منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الحبيب سيدى سلامة الراضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: الحبيب سيدى سلامة الراضى   الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 10:17 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله والتابعين له ولهم بإحسان الى يوم الدين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبعد : فقد شاء الله أن يجتبى من بنى الإنسان صفوة مختارة ونخبة ممتازه ، رجال آثرهم بقربه واصطفاهم لنفسه وصنعهم على عينه ، حجبهم عن العيون المريضة والقلوب المدخوله وجلاهم لمن كتب لهم السعادة واختصهم بالرفادة : بشريه نورانيه وأنوارهم ليست بذات الوان وظلال يخطف فى الجو بريقها ويبرق فى العين ضوءها ولكنها انوار قدسيه تستشرق بها القلوب وتتلون بها الأرواح ويتفاعل بنشوتها الوجدان لاتدرى وانت بحضرتهم ارقت اجسامهم لتنم عن صفاء ارواحهم ام نور القلب فاض على الجسم فمنحه ظلة ونفله لونه .

رق الزجاج وراقت الخمر فتشاكلا وتشابه الأمر
فكأنما خمر ولا قدح وكأنما قدح ولا خمر

فى هذة الدوحة الغناء والروضه الفيحاء قامت شجرة شيحنا العارف بالله سيدى " سلامة حسن الراضى " رضى الله عنه باسقة ناضرة ثابته الأصل باذخة الفرع نديه النسيم اسنظل بظلها السعداء وتنسم أرجها الموفقون وطعم ثمرتها المجدودون فلا غرو أن كانوا نجوما واقمارايسرى فى هديهم العاشى ويستقيم فى ضوئهم البصر


واذا سخر الإله لقوم سعيدا فإنهم سعداء

عاش رضى الله عنه ماعاش من حياة تحركت فسكن لها الدهر وسكنت فتيقظت بها الأرواح واهتزت فأنبتت الخير والبر والمعروف فاذا حال مؤرخ ان يساير سيرته العطرة ارهق نفسة واطال ليلة فإن سيرة هذا القطب العظيم والولى الكبير افسح ساحة وابعد مدى من ان يحدها الطرف او يحصرها الخاطر ففى كل ناحية من نواحية سيرة عامرة الجنبات متعددة الآيات

تضلل فى بواديها جريرا وترهق فى مداها البحتريا

فأنى لنا وباعنا قصير وجهدنا قليل ان نحيط بها علما او نستلم اليها ركنا .... على ان هذا لايمنعنا من أن نحاول ان نرسم لها صورة تلم لنا بعض ماتفرق وتجمع الينا شيئا مما تبعثر يعيد للسالك فى افيائها طريقا ينفحة بنفحات ويلطفه بباقات ...


..................................... نسبة الشريف .................................................

يتصل نسبة الشريف بسيدى " أبى طيقة " رضى الله عنه الكائن مسجدة وضريحة ببلدة " ريدة " من أعمال مركز " المنيا " وجده القريب سيدى العارف بالله " حامد الريدى" المقام مقامة وضريحة ومسجدة بمدينة المنيا وكان من أسرتة الكريمة عمة السيد عبد الرحمن وقد عاش طول حياتة صائما قائما ناسكا ومنها الولى المقرب الحاج ناصر وضريحة عند باب درب محجوب ببولاق مصر وقد تحولت أسرته الكريمه من الأراضى الحجازيه واتخذت ريدة مقرا لها ثم انتقل أبواه الى القاهرة حيث نزلا فى بيت مجاور لسيدى سعيد ببولاق .




.......................................... مولدة رضى الله عنه ........................................

تنفست ليلة 16 رجب الفرد من عام 1284 هجرية الموافق عام 1867 ميلاديه عن مولدة الكريم ببولاق بمنزل يجاور مسجد سيدى سعيد رضى الله عنه من أبوين شريفين فوالده السيد حسن المكنى بالراضى وكان يصلى فى كل ليلة مائة ركعة تهجدا وقد سافر الى الحجاز سيرا على الأقدام ووالدتة السيدة الشريفة بدوية وهذة قد بلغ من صفاء معدنها أن رأت ليلة القدر أربع مرات وكان لفرط شفافتها تشاهد المؤمنين من الجن والكثيرين من الأولياء المنتقلين رضى الله عنها وعنهم أجمعين.

...................................... أبناءه رضى الله عنه .........................................

كان لشيخنا رضى الله عنه من زوجتة الكريمه السالفة أربعة أبناء هم : سيدى محمد ، وكان يشغل وكاله الطريق فى عهد والده ، وسيدى محمود ، وسيدى حامد ، وسيدى اسماعيل ، وقد توفى الأخير فى حياة والده وبنتان اقترنتا ببعض اخوان الطريق وقد تفرع منهم فروع مباركة طيبة امد الله فى حياتهم الكريمة .

ولما توفيت زوجة الأولى اقترن بزوجة الكريمة الحالية ويكفى فى فضلها أنها من اصلاب ابناء الشيخ الروحيين فأنجب منها ثلاثة ابناء مباركين اصغرهم سيدى حامد واكبرهم سيدنا ملازنا وقطب طريقنا سيدى ابراهيم سلامة الذى اسندت اليه الخلافة بعد ابيه اعانه الله على تكاليف الجهاد ونفع به العباد والبلاد . واوسطهم سيدى احمد فؤاد الذى توفى فى الأشهر الأولى من ولادته أثر مرض مفاجئ .
ولقد وجد عليه الشيخ وجدا شديدا أثر فى ذراعة اليسرى بضعة ايام ومن عجب ما روى عنه فى هذه المناسبه انه لما أ بلغ بتسميته أحمد فؤاد قال انه مفئود وقد كان فلم يعمر طويلا اما البنات فهن أربع تزوجن جميعا من خيار اخوان الطريق جعلهم الله جميعا من أهل السعادة .
وقد كان الشيخ رضى الله عنه عطوفا على أولاده جميعا بارا بهم دائب السؤال عنهم يختصهم بحنانه وقلبه ويرعاهم بعينه حتى شبوا جميعا على عرق من الدين واصل من الفضيله ولاعجب فهم بضعة نفوس مطمئنه وفروع شجرة كريمة ونبعة عين صافية رضى الله عنهم .

.........................................................طفولته .......................................
حفظ رضى الله عنه القرآن الكريم وتعلم مبادئ غنيه من الحساب واجاد الخط الفارسى فى مطاوى السنه السادسة من سنه ووضع كتيبا فى الأدب والأخلاق فى التاسعة من عمرة المبارك وتحتفظ المكتبة الحامدية بنسخة منه الى الأن وايك صوره من خطية من يده الكريمة .

..................................................... بدء عملة ........................................

باكر رضى الله عنه حياته العملية وهو فى الثالثه عشر من سنه فى الخاصة الملكية بمرتب لايزيد عن مائه وخمسة وسبعين قرشا ومازال يتدرج فى عمله حتى وصل الى منصب كبير قيد علية بمرتب خمسة واربعين من الجنيهلت فى الشهر .


.............................................. مكانته فى الديوان ..........................

كان رضى الله عنه سمح الطبع سهل المخالطه مشرق الحديث باسم الوجه ابدا اعطى للعمل اخلاصة كله ووقته كله وكان رقيقا فيه لا تند عنه سانحة ولا بارحة ولم يذكر عنه انه وجه الى شئ اخطأه حريصا على ميعادى الذهاب والإياب وقد اعفى من توقيع دفتر حضور الموظفين ومع ذلك كان اسبقهم جميعا حضورا وابطأهم جميعا انصرافا وكان وهو رئيس كما كان وهو مرءوس ولم يشعر أحد من مرءوسيه بقسوة امر او باسعلاء رئاسه بل كان يقوم صغيرهم ويرشد مختلفهم باشارة خفيفة وابتسامه رقيقة فلا غرو ان يألفه المظفين جميعا ويقدرة ويحبه الموظفلين على تمايز اديانهم وتفرق جنسياتهم واختلاف مشاربهم حتى ان كثير من المسحيين كان يحتلف اليه بين الحين والحين عندما اعتزل العمل واحيل على المعاش وقد فطن اليه من كانوا يعملون معه فاتخذوا الصغير أبا والكبير أخا يستشرونه فى أحوالهم الخاصة ويلتمسون منه الدعوات والبركات .
وقد ترك للديوان أثرا منتظما من عمله واصلاحا شاملا من صنعته اتخذه من بعده قاعده ومتكأ.

.............................................. ميوله الدينيه ...........................................

قلنا ان شيخنا رضى الله عنه تلقى أول تعليمه فى كتاب الحى فحفظ القرآن الكريم فى سن باكرة ثم وجه الى التعليم المدنى فسار فيه شوطا الا ان ما كان يدرس فى هذه المدارس ولم يكن يشبع رغبته ولا يلائم طبيعته ولا يساير فطرته فعزفت نفسه عنه وتحول بكليته الى نوع آخر من التعليم سكنت عنده نفسه واطمأنت اليه جوارحه وتيقظ فيه وعيه ذلك هو علمون التصوف فانخرط فى صفوف الصوفين وتربى فى أحجارهم وشرب من مناهلهم وتشكل بمعارفهم وما زال فى هذا السبيل يغدو فيه ويروح ويسقى منه ويطعم الى أن امتلأ قلبه وتفتحت روحه وانقدحت شرارة المعرفه فى كيانه وفاضت الحكمه على لسانه .

وقد كان رضى الله عنه ملحوظا من صغره بعنايه طائف من الأولياء وخيرة من الأصفياء مثل سيدى " ملوخيه " القائم ضريحه ومسجده ببنى سويف وسيدى الأعصر القائم ضريحه ببهتيم وسيدى الشيخ عبدالله المسلمى المشيد ضريحه بالشرقيه وسيدى عزيز روحه المشرق ضريحه ببولاق وجميع هؤلاء اعلام مشهورون واولياء مذكورون اضرحتهم مزارة وموالدهم حافله وبركاتهم ظاهرة رضى الله عنهم جميعا .

...........................................................اشياخه ........................................


أجل شيوخة والصقهم بقلبه وأحبهم اليه سيدى الشيخ مرزوق العلامه المالكى والحجه الثبت واليه كان شيخنا ينتسب فحبب اليه الذكر والخلوه والصيام حتى صفت روحه واشرقت شمسه ورقت بشرته ووضحت امامه معالم الهدايه والرشاد .

.................................................. بدء جهاده ...................................

قلنا ان شيخنا رضى الله عنه قد لاحت امامه معالم الطريق بعد ان صفت روحه من العلاقات الحاجبه وتطهر قلبه من أكدار الدنيا وشوائب الحياة وشاهد ربه بعين بصيرته وتحقق بحقيقه الأسرار الربانيه وتطهر فى بحار الأنوار القدسيه .
شربت بها كأسا سكرت بخمرها أخذت بها عنى فقولى لدهشى
حقا انه شرب هذه الكأس حتى الثمالة فتمايل من سكرها وترنح من خمرها وغاب فى سرها عندما انفصل عن حسه وخرج من نفسه وتلطف روحه بعذب رحيقها وطيب نكهتها على ان هذه المراتب التى وصل اليها واستوى على عرشها لم تأته عفوا وتطرق بابه طرقا فما أكثر ما أخفى قدميه وأورام ركبتيه واطال من سجده وأذرف من عبرة وقطع من ليلة وادمى من جبهة اسمع منه رضى الله عنه اذ يخبر عن نفسه فيقول :
" واعلم انى ذكرت الله كثيرا فمن اورادى انى كنت اذكر لااله الا الله فى الليله الواحده اثنى عشر الف مره ومكثت على ذلك الأعوام ثم كنت اذكر الله بالأسم المفرد " الله " فى الليله ثلاين الف مرة وداومت على هذا الأسم ست سنين وكنت اصوم من السنه نحو ثلاثمائه يوم ومع الصيام اداوم على الرياضه غالبا فيها فلا أكل مافيه روح ولا خرج من روح واصلى الصبح بوضوء العشاء عدة من السنين وكنت لا ادع الوضوء فكل احيانى اكون على طهارة واعتزلت النساء فى المضاجع ومكثت أعزب مده تقارب السنتين وكان لى مسبحه طويله غليظه.

يبلغ طولاها زراعا ونصفا وحبتها فى حجم الليمون الصغير . وكنت لاأجالس أحدا من الناس إلا قليلا من إخوانى فى الله، ومع هذا كنت أصلى على النبى صلى الله عليه وسلم فى كل ليله نحو ساعتين من الساعات العاديه ، فوق أنى كنت مصابا بداء البواسير أنزف الدم الغزير العبيط الأحمر القانى الذى يستمر الشهر والشهرين من الزمان حتى صرت نحيفا ضعيفا مصفر اللون كأنى نشرت من قبر، أو كأن اللهلم يخلق فى جسمى دما، فضلا عما كان يصادفنى من أهلى ومن الأصحاب وبقية الناس من الغذل واللوم ومن الشماته والتوبيخ والزجر والتعنيف، وكل هذا لم يثن عزمه عن التوجه إلى الله تعالى ،




الشباب الحامدى
www.alhamedeia.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحبيب سيدى سلامة الراضى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  سيدي سلامة الراضي-
انتقل الى: