منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ي ظلال فهوم ابن عربي النورانية : (مقدمة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرالحسني



ذكر
عدد الرسائل : 4
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 12/04/2012

مُساهمةموضوع: ي ظلال فهوم ابن عربي النورانية : (مقدمة)   الخميس أبريل 12, 2012 2:58 pm

في ظلال فهوم ابن عربي النورانية
بسم الله الرحمن الرحيم
في ظلال فهوم ابن عربي النورانية


اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي و على آله و صحبه ، وبعد
يسترشد الباحث في رحلته نحو الحقيقة على أدلة عقلية و نصوص نقلية ، منها ماهو مقدس قطعي الدلالة ككتاب الله تعالى و سنة نبيه صلى الله عليه وسلم .ونصوص اجتهادية كانت خلاصة خلص إليها السالك في سلوكه أو العالم في علومه . و يستثنى من ذلك كل من كان سيره على جادة الصواب لا يحيد عنها ،بل يسير على منوالها بيضاء نقية.
شرف الله في سابق علمه بلسان العرب ، وجعلها النسب لتحمل رسالته إلى العالمين ، و اختار نبيه صلى الله عليه و سلم عربي النسب و اجتباه و كان المثل الكامل للعالمين. و قد تدفقت العلوم فيمن ورثه ، فكانت علومهم نبوية المعنى و إن اختلفت في الصياغة و التركيب و الأسلوب ، وحار ممن فتح الله عليهم في بساط التلقي عنه ، فاندهش و اصطلم فكانت إشاراتهم صحيحة بمقتضى الإيمان ، لكنها تستعصى للفهم فأولت و نسبت للكفر.
في رحلة البحث ، يتقصى كل قارئ عن مفتاح يفهم به معنى الوجود ، و ماهية الإنسان ، و حقيقة الكون ، وما وراء الكون ، فإن كان العقل يعجز رغم مدركاته ، وفوضى حواسه ، فيتيه في الأسئلة الوجودية ، فإن الوحي كرسالة و إشارة بل كلمة ، وحروف بلغتنا عن طريق الموحى إليه ، تحمل في طياتها كنوزا من العلم ، ومعان و لطائف.
لا يستطيع الإنسان أن يركع إن كان سقيم العقل ، ملوث الفطرة ، تهوده و تمجسه و تنصره أفكاره ، فيكون في ظنه جاهليا ، و في ثورته جاهلية تستعر فيه حميته ، و يكون جسده غير مقيد يتبرج في الكون ، لايستره عنه الكفر، ويكون وجوده هملا إن لم يسمع أصول فطرته ، و أنه خليفة الله و أن العالم كمل بالأنسان ، و لم يكمل العالم بالإنسان ، و ان في أول الأمر و آخره حضرة الكون ، و هذا الأخير لامعنى له إن لم لم يكن هذا المخلوق المشرف الذي أنيط به شرف الخلافة سر المعرفة و مأواها وتاجها.و أن العبد العارف بالله هو أشرف العباد دون النبوة التي لا ينالها إلا من أكرمه الله تعالى بها ، فكان نبيا وليا عليهم اشرف الصلوات و السلام.
ليس للنظر الفلسفي نصيب في معرفة هذه الأسرار و بين التصوف أو الأحرى فهوم أهل الله تعالى و الفلسفة بون شاسع. يقول ابن عربي رضي الله عنه في كتابه الفتوحات المكية : ( و إن كان في النفس فشغله حب الرياسة و اتباع الشهوات عن اقتناء العلوم التي فيها شرفه و سعادته ن فهذا أيضا قد يزول بداعي الحق من قلبه فيرجع إلى الفكر الصحيح فيعلم أن الدنيا منزل من منازل المسافر و أنها جسر يعبر ، و أن الإنسان إذا لم تتحل نفسه هنا بالعلوم و مكارم الأخلاق و صفت للملأ الأعلى من الطهارة و التنزه عن الشهوات الطبيعية الصارفة عن النظر الصحيح و اقتناء العلوم الإلهية فيأخذ في الشروع في ذلك فهذا ايضا سبب لنقص العلوم، و لاأعني بالعلوم التي يكون منها النقص عيبا في الإنسان إلا العلوم الإلهية .......) ص 222، من الفتوحات المكية م/1.
للأولياء نظر وطريقة خاصة في تلقي هذه العلوم ، غالبا ما يسمونها بدخول العبد في الحضرة الإلهية ، بعد ان يؤذن له شفاها أو مناما أو يقظة أو إشارة و رضا الحبيب صلى الله عليه وسلم ، و لهذا كثرث في مذكرات أهل الله تعالى مسالة الإجتماع بالحبيب صلى الله عليه وسلم يقظة و الأخذ عنه.
وهذا عند بعض علماء أهل السنة و الجماعة محال عقلا و شرعا. و إن كانت شواهد السنة النبوية تدل على هذا الأمر ، بل و تبشر به ، لكنها أولت بطرق تنفي مثل هذا الإجتماع. و سنعود لهذه الأحاديث في فقرة لاحقة.
ما هي العلوم الإلهية ؟ و كيف تأخذ و كيف يتلقاها أولياء الله ، سؤال منطقي و ملح ؟
و هل هذه العلوم توافق السنة أم أنها تخالفها ؟ أم هي اجتهادات لقوم كرام صفت نفوسهم.؟
يقول الشيخ الأكبرفي نفس الكتاب عن معراج الأنسان الإنسان من وقت رقيه في سلم المعراج يكون له تجلي إلهي بحسب سلم معراجه ، فإن كل شخص من أهل الله سلم يخصه لا يرقى فيه غيره ،و لو رقى أحد في سلم أحد لكانت النبوة مكتسبة ،فإن كل سلم يعطي لذاته مرتبة خاصة لكل من رقى فيه ،و كانت العلماء ترقى في سلم الأنبياء فتنال النبوة برقيها فيه و الأمر ليس كذلك ، وكان يزول الإتساع الإلهي بتكرار الأمر ، و قد تبث عندنا أنه لا تكرار في ذلك الجناب ،غير أن عدد درج المعالي كلها الأنبياء و الأولياء و المؤمنون و الرسل على السواء لا يزيد سلم على سلم درجة واحدة ، فالدرجة الأولى الإسلام وهو الإنقياد ،و آخر الدرج الفناء في العروض و البقاء في الخروج و بينهما ما بقي وهو الإيمان ، و الإحسان و العلم و التقديس و التنزيه و الغنى و الفقر و الذلة و العزة و التلوين و التمكين في التلوين و الفناء إن كنت خارجا ، و البقاء إن كنت داخلا إليه ، و في كل درج في خروجك عنه ينقصك في باطنك بقدر ما يزيد في ظاهرك من علوم التجلي إلى أن تنتهي إلى آخر درج ......) ص 223 ، م/1.
نسال الله أن يرحمنا آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.manthoor.com
 
ي ظلال فهوم ابن عربي النورانية : (مقدمة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي-
انتقل الى: