منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الثقافة واللسان العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فقير الاسكندرية

avatar

عدد الرسائل : 192
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: الثقافة واللسان العربي   الثلاثاء أبريل 09, 2013 9:27 pm

الثقافة واللسان العربي
04/7/2013 - الأحد 27 جمادى الأولى 1434 | منقول عن: عالم المعاني, لغتي..عالمي - بريد أريج
بسم الله الرحمن الرحيم

إنّ الوعاء الأساس للفكر والكلمة والتصور هو ما يسمى هذه الأيام باسم (اللغة) وهو اسم لا أوافق عليه ومع ذلك قد أستخدمه تنزلاً إلى ما اعتاده الناس.

إن كلمة (لغة) من اللغو وهو الكلام االذي لا طائل منه، وهو أبعد ما يكون عما تدعيه العربية لنفسها من أنها لسان البيان. وقد قال الله تعالى: (وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ (195)) [الشعراء 26: الآيات 192 - 195].

إنني أفضل استخدام كلمة البيان العربي أو اللسان العربي، وكل لسان يحمل في طياتِه رؤية متكاملة للعالم، وهذه الرؤية تختلف بالضرورة عما يقوله اللسان الاخر. ومن هنا فقضية العربية ليست هي قضية اسمية، ولا قومية، ولكنها بالضرورة رؤية شاملة للوجود من خلال هذا اللسان فمن تحدث العربية فهو عربي.

ما أريد أن أطرحه هنا للبحث هو أن العربية تشمل مستويات متعددة ثقافية وروحية وسياسية وإجتماعية، وهذه الرؤية لهذه المستويات يمتلكها من يتحدث بالعربية بغض النظر عن أصله أو منشأه، ومن هنا فإنّ عالماً أو فيلسوفاً مثل ابن سينا هو عربي الثقافة والروح والرؤية ولا يتناقض هذا مع كونه فارسياً، وكذلك فسيبويه هو عربي البيان وهذا لا يتناقض مطلقاً مع أصله من غير العرب، وكذلك صهيب الرومي وبلال الحبشي وسلمان الفارسي الثلاثة كانوا من الصحابة وبعضهم لم يكن من جزيرة العرب لكنهم كلهم عرب لأن لسانهم الناطق صار عربياً. وهكذا فإن العربية تطرح نفسها ليس باعتبارها مجرد ثقافة أو أصل فقط بل هي قبل ذلك الأفق الذي تتجلى وتتوحد فيه العناصر والثقافات المختلفة معاً، تتوحد فيه بدون أن تفقد اختلافها.

إن الكلمة – ونحن نعني بالضرورة الكلمة القرآنية العربية – ليست هي تعبير وصفي إتفاقي أو رمز خارج عن حقيقة الشيء ليدل عليه، بل هي ظهور غيب الشيء نفسه وتقلبه في مدارج مراتبه الصورية والمعنوية والحسية. إنّها بيان الشيء عن نفسه أو إعراب الشيء عن حقيقته بتجليه وظهوره. فالكلمة العربية إذاً هي الكلمة التي تُعربُ عن نفسها قبل أن ينطق الناطق بها، وتُظْهِرُ حقيقةَ الشيء الذي تُعْرِبُ عنه. إنّ العربية معناها هو الإبانة والإفصاح فهي تفصح عن حقيقة الأشياء.

ينبغي أولاً قبل إستعارة أي مناهج غريبة عن البيان العربي إستجواب البيان العربي نفسه عن نفسه وأن ندعه يعرب عن نفسه. وبيان اللسان لأنه عربي يستلزم ظهور الشيء على ما هو عليه، وإشراق هذا الظهور في وحدة جامعة لمراتب مختلفة هي مستويات معاني هذه الوحدة الخاصة بالشيء.

إنّ كلمة “الحَدَث” بمعنى وقوع الشيء بعد أن لم يكن و”الحديث” الذي هو الكلام يعودان إلى نفس الأصل. وهكذا فبالنسبة للعربية فإنّ “الحَدَث” وهو ما يجد من الحوادث هو أيضاً حديث يُعرب عن بيان الحَدَث وظهوره. ولذلك فإننا إذا تركنا البيان العربي يتحدث عن نفسه فسوف نكتشف وجود مسكوت عنه هو حقيقة هذا البيان، وهو الإرتباط الشديد الذي لا ينفصل بين الوجود والكلام.

إنّ العربية تتضمن صمت وكلام، ولقد قال هايدجر عن عملية الترجمة إنها ليست هى ترجمة حرفية بقدر ما هى بيان وتفسير فى نفس الوقت لمقول القول والمسكوت عنه فى نفس القول بكل ظلاله ورموزه.

وإذا أردنا أن نتكلم عن الثقافة فلا بد أن نسأل اللسان العربي عن معناها؟

إن كلمة (ثقافة) فعلها ثَقُفَ. وطلبناه فثقفناه في مكان كذا أي أدركناه. وثقفت العلم: وهو سرعة تعلمه وَثَقِفْتُهُ ظَفِرْتُ بِهِ وَثَقِفْتُ الْحَدِيثَ فَهِمْتُهُ بِسُرْعَةٍ وتعطي الثقافة أيضاً معنى الفِطنة والإدراك.

و ( التَّثْقِيفُ ) بالتشديد : تَقْوِيمُ الْمُعْوَجِّ وَيُسْتَعَارُ لِلتَّأْدِيبِ وَالتَّهْذِيبِ. فثَقَّفْتُهُ بِالتَّثْقِيلِ أَقَمْتُ الْمُعْوَجَّ مِنْهُ .

إذاً فالثقافة في لساننا العربي تعطي بعدين أساسين:

البعد الأول: الإدراك وسرعة التعلم والفهم

والبعد الثاني يأتي من التثقيف بالتشديد: وهو تقويم المعوج والتأديب والتهذيب

وما أحوجنا في هذه الأيام إلى المعنيين معاً: إلى الإدراك وسرعة الفهم في عالم سريع التحول والتغير حولنا. وإلى تقويم العِوَج الذي أصاب الأخلاق. فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق.

وهذا الذي نتكلم عليه يحتاج إلى ما نسميه بسريان الحال، وهو أن يسري حال حملة العلم والخُلُق في الآخرين.

إن عمر بن عبد العزيز رحمه الله بعد توليه الخلافة أتى وقت كان الرجل يأتي بالمال العظيم فيقول: أجعلوا هذا حيث ترون فى الفقراء، فما يبرح حتى يرجع بماله، يتذكر من يضعه فيهم فما يجده

هل لم يأتوا لأن عمر بن عبد العزيز أغناهم. نعم هو أغناهم ولكن أليس من معه يبتغي المزيد؟ فلماذا لم يأتِ أحد ليحصل على المزيد؟

ذلك لأن زهد عمر بن عبد العزيز سرى في الأمة كلِّها فصارت أمة زاهدة في زمنه.

إننا بحاجة اليوم إلى مثقفون ذوي حال قوي يسري في غيرهم.

إنه مفتاح الكلام بلا كلام.

إننا كما قلنا العربية هي الكلمة وهي السكوت. والله الموفق.

بقلم: محمد ياسر حمزة
(منقول من بريد أريج)



عدل سابقا من قبل فقير الاسكندرية في الثلاثاء أبريل 09, 2013 9:30 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فقير الاسكندرية

avatar

عدد الرسائل : 192
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة واللسان العربي   الثلاثاء أبريل 09, 2013 9:29 pm

ولقد وردت كلمة "لسان" في كتاب الله في تسع مواضع في ثماني آيات على حد علمي هي:
{لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ} [المائدة: 78]
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ} [إبراهيم: 4]
{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} [النحل: 103]
{وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا} [مريم: 50]
{وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ} [الشعراء: 84]
{بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} [الشعراء: 195]
{وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي} [القصص: 34]
{وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَانًا عَرَبِيًّا لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ} [الأحقاف: 12]
وهذه هي مواضع هداية لبني إسرائيل لمن اطلع على هذه الآيات مع السباق واللحاق
والحمد للـه الوهاب الرزاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الثقافة واللسان العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة السادة و الأحباب ::  ســـــــاحة الإســــــــــكندرية-
انتقل الى: