأسماء والصفات ".
الصمد
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الصمد { عز وجل } : هو الذي استند الوجود المطلق في إطلاقه إليه ، وقام الوجود المقيد في تقييده عليه ".
في النسبة بين الحق والخلق من حيث الصورة والمعنى
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
" الخلق صورة الحق ، والحق معنى الخلق . فلا خلو للمعنى عن الصورة ولا للصورة عن المعنى "
الصورة المحمدية
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الصورة المحمدية : هي النور الذي خلق الله منه الجنة والجحيم والمحتد الذي وجد منه العذاب والنعيم ".

المصور بمعنى الرسول
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " المصور : فإنه كان متصفاً به ، والدليل على ذلك قوله للإعرابي :
كن زيداً فإذا هو زيد ، يعني في قصة أبي ذر في غزوة تبوك حينما رأى النبي راكباً من بعيد فقال له : كن أبا ذر فكانه ".

الصوفى والملامتى
ويقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
" الشيخ عمر السهروردي رضى الله عنه} يرجح الصوفي على الملامتي ، والشيخ الأكبر يرجح الملامتي على الصوفي والنزاع لفظي ".
الصوم
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " الصوم : هو إشارة إلى الامتناع عن استعمال المقتضيات البشرية ، ليتصف بصفات الصمدية ".

رضا الصديقين
الشيخ عبد الكريم الجيلي
يقول : " رضا الصديقين : هو بتعشق المحاضر برضا الحاضر في أعلى المناظر ، وذلك لأنهم لا يزالون في الترقي ، وكلما ترقى العبد ضاق طريقه في الحضرة الإلهية " .

الصمت والنقطة
فالنقطة إشارة إلى ذات الله تعالى مع الغائب خلف سرادق كنزيته في ظهوره لخلقه، ألا تراك ترى النقطة ولا تُحسن تقرأها البتة لصموتها وتنزهها عن التقييد بمخرج دون مخرج ، إذ هي نفس الحروف الخارجة من جميع المخارج ، فتنبه لما تقابله من هوية غيب الأحدية .
صدور الصديقين
الغوث الأعظم عبد القادر الجيلاني
يقول : " صدور الصديقين : هي قبور أسرار رب العالمين ، فيها نجوم العلم ، وشموس المعارف ، وبهذه الأنوار تستضيء الملائكة " .
القاهرة ـ قدرى جاد
2011

المراجع ..
كتب الإمام الجيلى

موسوعة الكسنزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المصطلحات الصوفية عند الإمام عبد الكريم الجيلى ..الجزء الخامس عشر.. حرف الصاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: الإمام عبد الكريم الجيلي -
انتقل الى: