منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 فتاوى إمام المفتين ----فى العقيدة الجزء الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سراج منير



عدد الرسائل : 18
تاريخ التسجيل : 24/01/2017

مُساهمةموضوع: فتاوى إمام المفتين ----فى العقيدة الجزء الثانى   الثلاثاء يناير 31, 2017 6:09 pm

فتاوى إمام المفتين ----فى العقيدة
الجزء الثانى

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى :
{ يا أخت هارون }
وبين عيسى وموسى عليهما السلام ما بينهما
فقال :
كانوا يسمون بأنبيائهم وبالصالحين قبلهم ]
[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن أول أشراط الساعة
فقال :
نار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب ]
وهذه إحدى مسائل عبد الله بن سلام الثلاث
[ وسئل صلى الله عليه وسلم
عن الإسلام
فقال :
شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم
عن الإيمان
فقال :
أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن الإحسان
فقال :
أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى :
{ والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة }
' فقال :
هم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون ويخافون أن لا يقبل منهم ]

[ وسئل
صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى :
{ وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم }
فقال :
إن الله تعالى خلق آدم ثم مسح على ظهره بيمينه فاستخرج منه ذرية فقال : خلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون ثم مسح على ظهره فاستخرج منه ذرية فقال : خلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون
فقال رجل :
يا رسول الله ففيم العمل ؟
فقال :
إن الله إذا خلق العبد للجنة استعمله بعمل أهل الجنة حتى يموت على عمل من أعمال أهل الجنة فيدخله الجنة وإذا خلق العبد للنار استعمله بعمل أهل النار حتى يموت على عمل من أعمال أهل النار فيدخل النار ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى :
{ يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم }
فقال :
بل ائتمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر حتى إذا رأيت شحا مطاعا وهوى متبعا ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العوام

[ وسئل
صلى الله عليه وسلم عن الأدوية والرقى هل ترد من القدر شيئا ؟
فقال :
هي من القدر ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عمن يموت من أطفال المشركين
فقال :
الله أعلم بما كانوا عاملين
وليس هذا قولا بالتوقف كما ظنه بعضهم ولا قولا بمجازاة الله لهم على ما يعلم منهم أنهم عاملوه لو كانوا عاشوا
بل هو جواب فصل وأن الله يعلم ماهم عاملوه وسيجازيهم على معلومه فيهم بما يظهر منهم يوم القيامة لا على مجرد علمه كما صرحت به سائر الأحاديث واتفق عليه أهل الحديث أنهم يمتحنون يوم القيامة
فمن أطاع دخل الجنة ومن عصى دخل النار ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن سبأ :
هل هو أرض أم امرأة
فقال :
ليس بأرض ولا امرأة ولكنه رجل ولد عشرة من العرب فتيامن منهم ستة وتشاءم منهم أربعة
فأما الذين تشاءموا فلخم وجذام وغسان وعاملة وأما الذين تيامنوا فالأزد والأشعريون وحمير وكندة ومذحج وأنمار
فقال رجل : يا رسول الله وما أنمار ؟
فقال :
الذين منهم خثعم وبجيلة ]

[ وسئل عن قوله تعالى :
{ لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة
' فقال صلى الله عليه وسلم :
هي الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو ترى له ]

[ وسئل عن أفضل الرقاب يعني في العتق
فقال :
أنفسها عند أهلها وأغلاها ثمنا ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن أفضل الجهاد
فقال :
من عقر جواده وأريق دمه ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن أفضل الصدقة
فقال :
أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم :
أي الكلام أفضل ؟
فقال :
ما اصطفى الله للملائكة : سبحان الله وبحمده ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم :
متى وجبت لك النبوة ؟ وفي لفظ : متى كنت نبيا ؟
فقال :
وآدم بين الروح والجسد
هذا هو اللفظ الصحيح والعوام يروونه : بين الماء والطين
: وهذا باطل وليس بين الماء والطين مرتبة واللفظ المعروف ما ذكرناه ]

وذكر الإمام أحمد في مسنده
[ أن أعرابيا سأله : يا رسول الله أخبرني عن الهجرة إليك أينما كنت أم لقوم خاصة أم إلى أرض معلومة أم إذا مت انقطعت ؟
فسأل ثلاث مرات ثم جلس فسكت رسول الله يسيرا ثم قال :
أين السائل ؟
قال :
ها هو ذا حاضر يا رسول الله
قال :
الهجرة أن تهجر الفواحش ما ظهر منها وما بطن وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ثم أنت مهاجر وإن مت في الحضر
فقام آخر فقال :
يا رسول الله أخبرني عن ثياب أهل الجنة أتخلق خلقا أم تنسج نسجا ؟
قال :
فضحك القوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
تضحكون من جاهل يسأل عالما ؟
فاستلبث رسول الله صلى الله عليه وسلم ساعة ثم
قال :
أين السائل عن ثياب أهل الجنة ؟
فقال :
ها هو ذا يا رسول الله
قال :
لا بل تنشق عنها ثمار الجنة ثلاث مرات ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم :
أنفضي إلى نسائنا في الجنة ؟
وفي لفظ آخر :
هل نصل إلى نسائنا في الجنة ؟
فقال
إي والذي نفسي بيده إن الرجل ليفضي في الغداة الواحدة إلى مائة عذراء ]
[ وسئل :
أنطأ في الجنة ؟
فقال :
نعم والذي نفسي بيده دحما دحما ولكن لا مني ولا منية فإذا قام عنها رجعت مطهرة بكرا بذكر لا يميل وشهوة لا تنقطع دحما دحما ]
قال الجوهري
: الدحم : الدفع الشديد

[ وسئل صلى الله عليه وسلم أينام أهل الجنة ؟
فقال :
النوم أخو الموت وأهل الجنة لا ينامون ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم هل في الجنة خيل ؟
فقال :
إن دخلت الجنة أتيت بفرس من ياقوتة له جناحان فحملت عليه فطار بك في الجنة حيث شئت ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم هل في الجنة إبل ؟
فلم يقل للسائل مثل ما قال للأول بل
قال :
إن يدخلك الله الجنة يكن لك فيها ما اشتهت نفسك وقرت عينك ]
وفي معجم الطبراني
[ أن أم سلمة رضي الله عنها سألته فقالت :
يا رسول الله أخبرني عن قول الله عز وجل :
{ حور عين }
قال :
حور : بيض عين : ضخام العيون شعر الحوراء بمنزلة جناح النسر
قلت :
أخبرني عن قول الله عز وجل :
{ كأمثال اللؤلؤ المكنون
فقال :
صفاؤهن صفاء الدر الذي في الأصداف الذي لم تمسه الأيدي
قلت :
أخبرني عن قوله تعالى :
{ فيهن خيرات حسان }
' قال :
خيرات الأخلاق حسان الوجوه
قلت :
أخبرني عن قول الله عز وجل :
{ كأنهن بيض مكنون }
' قال :
رقتهن كرقة الجلد الذي رأيت في داخل البيضة مما يلي القشرة
قلت :
أخبرني يا رسول الله عن قوله تعالى :
{ عربا أترابا }
' قال :
هن اللواتي قبضن في دار الدنيا عجائز رمصا شمطا خلقهن الله بعد الكبر فجعلهن الله عذارى عربا متعشقات متحببات أترابا : على ميلاد واحد
قلت :
يا رسول الله نساء الدنيا أفضل أم الحور العين ؟
قال :
بل نساء الدنيا أفضل من الحور العين كفضل الظهارة على البطانة
قلت :
يا رسول الله وبم ذاك ؟
قال :
بصلاتهن وصيامهن وعبادتهن الله تعالى ألبس الله وجوههن النور وأجسادهن الحرير بيض الألوان خضر الثياب صفر الحلي مجامرهن الدر وأمشاطهن الذهب يقلن : نحن الخالدات فلا نموت ونحن الناعمات فلا نبأس أبدا ونحن المقيمات فلا نظعن أبدا ونحن الراضيات فلا نسخط أبدا طوبى لمن كنا له وكان لنا
قلت :
يا رسول الله المرأة منا تتزوج الرجلين والثلاثة والأربعة ثم تموت فتدخل الجنة ويدخلون معها من يكون زوجها ؟
قال :
يا أم سلمة إنها تخير فتختار أحسنهم خلقا فتقول : يا رب إن هذا كان أحسنهم معي خلقا في دار الدنيا فزوجنيه
يا أم سلمه ذهب حسن الخلق بخير الدنيا والآخرة ]

[ وسئل صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى :
{ والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه }
أين الناس يومئذ ؟
قال :
على جسر جهنم ]

[ وسئل عن الإيمان
فقال
: إذا سرتك حسناتك وساءتك سيئاتك فأنت مؤمن ]

[ وسئل عن الإثم
فقال :
إذا حاك في قلبك شئ فدعه ]

[ وسئل عن البر والإثم
فقال :
البر ما اطمأن إليه القلب واطمأنت إليه النفس والإثم ما حاك في القلب وتردد في الصدر ]

[ وسأله عمر :
هل نعمل في شئ نستأنفه أم في شئ قد فرغ منه ؟
قال :
بل في شئ قد فرغ منه
قال : ففيم العمل ؟ قال :
يا عمر لا يدرك ذلك إلا بالعمل
قال : إذا نجتهد يا رسول الله ]

وكذلك [ سأله سراقة ( بن مالك ) بن جعشم فقال :
يا رسول الله أخبرنا عن أمرنا كأننا ننظر إليه أبما جرت به الأقلام وثبتت به المقادير أم بما يستأنف ؟
فقال :
لا بل بما جرت به الأقلام وثبتت به المقادير
قال : ففيم العمل إذا قال :
( اعملوا فكل ميسر )
قال سراقة :
فلا أكون أبدا أشد اجتهادا في العمل مني الآن ]

واخر دعوانا ان الحمد للة رب العالمين
اعمل لله
الداعى للخير كفاعلة
لاتنسى
جنة عرضها السموات والارض
لاتنسى
سؤال رب العالمين
ماذا قدمت لدين الله
انشرها فى كل موقع ولكل من تحب
واغتنمها فرصة اجر حسنات
كالجبال يوم القيامة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فتاوى إمام المفتين ----فى العقيدة الجزء الثانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: المنتدى الصوفى العام-
انتقل الى: