منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 آدم في اصطلاح الشيخ الأكبر ابن عربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: آدم في اصطلاح الشيخ الأكبر ابن عربي   الجمعة أغسطس 26, 2016 12:40 pm



آدم في اصطلاح الشيخ الأكبر ابن عربي
تقول الدكتورة سعاد الحكيم :
إن آدم عند ابن عربي هو تلك الشخصية التي سبق الكلام عليها في
القرآن . ولكنه يفارق شخصه المحدد في زمان ومكان معينين لينفرد بأنه رمز للحقيقة الإنسانية ، وللإنسان الكامل ، الذي جمع في حقيقته كل الحقائق المنتشرة في الأكوان
فهو الكون الجامع وهو روح العالم وهو خليفة الله في الأرض وهو النفس الواحدة التي خلق منها هذا النوع الإنساني .


نخلص من خلال هذا البحث المختصر إلى القول : أن الدكتورة سعاد الحكيم ترى إن للفظة آدم عند الشيخ الأكبر ابن عربي ثلاثة معان اصطلاحية إضافة إلى المعنى العام الوارد الإشارة إليه في القرآن الكريم وهو الشخصية النبوية . وتلك المعاني الاصطلاحية هي :
1. أنه يمثل الحقيقة الإنسانية ، أو ما يعرف بـ الإنسان الكامل .
2. أنه يمثل مرتبة الإجمال في مقابل حواء التي تمثل مرتبة التفصيل .
3. أنه يمثل صفة التفصيل في مقابل سيدنا محمد الذي يمثل مرتبة الإجمال .
يقول ابن عربي : آدم لجميع الصفات ، وحواء لتفريق الذوات ، إذ هي محل الفعل والبذر .
في حين يتبوأ آدم في المعنى السابق مرتبة الإجمال في مقابل حواء مرتبة التفصيل ، نرى هنا أنه يظهر في مرتبة التفصيل في مقابل محمد الذي له
الجمع ... يقول ابن عربي : محمد للجمع ، وآدم للتفريق .
كما يفرد الشيخ الأكبر الصفحات في كلامه على البسملة ، ليبين كيف أنها تبدأ بآدم وتنتهي بمحمد ، فآدم بداية الأمر ومحمد نهايته ، يقول ابن
عربي : فالرحيم هو محمد و بسم هو أبونا آدم ، واعني مقام ابتداء الأمر ونهايته .
وواضح من كلمة ابتداء الأمر ونهايته : أن آدم هو أول ظاهر بمجموع الحقائق ، ومحمد خاتم الظاهرين بمجموع الحقائق
أكثر من آدم في الوجود
فتقول :
ينوه شيخنا الأكبر بوجود مائة ألف آدم ، وإن كانت الفكرة غير جلية إلا أننا من خلال نصين سنوردهما نستطيع أن نتبين مراده من وجود مائة ألف آدم وعلاقة ذلك
بالخلق ، فإن الله لم يزل ولا يزال خالقاً ، والآجال في المخلوق لا في الخلق ... يقول :

فقال لي : عن أي آدم تقول ، عن هذا الأقرب إليك أو عن غيره ؟
فتذكرت حديثاً عن رسول الله : إن الله خلق مائة ألف آدم .
.
فقال : وجود آدم من شروط الساعة .. .
آدم : هو الإنسان الكامل الذي لا يزال العالم به محفوظاً .
يقول : آدم : هو الإنسان الحادث الأزلي والنشء الدائم الأبدي ، والكلمة الفاصلة الجامعة ، قيام العالم بوجوده ، فهو من العالم كفص الخاتم من الخاتم ، وهو محل النقش والعلامة التي بها يختم الملك على خزانته .

ويقول : آدم : هو الحق الخلق ... هو النفس الواحدة التي خلق منها هذا النوع الإنساني ،
ومن حيث المعنى الثاني يقول :
آدم : هو كناية عن الكتاب الجامع ، فهو للعالم كالروح من الجسد ، فالإنسان روح العالم ، والعالم الجسد ، فبالمجموع يكون العالم كله هو الإنسان الكبير ، والإنسان فيه ، وإذا نظرت في العالم وحده دون الإنسان وجدته كالجسم المسوى بغير روح .
ويقول : آدم : هو البرنامج الجامع لنعوت الحضرة الإلهية التي هي الذات والصفات والأفعال .
.
الشيخ الأكبر ابن عربي
آدم الأرواح : هو سيدنا محمد .
يقول : آدم الحقيقي : هو النفس الناطقة الكلية التي تتشعب عنها النفوس
الجزئية

يقول ابن عربي : لما شاء الحق سبحانه من حيث أسماؤه الحسنى التي لا يبلغها الإحصاء أن يرى أعيانها ، وإن شئت قلت : أن يرى عينه في كون جامع يحصر الأمر
كله ... أوجد العالم كله وجود شبح مسوى لا روح فيه ، فكان كمرآة غير
مجلوة ... فآقتضى الأمر جلاء مرآة العالم ، فكان آدم عين جلاء تلك المرآة وروح تلك الصورة ... فسمي هذا المذكور آدم إنساناً وخليفة ...
ويقول : فآدم هو النفس الواحدة التي خلق منها هذا النوع الإنساني ...
آدم هو صفة الذكورية الفاعلة في مقابل الأنثى المنفعلة حواء ، ومحل الإجمال بالنسبة لمحل التفصيل حواء ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آدم في اصطلاح الشيخ الأكبر ابن عربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي-
انتقل الى: