منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 تفسير الأحداث بين نظريه المؤامرة وإنكار المؤامرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صبرى محمد خليل

avatar

عدد الرسائل : 166
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: تفسير الأحداث بين نظريه المؤامرة وإنكار المؤامرة   الخميس يونيو 19, 2014 11:17 am

تفسير الأحداث بين نظريه المؤامرة وإنكار المؤامرة
د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه بجامعه الخرطوم
تمهيد: إن محاولات تفسير اى حدث سلبي تتجه إلى اتجاهين : الاتجاه الأول يركز على المؤامرات الخارجية كسبب رئيسي لها (نظريه المؤامرة). والاتجاه الثاني يركز على أخطاء الشعوب او الحكومات كسبب رئيسي لها (إنكار المؤامرة).
ونلاحظ أن الاتجاه الأول يركز على العوامل الخارجية ويتجاهل العوامل الداخلية، والاتجاه الثاني يركز على العوامل الداخلية ويتجاهل العوامل الخارجية، بينما اى حدث هو محصله تفاعل عوامل داخليه وخارجية متفاعلة.
ان كلا الاتجاهين يعبران عن رؤية واحدة برغم اختلافهما في من توجه إليه الإدانة والمسئولية، فالاتجاه الأول يحمل القوى الخارجية (الامبريالية والصهيونية…) مسئوليه الحدث السلبي المعين ويوجه الادانه إليها ، ويعفى القوى ألداخليه( الشعوب أو الحكومات) من اى مسئوليه أو ادانه، بينما الاتجاه الثاني يحمل القوى الداخلية مسئوليه الحدث السلبي، ويعفى القوى الخارجية من اى مسئوليه أو ادانه.
فهما يركزان على العامل الذاتي فى الحدث سواء كان عنصرا ذاتيا مواتيا( الشعوب والحكومات ) أو معاديا ( التأمر الخارجي ) الذي ما كان لينجح لولا عدم الكفاءة الذاتية( أساليب التفكير والسلوك وأساليب حكم والدارة الدولة )..
وطبيعي انه لا يمكن استبعاد العوامل الذاتية فى الأحداث التاريخية ، ولكن إسناد الدور الاساسى لها وحدها، او انفرادها بالفعل كمؤثر وحيد، يحملها مسئولية اكثر بكثير مما تسمح به النظرة العلمية. فالذوات، على اية حال، لا يعيشون ولايدبرون فى فراغ بل هم يؤثرون ويتأثرون أيضا بعوامل موضوعية.
فالتأمر الخارجي ، ليس كراهية عاطفية ، بل هو احتاط لمحاولة الشعوب توظيف مواردها المادية والبشرية لمصلحتها، لتبقى تلك الموارد المادية والبشرية مباحة او متاحة للقوى المتآمرة. فهي فعل يستند الى مبررات موضوعية تماما.
كما ان حركة الشعوب او الحكومات ليس اختيارا ذاتيا مقطوع الصلة بواقع سياسي واقتصادي واجتماعي متحقق، او يرجى تحقيقه. والواقع موضوعي دائما.
يدل هذا على شيوع بعض أنماط التفكير الخرافي والاسطورى ، لان الذاتية وانتفاء الموضوعية من خصائص نمطي التفكير اللاعلمى (الخرافي) و االلاعقلانى (الاسطورى) .
كما يدل على أن ثمة عقبات موضوعية أمام حركه الشعوب لم يكشف عنها المثقفون ، وبالتالي لم يستطيعوا أن يقوموا بدورهم فى الكشف عن أساليب ووسائل وأدوات تخطيها
- عنوان موقع د. صبري محمد خليل http://sites.google.com/site/sabriymkh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير الأحداث بين نظريه المؤامرة وإنكار المؤامرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: المنتدى الصوفى العام-
انتقل الى: