منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 هل أمرت الشريعة بالتشهير وإفشاء وهتك ستر خصوصي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الْمُفَرِّدُونَ



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: هل أمرت الشريعة بالتشهير وإفشاء وهتك ستر خصوصي    الإثنين مايو 30, 2011 3:58 am

[color=blue]بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
رسالة في التشهيير غفل عنها الكثير من العلماء بقلم - سمير عبدالحي*

" يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ " [النبأ: 40].

" إن الله لا يحب الخائنين".
قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
(تَرَى الْمُؤْمِنِينَ فِي تَرَاحُمِهِمْ وَتَوَادِّهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ كَالْجَسَدِ ، إِذَا اشْتَكَى عُضْوًا تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ جَسَدِهِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى)

هل إفشاء مستودع السر جريمة.
قدسية حفظ السر وإفشاء الأسرار فى الشريعة الإسلامية
"هلا سترته بثوبك"

الدستور الإسلامي حفظ أسرار الناس وستر عوراتهم واجب على كل مؤتمن.
أن أسرار الناس من شئونهم الخاصة التى ينبغي حمايتها وعدم انتهاكها ومن أؤتمن على سر فإنه يجب عليه أن يراعي هذه الأمانة فإنه إفشاء عد خائنا...كاذبا...غادراً...فاجرا لمن آمنه عليه. قال الله تعالى:
" والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون "
وقال تعالى" يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا آماناتكم وأنتم تعلمون " سورة الأنفعال آية 27
وفي حديث طويل"مَا أَخْرَجَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ ؟ " قَالَ : خَرَجْتُ لِلِقَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَالنَّظَرِ فِي وَجْهِهِ وَالتَّسْلِيمِ عَلَيْهِ.... الْمُسْتَشَارُ مُؤْتَمَنٌ" أى أن يحفظ هذا الأمر ولا يجهر به للناس فهو أمين عليه.
وقال صلي الله عليه وسلم " أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها إذا أؤتمن خان وإذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر "
هل علمتمْ أمةً في جهلِها؟ * ظهرَتْ في المجدِ حسناءَ الرداءِ
باطنُ الأمةِ من ظاهرها * إِنما السائلُ من لونِ الإِناءِ
فخذوا العلمَ على أعلامِهِ * واطلُبوا الحكمةَ عندَ الحكماءِ
واقرأوا تاريخكُمْ واحتفِظُوا * بفصيحٍ جاءَكُمْ من فُصَحاءِ
واحكُموا الدنيا بسلطانٍ فما * خُلقتْ نُصْرَتُها للضعفاءِ
واطلبوا المجدَ على الأرضِ فإِن * هي ضاقتْ فاطلبوه في السماءِ
وإِنما الأممُ الأخلاقُ ما بقيَتْ * فإِن همُ ذَهَبَتْ أخلاقهُم ذَهَبوا
وإِنما الأممُ الأخلاقُ مابقيَتْ * فإِن تَوَلَّتْ مَضَوا في إِثرها قُدما
فما على المرءِ في الأخلاقِ من حَرَجٍ * إِذا رعى صلةً في اللّهِ أو رَحِمها
أحمد شوقي
التشهير بالمسلم محرم شرعاً لما فيه من المفاسد الكبيرة والآثار الخطيرة كذباًُ أو صدقاً – والتشهير في الإنترنت يأخذ حكم التشهير باللفظ. فمنهم الحاسد، وآخر متلذذ بذلك، ومشهر عداوة. بألفاظ نابية للتشهير . ولكن لعنة الله على الأهواء والعادات العمياء، التي تهوى بصاحبها فى مكان سحيق حتى أوقعوه في جريمة التشهير ؟؟؟ والحاكم يومئذ الحق للرحمن العدل الديان.ابن عمر ما: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَخْطُبُ وَهُوَ يَقُولُ : " لا تَنْسَوُا الْعَظِيمَتَيْنِ " قُلْنَا : وَمَا الْعَظِيمَتَانِ ؟ قَالَ : " الْجَنَّةُ وَالنَّارُ " , فَذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا ذَكَرَ ، ثُمَّ بَكَى حَتَّى بَلَّتْ أَوَائِلُ دُمُوعِهِ جَانِبَيْ لِحْيَتِهِ ، ثُمَّ قَالَ : " وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ , لَوْ تَعْلَمُونَ مِنْ عِلْمِ الآخِرَةِ مَا أَعْلَمُ ، لَمَشَيْتُمْ إِلَى الصَّعِيدِ ، فَلَحَثَيْتُمْ عَلَى رُءُوسِكُمُ التُّرَابَ".
قَالَ عَبْدُاللهِ:
(لَوْ تَعْلَمُوْنَ ذُنُوْبِي، مَا وَطِئَ عَقِبِي اثْنَانِ،وَلَحَثَيْتُمُ التُّرَابَ عَلَى رَأْسِي، وَلَوَدِدْتُ أَنَّ اللهَ غَفَرَ لِيذَنْباً مِنْ ذُنُوْبِي، وَأَنِّي دُعِيْتُ عَبْدَ اللهِ بنَرَوْثَةَ*) المستدرك على الصحيحين.
هل أمرت الشريعة بالتشهير؟؟؟

قالوا:"الإجابة حسب فهم العامة للإسلام تأتى بنعم. أما الفهم العلمى الدقيق للإسلام فيجيب بلا وألف لا ومليون لا.! وهل أمرنا الله تعالى أن نأخذ ديننا من العامة أم أمرنا أن نأخذه من أهل العلم؟ ألم يأمرنا الله تعالى بتدبر القرآن جماعات وفرادى؟ ألم يأمرنا الله تعالى بتعلم القرآن وتعليمه؟ قال رسول الله (): " مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهُّ فِي الدِّينِ " ؟. والتأمل فى كلام الله تعالى تأملا عميقا ليس للعامة له من سبيل .

لم يرد حديثا واحدا أمر فيه رسول الله () الناس بأن يشهّروا بأحد من الناس ويفضحوه ، ولكل الناس مؤمنهم وكافرهم ومحسنهم وفاجرهم ورد هذا الحديث المشهور :عن أبي هريرة أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " لَا يَسْتُرُ عَبْدٌ عَبْدًا فِي الدُّنْيَا ، إِلَّا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " فكيف بالمسلم؟؟؟. ".

والحق يقال أن كلمة "تشّهير" هي الفضيحة؟؟؟وصفة النفاق ونعت المنافقين:

قال رسول الله --:
"يَا مَعْشَرَ مَنْ آمَنَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يَدْخُلِ الإِيمَانُ قَلْبَهُ لا تَغْتَابُوا الْمُسْلِمِينَ ، وَلا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ فَإِنَّهُ مَنْ يَتَّبِعْ عَوْرَاتِ الْمُسْلِمِينَ يَتْبَعِ اللَّهُ عَوْرَتَهُ ، وَمَنْ يَتْبَعِ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ وَهُوَ فِي بَيْتِهِ". إسناده حسن رجاله ثقات.

لايمكن أن يقبل المفسرون وهم أهل علم وصلاح أن يفضح المسلم أمام جميع المؤمنين فضلا أن يفضح أمام كل العالم لذنب جناه على جهل وضعف وهو مؤمن. فهذا لم يعد تشّهيرا وإنّما هو قتل عمدا!.
والتشهير والسعى لفضيحة الجانى على أوسع نطاق ليس له أصل فى الإسلام لأنّه لا وجود له فى كتاب الله ولا فى سنة رسوله الكريم ولا فى إجماع علماء المسلمين، وهو ببساطة عمل من الشيطان ليصد به عن دين الله .

إِإنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ , عَفُوٌّ يُحِبُّ الْعَفْوَ وَلْتَعْفُوا وَلْتَصْفَحُوا "أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ "

ولمن يفهم ؟؟
قال رسول الله فى حق سكران شتم : " لا تَكُونُوا عَوْنًا لِلشَّيْطَانِ عَلَى أَخِيكُمْ ".
رواه البخاري عن أبي هريرة مرفوعا في حديث الذي أتى به النبي وهو سكران وقال له رجل من القوم اللهم العنه؟؟.
وفى هذا المعنى في قوله تعالى: { وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَآئِفَةٌ مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ }
ليس ذلك للفضيحة ، إنما ذلك ليدعو الله تعالى لهما بالتوبة والرحمة ". وقال الإمام السلمى : " قال أبو عثمان: فى هذه الآية أولئك (((طائفة))) يصلحون لمشاهدة ذلك المشهد بصحة إيمانهم، وتمام شفقتهم ورأفتهم، ورحمتهم ورؤية نعم الله حيث عافاهم مما ابتلى غيرهم، ولا يعيرون المبتلى لعلمهم بجريان المقدور، ولا يشهد ذلك المشهد سفهاء من الناس وعامتهم ؟! وقد أمر الله بالسلمين دون الغث ...وأمر بالمؤمنين دون المشركين... وأمر بالصالحين دون الطالحين... فإذن يجب أن يتم إختيار الشهود بعناية كما أمر بذلك الله تعالى عندما قيد حال الشهود بكلمة "المؤمنين" فليس كل شخص مسموح له بأن يشهد كما هو واضح بيّن من نص الآية وكلام الفقهاء والمفسرين وهذا إجماع نقل وعقل.فالقسوة فى القرآن منبوذة فى كثير من المواضع يعلمها العامة والخاصة إلا (القاسية قلوبهم ) فالمجتمع الذى يتهاون فى (التشهير) كافرا كان أم مسلما أم منافقا ستحاصره الجرائم من كل جانب حتى تقتله ، والله يريد حياة المجتمع المسلم لا موته ؟؟؟ ولذا قال يخاطبهم جميعا : "وفى القصاص حياة لكم يا أولى الألباب".

وخلاصة الأمر أن الشريعة لم تأمر بالتشهير قط؟؟؟وقد جاء تشددها فى تنفيذ القانون لا فى فضيحة الجناة. وأن الإشهاد فى الحدود فى جريمة الزنا التى شهد عليها أربعة شهداء عدول وليس فى غيرها إشهاد. وعليه يمكن أن تنفذ كل هذه الحدود الشرعية والتعزيرات الإجتهادية فى هدؤ تام وبطريقة تحترم فيها إنسانية الإنسان ويقبلها المجتمع المسلم المعاصر وتكف بها ألسنة أعداء الإسلام!

إحياء ما اندثر في الإسلام عورات حرم الله كشفها
حكم إفشاء السر في الإسلام
للدكتور توفيق الواعي
أستاذ بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت
حفظ الأسرار شيء فطري ترشد إليه الطبيعة البشرية فكل إنسان يحب أن يحفظ من الأسرار الكثير ، سواء كانت خيرا لما ورد في الأثر " استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان " أو شرا كما ورد في الخبر " والإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس" .
وقد عدد الناس من قديم الزمان كثيرا من الفضائل وكان من أبرزها في الناس المحافظة على الأسرار والوعود والعقود . وخاصة إذا أمنهم الناس عليها ، ولما جاء الإسلام الذي قامت تعاليمه على الالتزام بالقيم وإحياء ما اندثر منها جعل هذا دينا وعقيدة وأسلوب حياة .
ويروي ابن أبي أصيبعة . بعضا من التعاليم التي كانت تعلم للأطباء ويطلب منهم التحلي بها . ومنها : كمال التخلق وتوافر العقل والحرص على كتمان أسرار المرضى ، والعفة ، والعزوف عن إسقاط الأجنة إلى غير ذلك من مكارم الأخلاق . لأنه قد أمنه الناس على أعراضهم وعوراتهم وأسرارهم . فيكون بذلك مع إثمه خائنا للأمانة ومفرطا في الواجب الذي نيط به ، ويأخذ حكمه من كان في مثل وضعه .
هذا وقد حبب الإسلام كثيرا في المحافظة على الشعور الإنساني والحس البشري لأن ذلك من أسباب الرقي والصعود في حلقات السمو الإنساني على هذه الأرض، ولأنه من أسباب التكريم الإلهي للإنسان الذي وكلت إليه الخلافة عن الله في الأرض . لهذا أحاط الله كرامة هذا الإنسان بحصون واقيات حتى لا يهتك له ستر أو يفضح له سر ، فشرع له أمورا معينة في ذلك ينبغي اتباعها ، منها المحافظة على سره وصون كرامته وعرضه .
أسرار عادية
الأسرار ليست في درجة واحدة فهناك من الأسرار ما تعد من العاديات التي لا يحدث إفشاؤها ضررا في الكرامة أو إهدارا لمصلحة أو تفويتا لمنفعة ولكنه مع ذلك يجمل ألا تفشى إلا بإذن صاحبها .
من ذلك ما ورد . عن عبد الله بن عمر أن عمر حين تأيمت بنته حفصة قال : لقيت عثمان بن عفان . فعرضت عليه حفصة فقلت : إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر ؟ قال : سأنظر في أمري ، فلبثت ليالي ، ثم لقيني ، فقال قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا . فلقيت أبا بكر الصديق ، فقلت إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر ؟ فصمت أبو بكر ، فلم يرجع إلى شيئا فكنت عليه أوجد مني على عثمان فلبثت ليالي . ثم خطبها النبي ، فأنكحتها إياه ، فلقيني أبو بكر فقال : لعلك وجدت عليَّ حين عرضت عليَّ حفصة لم أرجع إليك شيئا ؟ فقلت نعم قال : فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت عليَّ إلا أنني كنت علمت أن النبي ذكرها ، فلم أكن لأفشي سر رسول الله ، ولو تركها النبي لقبلتها . رواه البخاري .
وعن ثابت عن أنس . قال : أتى على رسول الله وأنا ألعب مع الغلمان ، فسلم علينا ، فبعثني في حاجة . فأبطأت على أمي فلما جئت قالت : ما حبسك ؟ فقلت بعثني رسول الله لحاجة ، قالت : ما حاجته ؟ قلت : إنها سر . قالت : لا تخبرنَّ بسر رسول الله أحدا . قال أنس : والله لو حدثت به أحدا لحدثتك به يا ثابت . رواه مسلم والبخاري.
قال ابن بطال: الذي عليه أهل العلم أن السر لا يباح به ، إذا كان على صاحبه منه مضرة .
والذي يظهر لي أن السر الذي كان أنس مستأمنا عليه كان سرا عاديا لأنه لا يستأمن صغير يلعب مع الصبيان على سر كبير يراد كتمه على التأكيد ،ولكن أنس رغم ذلك لا يريد أن يفشي سر رسول الله وكذلك ما كان من سر رسول الله الذي علمه أبو بكر فإنه كان سرا عاديا وهو ذكره لحفصة ، ولو ذكره أبو بكر ربما سر عمر به وأدخل عليه البهجة ، ولكنه يريد أن يكتم السر ولو كان قليلا حتى يخبره به رسول الله .
أسرار غير عادية :
هناك نهي مغلظ عن أشياء معينة تدور كلها حول كشف سر المسلم وهتك ستره . من تلك الأشياء : تتبع عورة المسلم ، التجسس عليه ، رميه بالسوء ، الغيبة والنميمة ، عدم ستره فيما يفضحه وينزل به الكرب والمهانة .
فأما عن ستر المسلم وحفظ سره فيما يفضحه وينزل به الكرب . سواء عرف الإنسان هذا السر من أخيه عن طريق معين أو من صاحب السر نفسه فقد وردت في ذلك آثار تحتم كتمه وتؤكد عليه وترغب فيه . منها :
قول الرسول : " من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة " .
وفي رواية : " ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة " رواه مسلم .
وقوله : " لا يستر عبد عبدا في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة " رواه مسلم
وقوله : " من ستر عورة فكأنما استحيا موؤدة في قبرها " رواه أبو داود والنسائي .
وقد تكلم العلماء المسلون على الستر ، وعلى علاقة الساتر بالمستور من حيث أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر :
فقالوا إن الستر لا ينفي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصيحة بل يجب على الساتر أن ينصح المستور عليه وأن يبصره بعيبه ويطلب منه الامتناع عن المنكر إن كان في الأمر منكر .
طلب الشارع الستر وتأكيده على ذلك
طلب الشارع من المسلم الستر على أخيه غير المجاهر وأكد على ذلك . حتى أن بعض العلماء أباح الكذب للستر على المسلم . قال الغزالي رحمه الله : قال : " لَيْسَ بِكَذَّابٍ مَنْ أَصْلَحَ بَيْنَ اثْنَيْنِ ، فَقَالَ خَيْرًا ، أَوْ نَمَى خَيْرًا" وهذا يدل على وجوب الإصلاح بين الناس . ومن ذلك أن يستر عورات المسلمين كلهم وهذا ما وضحه ابن حجر بقوله : الكذب قد يباح وقد يجب . والضابط عند الغزالي : ينبغي أن يقابل مفسدة الكذب بالمفسدة المترتبة على الصدق . فإن كانت أشد فله الكذب ، وإن كان العكس أو اشتبه حرم ، وإذا كان المقصود محمودا لا يمكن التوصل إليه إلا بالكذب ، كما لو اختفى معصوم الدم من ظالم يريد قتله فالكذب هنا واجب ، ولو سأل ظالم عن وديعة يريد أخذها فيجب الكذب أو الإنكار . ولو سأله سلطان عن فاحشة اقترفها سرا فله أن يكذب وله أن ينكر سر أخيه .
قال "ومن ستر على مسلم ستره الله تعالى في الدنيا والآخر " وقال : " لا يستر عبد عبدا إلا ستره الله يوم القيامة " . وقال أبو سعيد الخدري قال : " لا يرى المؤمن من أخيه عورة فيسترها إلا أدخله الله الجنة " .
"هلا سترته بثوبك" ؟؟؟
قال صلى الله عليه وسلم لهزال الذي جاء بماعز ليعترف بحد الزنى :
"هلا سترت عليه بثوبك"؟؟؟. [/color
]
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الْمُفَرِّدُونَ



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل أمرت الشريعة بالتشهير وإفشاء وهتك ستر خصوصي    الإثنين مايو 30, 2011 4:02 am

قال صلى الله عليه وسلم لهزال الذي جاء بماعز ليعترف بحد الزنى :
"
هلا سترت عليه بثوبك"؟؟؟.
والقصة:
أنَّ هزالاًأَنَّ سْتَأْجَرَ مَاعِزَ بْنَ مَالِكٍ , وَكَانَتْ لَهُ جَارِيَةٌ يُقَالُ لَهَا : فَاطِمَةُ , قَدْ أُمْلِكَتْ , وَكَانَتْ تَرْعَى غَنَمًا لَهُمْ , وَإِنَّ مَاعِزًا وَقَعَ عَلَيْهَا , فَأَخْبَرَ هَزَّالًا فَخَدَعَهُ , فَقَالَ : انْطَلِقْ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبِرْهُ , عَسَى أَنْ يَنْزِلَ فِيكَ قُرْآنٌ , فَأَمَرَ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرُجِمَ , فَلَمَّا عَضَّتْهُ مَسُّ الْحِجَارَةِ انْطَلَقَ يَسْعَى , فَاسْتَقْبَلَهُ رَجُلٌ بِلَحْيِ جَزُورٍ , أَوْ سَاقِ بَعِيرٍ , فَضَرَبَهُ بِهِ فَصَرَعَهُ , فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَيْلَكَ يَا هَزَّالُ لَوْ كُنْتَ سَتَرْتَهُ بِثَوْبِكَ , كَانَ خَيْرًا لَكَ" إسناده متصل، رجاله ثقات. مسند أحمد بن حنبل
.
وهذا من أعظم الأدلة على طلب الشارع لستر الفواحش فإن أفحشها الزنى ، وقد نيط بأربعة من العدول يشاهدون ذلك منه في ذلك منها
كالمرود في المكحلة ـ وهذا لا يتفق ، وإن علمه القاضي بنفسه تحقيقا لم يكن له أن يكشف عنه … انظر إلى كيف ستر الله على العصاة من خلقه بتضييق الطريق في كشفه ؟
:
"
بأربعة من العدول يشاهدون ذلك منه
"
عدم تتبع عورة المسلم
:
والعورة ، ما يستقبح ظهوره للناس حسيا كان كالعورة المغلظة والتشوهات الخلقية أو معنويا كسيء الأفعال والأقوال
.
ويعني عدم التتبع عدم الاستشراف إليها أو التطفل في البحث عنها أو استقصائها أو تتبعها والحرص على ذلك . أو هتك ستره بنظر أو سمع أو غير ذلك وقد ستر الله عليه فهو في ستره
.
وقال صلى الله عليه وسلم لمعاوية : " إنك إن تتبعت عورات الناس أفسدتهم أو كدت أن تفسدهم " . رواه أبو داود بإسناد صحيح
.
وهذا يدل على أن الحرص على تلمسالعورات والأسرار من الذنوب التي تمحوا الإيمان من القلوب، وتستجلب غضبالله وتهديده وفضحه لصاحب هذا الجرم. ولهذا حذرنا الله من ذلك ونهانا عنه وتوعدنا إن اقترفناه . فقال سبحانه
:
(
إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيم فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ)-19 سورة النور- وهذا وعيد شديدلمن يحرص على إفشاء الفاحشة؟
وقد يكون العذاب في الدنيا من الله تعالى أن يفضحهم، وأن يظهر مساوئهم التي يكيدون بها للمسلمين، وقد يعاقبهم الله تعالى بعقوباتظاهرة في الدنيا إما بمرض أو فقر أو فاقة أو شلل أو فقد البصر، أو ... أو...أو ... عقوبة لهم على فعلهمهذا.ومن العذاب الأليم مـوت الفجـأة ، لا يعلم متى و كيف وَأين
.
ألميتعظُ أحدكم ؟؟ ألم تكفوا من إشاعة الفاحشة في المنتديات؟؟؟.فاسأل نفسك أيها المسلم: (ما الفائدة من إشاعة الفاحشة بأخيك المسلم في الدنيا؟؟ وهل نسيتَ الآخرة التي يدخل فيه عذاب القبر... بَيْتُ الظُّلْمَةِ.. بَيْتُ الْوَحْشَةِ.. بَيْتُ الدُّودِ ؟؟؟. وما يكون بعد الموت من عذاب البرزخ وأنواع العذاب.؟؟؟
عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وعلى آله وسلم في جنازة فجلس على شفير قبر فبكى. ثم ذكره قال المنذري بعد ما عزاه لابن ماجه: إسناده حسن.وإذا كان هذا حال ذاك الجناب الأفخم فكيف حال أمثالنا؟
.
ألا وإن وراء ذلك اليوم يوما أشد من ذلك اليوم ، يوما يشيب فيه الصغير ،ويسكر فيه الكبير. وقد ورد الوعيد بالعذاب في القبر على كثير من المعاصي والذنوب منها
:
النميمة والغيبة- الكذب-الخيانة - السعي في الفتنةبين المسلمين.وغيرها الكثير.وقال احدهم: (أكثر أهل القبور معذبين،والفائز منهم قليل، فظواهر القبور تراب ، وبواطنها حسرات وعذاب ظواهرها بالترابوالحجارة المنقوشة مبنيات، وفي باطنها الدواهي والبليات، تغلي بالحسرات كما تغليالقدور بما فيها، ويحق لها وقد حيل بينها وبين أمانيه
)
وللّه در حسان رضي اللّه عنه حيث يقول
:
تخير خليلاً من فعالك إنما * قرين الفتى في القبر ما كان يفعل
.
من آداب الإسلام وآداب المجتمع أن تأمر المسلم بالنصح والستر إن رأى شيئا أو يهتك الأسرار التي قد سترها الله على صاحبها "



{وَلاَ تَجَسَّسُوا} [الحجرات: 12
]
أي : لا تحسَّسوا الخبر؟؟.ودعوا ما ستر الله عز وجل ولا تفحصوا عم بواطن الأمور ... ولا تبحثوا عن العورات؟
.
قال عبدالرزاق عن معمر عن الزهري عن زرارة بن مصعب بن عبدالرحمن بن عوف عن المسور بن مخرمة عن عبدالرحمن بن عوف أنه حرس ليلة مع عمر بالمدينة فشب لهم سراج في بيت فانطلقوا يؤمونه فإذا باب مجاف على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ولغط فقال عمر لعبدالرحمن أتدري بيت من هذا قال لا قال هذا بيت ربيعة بن أمية وهم الآن شرب فما ترى قال أرى أنا قد أتينا ما نهى الله عنه" {وَلاَ تَجَسَّسُوا} قال فانصرف عمر. الإصابة - لابن حجر؟
حقيقة النميمة
روي حذيفة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا يدخل الجنة نمام " وفي رواية قتات . رواه البخار ومسلم
.
معنى النميمة وحدها
:
كشف ما يكره كشفه ، سواء كره المنقول عنه أو المنقول إليه أو كره ثالث . وسواء كان الكشف بالقول أو الكتابة أو بالرمز أو بالإيماء وسواء كان المنقول من الأعمال أو من الأقوال ، وسوءا كان عيبا ونقصا في المنقول عنه أم لم يكن.

قانون العقوبات الإلهيَّة:

حقيقة النميمة
وإِذا أُصِيْبَ القومُ في أخلاقِهمْ * فأقِمْ عليهم مَأْتَماً وعويلا
إفشاء السر وهتك الستر عما يكره كشفه ، بل كل ما رآه الإنسان من أحوال الناس مما يكره فينبغي أن يسكت عنه
.
أقوال العلماء فيمن حملت إليه النميمة
"هلا سترته بثوبك"

كل من حملت إليه النميمة فعليه ستة أمور
:
الأول : ألا يصدقه لأن النمام فاسق مردود الشهادة
.
الثاني : أن ينهاه عن ذلك وينصح له ويقبح عليه فعله
.
الثالث : أن يبغضه في الله
.
الرابع : ألا تظن بأخيك الغائب السوء
.
الخامس : ألا يحملك ما حكى لك على التحري والبحث ( ولا تجسسوا
) .
السادس : ألا ترضى لنفسك ما نهيت النمام عنه ولا تحكي نميمة لأحد ، فقد روى عن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ، أنه دخل عليه رجل فذكر له عن رجل شيئا فقال له عمر : إن شئت نظرنا في أمرك . فإن كنتكاذبا فأنت من أهل هذه الآية (إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا ) 6 سورة الحجرات.وإن كنت صادقا فأنت من أهل هذه الآية (هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ)11 سورة القلم. وإن شئت عفونا عنك فقال العفو يا أمير المؤمنين لا أعود إليه أبدا
.
ويكفي أن يهدر قول القاذف فلا يؤخذ له بشهادة ، وأن يسقط اعتباره بين الناس ويمشي بينهم متهما لا يوثق بكلامه
.
والقاذف منحرف عن الإيمان خارج عن طريقه المستقيم وعن شرفه ذلك إلا
:
((( أن يأتي القاذف بأربعة شهود يشهدون برؤية الفعل أو بثلاثة معه إنكان قد رآه فيكون قوله صحيحا . وهذا ما لا يمكن أبدا في شأن المخبر))) .
وروى أن عمر رضي الله عنه كان يعس بالمدينة ذات ليلة فرأي رجلا وامرأة على فاحشة فلما أصبح قال للناس
:
أرأيتم لو أن إماما رأى رجلا وامرأة على فاحشة فأقام عليهما الحد ما كنتم فاعليه ؟
قالوا إنما أنت إمام ، فقال علي رضي الله عنه : ليس ذلك لك ، إذ يقام عليك الحد؟؟؟.إن الله لم يأمن على هذاالأمر أقل من أربعة شهود . ثم تركهم عمر ما شاء الله أن يتركهم ثم سألهم . فقال القوم مقالتهم الأولى ، وقال علي رضي الله عنه مثل مقالته الأولى ، وهذا يشير إلى أن عمر رضي الله عنه كان مترددا في أن الوالي هل له أن يقضي بعلمه في حدود الله ؟ فلذلك راجعهم في معرض التقدير لا في معرض الأخبار خيفة من أن لا يكون له ذلك فيكون قاذفا بأخباره ، وهذا من أعظم الأدلة علىطلب الشرع لستر الفواحش ، فإن أفحشها الزنى ومع ذلك لم يأذن حتى للإمام أن يقول فيه .
هذا وقد يكون إفشاء السر: ورد عن الرسول صلى الله علسه وسلم ـأنه قال
:
"
إن من أشد الناس عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضيإليه ثم ينشر سرها

يتبع" .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الْمُفَرِّدُونَ



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل أمرت الشريعة بالتشهير وإفشاء وهتك ستر خصوصي    الإثنين مايو 30, 2011 4:07 am

مطالب الستر
وقد طلب النبي صلى الله عليه وسلم من هزال الذي جاء بماعز حين زنى :
"
هلا سترته بثوبك"
وهي جريمة عقابها الرجم والموت.
وعلى هذا فإفشاء سر الفاحشة فلايبوح به إلا بأربعة شهود على أن يكونوا رجالا كلهم عدولا أحرارا مسلمين يصفون الزنىويعينون الزاني والزانية والمكان الذي تم فيه الزنى وأن يجيء الشهود كلهم في مجلسواحد ، وإلا حدوا حد القذف إن كانوا ثلاثة أو اختل أحد هذه الشروط .

أتعمد أيها المسلم إلى ما ستر الله فتبديه؟؟؟ أتعمد إلى امرأة ستر الله عليها فتريد أن تهتك سترها؟؟؟
أخرج هناد والحارث عن الشعبي أن رجلا أتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : إن لي ابنة كنت وأدتها في الجاهلية ثم استخرجتها قبل أن تموت فأدركت معنا الإسلام فأسلمت ، فلما أسلمت أصابها حد من حدود الله تعالى فأخذت الشفرة لتذبح نفسها فأدركناها وقد قطعت بعض أوداجها ، فداويناها حتى برئت ، ثم أقبلت بعد توبة حسنة ،وهي تخطب إلى قوم فأخبرتهم من شأنها بالذي كان ، فقال عمر : أتعمد إلى ما ستر الله فتبديه ؟ والله لئن أخبرت بشأنها أحدا من الناس لأجعلنك نكالا لأهل الأمصار ، بل أنكحها نكاح العفيفة المسلمة .
وعن سعيد بن منصور والبيهقي عن الشعبي أن جارية فجرت فأقيم عليها الحد ثم إنهم أقبلوا مهاجرين فتابت الجارية وحسنت توبتها ، فكانت تخطب إلى عمها فيكره أن يزوجها حتى يخبر بما كان من أمرها وجعل يكره أن يفشي ذلك عليها فذكر من أمرها لعمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : زوجوها كما تزوجوا صالحي فتياتكم .
وأخرج البيهقي والشعبي قال :
جاءت امرأة إلى عمر رضي الله عنه فقالت : يا أمير المؤمنين إني وجدت صبيا ووجدت قبطية فيها مائة دينار ، فأخذته واستأجرت له ظئرا ، وإن أربع نسوة يأتينه ويقبلنه لا أدري أيتهن أمه ؟ فقال لها : إذا هن أتينك فأعلميني ، ففعلت ، فقال لامرأة منهن : أيتكن أم لهذا الصبي ؟ فقالت : والله ما أحسنت ولا أجملت يا عمر ! أتعمد إلى امرأة ستر الله عليها فتريد أن تهتك سترها ، قال : صدقت : ثم قال للمرأة : إذا أتينك فلا تسأليهن عن شيء وأحسني إلى صبيهن ، ثم انصرف .
"هلا سترته بثوبك"

وأخرج أبو داود والنسائي عن دخير أبي الهيثم كاتب عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : قلت لعقبة بن عامر إن لنا جيرانا يشربون الخمر وأنا داع لهم الشرطة ليأخذوهم ، قال : لا تفعل وعظهم وهددهم ، قال : إني نهيتهم فلم ينتهوا وأنا داع لهم الشرطة ليأخذوهم فقال عقبة ويحك لا تفعل : فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من سَتـَرَ عَوْرَةً فـَكَأنَّمَا اسْتَحْيَا مَوْءُودَةً مِنْ قَبْرِهَا " رواه أبو داود والنسائي وابن حبان في صحيحه واللفظ له والحاكم وقال صحيح الإسناد .
منقول بتصرف.
من يحرص على الشر؟؟؟؟ لا يسلم؟؟؟ والنفس مجبولة على الشر أمّارة بالسوء فيتخذها ذريعة إلى الانتقام وتتبع الأغراض الفاسدة .
"
القدر خيره وشره من اللَّه تعالى".
و " الدَّالُّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ " البزار عن ابن مسعود الطبراني في الكبير عن سهل بن سعد وعن ابن مسعود- تصحيح السيوطي: صحيح.
"
يا أبا بكر لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ لا يُعْصَى لَمْ يَخْلُقْ إِبْلِيسَ "
فارحموا أهل المعاصي يرحمكم الله.
قال تعالى( وأمَّا السِّائِلَ فـَلا تـَنـْهَر),
وقيل: إِنما السائلُ من لونِ الإِناءِ ؟؟؟.
تاجروا مع الله ... وأسألكم تفضلا أن تنشروا هذا الموضوع في المنتدايات. وكفى بالله للمظلومين ناصراً من الظالمين منتقماً.
الناسُ أخلاقُهم شـَتَّى وإِن جُلِبوا * على تشابهِ أرواحٍ وأجسادِ
للخيرِ والشرِّ أهلٌ وُكِّلوا بهما * كُلٌّ له من دواعي نفسِه هادِ
منهمْ خليلُ صفاءٍ ذو محافطةٍ * أرسَى الوفاءُ أواخيه بأوتادِ
ومشعرُ الغَدْرِ منحيٌ أضالعُه * على سريرةِ غَمْرٍ غلُّها بادِ
مشاكسٌ خدعٌ جَمٌ غوائلُه * يبدي الصفاء ويخفي ضربةَ الهادي
يأتيكَ بالبغي في أهلِ الصفاءِ ولا * ينفكُّ يسعى بإصلاحِ لإِفسادِ).
النصيحة الواجبة
أراذل الخلق الجاهلين والطغاة همُ الذين يتطرَّقونإلى موضوعات التفرقة.ومن يفعل ذلك فلينتظر
من الله العقاب في الدنيا وعذاب البرزخونكال الآخرة وأهوالها والعذاب شديد؟؟؟. نلت أيها المشِّهر بإخيك المسلم من الدنيا ما نلت ؟؟ (ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ ) ذُقْ وبال اللّه عزَّ وجلَّ وانتقامه..فاعمل ما شئتَ؟؟ واستهزىء من بعد اليوم بما شئتَ.
يا صاحب الغيبة والنميمة: إلا تخاف من الشكوى لبديع العجائب الملك الديان الواحد القهار من أن يريك الدهر العجب؟؟؟.
تفكر في صحيفتك وقد إسودَّت فيما جنيتَ؟ واسود وجهك بما شهَّرت؟؟؟ وما أكلت من لحم أخيك المسلم المحرَّم فارتدَّ سواد الوجه عليك؟وفي ذنوبك ما تحصى لو أنَّها عـُدَّت؟؟. فلن يمهلك الله بعد التشهير إلا قليلاً حتى يأخذك الله أخذاً أليماً ويخرجك من الدنيا آثماً مذموماً؟؟؟ فعش لا أبا لك ما شئت فقد أرداك عند الله ما اقترفت.ويومئذ تتذكر أنك خنتَ عهد الله ؟؟.ولكن هيهات هيهات أن يُسمح لك أن تقول:
رَبِّ ارْجِعُونِ {99} لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ"؟؟؟ سورة المؤمنون
فيأتيك الخطاب:
"
كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ"_100 - سورة المؤمنون
فإذا لم يكفك ما أتيتك به؟؟ فليسعك هذا الحديث :
وقد طلب النبي صلى الله عليه وسلم من هزال الذي جاء بماعز حين زنى :
"
هلا سترته بثوبك"
وهي جريمة عقابها الرجم والموت؟؟؟؟.
آللّهُ أَذِنَ لَكَ فيما فعلتَ من جريمة التشهير؟؟
\"
هلا سترته بثوبك\"
\"
هلا سترته بثوبك\"
\"
هلا سترته بثوبك\"
السؤال

أليس الساعي بالشر كفاعله
منقول - سمير عبدالحي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الْمُفَرِّدُونَ



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل أمرت الشريعة بالتشهير وإفشاء وهتك ستر خصوصي    الإثنين مايو 30, 2011 4:10 am

خطورة جريمة التشهير في الانترنت وآثارها السلبية
(التشهير في الانترنت التي اصبحت وسيلة للإساءة للآخرين في سمعتهم وكرامتهم ومحاولة النيل منهم بطريقة دنيئة. والتطاول على الاعراض والحرمات والاساءة للسمعة، وقد صح الحديث بتحريم الظن السيىء بقول صلى الله عليه وسلم (اياكم والظن فإن الظن اكذب الحديث، ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله اخوانا) وبذلك يحرم الاسلام التجسس وتتبع عورات الناس وكشفها واطلاع الغير عليها. لما فيهما من الحاق الاذى بالمسلمين قال تعالى {والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبينا} وفي الحديث (يا معشر من أمن بلسانه ولم يفض الايمان الى قلبه لا تؤذوا المؤمنين ولا تتبعوا عوراتهم فإن من تتبع عوراتهم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته). واعتقد ان مواجهة جريمة التشهير في الانترنت تستند الى قواعد شرعية وانسانية واخلاقية تحتم علينا ضرورة التعامل مع هذا النوع من جرائم التشهير بطريقة اكثر جدية وفاعلية تحفظ الحقوق وتمنع الاعتداء وترضي حاسة العدالة في المجتمع، ولا يمكن القبول بتبرير هذا النوع من التشهير باسم حرية الرأي او حق استعمال النقد لأن هذه الحقوق ليست مطلقة في الشريعة بل هي مقيدة بضوابط الاساءة للآخرين، ونخلص الى ان من يرتكب جريمة التشهير في الانترنت غالباً ما يفتقد للوازع الديني والاخلاقي. ونخلص الى ان من يرتكب جريمة التشهير في الانترنت غالباً ما يفتقد للوازع الديني والاخلاقي، لذا فإن الحاجة تتزايد لايجاد انظمة تمنع استخدام مثل هذه التقنيات للاساءة والتشهير بالآخرين، وتعنى بمخالفات النشر في الانترنت). المحامي زامل شبيب الركاض
- بتصرف.
جريمة نت
- أول حكم بجرائم التشهير عبر الانترنت
الحبس 6 أشهر


أصدرت محكمة جنح مستأنف النزهة حكما هاما هو الاول في قضايا التشهير وانتهاك حرمة الحياة الخاصة عبر الانترنت فقد ذكرت صحيفة الاخبار القاهرية ان المحكمة قضت بمعاقبة الفلسطيني فيصل ع .. م ...بالحبس 6 أشهر لادانته بنشر صور اباحية ومعلومات خاصة عن فتاة خليجية علي شبكة الانترنت.. صدر الحكم برئاسة المستشار توفيق فخري علام بعضوية رئيسي المحكمة نمير نجم وعصام الصغير بأمانة سر عربي حسن. المتهم كانت تربطه علاقة بالمجني عليها ويحتفظ بصور لها علي الانترنت الا أنها تراجعت عن الارتباط والزواج به فقرر الانتقام منها,قام بإنشاء موقع خاص له علي الانترنت ووضع عليه صورا اباحية لها ومعلومات عن حياتها الشخصية وارسل هذه الصور والمعلومات الي والدها عبر النت.. ابلغت المجني عليها مباحث المصنفات الفنية التي تمكنت من القبض علي المتهم فأدعي بأن الصور حقيقية وان الفتاة كانت علي علاقة به بينما أكدت المجني عليها أنه قام بتركيب الصور للتشهير بها.(منقول عن - أخبار الحوادث).

مارأيكم...؟؟؟سؤال لأهل الإختصاص:هل المشَّهر به مظلوم؟؟؟ونفعنا الله بكم وزادكم الله نورا على نور .وجعلكم الرحمن في روضةالحبورومعدن السرور.وجعلنا الله وإياكم من المتقين وأجارناوإياكم من العذاب الأليم.ونعوذ بالله منالتشهير والغيبة والنميمة المحرمة شرعا في الكتاب والسنة. ومن يرتكب جرم تزويرواحتيال باسم الدين يمكن أن ينصح إبليس اللعين؟؟.فالمجرمون الطغاة اليوم في شغلفاكهون بأكل لحوم المسلمين.

يا صاحب التشهير إقرأ هذا الحديث واستعد له:

عن أبي أمامة ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَلَّغَ مَا أُرْسِلَ بِهِ ، ثُمَّ قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالظُّلْمَ ، فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يُقْسِمُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيَقُولُ : وَعِزَّتِي لا يَحُوزُنِي الْيَوْمَ ظُلْمٌ ، ثُمَّ يُنَادِي مُنَادٍ ، فَيَقُولُ : أَيْنَ فُلانُ بْنُ فُلانٍ ؟ ، فَيَأْتِي تَتْبَعُهُ مِنَ الْحَسَنَاتِ أَمْثَالُ الْجِبَالِ فَيُشْخِصُ النَّاسُ إِلَيْهَا أَبْصَارَهُمْ ، حَتَّى يَقُومَ بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ عَزَّ وَجَلَّ ، ثُمَّ يَأْمُرُ الْمُنَادِي فَيُنَادِي مَنْ كَانَتْ لَهُ تَبَاعَةٌ ، أَوْ ظُلامَةٌ عِنْدَ فُلانِ بْنِ فُلانٍ ، فَهَلُمَّ فَيُقْبِلُونَ حَتَّى يَجْتَمِعُوا قِيَامًا بَيْنَ يَدَيِ الرَّحْمَنِ ، فَيَقُولُ الرَّحْمَنُ : اقْضُوا عَنْ عَبْدِي ، فَيَقُولُونَ : كَيْفَ نَقْضِي عَنْهُ ؟ ، فَيَقُولُ لَهُمْ : خُذُوا لَهُمْ مِنْ حَسَنَاتِهِ فَلا يَزَالُونَ يَأْخُذُونَ مِنْهَا حَتَّى لا يَبْقَى لَهُ حَسَنَةٌ ، وَقَدْ بَقِي مِنْ أَصْحَابِ الظُّلامَاتِ ، فَيَقُولُ : اقْضُوا عَنْ عَبْدِي : فَيَقُولُونَ : كَيْفَ نَقْضِي عَنْهُ ؟ ، فَيَقُولُ لَهُمْ : خُذُوا لَهُمْ مِنْ حَسَنَاتِهِ ، فَلا يَزَالُونَ يَأْخُذُونَ مِنْهَا حَتَّى لا يَبْقَى لَهُ حَسَنَةٌ ، وَقَدْ بَقِيَ مِنْ أَصْحَابِ الظُّلامَاتِ ، فَيَقُولُ : اقْضُوا عَنْ عَبْدِي ، فَيَقُولُونَ : لَمْ يَبْقَ لَهُ حَسَنَةٌ ، فَيَقُولُ : خُذُوا مِنْ سَيِّئَاتِهِمْ فَاحْمِلُوهَا عَلَيْهِ ، ثُمَّ نَزَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهَذِهِ الآيَةِ الْكَرِيمَةِ : وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ) سورة العنكبوت آية 13 " إسناده حسن رجاله ثقات.
وويل لمن خاض مع الخائضين فيما حرم الله تعالى من أعراض المؤمنين. وللقيامة تعرف ذاكَ أجمعهْ.
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت،
أستغرفك وأتوب إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد2

avatar

عدد الرسائل : 264
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل أمرت الشريعة بالتشهير وإفشاء وهتك ستر خصوصي    الثلاثاء مايو 31, 2011 1:42 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل أمرت الشريعة بالتشهير وإفشاء وهتك ستر خصوصي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: المنتدى الصوفى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: