منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:01 pm

مقدمة كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي 

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن

المقدمة لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله  مظهر أسمائه و صفاته ، في أكمل مظهر خلقه من نور ذاته ، فجعله قلب الوجود و خلاصة لكل موجود ، وصيّره أكمل عابد يدل على المعبود .
فهدى الخلق ، وأظهر الحق ، بنفي الريب والجحود ، وكشف عن بصائر الكمل رفع الحجاب لصحة الشهود ، فكان واسطة عقد نظام سلك الظل الأزلي الممدود ، حتى نطق بلسانه، معبرا عن أعظم شانه ، في طوره الأكمل الأفضل ، بقوله : لي وقت لا يسعني فيه ملك مقرب ولا نبي مرسل .
منبها لنا بذلك ، لنرجع بقطرات وجودنا إلى بحره الزاخر ، فنفوز من كماله بكل وصف فاخر ، صلى الله عليه وعلى اله وأصحابه وأزواجه ، وعترته وأنسابه ، ومن التحق بهم من خلفائه وأحبابه .
أما بعد .. فهذا كتاب اذكر فيه بعض الحضرات القدسية ، التي اتسعت لها القلوب المحمدية ، حيث التحقت به في المكانة الصديقية ، لعروجها في إثره ، متماسكة بما علمتة من خبره وخيره ، سالكة في الظاهر شريعته ، قابضة بالنواجذ حقيقته ، سائرة على الدوام طريقته ، حتى أنشد لسان حالهم بقول القائل :
فغني لي مني قلبي …..   و غنيت كما غني
فكنا حيثما كانوا …..   وكانوا حيث ما كنا

بيد أن الكلام في هذه الرسالة ، على إتساع القلب المحمدي وجنانه، بكلام أجعل إسناده إلى القلب ، مطلقا في بيانه ، والمقصود به القلب الملحق بقلبه صلى الله عليه وسلم وجنانه ، فلذلك فاحت هذه الرسالة من روائح الأمم ، برياح جوامع الكلم ، وهبت عليها نسمات الكرم ، بنفحات نفائح الحكم ، حتى أنشد لسان حال هذه الرسالة بقول القائل ، لله دره ، إذ قال :
ألا إن وادي الجزع أضحى ترابه …  من المس کافورا وأعواده رند
وما ذاك إلا أن هندا عشية  …..   تمشیت وجرت في جوانبه بردا
وقد سماه المفيض المحسن 
 بكتاب " لوامع البرق الموهن ، فى معني ما وسعني أرضي ولا سمائئي ، ووسعني قلب عبدي المؤمن" وقد رتب هذا الكتاب  على ثمانية ابواب .
وهو المسئول ان ينفع به اولي الالباب، الله المهدي و الملهم للصواب.

أبواب الكتاب

الباب الاول :  في ذكر تجلي مخاطبات الأنس ، وحضانر القدس ، من القلب .
الباب الثاني :  في ذكر تجلي محاضرات الأسماء ، مع العبد في المقام الأسنى ، من القلب
الباب الثالث :. في ذكر تجلي صور التجليات المنزهة عن الهينات الحسية ، من القلب
الباب الرابع:  في ذكر تجلي ظهور المعاني ، وبطون الصور والمعاني ، من القلب
الباب الخامس: في ذكر تجلي الإرادة الباهرة ، بظهور حكم القدرة القاهرة ، من القلب
الباب السادس : في ذكر تجلي الوجود الساري ، وتعيين البديع الباري ، من القلب
الباب السابع : في ذكر تجلي العليم ، بحال المحدث وشأن القديم ، من القلب .
الباب الثامن : في ذكر تجلي الكمال المطلق ، الموجد للوجود الحق ، من القلب والله المستعان ، وعليه التكلان

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس فبراير 15, 2018 2:47 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الباب الأول في تجلي مخاطبات الأنس في حضرة القدس من القلب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:03 pm

الباب الأول في تجلي مخاطبات الأنس في حضرة القدس من القلب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي   

 كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن  

 الباب الأول في تجلي مخاطبات الأنس في حضرة القدس من القلب

إعلم إن حضرة الخطاب ، أكرم بها من حضرة عجاب ، قد صانها الله عن اللبس ، وعن طوارق الشك والأرتياب ، فيا لها من حضرة محفوفة بالنور والأرشاد والصواب ، من شأنها أن يعقل الخاطر ، ما سمع من غرايب الخطاب ، فتارة أنس ، وتارة هدى ، نعم وقد لمح بالأعتاب ، لله در حضرة قدسية ، يرفع فيها برقع الحجاب
إعلم ، أيدنا الله وإياك بنوره القديم ، وبروحه العظيم ، لفهم كلامه الكريم ، إن القلب المحمدي عبارة عمن زهد في الدنيا ، ولم يطمع في الأخرى ، بل سلم الأمر إلى المولى ، وجعل الحق سبحانه وتعالى مقصوده من العدوة الدنيا ، والعدوة القصوى ، فتصفى بالأتباع لمحمد ، صلى الله عليه وسلم ، عن الكدرات البشرية الأنسانية ، وتخلص عن قيود الموانع الأكوانية ، وتنزه عن الإخلاد إلى أرض المقتضيات الشهوانية ، فحفأ بالأنوار الربانية ، وأيذ بالأنوار الرحمانية ، ذلك القلب هو حضرة الحضرات كلها ، فيه يكون جميع المجالي ، وهو البالغ المرتقى الى سانر المعالي ، وهو حضرة الخطاب ، والمكالمة ، والمحادثة ، والمسامرة ، والمشاهدة
وقد بينا في الرسانل المتقدمة من هذا الكتاب ، فوق ما بتن من جميع ذلك ، فلا حاجة إلى الأعادة
وحضرات كل من جميع هذه الخمس المذكورة ، كثيرة جدا لا تبلغ حد الأحصاء ، وأقهات جميع تلك الحضرات مانة الف حضرة ، وخمسمانة حضرة ، وخمس وعشرون حضرة ، كل حضرة يتفرح عنها حضرات كثيرة ، لا يعلمها إلأ الله تعالى فلا يمكن حصرها ، ولكني أذكر من أمهات جميع هذه الحضرات ، المنسوبة إلى المخاطبة والمكالمة ، إحدى وأربعين حضرة ، هي تجمعها كالأصول للفروع ، ترجع إليها جميع الحضرات المنسوبة إلى المخاطبة ، والمكالمة ، والمحادثة ، والمشاهدة ، وقد أوردنا الكلام سجعا ، ليطرب السامع ، ويعذب وقوعه في الأذهان والمسامع ، فلا أزيد في المعنى ، ولا أنقص ، فيكون من قبيل إختيار الرواية بالمعنى ، وقد أوردناه بلفظه ومعناه
واعلم ، أن كلام الله ، لا يسمعه العبد ، إلا بالله ، فلا تظنه بالجهة ، والمسامتة ، فإن ذلك ، سماع العبد باذنه ، وأمثا سماعه بالله ، فينزه عن الجهة ، والكيفية ، والمسامتة المكانية ، فكم من أصم ، لا يسمع شينا ، قد شرفأ بخطابه ، وقربه من جنابه ، فافهم.

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الباب الأول في تجلي مخاطبات الأنس في حضرة القدس من القلب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:04 pm

الباب الأول في تجلي مخاطبات الأنس في حضرة القدس من القلب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي   

 كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن  

 الباب الأول في تجلي مخاطبات الأنس في حضرة القدس من القلب

إعلم إن حضرة الخطاب ، أكرم بها من حضرة عجاب ، قد صانها الله عن اللبس ، وعن طوارق الشك والأرتياب ، فيا لها من حضرة محفوفة بالنور والأرشاد والصواب ، من شأنها أن يعقل الخاطر ، ما سمع من غرايب الخطاب ، فتارة أنس ، وتارة هدى ، نعم وقد لمح بالأعتاب ، لله در حضرة قدسية ، يرفع فيها برقع الحجاب
إعلم ، أيدنا الله وإياك بنوره القديم ، وبروحه العظيم ، لفهم كلامه الكريم ، إن القلب المحمدي عبارة عمن زهد في الدنيا ، ولم يطمع في الأخرى ، بل سلم الأمر إلى المولى ، وجعل الحق سبحانه وتعالى مقصوده من العدوة الدنيا ، والعدوة القصوى ، فتصفى بالأتباع لمحمد ، صلى الله عليه وسلم ، عن الكدرات البشرية الأنسانية ، وتخلص عن قيود الموانع الأكوانية ، وتنزه عن الإخلاد إلى أرض المقتضيات الشهوانية ، فحفأ بالأنوار الربانية ، وأيذ بالأنوار الرحمانية ، ذلك القلب هو حضرة الحضرات كلها ، فيه يكون جميع المجالي ، وهو البالغ المرتقى الى سانر المعالي ، وهو حضرة الخطاب ، والمكالمة ، والمحادثة ، والمسامرة ، والمشاهدة
وقد بينا في الرسانل المتقدمة من هذا الكتاب ، فوق ما بتن من جميع ذلك ، فلا حاجة إلى الأعادة
وحضرات كل من جميع هذه الخمس المذكورة ، كثيرة جدا لا تبلغ حد الأحصاء ، وأقهات جميع تلك الحضرات مانة الف حضرة ، وخمسمانة حضرة ، وخمس وعشرون حضرة ، كل حضرة يتفرح عنها حضرات كثيرة ، لا يعلمها إلأ الله تعالى فلا يمكن حصرها ، ولكني أذكر من أمهات جميع هذه الحضرات ، المنسوبة إلى المخاطبة والمكالمة ، إحدى وأربعين حضرة ، هي تجمعها كالأصول للفروع ، ترجع إليها جميع الحضرات المنسوبة إلى المخاطبة ، والمكالمة ، والمحادثة ، والمشاهدة ، وقد أوردنا الكلام سجعا ، ليطرب السامع ، ويعذب وقوعه في الأذهان والمسامع ، فلا أزيد في المعنى ، ولا أنقص ، فيكون من قبيل إختيار الرواية بالمعنى ، وقد أوردناه بلفظه ومعناه
واعلم ، أن كلام الله ، لا يسمعه العبد ، إلا بالله ، فلا تظنه بالجهة ، والمسامتة ، فإن ذلك ، سماع العبد باذنه ، وأمثا سماعه بالله ، فينزه عن الجهة ، والكيفية ، والمسامتة المكانية ، فكم من أصم ، لا يسمع شينا ، قد شرفأ بخطابه ، وقربه من جنابه ، فافهم.

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة الأولى حضرة التأنيس كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس فبراير 15, 2018 2:05 pm

 الحضرة الأولى حضرة التأنيس كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن   

الحضرة الأولى حضرة التأنيس

فيها يعرف الله عز وجل ، عبده ، بإقباله عليه ، وتدانيه إليه، ويكشف له عن أسراره المودوعة ، ليانس بها ، فيرجع إلى جنابه ، ويقيم عنده ببابه .

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة الثانية حضرة المنصات كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:07 pm

الحضرة الثانية حضرة المنصات كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن   

الحضرة الثانية حضرة المنصات

فيها يجلس العبد ، على سرر مرفوعة ، من أكواب موضوعة ، كلها من الأنوار ، وتضرب عليه الأكلة ، وتوضع عليه التيجان ، وقد نصب له منبر للمخاطبة ، وقد يُعرج بروحه إلى السموات ، فيعرفه الحق ، سبحانه ، بعلوم شريفة ، وأسرار منيفة . ومنتهى المنصات .
في هذه الحضرة ، هي المنصة الكبرى ، المشرفة على جميع منصات الملكوت ، وتسمى ؛ الرفرف ، فيه تشرف على الصور الروحانية ، المخلوقة من نور جمال الله تعالى ، فإن لم يكن قويا ، زاغ عقله، و طاش لبه، وإن كان قويا ، وقف معهن ، بالنظر إليهن ، فلا يمكنه أن يصعد ، ولا أن ينزل ، بل يقيم بينهن ، ولا يرتحل ، لانهن يجذبن القلوب بالطبع ، ما لم يكن القلب ، مملؤا بالله تعالى ، وإلى نوع منهن ، أشار الشيخ الإمام محيي الدين بن العربي بقوله :
حسرن انواع الشموس وقلن لي  ….. تورع فموت النفس باللحظات
الم تر أن الحسن يسلب من له  …….  عفاف فيدعي سالب الحسنات
وهذه الصورة الروحانية ، هي مظهر الجمال المطلق ، فمن اشتغل بها ، انقطع عن مخاطبة الحق ، بكلامهن ، والنظر إليهن ، ولهذا نصحن الشيخ لسبب بعاده ، فقلن له ؛ تورع ، أي عن النظر إلينا . واعلم الله ليس من ترقى هذه المنصات ، بأفضل ممن لا يعرج إليها ، بل هذه خصوصيات إلهية ، يختص بها من يشاء من عباده ، وإن كان الغير أفضل منه ، ففضل الله لا يخفى .

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة الثالثة حضرة الأنوار كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:09 pm

الحضرة الثالثة حضرة الأنوار كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن 

الحضرة الثالثة حضرة الأنوار

هذه الحضرة ، يظهر فيها لعبد ، أنوار عجيبة ، على كل لون ، بحيث لا يتكيف له شيء منها ، ثم يسمع من جانبها ، خطابا إلهيّا، يذهب في سماعه بكليته ، ولا يبقي فيه بقيه ، خلا الطبيعة الإلهية ، فلا هو موجود ، فيقال له ، اسمع ، ولا هو مفقود ، فيقال ؛ من سمع .
وفي هذه الحضرة ، يعرف العبد ، سريان الوحدة في الكثرة ، ويكشف له عن الطرق الأخرى ، من جريان القدرة في المقدورات .

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة الرابعة حضرة التقرب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:10 pm

الحضرة الرابعة حضرة التقرب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن  

الحضرة الرابعة حضرة التقرب

وهي أعلى من جميع ، ما سبق من الحضرات ، فيها يُسامر الحق تعالي عبده ، بأنواع المسامرات ، والمخاطبات ، والمحادثات ، مما لا يستطيع هذا الكون إنشاؤه ، ولا بد من إظهار ، قطرة من هذا البحر ، لتعلم حقيقة هذه الحضرة ، فقد قيل فيها لبعض الفقراء :
,انت سري في خلقي
أنت القائم ، دون غيرك،
بكل حقي …
انت محل نظري من العالم
أنت المقصود من بني آدم
أنت درجة الجمال والجلال
انت برزخ الکمال  …
انت الذي تختص بالمظاهر الکمالية
سی أنت التي تظهر بالأوصاف الجلالية والجمالية
من أحبك ..
فقد أحبني..
ومن أحببني ..
أحببته…
ومن أحببته …
کنت ظاهرہ ، وباطنه ..
من أذاك
فقد أذاني ...
و من أذاني ...
فقد أذنته بالمحاربة..
ألا ان تشفع له صفة من صفاتك ، التي انت متحقق بها،
في ذاتك ....
إنت العبر به عني ..
إنت العبر به عنه ..
أنت ذاتي
وانا ... ، صفاتك
انت صفاتي
وانا ... ، ذاتك
فيا لها من حضرة تقريب ، وتاهيل و ترحيب، لم يزل لسان الحال الداخل فيها،يتمثل قول القائل:
قد كان ما كان مما لست أذكره ... فظن خيرا ولا تسأل عن الخبر

واعلم ، ان هذه الحضرة ، مخصوصة بالضعفاء ، من أهل البداية ، فإذا تقوى العبد لله ، بالله  ، فارقها ، وجاز إلى غيرها ، فلا يقال له ‌شيء من هذا النوع ، فافهم

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة الخامسة حضرة التشريف كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:14 pm

الحضرة الخامسة حضرة التشريف  كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي 

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن 

الحضرة الخامسة حضرة التشريف

من خصائص هذه الحضرة ، طهارة العبد من الأقتضاءات السفلية ، يخلع عليه خلعة التشريف ، فلا سكن بعدها الى غير الله ابدا ، يتعرف الله فيها إلى العبد ، فخاطبه بحقيقة التوحيد ، من ذات العبد ، ويعرفه سر النكتة الألهية ، ليقع من قلبه موقع التمكين ، فيزول ، بعد ذلك ، عنه ، الحس والتلوين ، فإذا خرج من هذه الحضرة ، خرج لابسا للخلعة الشريفة طرازها ، إنه أنا الله لا إله إلا أنا .

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة السادسة حضرة التعليم كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:16 pm

الحضرة السادسة حضرة التعليم كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي 

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن

الحضرة السادسة حضرة التعليم

يقف العبد في هذه الحضرة ، تحت ظل العرش، فيسمع النداء، من الحق تعالى :
عبدي ...
تأدب بأدب حضرتي
ولا تطلب مني شيأ، ما هو من خصائصي ..
أضرب- بينك وبينه حجاب الغيره .
فلإ تنله أبدا ...
إن تسلني أن أكون عنك ، فيما هو لي ، سائلا
ومسؤولا.!
عبدي ...
ان بقيت لي في حضرتي ،
فاختر مركز العبودية ..
وإن بقيت بك ، في حضرتك ،
فاختار مركز الربوبية ..
عبدي ...
لا تطلبني من سواك
ولا تطلبني منك ...
ترك الطلب،
شرك .. وحجاب
لا تترك الطلب ،
تركه كفر .. و عتاب
اطلبني .. مني
لا  تكن أنت الطالب
بل كن انت المطلوب
لاني انا الراغب
و انت المرغوب
يا .. هذا
ما دمت تراني ...،
فأنت محجوب ... مني
بعيد عني
و ان كنت مشغولا بك ،فيك ، عني ، في..،
فقد وصلت إلى ...
يا .... هذا  
القطع عين الوصل
فاعبر عنه
الى مقام الفصل
يا ... هذا
فى إيمانك : كفران

و في كفرك سر الإيمان
يا ... هذا
من لم يتجرد عن الاكوان ،
لا يصل الى العيان
ومن لم يتجرد عني،
لم يعرفني
الرسم ... حجابي
والاسم ... حجابي
والوصف حجابي
و الذات حجابي
و انا عليك حجابك
انت المقصود ... من جميع الوجود
و الموجود ... في كل غائب ، ومشهود
لا تعرج على الغير
فيما فيه خير 

تنبيه :

إذا توسط العبد ، في هذه الحضرة ، يضرب الحق بينه وبين الحضرات الألهية ، حجابا كثيفا ، ليرجع العبد ، بكليته ، إلى نفسه ، فإذا رجع إلى نفسه ، نال المقام ، وفر إلى ربه ، فلم يجد إلمام ، ثم يرجع إلى نفسه ، فلم يجد من إكرام ، فيحتار هذا بين الأقدام والإحجام ، وفي أثناء ذلك يفتح له ، دت ة التعريف ، فيدخل منها إلى حضرة التخويف ، وها أنا أبين لك الأمر فيها ، تارة تصريحا ، وتارة تمويها

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة السابعة حضرة التخويف كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:48 pm

الحضرة السابعة حضرة التخويف كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي 

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن

الحضرة السابعة حضرة التخويف

ينزل بالعبد فيها إلى الأرض السابعة ، ويكشف له عن الحجب المضروبة بينه ، وبين حضرة الكمال الألهي ، فيستعظمها ، ويهوله الأمر حينئذ ، فيحسب أن الوصول ، بحيث أن لا حجاب ، سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء ، فيرجع إلى حضيض العبودية ، ويضع رأسه في أسفل المراكز الأرضية ، ويرى أن ذلك من لوازم الحقيقة الإلهية ، فيناديه لسان الحضرة العظموتية ، بمخاطبات تليق بحاله ، فيسمعها وحجب العزة مسدولة، وأبواب القرب مجهولة ، ومن جملة ما يُقال له :
هذا مقامك ، فتأدب بآداب العبد الحقير الذليل ، ولا تدعي لنفسك شيئا ، فادعاؤك الشيء ، ربوبية محضة ، كم قد قصمنا من جبار عنيد ، دی سلطان شديد ، وکم اهلکنا من ولی سعید ، فصار بعد القرب فی المحل البعيد أما تخشى فوات الدنيا والآخرة ؟
الم تخف من كرة خاسرة ؟
طريقك الينا ،صعب شديد ، لا يسلم فيه الا الآحاد الخواص ، من خلاصة العبید ، طریق التوحيد ، کثیرة الزلفات ، والنفوس کثيرة الغلطات ، الهلاك في هذه المفاوز ،أقرب من النجاة ، والموت في هاله المقاطع ، أسرع من الحياة .
و قصرت عن درك صفتها ونعتها ، ولم یکفك ذلك ، حتى طمعت فيما لا وصول لك إليه ، ولا قرار لمثلك عنده ولديه.
أين أنت من سطواتي ، إذا لمعت بها يد القهر من صفاتي ؟
فحینئذ ، ما اسرع حلول المنايا  ، و أقرب نزول البلايا ؟
فيا لها من عقبة ما أصعبها ، وطريقة ما أتعبها .
ثم يقال له؛ انظر إلى يمينك  ...
فلا يرى لنفسه شيئا من الحسنات
ويقال له ؛ انظر إلى يسارك ...
فیری نفسه ، محفوفهٔ بالسیئات
فيسمع خطابا، من قلبه، کانه حدیث نفسه، و هو کلام ربه ؛
يا . . . هذا
ما أجهلك بالله ، وماأجرأك على الله ، حيث ادعيت
التحقق به ، والوصول اليه ، وانت علي ما انت عليه .
فعندما يسمع العبد ، هذه المخاطبات وأمثالها ، تتزلزل أرضه زلزالها ، ولولا أن تأييدا إلهيّا ثبته ، لصعق روحه ، وهلكت نفسه ، وذهب ، لتزلزل أرضه زلزالها ، من شدّة الخوف ، في الذاهبين .
وحينئذ، يرجع إلى ملازمة حضرة العبودية ، ويقبل على الالتجاء ، والإخلاص لله بالكلية ، فيهب عليه ، من حضرة القرب ، نسيم العناية ، لتتميم أطياب البداية ، التي تنعطف عليها ، أطياب النهاية ، فيفتح له هنا ، باب حضرة الترجي ، والتلقي ، فاسمع ما يُقال فيها ، تعريفا ، وتنبيها .

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة الثامنة حضرة الترجي كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:49 pm

الحضرة الثامنة حضرة الترجي كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي 

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن

الحضرة الثامنة حضرة الترجي

يفتح الله للعبد في هذه الحضرة ، باب المعارف الكمالية .
 ثم يكشف له عن خزائن الحق المحض .
 فيرى ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ، ولو خطر على قلب أحد ؛ لما عبد الله ، ثقة منه بعموم ذلك الجود .
 الذي يكفي قطرة منه ، جميع الكائنات ، أولا وآخرا ، باطنا وظاهرا .
 فيحصل للعبد ، إذا ذكره ، هيمان عجيب ، يذهل فيه عن المقتضيات الكونية .
 فيفتح له باب فوق رأسه ، فيقال له:
 انظر من هنا ، إلى ما فوقك ...فيري مقاما كريما ، و منزلا عظيما .
فيسأل عنه ، فيقال له ، هذا مقام الولاية، ومحل المعرفة  والدراية .
 أتقيم فيه ، فتأويه ؟ 
فيقول : لا أقنع .. 
فيفتح له ، من فوق رأسه ، باب آخر ، 
فيقال له : أنظر إلى ما هنالك ..
 فیری منزلا، محفوفا بالانوار، مزخرفا بغرایب الأسرار.
 فیسأل عنه، فيقال له : هنا محل البداية ، ومنظر التصرفات الأولية ، أتقيم فيه ، فتحله
... وتاويه ؟ 
فيقول ؟ لا أقنع 
فيفتح له ، فوق رأسه باب ثالث ، فيقال له : 
أنظر إلى ما هنالك .. فيرى منصة عظيمة ، ومنزلة كريمة .
 فيسأل عنها، فيقال له ؟ 
هذه منزلة الوتدية ، المحفوفة بالكمالات الأبديّة، أتقيم فيها، فتاويها ؟ 
فيقول : لا أقنع ... 
فيفتح له، فوق رأسه، باب رابع ، عظيم واسع .
 فيقال له : أنظر إلى ما هنالك ، إلى ما فوق رأسك ، ترى مكانا مثيلا ، و مجدا أثيلا .
 فيسأل عنه ، فيقال له :-
هنا مرتبة القطبية ، ومنزلة الغوثية ، أتقيم فيها ، فتثق بها ؟
 فيقول : لا أقنع ...
فيقول له الحق : ما تريد ؟ 
و ما الذي تطلب ؟ ... 
فيقول : لا أطلب شيئا سواك ، ولا أنزل إلا بفناك ... 
فیقول له ما مقصودك منی ؟.. 
فیقول : عين مقصودك عنك …
فيقول : وعزتي وجلالي ، لو ملت إلى شيء من تلك المراتب ، أو سكنت في منصب من تلك المناصب : لطردناك منا ، وبعدناك عنا .
 ولكن ، من طلبني ؛ وجدني .
 ومن وجدني ما فقد شيئا .
 لك عندنا  ، كل ما رأيت ، وفوق ما رأيت .
 ولنا منك ، ما لك منا ، لنا فيك قصد لا تبلغه آمالك ، ولا يصل إليه عقلك ولا بالك .
 فهل تطلب بعدها شيئا ؟ 
فيقول : نعم ، ويقول : لا ... 
ولم يزل يكرر قول ، لا ، ونعم ، حتى يقع في الحيرة .
 فيفتح الله له بابا إلى حضرة الإمداد ، فيمده، بنوره الهادي إلى الرشاد .
 وهناك يأمل ، ما ألفه مما تنشره تلك الحضرة ، وتطويه .

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة التاسعة حضرة الإمداد كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:50 pm

الحضرة التاسعة حضرة الإمداد كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن

الحضرة التاسعة حضرة الإمداد

لحضرة الإمداد في الأكوان ….     وسع وهمة من عزيز الشان 
ولها السراية في الحضائر کلھا …..   بالفيض والإمداد والإحسان 
کمال حضرتها بها في نفسها  …..    تختص بالکمل من الإخوان 
لا يرتقيها فى الأنام ناقص ……..   ، كلا ، ولا غمر ، أخو الخسران
هي للذين قد اجتباهم ربهم      ……   وتطهروا من دنس الاکوان
اعلم ، وفقنا الله وإياك ، أن حضرة الأمداد ، من خصائص المصطفين ، من عباد الله خصوصا ، فهي ليست لعموم الأولياء ، بل للآحاد من الأفراد ، وذلك ؟ 
أن الله تعالى ، يؤيد فيها ولية ، بروح القدس ، فتكون جميع حركاته ، وسكناته ، مقبولة في العالم ، ويكون مريدا فيما كل ما يريد .
فلو  سألته المسائل المشكلة، المعضلة ، المتفرقة من  العلوم المجهولة عنده ؛ لأجابك قبل سؤالك ، على الفور ، بالجواب الحسن ، المقبول ، الذي لا يصلح أن يكون جواب تلك المسائل غيره . 
فإذا دخل العبد هذه الحضرة ؛ وجد فيها ابتهاجا عظيما ، وزيادة فى نفسه عظيمة ، حتى يكاد كأنه يخرج من حاله، لشدة ما يراه من الزيادة العظيمة . 
ولا بد لكل داخل ، في هذه الحضرة ، أن يجد فيها أثر قدم رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، فوق رأسه ، فإن بدا له أن يقف تحت القدم ، وقوفا مسامتا له، كان من الكمل ، وإن لم يُقدّر له ذلك ، ووقف تحته ، سرت أمامه ، فنال من الكمال ، بقدر قربه من المسامتة ، وبعد من الكمال ، بقدر بعده من الماسمتة ، لذلك القدم ، ويُعرف عند الأولياء ، بالأثر المحمدي . 
سمعت في هذه الحضرة ، خطابا الذي كان قائما تحت هذه القدم ، لم أستطع إفشاؤه إلى غيره ، غير أني أقول من جملة ما قال الحق له ؟
يا ... هذا
قد جعلت مفاتيح خزائني تحت نظرك إلى قلبك ، وأذنت لك في الدخول ، إلى خزائن العلوم والأسرار ، بغير إذن ، فتصرف فيها تصرف المالك في ملكه ، إذ كنت
أنت ممن قد استثنيته في قولي ؛ عالم الغيب ، فلا يظهر على غيبه أحدا ، إلا من ارتضى من رسول ... 
يا . . . هذا
أنت معدن المعارف
ومخزن التحف والظرائف 
السعيد ، من عرفته بباطنك ، فتأدب
والشقي ؛ من عرفته بظاهرك ؟ فتجنب
قد جعلت في لسانك ، وبنانك ، علامة جنانك ، وعلو مکانك . .
وجعلت ، في همتك ، علامة علو قدرك 
و جعلت فى مفاوضتك ، علامة منازلك
ينتفع، بك ، من طلبني ، غاية الانتفاع 
وينخدع ، بك ، من غفل عني ، غابة الانخداع
انت ، لي ، المحبوب الأعظم
والمطلوب الأقدم .


رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي PDF

رابط تنزيل كتاب لوامع البرق الموهن الشيخ عبد الكريم الجيلي وورد

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: الحضرة العاشرة حضرة التحذير كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الخميس فبراير 15, 2018 2:52 pm

الحضرة العاشرة حضرة التحذير كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن

الحضرة العاشرة حضرة التحذير

أدخلنى الحق ، هذه الحضرة ، فقال لى ؛ احذر من الأكل، احذر من الشرب ، أحذر من النوم ، إحذر من الراحة ... ثم قال لي ؟
احذر من ترك الراحة ، احذر من ترك الأكل ، احذر من ترك الشرب ، احذر من ترك النوم ، إحذر من الغفلة ، إحذر من التسهيل في الطلاب ، إحذر من الجد والاجتهاد ، إحذر من الأستراحة، إحذر من التسليم ، إحذر من المعارضة ، إحذر من طلب القرب ، إحذر من خوف البعد ، احذر من نفسك ، فإنها أمارة بالسوء ، احذر مني ، فلا أمان عندي ، ويحذركم الله نفسه.
لا تحذر مني ، الحذر من الحذر مني ، فإن من دخل حضرتی ؛ أمین ، لان حضرتی، حرمي ، ومن دخله ، كان آمنا ، إحذر من الحذر ، وعدمه ... فتمثلت ، في نفسي ، بقول القائل ؟
ألقاه فی الیم مکتوفا ، وقال له  …..  إياك ، إياك ،أن تبتل بالماء
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: الإمام عبد الكريم الجيلي -
انتقل الى: