منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله روحه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله روحه   الجمعة يوليو 20, 2018 5:02 pm

مقدمة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله روحه

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

مقدمة الجيلي رضي الله عنه الله تعالي عنه

وصلى الله على سيدنا محمد وآله ، وصحبه ، وسلم . الحمد لله ، ذي المناظر العلية ، والمحاضر السنية ، والمشاهد القيومية ، والمحامد الديمومية ، الأحد ، فى أحدية ذاته .
الواحد ، فى واجدية أسمائه وصفاته، الكبير ، الذي جل عن المحل ، فلا يوصف بالمكان .
القدیم ، الذي تنزه عن الحدوث ، فلا يلحقه الزمان ۰ الظاهر ، المتجلي في لباس الظاهر ، بما شاعر من تجليات الجمال ۰ الباطن ، الذي خفي ادراکه عن بصیرة کل باصر ، فلا يوصف بغير مطلق الکمال ۰
لاحت على وجوه الموجودات محاسن أنواره ، فعبدت ، بالضرورة ، لما فيها من آثاره.
أحمده حمد من حمده ، بمطلق تجليات مقتضيات شئونه ،فى كل يوم .
فأدى من حقوق العبودية كل حق ، يجل عن مظان الدوم .
وأشهد أن لا الله الا الله ، بتحقيق شهود أن لا موجود حقيقة سواه ۰
وأشهد أن سيدنا محمدا محل نظره ، من العالم المخصوص ، بمجامع محامده ، الموجودة فی بنی آدم
صلی الله عليه ، و علی آله وصاحبه وسلم.

أما بعد :

فإن المناظر الإلهية ، محاضر اجمال العلوم اللدنية ، وأن تفصيلها لا يكون إلا عن موهبة نابتة إلهية .
فقد يدرك تلك الموهبة العبد : فی نفس المنظر( ۱ ) العلی : ايحاء إلهيا .
أو بحقيقة اتصافه من الصفة العلمية ، فيوفي المقام ما يستحقه من آداب الحال والمقال .
وقد يتأخر علیه تفصیل تلك العلوم التي يعد نزوله عن تلك المناظر ، فيفهم ما كان فيها الهاما إلهيا ، أو بإعلام شیخ مربى ، مکاشف بالمناظر الالهیة فیوفي الوقت الذي هو فیه أدبه ۰
ولکن فاته أدب تل المناظر ، لفواتها.
لان التچلی الواحد لا یبقی زمانین ، بل الله تعالی فی کل زمان تچل مخصوص ، من مسیر قوله .کل يوم هو في شأن ۰
ومن الناس من يجذب إلى بعض المناظر الإلهية ، فيخرج منها ،وهو لا یدری : این کان ؟
ولو سمع بأوصاف المناظر التي کان هو فيها : تعجب ، وأنكر ما كان عليه .
وذلك لضعف علمه ، وقصور فهمه ، فإن الدهش لا يطرأ الا على الضعفاء .
واعلم : أن لكل منظر آفة ، تمنع الداخل فيها عما فوقها ، و تمسکه عندها ، ما لم يعلم تلك الآفة .
فإذا اطلع عليها ترقى عن ذلك المنظر إلى غيره .
وهذه الآفة ملحقة بالعبد ، كما أن المناظر ملحقة بالله تعالى .
وها أنا أذكر لك : مائة منظر ومنظرا عليا ، وأشرح.
ما أمكن من حال كل منظره ثم أذكر آخرة ، آفة حال العبد فى ذلك المنظر، ليتبصر بذلك من وفقه الله تعالى .
فيقيس بهذه المناظر ما فوقها ، وما دونها .
والله الموفق للصواب ، وإليه المرجع والمآب .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملحوظة :

كتاب المناظر الإلهية خصص لمعرفة الفناء فى المشاهدة القدسية
وفتحنا فيه على طريق الفهوانية مغاليق إشارات بأحسن عبارات ليستدل الناظر بجميع ذلك على نفسه. فيعرف من هو؟ وما هو؟
ويفهم ما أشرنا إليه، ولو ألغزنا القول فى بعض المواضع لضرورة الوقت.
فقد ألفناً كتاباً فتحنا فيه باب معرفة الكلام وفهمه على طريق التأويل وسميناه:
(غنية أرباب السماع فى كشف القناع عن وجوه الاستماع).

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي وورد Word

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي ووردPDF

.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الجمعة يوليو 20, 2018 5:30 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: فصل الأصول التي تصون الناظر لهذا الكتاب كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الجمعة يوليو 20, 2018 5:04 pm

فصل الأصول التي تصون الناظر لهذا الكتاب كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

فصل "الأصول التي تصون الناظر لهذا الكتاب"

أردنا أن نضيع ، في هذا الموضع ، أصولا ، تصون الناظر فى هذا الكتاب .
عن الزيغ والزلل ، وتمنعه عن الخطأ والخطل .
فإنه : ما  كل أحد من الطالبين ، تكون عنده القواعد من أصول الدين .
فقلنا لك : ، أيها الأخ أعلم ، وفقك الله تعالى : أن الحقائق ، هي أصول الشرائع ، وأن الشرائع ، هي أصول المطالب لمعرفة الحقائق .
فلابد لمن يقصد معرفة علمنا هذا ، أما تعلما كسبيا ، أو بطلبه من طريق الإلهام ، بشروطه : أن يقيس العلوم الواردة إليه ، على الأصول المشروعة ، التي قد ثبتت بالكتاب والسنة والجماعة ، فما وجده من تلك العلوم موافقا للشريعة ، اعتقده ، وتحلى به ۰
و ما وجده مخالفا توقف عن استعماله ، إلى أن يفتح الله تعالى بما يؤيده من الشريعة ، فيستعمله ومن ثم قال الإمام الأكمل "ابن عربي" : كل حقيقة لا تؤيدها شريعة ، فهي زندقة ۰ یرید : أن کلی علم یرد علیك من الحقائق التي لا تؤيدها  الشرائع ، فاستعمال ذلك العلم زندقة منك .
لأنك تفعل خلاف الشرائع ، لا أن الحقائق فيها زندقة ، إذ ليس فى الحقائق مسألة إلا وقد أيدها الكتاب والسنة . فينبغى أن تجعل لك أصولا أربعة :

الأصل الأول :

تعتقد  أن الله تعالى قديم ، واحد ، لا شبيه له ، ولا مثل له ، ولا شريك له ، غیر ملحق بالامکان .
ولا مسبوق بالعدم ۰ ليس بجسم ، ولا روح ، ولا معنى ، ولا صورة ، هو شىء لا كالأشياء  .
لا يحل شيئا ولا يحله شيء ، ولا یمازج شيئا ، ولا يمازجه شیء منزه عن الجهة ، والحد ، والحصر ، أزلي ، أبدي .

الأصل الثانى  :

تعتقد : أن محمدا  صلى الله عليه وسلم ، أفضل المقربين ، و اکمل راسل رب العالمین ۰ جاء بالحق المبين ، و نطق بالصدق اليقين .
لم يترك مكرمة إلا وقد نبه عليها بأنواع التنبيهات .
ولم يدع قربة ، إلا وقد دعا إليها بأنواع الدلالات .
خاتم المرسلين ، و تاج المقربین ، صلی الله علیه ، وعلی اله ، وصحبه ، اجمعين .

الأصل الثالث :

تعتقد صحة ما جاء به محمد، ،صلی الله علیه وسلم ، من كتاب الله فتؤمن بالبعث ، و النشور ، والقيامة .
والحساب ، إلى غیر ذلك مما أخبر به ، من الوعد والوعيد ، والآيات الظاهرة ، عند انصرام أحكام هذه الدار .

الأصل الرابع :

ينبغي لك أن تجعل طلبك لهذا العلم ، خالصا لمعرفة الله تعالى .
خالصا لوجهه .
وتجعل طلبك لمعرفته ، لكونه أهلا لأن یعرف .
فلا تطلب معرفته ، لکی تصل اليه ، او تعرفه .
فينبغي لك تزكية النفس ، والعمل فى تطهيرها ، إلى أن يمكنك الله تعالى منها ۰ "
وقد أن ألوان الشروع فى الكتاب ، والله الموفق للصواب .

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي وورد Word

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي ووردPDF

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: فهرس المناظر الإلهية كتاب المناظر الإلهية بترتيب العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الجمعة يوليو 20, 2018 5:07 pm

فهرس المناظر الإلهية كتاب المناظر الإلهية بترتيب العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

وهذه فهرسة المناظر

01 ـ منظر أعبد الله كأنك تراه .                            02 ـ منظر المراقبة .
03 - منظر التجلي على الاطلاق .                             04 - منظر الشهود ۰
05 - منظر الوجود                                          06 - منظر تجلی الافعال .
07 - منظر تجلی الصفات.                                    08 -  منظر اترك نفسك وتعال ۰
09 - منظر محاضرات الأسماء والصفات.                     10 - منظر الفناء الذاتي .
11 - منظر الفناء عن الفناء .                                   12 -  منظر البقاء ۰
13 - منظر التلوين ۰                                              14 - منظر التمکين .
15 - منظر المكالمة  .                                             16 -  منظر المسامرة .
17-  منظر المخاطبهٔ.                                              18 - منظر المحادثة.
19 - منظر المسایرة                                   20 - منظر التعلیم ۰
21 - منظر الوقوف.                              22 - منظر السیر.
23 - منظر الرجوع .                            24 - منظر البشاير.
25 - منظر النذاير .                               26 - منظر العلم .
27 - منظر العين .                                28 - منظر الحق.
29 - منظر الحقيقة .                               30 - منظر الوحدة.
31 - منظر الإبهام .                                32 - منظر الفتق.
33 - منظر الإجمال.                              34 - منظر التفصیل.
35 - منظر الإطلاق .                              36 - منظر التقييد.
37 - منظره الوصال.                              38 - منظ الفصال.
39 - منظر التجريد .                              40 - منظر التفريد.
41 - منظر خلع العذار.                           42 - منظر ستر الحال.
43 - منظر التلامت.                              44 - منظر التصوف.
45 - منظر التزندق .                             46 - منظر الوقوف مع المراسم.
47 - منظر الكفر.                                48 - منظر الایمان.
49 - منظر الاحسان.                             50 - منظر الشهادة .
51 - منظر تعبد "الصديقية".                    52 - منظر القربة.
53 - منظر البداية.                              54 - منظر الهداية.
55 - منظر البداية.                               56 - منظر النهایة.
57 - منظر الغاية .                              58 - منظر الجمال.
59 - منظر الحلال.                              60 - منظر الكمال.
61 - منظر الاستواء.                             62 - الاستيلاء.
63 - منظر اللذة السارية.                         64 - منظر الكشف والعيان.
65 - منظر الستر.                                 66 - منظر المراتب.
67 - منظر الحضاير .                            68 - منظر الخلع و المواهب.
69 - منظر الاسرار .                             70 - منظر الطرق المختلفة .
71 - منظر الصراط المستقيم.                       72 -  منظر العناية .
73 - منظر المملكة .                              74 - منظر الحرف.
75 - منظر الکلام .                               76 - منظر الصورة .
77 - منظر المعنی.                               78 - منظر المعارف .
79 - منظر السکر.                               80 - منظر المعیة .
81 - منظر العندية ، بالنون .                     82 - منظر استغفر الله.
83 - منظر سبحان الله.                          84 - منظر الحمد لله ۰
85 - منظر لا اله الا الله .                       86  ـ منظر الله أكبر .
87 - منظر لا حول ولا قوة الا بالله.              88- منظر الملائکة المهيمن ۰
89 - منظر العرش.                             90 -  منظر الکرسی .
91 - منظر آلقلم.                                92 - منظر الکون .
93 - منظر اللوح.                               94 - منظر سدرة المنتهى.
95 - منظر من أنت .                           96 - منظر من أنا .
97 -  منظر الإشارة .                           98 - منظر البهت ۰
99 - منظر وإن من شيء إلا عندنا خزائنه.   
100 -منظر کن فیکون.
101 - منظر العجز عن درك الإدراك إدراك.
وهذا ما انتهى إليه فهرسة المناظر .

أعلم :

أنا لم نرتب جميعه ، على ترتيب ما یحصل فی النازلات ، عند الفتح ، لأهل الله تعالى ، بل رتبناه على حسب ما أمرنا به .
فى وضع هذا الكتاب : فبعضه على ترتيب المنازلة ، وبعضه على غير ذلك ، ترتيبا إلهيا ، ليس لنا فيه اعتراض ، ولا شائبة ، فعل الله .
و الله المسئول أن ينفع به قارئه ، ويمن بفضله علي حامله ، فهو حسبي ، ونعم الرب ربي ، وصلى الله على سيدنا محمد و آله وصحبه وسلم.

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي وورد Word

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي ووردPDF

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الأول منظر اعبد الله کأنك تراه كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الجمعة يوليو 20, 2018 5:14 pm

المنظر الأول منظر اعبد الله کأنك تراه كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الأول منظر اعبد الله کأنك تراه

وهو باب المناظر کلها ، فیه تهب نفحات الرحمن على المتعرضين لها بقوابلهم ، فيؤخذ العبد من استعماله ، في ظاهر أعماله ، بارکان العبادات ، إلى هذا المنظر العلی. والمشهد السنی ، فتتصور له حضرة الحق تعالى ، بكبريائه وعظمته .
فلا يأتي عملا إلا  وهو مأخوذ عن ذلك العمل ، لغلبة حال الدهش على قلبه . ويكون سائر أحواله ، وأفعاله ، وأقواله كلها عبادات .
لأنه مأخوذ عنها إلى تصور الحضرة الإلهية ، فهو مشاهد لذلك التصور به حقیقته ، فی سائر أموره ۰
وفی هذا المنظر يفتح عليه بعلوم الاصطلام ، ویکشف له عن أسرار الحق تعالی فی ظواهر المخلوقات .
فما دام اعيد كذلك فهو ممحو الآثار ، فهذا لا يجري عليه أحكام التكليف ، ولا يوصف بتحسين ، ولا يخص بتشريف اللهم إلا أن یرد لما يجرى علیه ، من غير قصد شئ منه فیکون فی ظنون الخلق متصرفا ، وفي التحقيق مصرفا ، قال تعالى
: "وتحسبهم أيقاظا وهم رقود، ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال " .
وأنشدوا :
ترى المحبين صرعى في ديارهم  ….. کفتیة الکهف لا يدرون کم لبثوا
فيقرأ رقوم كتابة أسماء الله ، تعالی ، علی صفحات وجوه المخلوقات .
ویعلم السر الذی اخذ بالعالم الی ما اخدهم ، فیما هم علیه ، فلا یری قبیحا فی الوجود بأسره ۰

آفة هذا المنظر:

هو ذلك التصور ، لأنه تعمل ، ولو كان ضروريا ، فإنه لا على الكشف ، بل هو على الحجاب ولأجل ذلك يتحقق هو فى نفسه ، أنه مشاهد لما يشاهده بإيمانه ، لا بقلبه ، فلیس فیه من الشهود إلا وهو الیقین بعلم ما آمن به ، وهو حجاب ۰
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"عرف أبو الحسن الهجویری الاصطلام بقوله : « هو شهود تجليات الحق التي تجعل الإنسان مقهورا ، حتى یکون عدما » ۰ انظر : کشف الحجوب ، ص ۷۳ - .... 
أما عبد الرزاق الکاشانی في حرفه بقوله : الاصطلام : هو نعت وله برد على القلب ، فيسكن تحت سلطانه ، فان دام ذلك بالعبد حتى سلبه عن نفسه ، وأخذه عن حسه ، بحيث لم  يبق منه اسما "، ولا أثرا ، ولا عينا ، ولا طللا ، حتى صار مسلوبا عن المكونات بأسرها ."

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي وورد Word

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي ووردPDF


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثاني منظر المراقبة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الجمعة يوليو 20, 2018 5:16 pm

المنظر الثاني منظر المراقبة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي  

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثاني منظر المراقبة

هو شهود العبد ، بقلبه ، لحضرة الحق تعالى ، فتظهر له ، حينئذ ، حقارة نفسه ، وعجزها ، وصغرها ، وذلها ، تحت بروز عظمة الحق تعالى ، وقوته ، وکبریائه ، وعزته ۰ فيأخذه الصعق فی هذا المشهد .
فإذا رجع عنه إلى نفسه ، وجد عنده من العلوم : معرفة قدر الله تعالی ، علی قدر قوة ماله من القابلية .
فتكون عنده من العلوم : معرفة عجز المخلوقين ، و حقارتهم ، ویفتح علیه من هذه العانی بأنواع العلوم الذوقية .
وهذا المنظر تفصیل المنظر الذی قبله :
فإن الشاهد في ذلك المشهد الأول ، لا يقع عنده من حضرة الحق إلا الإجمالي .
و فی هذا المشهد ، يقع عنده تفصيل ذلك .. فمثل صاحب هذا المنظر المتقدم ، مثل من علم أن ملك الروم موجود ، وأنه فى حضرته ، فيتصور ذلك أمر اجمالا.
ومثل صاحب هذا المشهد ، مثل من يطلع على حال الملك ، بين عساكره ، وحشمه ، فيتصور عنده من ضروريات هيبة الملك ، ما يتصور ،على قدر قوة القابلية.

آفة هذا المنظر :

هو ذهوله عن المتجلي في المنظر ، بحال المنظر . فیشتغل بالمقام ، عن صاحب المقام .
و ما ذاك إلا لأنه لا يرى الا المقام ، والحضرة ، لا صاحب الحضرة .
وسر ذلك : كون هذا المنظر ، أثر عکس المنظر الإلهي ، لا لنفسه .
فان الحضرة الإلهية يسطع نورها على سر العبد ، فيقع خيال ذلك ، وعكسه ، فى قلبه ، فلا يشاهد إلا الخيال ، والعكس ، لا نفس الصورة .
و من هذا المنظر ، ينتقل إلى ما بعده :  وهو منظر التجلي على إطلاق ۰
ولا يصح له من هذا المنظر إلا رائحة مما فوقه .
وكل المناظر بهذه المثابة : لا تصح إلا بلمعات مما فوقها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عرف عند الرزاق الکاشانی الصعق بأنه " في اصطلاح الطائفة عبارة عن الفناء عند التجلي الرباني " . لطائف الأعلام ، ص 10 .
وفى ( اصطلاحات الصوفية ) له كذلك يعرفه بأنه " هو الفناء في الحق بالتجلي الذاتي ". ص 140

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي وورد Word

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي ووردPDF

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثالث منظر التجلي على الاطلاق كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي    الجمعة يوليو 20, 2018 5:18 pm

المنظر الثالث منظر التجلي على الاطلاق كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي 

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثالث منظر التجلي على الاطلاق

إذا استقام قلب العبد ، فى حضارة الإيمان ، يتصور ما الله تعالى ، یطفح على قلبه ، من قلبه  نور شعشعاني ، فیتجلی عليه ، من باطن ذلك ، معنى إلهي ، فيقع عنده ، بالضرورة ، أنه نور تجل إلهي .
فيذهب حينئذ عن محسوساته ، إلى ذلك النور ، ويؤخذ فيه عن سائر معلوماته . وقد تتواتر عليه سطعات الأنوار ، فيشاهدها بعين رأسه ، لاتحاد البصر بالبصيرة . كما تتشكل الأمور الخيالية ، أحيانا ، فى الحس ، فيشاهدها الناظر ببصره .
وفی هذا المنظر تکون البواده ، واللوامع ۰والبوادي ،و السواطع ،واللوامح، في أول الأمر.
فإذا تواترت علیه ، و أعقب المثل مثلا ، فقد است قلبه في هذا المشهد .
وفى هذا المشهد يفتح عليه من العلوم والواردات :علم نور الحق تعالى، و تلاشی العالم ۰ ویکون لدیه من المعارف توحید الظاهر في المظاهر.

آفة هذا المنظر :

هو شهود نفس تلك الأنوار ، فإن الحق تعالى منزه ذلك ۰
وإنما هي أنوار إيمانية بالله تعالى ، تتجلى علیه فيرتتق عليه الأمر ، فيظنها أنوار الله تعالى ، وهي نور الايمان.
على أنه فى الحقيقة كل الأنوار ، بل كل شىء . هو نور الله تعالى ، ولو بواسطة شيئية ذلك الشىء ، وهو يظنه بلا واسطة ، فهو محجوبپ .
و من هذا النظر ينتقل إلى منظر الشهود، ترتیپا الهيا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش والشروح

و یعرف القشیری البواده بقوله :
" ... ما یفجأ قلبك من الغيب على سبيل الوهله أما موجب فرح أو موجب ترح "الرسالة ص 44 ، ص
تعريف الكاشانى نفسه مع تغيير العبارة الأخيرة الى " فيوجب بسطا أو قبضا " وهو بمعنى * اصطلاحات الصوفية ، ص 38 •
اللوامع يعرفها الکاشانی بقوله  :
"هي الأنوار التي يشاهدها صاحب القلب الطاهر ، ببصره الظاهر ، مبتدئة عن آثار المصادمات ، الحاصلة بين حديد بصيرته الذاكرة ، بتوجهها إلى المذكور الحق وبین حجرية قلبه القابلة للهبوط ، من خشية مذكوره ، وتجليه فيه ، فيتنور بذلك النور ما حوله ، فيشاهد البصر أنوارا ساطعة ، مثل أنوار الكواكب والأقمار والشموس ، فتسمى تلك الأنوار اللوامع " لطائفه الاعلام ق  140ظ .
البادي : " هو الذي يبدو على القلب فی الحین من حیث حال العبد فإذا بدا بادي الحق يبيد كل باد غير الحق " . انظر : اللمع ، ص 418 •
و من هنا فإن الطوالع لدی الهجویری هی : " طلوع أنوار المعارف على القلب " ، ص 467 ۰
ولدی السراج الطوسی : (أنوار التوحيد تطلع على قلوب أهل المعرفة بتشعشعها ، فيطمئن ما في القلوب من الأنوار ، بسلطان نورها ، كالشمس الطالعة اذا طلعت ، يخفى على الناظر من سطوة نورها أنوار الكواكب ، وهي في أماكنها "
قال الحسين بن منصور الحلاج ا فى هذا المعنى :
قـد تجلت طوالـع زاهرات  …..   يتشعشعن فى لوامع برق
خصني وإحدى بتوحيد صدق …... ما إليها من المسالك طرق
اللمع ، ص ۲۲ و ۰ .
ولدی الکاشانی :«

 الطوالع :

أول ما يبدو من تجليات الأسماء الإلهية على باطن العبد ، فيحسن أخلاقه وصفاته بتنوير باطنه".اصطلاحات ، ص 14 .
وانظر : الرسالة القشيرية ، ص٤٢ - ٤٤  

اللوامح غیر موجود فی المصادر الصوفیة ، و هی نحت الجیلی

كالسواطع ، وهى قريبة المعنى من اللوائح

واللوائح هى :

" ما يلوح للأسرار الظاهرة لزيادة السمو والانتقال من حال إلى حال أعلى من ذلك . . " اللمع ، ص ٤١٢ .
وعند الكاشاني : « اللوائح جمع لائحة ، وقد يطلق على ما يلوح للحس من عالم المثال ، كحال سارية ، رحمه الله ، لعمر ، رضي الله عنه ، وهو من الکشف الصوري ۰ وبالمعنى الأول من الكشف المعنوي الحاصل من الجناب الأقدس " اصطلاحات ، ص  73
والوارد : ما يرد على القلوب بعد البادي فیستغرقه والوارد له فعل ۰ ولیس لبادی فعل : لان البوادی بداية الواردات .." اللمع ، ص 418.
فیرتتق ۰ رتق الشی و رتقا : سده او الحمه او اصلحه .
الشىء رتقا : انسد والتام . أنظر المعجم الوسيط ، مادة رضى ،
والمعني الثاني هو المقصود : ای التبس عليه الأمر .

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي وورد Word

تحميل كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي ووردPDF

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الرابع منظر الشهود كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الجمعة يوليو 20, 2018 5:22 pm

المنظر الرابع منظر الشهود  كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الرابع منظر الشهود

يشهدك الله تعالى ، فى هذا المنظر ، ظهوره فى سائر مخلوقاته * وهذا المنظر أول المناظر الحقيقية ، التي ليس فيها التباس ، ولا تخييل ،ولا تصور ، ولا بطلان.
بل يشهد الحق تعالی فی سائر موجوداته .
وفی هذا المنظر ثلاث غرف ، بین کل غرفة من المدارج والمعارج ما لا يحصى :

الغرفة الأولى :

شهوده تعالی فی کل شیء ، بعد وقوع نظره في ذلك الشيء .

الغرفة الثانية :

شهوده تعالى في کل شیء ، عند وقوع النظر على ذلك الشيء من غير مهلة . 

الغرفة الثالثة :

شهوده تعالى قبل وقوع النظر على ما تشهده فیه ۰
وليعلم أن هذا الشهود من غير حلول ، ولا ممازجة ، ولا مماسة ، ولا نوع من أنواع التجسيم والتشبيه ، ولا شيء من ذلك .
بل يتجلى کما شاء ، على ما هو علیه من التنزيه و الکمال والتعالي ، فیما شاء من الظاھر ۔ 
تلك سنة الله ، التي قد خلت في عباده من أوليائه : یتجلی علیهم ، فیما یشاء ، کما یشاء .
ألا ترى إلى تجلية ، سبحانه وتعالى ، لموسى في النار المخلوقهٔ ، التي رآها الى جانب الشجرة ، فسمع لندائه أنه : (أنا الله لا إله إلا أنا) ، قلم ینکر تجلية في النار ، بل آمن وصدق ۰ 
وقد ذکرنا بعضا من الأحوال الموسوية فى كتابنا المسمى بـ ( المملكة الربانية ، المودعة فى النشأة الإنسانية ) .

آفة هذا المنظر :

هو شهودك للخلق مع شهود الحق ، لأنك إنما تشهده في مظاهره الخلقية  فلابد من شهود الظاهر متميزا ولا وجود لشيء سواه ۰
ومن هذا المنظر ، ينتقل إلى منظر الوجود ، ترتيبا. الهيا ، فيما یتعرف به الی اولیائه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الخامس منظر الوجود كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:42 pm

المنظر الخامس منظر الوجود كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الخامس منظر الوجود
يتجلى الحق تعالى فى هذا المنظر بأعيان المظاهر .
فيكون عين الظاهر ، وعين المظهر ، وهذا أول مجالى الصفة الواحدية ،
لا يشهد صاحب هذا المنظر ، الشىء في العالم وجودا البتة .
فلا يبقى للحادثات عنده أثر .
وهذا المنظر ، لا تعمل للعبد فيه ، بل بمحض الجذبات الإلهية .
ومن ثم قال الجنيد ، رحمه الله تعالى : " المحدث إذا قورن بالقديم لم يبق له آثار " . فأتى بصيغة " قورن " ليصرف فعل المقارنة الی الله تعالی ، تنبيها إلى أن ذلك راجع إلى الجذبات الإلهية .
فمتى كان للعبد فيه تعمل ، فليس هو فى هذا المشهد .
وفی هذا المنظر ينفتح على الداخل فیه ، علوم تنوعات التجلي ۰

ویکشف له عن العالم کله ، تجلي فی تجلي ، لیسی شیء غیر ذلك ، ویکون عنده من العلوم : علم التحول فى الصور ، وعلم توحيد الوجود ، وعلم المقادير .
فلا يرى على أحد مما يصدر منه ، ويطلع في هذا المنظر على السر الذي عبدت به المخلوقات من دون الله ۰
فلا يخطىء رای احد فی ، بل یتصویب عنده جميع أعمال الثقلين من الانس والجن اجمعين ۰

وفی هذا المشهد، يطلع على السر الالهى، الذى یکون شافعا ، لمن شاء الله تعالى ، من عبدة الأوثان ، والمشركين ، وغيرهم من أهل النحل والملل الماضية - فيحصلون فى حقيقة الإيمان ، قبل الموت ، أو يعده ، و يحشرون فى زمرة الموحدين ، وهو

سر قوله تعالی :" قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53)"  سورة الزمر
آفة هذا المنظر :
تلك البقية التي بها يشهد الظاهر والمظهر ، فنفسه ، فى هذا المنظر ، باقية على الأنانية ، وهو لا يشعر .
ومن هذا المنظر ينتقل إلى تجلى الأفعال ، فيذهب عن أنانيته ادعاء الفعل لا غير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: رد: كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله روحه   الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:45 pm

المنظر السادس منظر تجلى الأفعال كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

[size=24]كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

[/size]

[size=24]المنظر السادس منظر تجلى الأفعال

[/size]
اعلم أن هذا المنظر ، هو والمنظر الذي بعده ، تفصيل لإجمال ، و تكمیل ذوق المنظر الوجودی ، السابق ذکره ۰
فهذه المناظر الثلاثة ، هي كالمدارج فى المنظر الوجودي ، فلا يكمل المنظر الوجودي إلا بقطع هذه المناظر الثلاثة  ، فهي من عين المنظر الوجودی ۰
فأما تجلی الأفعال :
فإن الحق تعالى ، إذا کشف عن بصر بصيرة العبد ، فبصره بتجلي الواحدية في العالم ، فإنه أول ما يقع عنده من تفصيل ذلك الإجمال : إرجاع أفعاله إلى الحق تعالى ، فینسیها إليه سبحانه ، یعین ما کان ينسبها إلى نفسه ۰
وفى هذا المشهد ة يسلب فعل العبد ، وقوته ، وقدرته ، وإرادته ، فلا يبقى له فعل ، ولا قوة ، ولا قدرة ، ولا إرادة ، بل هو كسائر الجمادات –
فهو في هذا المنظر لا فعل له البتة : فلو تكلم ، وسألته عن كلامه ، لقال : لم أتكلم فى هذا المشهد !
وقد يفوت ، ما يفوت من الفرائض ، وغيرها على من لم يحفظها الله تعالى عليه ، من أوليائه .
وقد يصدر ما يصدر عليه من شان العاصي ، فيقال : عصى ، و ترك ما وجب علیه من الفرائض ، وهو بريء من ذلك ، مسلوب القوة ، والقدرة ، والفعل والإرادة ، تقليه يد الأقدار ، کیف شاء الله تعالى ، يمينا وشمالا.
وإلى مثل هذا أشار تعالى ، في قوله ، عن أهل الكهف : "وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ " 25 سورة الكهف
و فی هذا المنظر يفتح الله تعالی علی النازل فیه : علم الأقدار ، فیکشف له عن جریان القدرة في الأشياء ، ويشهد جريانها في أفعال الموجودات .
ويكشف له عن اللوح المحفوظ ، فيشاهد ما يريده الله تعالى منه ، قبل وقوع الفعل علیه و علی غیره ، بمثابة واحدة.
فيشهد هذا المحل من اللوح المحفوظ ، فيطلع على سر القدر : فيشهد بلا شهود ، ينسب إليه .
ويعلم بلا علم، ويرى بلا رؤية ، ويفعل بلا فعل ، يضاف إليه .

[size=24]آفة هذا المنظر :

[/size]
شغله بالقدر عن القادر تعالى، فهو مع الفعال بواسطة الفعل، وهذه الواسطة حجاب.
ومن هذا المحل ينتقل إلى منظر تجلي الصفات ، إذا أشرف على الآفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: رد: كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله روحه   الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:46 pm

اقتباس :

المنظر السادس منظر تجلى الأفعال كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر السادس منظر تجلى الأفعال

اعلم أن هذا المنظر ، هو والمنظر الذي بعده ، تفصيل لإجمال ، و تكمیل ذوق المنظر الوجودی ، السابق ذکره ۰
فهذه المناظر الثلاثة ، هي كالمدارج فى المنظر الوجودي ، فلا يكمل المنظر الوجودي إلا بقطع هذه المناظر الثلاثة  ، فهي من عين المنظر الوجودی ۰
فأما تجلی الأفعال :
فإن الحق تعالى ، إذا کشف عن بصر بصيرة العبد ، فبصره بتجلي الواحدية في العالم ، فإنه أول ما يقع عنده من تفصيل ذلك الإجمال : إرجاع أفعاله إلى الحق تعالى ، فینسیها إليه سبحانه ، یعین ما کان ينسبها إلى نفسه ۰
وفى هذا المشهد ة يسلب فعل العبد ، وقوته ، وقدرته ، وإرادته ، فلا يبقى له فعل ، ولا قوة ، ولا قدرة ، ولا إرادة ، بل هو كسائر الجمادات –
فهو في هذا المنظر لا فعل له البتة : فلو تكلم ، وسألته عن كلامه ، لقال : لم أتكلم فى هذا المشهد !
وقد يفوت ، ما يفوت من الفرائض ، وغيرها على من لم يحفظها الله تعالى عليه ، من أوليائه .
وقد يصدر ما يصدر عليه من شان العاصي ، فيقال : عصى ، و ترك ما وجب علیه من الفرائض ، وهو بريء من ذلك ، مسلوب القوة ، والقدرة ، والفعل والإرادة ، تقليه يد الأقدار ، کیف شاء الله تعالى ، يمينا وشمالا.
وإلى مثل هذا أشار تعالى ، في قوله ، عن أهل الكهف : "وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ " 25 سورة الكهف
و فی هذا المنظر يفتح الله تعالی علی النازل فیه : علم الأقدار ، فیکشف له عن جریان القدرة في الأشياء ، ويشهد جريانها في أفعال الموجودات .
ويكشف له عن اللوح المحفوظ ، فيشاهد ما يريده الله تعالى منه ، قبل وقوع الفعل علیه و علی غیره ، بمثابة واحدة.
فيشهد هذا المحل من اللوح المحفوظ ، فيطلع على سر القدر : فيشهد بلا شهود ، ينسب إليه .
ويعلم بلا علم، ويرى بلا رؤية ، ويفعل بلا فعل ، يضاف إليه .

آفة هذا المنظر :

شغله بالقدر عن القادر تعالى، فهو مع الفعال بواسطة الفعل، وهذه الواسطة حجاب.
ومن هذا المحل ينتقل إلى منظر تجلي الصفات ، إذا أشرف على الآفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر السابع منظر تجلي الصفات كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:48 pm

المنظر السابع منظر تجلي الصفات كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر السابع منظر تجلي الصفات

في هذا التجلي تشهد صفات الحق
تعالى، النفسية ۰
فكلما ظهرت لك صفة من صفاته
النفسية، فنيت صفة من صفاتك، إلى أن تفنى جميع صفاتك النفسیة.
فإذا فنی وصفك، شهدت وصفه.
فتعلم حينئذ، أن حياتك ، و علمك ، و إرادتك ،
وقدرتك ، وسمعك ، وبصرك ، وكلامك ، جميع ذلك ، منسوب إليه .
على حد ما كان منسوبا اليك.
فتكون بلا صفة لك، بل تكون صفاتك، صفات الله .
فتحقق أن لا حياة لك، بل الحياة حياته .
وأن لا علم لك، بل العلم علمه.
وأن لا إرادة لك، بل الإرادة إرادته.
وأن لا قدرة لك ، بل القدرة قدرته .
وأن لا سمع لك ، بل السمع سمعه .
وأن لا بصر لك ، بل البصر بصره .
وأن لا كلام لك ، بل الكلام كلامه .

وفی هذا المنظر :

یجیب الله من دعاك بهذه الصفات ،
فلا تشهد وقوعها الا علیه.
فأنت بريء من شهود دعوى صفاتك  لشهودك أنها
لله  تعالى ، کشفا وعيانا ۰
یفتح الله  علیك فی هذا
المجلی بمعرفة الوجود الساري ،ويكون عندك هذا العلم من علوم التوحيد ، وبالله
التوفيق.

آفة هذا المنظر :

هي تلك البقية التي نسبت بها الصفات النفسية إلیك ، وهذا حجاب . 
لکون تلك البقية ، باقیة فیك ، وقد ذكرنا القول في تجلي الصفات صفة، صفة، في كتابنا الموسوم بـ ( الإنسان الکامل ).
و ذکرنا کیفیة ذلك في کتابنا
المرسوم بـ ( قطب العجائب، وفلك الغرائب) فإن أردت تحقيق ذلك ، فطالع في
أيهما شئت .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثامن منظر اترك نفسك وتعالى كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:50 pm

المنظر الثامن منظر اترك نفسك وتعالى كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثامن منظر اترك نفسك وتعالى

ترك النفس : انما هو بجحود الآنية وإثبات الهوية الإلهية عوض انيتك .
فتكون أنت لا أنت ، بل أنت هو ، بل ما أنت هو ، لأنه هو هو .
وفي هذا المشهد :
 
تضاف أسماء الحق تعالى إليك ، فنجيب الداعين بها .
فإذا قال قائل يا الله ! أجبته أنت.
لبيك وسعديك ا وما أنت المجيب ، بل الله الذى أجاب من دعاه ."علي لسانك وقلبك"
لطيفة الهية ، لا يعرفها الا الواقع فيها ، ذوقا وجوديا ، وكشفا حقيقيا .
وفي هذا المشهد : 
تتنزل عليك الأسماء الإلهية ، إسما فإسما .
والصفات الرحمانية ، صفة صفة .
وأنت تقبل منها يقدر ما يقتضيه حالك من قوة القابلية ، وتحقيق الكشف .
فيكون عندك من العلوم اللدنية : علم الحضرة النفسية ، وما يتعلق بها من الشئون ، والمقتضيات ، والاضافات ، والنسب ، والظهور ، والبطون ، والأولية ، والآخرية إلى غير ذلك .
آفة هذا المنظر :
هو احتجابك بأنوار الأسماء والصفات ، في الاتصاف بها ، عن حضراتها ، و مخاطباتها ، بعضها لبعض.
بما فی مطاوی حقائقها ، مما هو لله تعالی ۰
وهذا حجاب ، فاذا خرقته انتقلت الى محاضرات الأسماء والصفات ، وسمعت مخاطبات بعضها مع بعض ، علی حساب ما فی قوة قابليتك ۰
والله المعین ، لا رب غیره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر التاسع منظر محاضرات الأسماء والصفات ومخاطبات بعضها لبعض كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي   الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:52 pm

المنظر التاسع منظر محاضرات الأسماء والصفات ومخاطبات بعضها لبعض كتاب المناظر الإلهية عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر التاسع منظر محاضرات الأسماء والصفات ومخاطبات بعضها لبعض

وفى هذا المشهد :
يخاطبك كل اسم وصفة ، بما يقتضيه من حقائق الجمال والجلال والكمال .
وتسمع مخاطبات بعضها لبعض ، وتتنزل عليك المعانى الالهية ، أطوارا بعد أطوار ، وأدوارا بعد أدوار .
وفي هذا المنظر :
يفتح عليك بأسرار الهية ، لا يسع شرحها ، من علوم الأحدية والواحدية ، ومن علوم الألوهية والرحمانية و خصائص الاسماء ۰
و تشرفه من هذا المحل علی حقاتق الراتب الكمالية :
فلا تمر باسم صفة ، ولا نعت وصف ، ولا صفة فعل ، ولا أسم ذاته ـ الا يناجيك بحقيقة ما فيه من الكمالات الالهية .
وكلما ناجتك حقيقة بما فيها ، انطبع فيك ما بلغته اليك من تلك الأمور الكمالية ، المودعة فيها ، على قدر قابليتك.
فتعلم حينئذ حقيقة أنهم لم يحملوا تلك المعاني الكمالية لأنفسهم ، بل حملوها لذاتك.
و لهذا الشهد طرفان : أدنی ، و أعلی ۰
فمن کان فی طرفه الأدنى = فانه يجد ما يجد ، من حضرات الأسماء ، متعلقة بالذات الالهية ، ويسمع ما يسمع ، من مخاطبات الصفات ، بما تقتضيه حقائقها ، من حيث ما هي صفات الحق مطلقا .
ومن کان فی طرفه الاعلی :
۰ فانه یجد جمیع تلك ، الأسماع والصفات ، من حيث أنها أسماؤه وصفاته ، لما تقتضيه حقیقته ، تبارك وتعالی .
فهی له یتصرف فی مقتضیاتها ، بلذة علم أحوال تلك المخاطبات والمسامرات ، لذة المالك فيما يملك ، والمتصرف فيما يتصرف ..
فان كمل ، والفناه هذا المشهد ، عن سائر البقايا الذاتية البشرية ، وتطهر عن نقائص وجوده ، فانه يرتقى من هذا المشهد الی الفناء الذاتی ، المعبر عنه بالسحق ثم المحق .
آفة هذا المنظر :
هو احتجابه . بمحاضرات الأسماء والصفات ، عن اعطاء حقائقها حقوقها ، كل اسم بما هو عليه ، وكل صفة بما هى عنيها ،من معانی الجلال والجمال.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ( اصطلاحات الصوفية ) للكاشانى :
والسحق هو ذهاب تركيب العبد تحت القهر عند عظمة سلطان الحقيقة .
والمحق : هو فناء وجود العبد في ذات الحق
والمحق يعرفه بأنه : فناؤك في عينه ، أى في عين الحق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر العاشر منظر الفناء الذاتی كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:54 pm

المنظر العاشر منظر الفناء الذاتی كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر العاشر منظر الفناء الذاتی

تضمحل فى هذا المنظر ذاتك ، وتفنى عن صفاتك ، وعنك ، وعن كل ما ينسب اليك من النعوت ، والأفعال والآثار .
فيتلاشى وجودك ، وينعدم تركيبك ، فلا تشاهد لك جسما ، ولا روحا ، ولا قلبا ، ولا سرا ، ولا صورة ، ولا معنى .
بل يتجلى الحق عليك فى جميع ذاتك ، فتنعدم تحت تجليه من جميع جهاتك .
فلا يبقى لك علم ، ولا عين ، ولا عمل ، ولا حق ، ولا حقيقة .
قد أخذك عنك ، له ، فلا شیء منك بجهة من الجهات باق .
و تلی علیك فی هذا المنظر :
" کل شیء هالك الا وجهه له الحکم " وهـذا هو السحق ، والله الموفق .
آفة  هذا المنظر :
بقیة شعور تبقی فیك ، تدرك به ، انك فاني.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:56 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الحادی عشر منظر الفناء عن الفناء كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:13 am

المنظر الحادی عشر منظر الفناء عن الفناء كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الحادی عشر منظر الفناء عن الفناء

فی هذا المشهد یتحقق فیك حکم المحق، والطمس ، والمحو ، والانعدام .
فتفنى أولا عن ذاتك ، وجميع ما ينسب اليها .
ثم تفنى عن الفناء ، فيأخذك أمر ضروري ، الى ذات واجب الوجود .
فيكون مشهدك في الله ، مشهده فيه .
وأنت كما قال تعالى : "هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا".

آفة هذا المنظر :

هو هذا الحجاب ، الذى سلط عليك ، من شهودك فنائك ، وانت موجودك .
فشهود الموجود ، فانیا ، منعدما ، هو حجاب .
لکنك ، اذا أخذ الله بیدك ، فی هذا الشهد ، ورفاك ، من بين يديه الى عنده ، أبقيت ببقائه .
………………..
المحو والطمس والمحق والانعدام .
ويعرف الكمشخانوى الطمس : بأنه هو ذهاب رسوم السيار بالكلية في صفات نور الانوار .
۰ ویعرفه الکاشانی بانه : ذهاب ظلمه السیار فی تجلى نور الأنوار ، بحيث لم ييق المنور من ظلمته رسما ، ولا اثرا …."
يعرف الكمشخانوى المحو بأنه : فناء الكثرة في الوحدة . وهذا هو محو الجمع والمحو الحقيقي .
أما محو أرباب الظاهر فهو رفع أوصاف العادات والخصال الذميمة .
أما محو أرباب السرائر فهو : ازالة العلل و الآفات ۰
و یذکر الکاشانی ان : الطمس فوق المحو ، لأن المحو : رفع أوصاف العادة . والطمس : رفع جميع الأوصاف . وفوقه المحق : الذى هو رفع الذات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثانى عشر منظر البقاء كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:15 am

المنظر الثانى عشر منظر البقاء كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثانى عشر منظر البقاء

يبقيك الحق ، تعالى ، في هذا المشهد ، بنورة الذاتي ، فيرد عليك وجودك .
 كما كان أو : فتشهد سمعك ، وبصدرك ، وعلمك ، وقدرتك ، وقوتك ، وحياتك ، وكلامك ، وفعلك ، وحالك ، كلها منسوبة اليك . 
وتعلم حقيقة : أن حياة الله ، وعلمه ، وسمعه ، ويصره ، وارادته، وقدرته، وكلامه  غير علمك ، وحياتك، وقدرتك، وأمثال ذلك . 
وتتميز صفات الله، تعالى، عن صفاتك. 
فتلحق الكمالات به ، وتلحق بك ، ما هو منسوب اليك ، من الكمال والنقص.
 فتشهد الحق حقا ، وتتبعه . وتشهد الباطل باطلا ، وتجتنبه.
 یعنی : تشهد مخلوقيتك ، ونفسك و ذاتك ، فتجتنبها . 
ولهذا قال عليه الصلاة والسلام : " أصدق كلمة قالتها العرب شعرا : 
الا کل شيء ما مخالا الله باطل .
ثم علمنا فی قوله : " اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا ، وارزقنا اجتنابه " .
واتباع الحق ، فى هذا المشاهد : 
أن تنسب اليه ما يستحقه من الكمالات، وتنزهه عما لا یلیق بکبریائه تعالی.
ومن هذا المشهد : يكون بداية أهل حق اليقين ، في اعطائهم الحق حقه ۰ 
و من هو دون هذا الشهد ، فلیس هو من أهل حق اليقين ، بل هو من أهل عن اليقين ، او علم الیقین .
 وسیأتی بیان هذه الثلاث المراتب ، فيما بعد ، ان شاء الله تعالى.

آفة هذا المنظر :

اشتغالك بذات الله ، تعالى ، عن صفاته.
 فأنت اذا محجوب به عنه .
 و من هذا الشهد ، ترتقى إلی التلوين .
………………
وكل نعيم لا محالة زائل . 
وفي صحيح البخاري عن أبى سلمة، عن ابی هریرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :
 أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد :

 الا كل شيء ما خلا الله باطل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثالث عشر منظر التلوين كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:16 am

المنظر الثالث عشر منظر التلوين كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثالث عشر منظر التلوين 

هو هشهد ذاتی ، تتلون فیه ، بمعانی الاسماء و الصفات ۰ 
فيغلب عليك فى كل زمان حكم صفة ، فتكون فى لون غير ما كنت علیه قبل ۰
وفى هذا المشهد : تجد من اللذة الالهية ، ما يسرى في جميع اجزائك ، الى أن تكاد أن تخرج روحك من عالم التركيب ، الى عالم الارواح ، لشدة اللذة المنطبعة فيك 
تجدها ، حكم الضرورة ، محسوسة، كما تجـد لذة المحسوسسات .

وقد أخذت هذه اللذة فقيرا عن محسوساته.
 حتى غاب عن الكون ، وما فيه ، فلما رجع الی نفسه ، وجده قد أمنى ، لما سرت فيه اللذة الروحانية .
 فعملت الروح والقلب ، ثم أفاضت على بشرة جسده ، فأعطاه الجسد حكم بشریته ، فکان ما کان ۰
وقد أنكر هذا الحال ، بعض المشايخ المتقدمين ، من علماء الصوفية .
 فقال : إن ذلك للبقايا التي فيه من البشرية .

وأين البشرية منه ، فى هذا المقام ؟! 
بل انما هو بحكم البشرية في هيكله الجسماني لا لبقاياها في نفسه المطهرة ، فاعلم.

آفة هذا المنظر :-

هو انقهارك تحت حكم مقتضيات الحال ، بحسب الصفة المتجلي فیك ظهورها ، ولیس هذا شأن الکمال الالهي ۰ 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الرابع عشر منظر التمكين كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:17 am

المنظر الرابع عشر منظر التمكين كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الرابع عشر منظر التمكين

فى هذا المشهد : يتجلى الحق تعالى للعبد ، بذاته ، من حضراته.
فیتصف حينئذ بأسمائه وصفاته ۰
فیمكنه بنصب الحضرة الإلهية بين يدى العبد ، فيأخذ منها ما شاء ، ويترك ما شاء ويظهر أثر ما شاء ، متى شاء.
وعند الدخول فى هـــذا المشهد ، يسمع العبد "صلصلة الجرس .
وعند التوسط فيه ، يرى الرفرف ، والنعلين ، والتاج ، والسرير ، و المتجلي في ذلك ، على الصورة المذكورة في الحديث النبوي۰

آفة هذا المنظر :-


هو أن العبد لا يدرك نهاية الصفات ، التى قد اتصف بها ، من صفات الله تعالى ، لا كلها ، ولا واحدة منها .
وإن حصلت له الادراکات ، ففي الشأن الإلهي به علی طریقة الاجمال ، مع شهود التفصيل في الاجمال ، حكما ، لا عينا .
وهذا نقص، للأن الحق تعالى يدرك صفاته ، وما اقتضته كل صفة من الآثار ، اجمالا و تفصیلا ، وجودیا و عینیا، لیس عنده فی ذلك شائبة خفاء ، ولا عجز . وهذا لا سبيل الى استيفائه ، لأحد من خلق الله تعالى ، ولکن الکمل متفاوتون فی ذلك.

وهذا المنظر :

أول مقامات الوصول ، عند الكمل .

وعلى الحقيقة :

فما. ثم مقام ينتهى إليه الواصل ، بحيث الاستقرار ، لأن الله تعالى ، لا نهاية له . فكذلك الذاهب بمعارفه الإلهية ، لا نهاية لمقاماته .
وليس فوق هذا المقام ، المسمى بالتمكين ، مقام الا :
القربة ، فالخله ، فمقام الحب ، فالعبودية المحضة ، وبين كل مقامين ، من هذه المقامات ، من المناظرة ما لا نهاية له .
وفيها يتفاوت الكمل : 
کل أحد ، علی قدر قوة علمه ، و وفور عزمه ، وعلو همته ، وحسن قابليته ، وصدق نفوذه فى ذهابه ، وظهور أثر باطنه علی ظاهر اهابه ، فاعلم .
نزلنا علی حكم الترتيب ، إلى تفصيل ما أمرنا الحق ، تعالى ، بتوقيعه ،فى هذا الكتاب ،على حسب الوضع الحقيقي الالهي.
والله الموفق ، لا رب غيره .
القربة ، فالخلة ، فمقام الحب ، فالعبودية المحضة ، وبين كل مقامين ، من هذه المقامات ، من المناظر ما لا نهاية له .
وفيها يتفاوت الکمل : کل أحد ، علی قدر قوة علمه ، و وفور عزمه ، وعلو همته ، وحسن قابليته ، وصدق نفوذه فى ذهابه ، وظهور أثر باطنه علی ظاهر اهابه ، فاعلم .
نزلنا علی حکم الترتیب ، إلى تفصيل ما أمرنا الحق ، تعالى ، بتوقيعه ، فى هذا الكتاب ،على حسب الوضع الحقيقى الالهى.
والله الموفق ، لا رب غيره .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 1 ) عبارة " صلصلة الجرس" هي عبارة مشهورة في التراث الإسلامي بصلتها بالوحي النبوي 
فقد سئل الرسول صلى الله علیه وسلم كيف يأتيك الوحى؟
فقال : أحيانا يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشده علي ، فيفصم عني ، وقد وعيت عنه ما قال ... الحديث ).
انظر: صحيح البخاري ج 1 باب کیف کان بدء الوحي .
أما الجيلي فيعرف صلصلة الجرس هذه بأنها ( انكشاف الصفة القادرية عن ساق بطريق التجلي بها علی ضرب من العظمة ، أی بروز الهيبة القادریهٔ ) .
اما متى وكيف يحدث ذلك ؟
يجيب الجيلي بقوله : " وذلك أن العبد الالهي اذا أخذ يتحقق بالحقيقة القادرية برزت له في مباديها صلصلة الجرس ، فيجد أمرا يقهره بطريق القوة العظموتية ، فيسمع لذلك أطيطا من تصادم الحقائق بعضها على بعض ، كأنها صلصلة الجرس في الخارج ".  انظر : الانسان الکامل ، ج 1 ص 107 .
وسيعرض الجيلي لهذا المصطلح بعد عند حديثه عن ( منظر الجلال ) .
يقصد الجيلي بالرفرف الأعلى : " المكانة الالهية من الموجودات ومن الامور الذاتية التى اقتضتها الالوهية بنفسها" انظر : الانسان الكامل ، ج 2 ص 3 .
أما النعلان : " فهما الوصفان المتضادان كالرحمة والنقمة والرضا والغضب وأمثال ذلك " . أنظر : الانسان الكامل ج ٢ ص5 .
والسرير : هدى المرتبة الرحمانية التى هى في المكانة الإلهية :الانسان الكامل  ج ٢ ص 5 .
أما التاج :"ا فهو عبارة عن عدم التناهى ، وهو المعبر عنه بصورة شاب في التحديث المشهور النبوى : "انه رأى ربه في صورة شاب أمرد على سرير من كذا وكذا وفى رجله كذا وكذا ….." الحديث .
لأن الصورة يلزمها التناهي ، وهو لا نهاية له .
فذكر التاج الذى هو فوق الرأس اشارة الى ماهية الذات التي لا نهاية لها " . ج 2 ص 4-5 .   
يعرف الكمشخانوى القرب : بأنه عبارة عن الفناء بما سبق فى الأزل من العهد الذي بين الحق والعبد فى قوله تعالى : ألست بربكم ؟ قالوا بلی".
وقد یخصں بمقام قاب قوسين " ، ص ٦٦ وأنظر : اصطلاحات الصوفية للكاشاني ص 148 .
أما الخلة : فيعرفها الكمشخانوى بأنها " تحقق العبد بصفات الحق بحيث يتخلله الحق ولا يخلى منه ما يظهر علیه شیء عن صفاته فیکون مرآة للحق ".
ص 59 والنظر : اصطلاحات الصوفية 161  .
(19) والعبوده يعرف الكمشخانوى العبودية بأنها : " للخاصة الذين صححوا النسبة الى الله والصدق اليه في سلوك طريقه " . ص 64
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الخامس عشر منظر المكالمة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:18 am

المنظر الخامس عشر منظر المكالمة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الخامس عشر منظر المكالمة

كلام الحق تعالى ، يسمعه العبد ، بسمع الله تعالى : فيكون مع الکلام بکلیة جسده ، وقلبه ، فتذهب کلیته فی سماع الكلام.
وفی هذا المشهد : يقرب العبد ، فیؤتی به إلى حضرات الاصطفاء :.
فتارة يسمع الكلام من كل جهة فلا يتقيد سماعه بجهة ، دون أخرى .
وهذا النوع يسمى ( المكالمة ) .
وتارة يسمع من جهة ، على لسان الخلق ، ويعلم أن الله لضرورة كلام الله تعالى ، كما في النار ، والشجرة الموسوية - وهذا النوع يسمى ( المخاطبة ) .
وتارة يسمع من جهة ، لكن لا على لسان الخلق ، بل يسمع كلام الحق ، من الحق ، بالحق . وهذه الجهة غير مقيدة بالجهات الست المخلوقة .
بل هي من جهة القدس الأعلى ، المنزه عن الجهة المخلوقة ، تعالى شأن من هي له  وهذا النوع يسمى (المحادثة) .
و تارة یسمع من قلبه کلاما ، يعلم أن الله هو المتكلم به ضرورة . وهذا النوع يسمى ( المسامرة ) .
وسيأتي بيان هذه الأنواع ، فيما بعد ، ان شاء الله تعالى .
وقد بينا أنواع المكلمين ، فى كتابنا الموسوم بــ ( الانسان الكامل ) ، وشرحنا كيفية أحوالهم في مناظرهم . فمن أراد معرفة ذلك ، فليطالع فیه ۰

وفي هذا المشهد :

غییت عنی ، فسمعت بکلیتی ، لکن بالله تعالى ، وانا یومئذ مبتدء ع فی سلوك طریق القوم ۰
سمعت يافلان ! انت محبوبنا، و کل احببنا و طلبنا ۰
ولکن ، نحن أحببناك ، و طلبناك .
فبعد أن رجعت إلى محسوساتي ، أخذني هيمان لشدة ما بقى عندي من حال الأثر تلك اللذة ، فقعدت عن الطعام والشراب ، ما شاء الله .
وكنت احيانا اذا طرأ ذلك على ، یحصل عندي ، بعد رجوعي الى الحس ، مثل ما کان یحصل علی فی مغیبي.
و کنت اظنه من جنسه ، فلما كشف الغطاء ، تحققنا أن الحاصل عندنا ، بعد الرجوع إلى الإحساس.
إنما هو من مخاطبات الروحانيين العلويين ، کان يشتبه علی ، لعدم التمییز ۰ فالحذر ، الحذر ، من الوقوع في مثل هذا التشبيه والبقاء عليه .

آفة هذا المنظر :-

هو ان المكالمة ، وسائر ما تحتها ، من هذه في حالة واحدة - وسبب ذلك :
أن المشـاهدة تقتضي الفناء والانعدام .
والمكالمة تقتضي الوجود والبقاء .
ويبقى من الشخص ما يسمع به . فلا تكون المكالمة الا من ظل وراء حجاب .
قال الله تعالى : ( وما كان لبشر أن يكلمه الله ألا وحيا أو من وراء حجاب ).
الله المتكلم بها ، فان للمحل حكما في قبول الفيض على قدر قابليته  .فافهم !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر السادس عشر منظر المسامرة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:20 am

المنظر السادس عشر منظر المسامرة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر السادس عشر منظر المسامرة

هو أعلى المناظر ، في باب سماع  کلام - الله تعالی ، لأن المسامرة عبارة عن : سماح كلام الله ، تعالى ، فى قلب العبد ، من غیر جهة ۰
وبقية الأنواع ليست كذلك ، بل شىء على لسان المخلوقات ، وشىء على غيره ، من كل جهة ، كما سبق بيانه في المنظر المتقدم .
والقلب عرش الله ، فسماع كلامه على عرشه ، أعلى ، وأشرف من سماع کلامه علی غیره من المشاهد.
وقد ورد أن الله تعالى یقول : "لا یسعني أرضي ولا سمائي ولكن يسعني قلب عبدي المؤمن "۰
و بالضرورة لا يرد على القلب من المكالمات ، الا بقدر قابليته .
وفرق كبیر ، بين قابلية قلب المؤمن و بین قابلیة غیره من العوالم ۰
فلابد أن تكون العلوم الواردة ، بطريق المكالمة ، على القلب ، أشرف من سائر العلوم الواردة على السنة المخلوقات ، ولو كان الله المتكلم بها .
فان للمحل حكما في قبول الفيض على قدر قابليته  .فافهم !

آفة هذا المنظر :

هو الحجاب المتقدم ذكره ." للمحل حكما في قبول الفيض على قدر قابليته ".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(حديث"ما وسعني أرضي ولا سمائي، ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن" .
ذكره الامام ابو حامد الغزالي بالاحياء : 
 قال الحافظ :لم نجده بهذا اللفظ، وهو بمعنى ما يروى: قال الله تعالى: "لم تسعني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن الوادع" قاله الحافظ العراقي في تخريجه للإحياء"3/ 15"لم أر له أصلًا.

الشواهد على صحة معني الحديث السابق :

ما رواه الإمام أحمد بن حنبل عن وهب بن منبه.
 "إنَّ السموات والأرض ضَعُفتْ عن أن تسعني، ووسعني قلب المؤمن"
في هذا إشارة إلى أن المؤمن أفضل من السموات والأرض؛ لأن قلبه أوسع منهما، وفيه ما تقدم والخلاف في ذلك بين السلف، والخلف. فعلى الإنسان أن يؤمن بذلك، ويسلم.
1- أخرج الإمام أحمد في الزهد عن وهب بن منبه:
 "إن الله فتح السماوات لحزقيل حتى نظر إلى العرش،
 فقال حزقيل: سبحانك ما أعظمك يا رب!
فقال الله: إن السماوات والأرض ضعفن عن أن يسعنني ووسعني قلب المؤمن الوادع اللين".
2 - كتاب فيض القدير للمناوي(2/ 496)
3926 -" إن لله تعالى آنية من أهل الأرض وآنية ربكم قلوب عباده الصالحين وأحبها إليه ألينها وأرقها"
آنيه = وعاء
حكم الألباني :  (حسن) انظر حديث رقم: 2163 في صحيح الجامع
3 - سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها (4/ 263)
1691 - " إن لله آنية من أهل الأرض، وآنية ربكم قلوب عباده الصالحين، وأحبها إليه
ألينها وأرقها ".
أخرجه الطبراني في " المعجم الكبير " (ق 40 / 1 - المنتقى منه) : حدثنا جعفر ابن محمد الفريابي قال: 
حدثنا إسحاق بن راهويه قال: أنبأ بقية بن الوليد قال : حدثني محمد بن زياد عن أبي عنبة الخولاني يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم: فذكره.
قلت: وهذا إسناد قوي، رجاله كلهم ثقات أثبات غير بقية، وهو صدوق كثير التدليس عن الضعفاء كما قال الحافظ، وهو هنا قد صرح بالتحديث كما ترى، فأمنا
بذلك شر تدليسه. ولذلك قال الحافظ العراقي في " تخريج الإحياء " (2 / 154) : " رواه الطبراني وإسناده جيد ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر السابع عشر منظر المخاطبة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:22 am

المنظر السابع عشر منظر المخاطبة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر السابع عشر منظر المخاطبة

 يسمع العبد ، في هذا المنظر ، مخاطبات الحق ، على ألسنة المخلوقات ، حكمة الهية . 
والعجب أن العبد قد يسمع كلام الحق تعالى ، على لسان متكلم  و المتكلم في تلك الحال ، متكلم بكلام غير ما يسمعه المخاطب . 
وهذا لا يكون فى كل المخاطبات ، بل يتفق هذا على قدر ما يريده الله تعالى في بعض مخاطباته  ، فيما يتعرف به الى عبيده .

آفة هذا المنظر : 

هو احتجابه بالكلام، عن الشهود، لما سبق بیانه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: في المنظر الثامن عشر منظر المحادثة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:23 am

في المنظر الثامن عشر منظر المحادثة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

في المنظر الثامن عشر منظر المحادثة

هذا المنظر لا يمكر أحد كذا أن يستقيم فيه ، و عنده بقية من محسوساته ، بل يغيب العبد عن عالم الأجسام بالكلية .
 فيذهب به فی عوالم الملکوت ، کل علی قدر ما یخصه ، الله تعالی ويصطفيه.
 وفي هذا المنظر : يوضع لأهل المناظر منابر النور ، ويضرب عليها سرادق الأنوار ، وترفع  لأهله معارج الأنوار - فيرتقون فيها .
 ويرزق فيها ، من يرزق ، أجنحة كالملائكة ، فيطير في جوف الفلك الى أن يبلغ السماء الأولى ، فالثانية ، فالثالثة ۰ 
و لايزال يرقى إلى أن وصل سدرة المنتهى :
. فمنهم من ینادي بعلوم الأكوان.
. و منهم من ینادي بعلوم القدر. 
. ومنهم من ينادي بعلوم أهل الآخرة .
.و منهم من ینادي بعلوم التوحيد ۰
وهذا المنظر ليس فيه سؤال ، بل كله ابتداء الهى يفجأ العبد ، لا يكون فيه سؤال عن شيء البتة .
والمناظر التي فيها السؤال ، هي المتقدم ذكرها : 
من منظر المكالمة ، والمسامرة والمخاطبة .
 وأما هذا المنظر فليس فيه سؤال من العبد ، بل كله ابتداء . 
فإذا رجع من هذا المنظر إلى محسوساته ، سأل ، فإذا علم الله سؤاله ، وأراد أن يجيبه ، أخذه عن  محسوساته ، فابتدأه بجواب ذلك ، في ھذا المنظر .

وشرط هذا المنظر : 

أن العبد لا يسمع من جهة مخصوصة البتة ، ولا يدرى من أي جهة جاء الخطاب.   لأنه لا جهة له ، بل يتحقق . بالضرورة أنه كلام الله تعالى

 آفة هذا المنظر :-

هي تلك الغيبوبة ، وذلك الحجاب المتقدم ذكره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر التاسع عشر منظر المسايرة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:24 am

المنظر التاسع عشر منظر المسايرة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر التاسع عشر منظر المسايرة 

يخرج الحق تعالى للعبد ، في هذا المنظر ، درجا ، يقرأ فيه ما سطرته يدى القدرة للعبد فى الأزل.
 فيقرأ سابقته حرفا حرفا ، ويعلم مجمله وتفصيله . 
فان تحقق بذلك ، جيء إليه بنهر من الحوض الكوثر ، الذي هو حوض النبي ، صلى الله عليه وسلم ، فيشرب منه شربة ، لا يظمأ بعدها .
فاذا سكر بلذة ذلك الشراب الطهور ، أبرز الحق تعالى له أسمائه وصفاته ، فيجاريه  العبد في ذلك .
 فلا يظهر الحق تعالى له صفة ، ولا يجاريه العبد في ذلك ، حكمة الهية ! 
لأنه لا يطلعه ، في هـذا المنظر .

 الا على الصفات التي سایره العبد فیها ، ویکتم عنه ما يستأثر اتصافه تعالى ، اكراما للعبد في هذا المشهد . 
فيخرج العبد من هذا المنظر ، وقد ساير الحق تعالی ، فی جمیع ما علمه فیه ، من أسمائه و صفاته .

آفة هذا المنظر :

هو وجودك في حضرة الحق تعالى ، وذلك حجاب .
فقد قيل شعرا : 
وجودك ذنب    .....     لا یقاس به ذنب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر العشرون منظر التعليم كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:25 am

المنظر العشرون منظر التعليم كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر العشرون منظر التعليم

يؤدب الحق تعالى عباده ، في هذا المشهد ، بأنواع الأدب .
 فيتعلمون فيه من الحق : كيفية . الدخول في الحضارات .
 وكيفية الخروج عنها ، وكيفية الوقوف في كل حضره ، وكيفية العمل اللائق بكل مقام ، وكل حال .
 ويتعلمون فيه من الحق علوما تجل عن الكشف ، فلا نرقع لها سترا .
 وفي هذه الحضرة : 
من التحف ما لا يخطر على قلب بشر ، ولا حضرة نبي ، ولا ملك .
رأيت عباد الله ، في هذا المنظر على أمكنة مختلفة : 
فمنهم من يذهب الله تعالى به ، في هذا المنظر ، عشر درجات.
 ومنهم من يذهب به عشرين درجة ، وثلاثين ، وأربعين ، وخمسين ، إلی ما لا نهاية له من الدرجات .
 وکلما  وصل درجة ، وجد فيها مفتاح خزانة من المعلوم الالهية . 
فإذا ترقى منها ، ترك ذلك المفتاح ، في تلك الدرجة ، لمن يصل بعده ، فيمر عليها وهكذا جميع درجات هذا المنظر ،
سألت عن آخر هذه الدرجات ، فقيل إلى : لا حد لآخرها ولا نهاية لغايتها .
فقلت : قد تبلغ هذه الدرجات الی الحق ؟ 
فقیل لی : نعم ! والی آسمائه ، وصفاته ! 
فقلت : هل تبلغ الى الرحمانية ؟ 
فقیل : نعم ! والی الالوهیة ! 
فقلت : هل تبلغ إلى الواحدية ؟ 
فقیل لی : نعم ! والی الأحدیة !
فقلت فما بعد ذلك ، و الأحدية تنحل فيها العلوم وتمحي فيها الرسوم ؟ 
فقیل لی : والی الذات ، ولا نهایة للذات.

آفة هذا المنظر :-

 هو ذلك التعلم، وهو حجاب . لأن العالم لا يحتاج الى تعليم .
والأديب لا يحتاج إلى تأديب .
و التعليم  والتأديب ، لا يكون إلا عن حجاب ، ولو کان رقيقا ، فهو حجاب ۰
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الحادي والعشرون منظر الوقوف كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   الخميس أغسطس 02, 2018 11:26 am

المنظر الحادي والعشرون منظر الوقوف كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الحادي والعشرون منظر الوقوف

لا يوقف بين المقامين الا من يريد الله تكميله . والوقفة بين المقامين ، دليل على قوة سير العارف . 
فإن من لا وقفه له ، سکران بخمار المقام الذي خرج عنه ، وهو لا يدري . 
فيزعم أنه في السير ، للسكرة التي هو فيها ، فهو واقف من حيث لا يشعر . 
وهذا دليل على بطيه في الطريق .
وسر الوقفة بين المقامين : 
هو أن يميز العارف بها ما قد مضى ، ويعرف بها أدب المقام ، الذي هو مقصد لدخوله ، فكل وأقف ادیب . 
وعلى الحقيقة ، ما للعارف وقفة ، لأنه دائم السير.
فيعلم علما في السكر، ثم يعلم علما في الصحو . 
ولا يزال ينتقل من سكر إلى صحو ، ومن صحو الى سكر . 
فحينئذ ، تكون الوقفة عبارة عن :
الوقوف بين يدي الله تعالى ، في منظر من المناظر ، أما صحوا ، وأما سكرا ، فافهم!

آفة هذا المنظر :

هو تعاقب السكر والصحو ، بحكم الانفراد ، وهذا نقص .
 وليس الرجل إلا من كان ذا سكر في صحو ، وذا صحو في سكر . 
فلا يتعاقبان عليه ، بل لا يفارقانه أبدا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثاني والعشرون منظر السير كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:24 pm

المنظر الثاني والعشرون منظر السير كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثاني والعشرون  منظر السير

السيارون في الله : هم الأفراد الواصلون إلى الله تعالى .
يجدون فيه لذة ذاتية ، تأخذهم ، بحكم الضرورة، إلى قطع افلاك كل سماء صفة ذاتية ، أو اسمية ، او فعلية . 
فيستوفون منازل كل برج من أبراج مقتضیات تلك الصفة ، بالذوق الحالي ، لا بالاتصاف الذوقي . 
وبينهما تفاوت ، لا يعلمه الا واجده . 
وهذا كلام لا يفهمه الا الغرباء . .
واما السير ، فانه عبارة عن : 
تجاوز المقامات ، وقطعها ، بغیر مكث في شيء منها وبحكم العائق .

آفة هذا المنظر :


هو أن السير لا يكون الا لمحدود محصور ، في طريق كان غائبا عنها ، وليس ذلك من شأن الكمال الإلهي ، الذي يمنحه كامل عباده . 
والسيار في درجة النقص عن صاحب الشأن الكمالي ، بهذا الاعتبار ، واعلم أن الفرق بين السيار والطيار ، لا يكون إلا في الذهاب الى الله ، لا في الذهاب في الله. 
فالطيار في الذهاب إلى الله : 
هو الذي يتجاوز المقامات ، ويقطع منازل المنازلات ، والتعرفات الإلهية ، من غير عائق ، ولا مانع .
والسيار في الذهاب إلى الله تعالى : 
هو الذي يقطع مقامات الطريق ، التي هي كالزهد ، والتوكل ، وأمثال ذلك . 
ويقطع منازل المنازلات ، التي هي كالمراقبة  ، والتجلي ، والشهود ، وأمثال ذلك . يقطعها مع البطئ في الطريق ، والمكث فيه ، بحكم العائق الماسك له ، بسبب ما فيه من العوائق القلبية ، و القالبية ، والفعلية ، والحالية . 
فإذا وصل إلى التجلي ، الذي يسمى فيه أهله : 
 واصلين ، والا فلا وصول ، لأنه لا يبقی لطيرانه حكم ، بل يصير من جملة السائرين في الله تعالى ، فافهم !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (14) الزهد هو « بغض الدنيا والاعراض عنها . 
    وقيل هو : ترك راحة الدنيا طلبا لراحة الآخرة . 
   وقيل هو : أن يخلو قلبك مما خلت منه يدك »، تعریفات مادة زهد.
(۱۹) التوكل هو « الثقة بما عند الله ، واليأس عما في أيدي الناس » . تعريفات ، مادة توکل .
(۱۷) المراقبة هي : « استدامة علم العبد باطلاع الرب عليه في جميع أحواله ». تعريفات ، مادة مراقبة .
(۱۸) التجلي هو : « ما ينكشف للقلوب من أنوار الغيوب » . تعريفات ، مادة تجلي •
(۱۹) الشهود هو   "رؤية الحق بالحق" . تعريفات ، مادة شهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثالث والعشرون منظر الرجوع كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:25 pm

المنظر الثالث والعشرون منظر الرجوع كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثالث والعشرون منظر الرجوع 

هذا المنظر : ترجع فيه إلى المحتد الأصلى ، الذى خلقت منه . 
وهو ذلك النور الذاتي الإلهي ، الذي نزل من حضرة علمه ، إلى حضرة العين . وتتصف من الأوصاف ، بقدر ما تجلى الله عليك حين خلقك . 
فترجع إلى الله تعالى ، كما قال : ( كل شيء هالك الا وجهه ، له الحكم ، واليه ترجعون ) . 
قوله : ( كل شيء هالك ) يعنى. من الوجود الخلقي ، الذي تتوهمه لك .
( الا وجهه )، يعني : وجه الله ، فانه باق ، من وجودك فيه ، بغير حلول ، ولا ممازجة ، ولا مماسة ، ولا غيرها .
( له الحكم ) ، يعني : لله الحكم في وجودك ، فلا لوجودك حكم اذا عرفته بل على الحقيقة. ، ليس الحكم الا له .
واليه ترجعون ) : طوعا ، او كرها . في الدنيا ، او في الآخرة . 
بعد دخول الجنة ، أو دخول النار ، لابد من الرجوع إليه ، فيحصل لك ما سبقت العناية الالهية به ، عند تجليه عليك ، يوم خلقك بالشأن الالهى ، فافهم !

آفة هذا المنظر :

هو حدوث التغيير عليك ، من الذهاب والرجوع . وليس ذلك من شروط الإلهيين في الكمال .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الرابع والعشرون منظر البشائر كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:26 pm

المنظر الرابع والعشرون منظر البشائر كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الرابع والعشرون منظر البشائر

تتواتر البشائر الإلهية على العبد، في هذا المنظر ، فيبشرونه بالكمالات الإلهية ، والمقامات القطبية ، والاختصاصات الاصطفائية ، إلى ما لا يخطر بالبال ، ولا يمكن شرحه بشيء من المقال ..
فيجد لتلك البشائر ، الواردة في نفسه ، من علامات صحة وقوعها ، ما لا يحتاج إلى زيادة تأكيد .

و ورود هذه البشائر على ثلاثة أنواع :

النوع الأكمل : 
هو أن يكشف الله تعالى لك ، أولا ، عن ما أودعك من أسراره ، التي استعدت قابليتك لقبول فیض ما إلهی .
ثم يبشرك بأخباره من طريق المكالمة ، أو المحادثة ، أو المخاطبة ، أو المسامرة - أنه يبلغ ذاك المقام ،فهذه بشارة اكمل البشائر.

وأما النوع المتوسط :

فهو أن يحصل الأخبار الالهي للعبد من غير أن يكشف له عن سره ، الذى تستعد به القابلية على قبول الفيض اللائق بذلك المقام ، الموعود به له .
فهذا يحتمل فيه الوصول إلى ما وعد به على طريق المَلًك ، ويحتمل فيه للوصول على طريق العارية ، ويحتمل فيه الوقوع على الأمر اجمالا :
فقد شاهدنا فقيرا ، قيل له ستبلغ الى مقام القطبانية، ثم مات قبل ذلك ، ولم ينل ذلك المقام  و قريبا منه .
على أن هذا الفقير كان وارده حقا ، لا ريبة فيه ، ولكنه وصل الى تجلى اسم إلهی ، وتجلى اسم الله تعالى : قطب رحى العالم .
لأن العالم باجمعه ، لا يدور الا على تجلی أسمائه وصفاته .
عبر له عن ذلك التجلي ، بمقام القطبية ، وقد بلغه ، وكان عنده من مفهوم البشارة خلافها .

وأما النوع الثالث من البشائر :

فهو ما يرد عليك ، في هذه الأنواع من البشارة ، بطريق مخاطبات الملائكة ، أو منام تراه ، او پري لك ، او بتصريح ولی ، جرت سنة الله ان تصدقه في كشفه . وأخبار الولي أعلى من أخبار الملك، ومن سائر الرؤيا .

آفة هذا المنظر :

هو أن البشائر لا تكون الا قبل حصول الشيء ، وهذا نقص في حق الكمل ، فإن الكامل لا يفوته شيء .
فمتى ورد عليك شيء من أنواع البشائر ، فاعلم أنه لضعف فيك ، أو نقص عندك . وليس ذلك دأب فحول أهل الله تعالى ، فافهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الخامس والعشرون منظر النذائر كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:29 pm

المنظر الخامس والعشرون منظر النذائر كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الخامس والعشرون منظر النذائر

يطلع العبد ، في هذا المنظر ، على تقلبات القلوب ، وما تقتضيه كل تقليبة من البعد عن الله تعالى .
ويتحقق بعلم الآخرة : فينظر الأعمال جميعها ، حالا وملابس على ذات العامل . ويرى الأخلاق كلها ، صورا لصاحبها .
ويطلع على زيغ القلوب والأبصار ، الشدة وقوع أهوال الآخرة .
ويرى ما فيه من المواضع، التي تقتضي الخوف لأجلها ، فترد عليه ملائكة المقام ، بأنواع النذائر.
وتبصره بأحوال طريقه ، فيحصل عنده من الخوف ، ما يكاد أن يذيب كبده ، وشحمه ، وكلاه .
فيموت من يموت في هذا المقام ، لشدة الخوف ، ويختل من يختل عقله ، ويرجع من يرجع ، من المعارف ، إلى السلوك . ويحفظ الله من اراد تكميله .
ومن حكمة الله أن جرت سنته في النذائر ، أن لا يتوعد العبد بها من طريق المكالمة ، والمحادثة ، وأمثال ذلك من الإخبارات الإلهية التي هي بلا واسطة .
بل لابد وأن تكون بواسطة منه ، وفضلا .

آفة هذا المنظر :

هو أن الخوف ، والنذائر ، وأمثال ذلك ، من لوازم المقامات الخلقية .
والكامل : من لا يكون عنده من مقامه الخلقى أثر ، سوى من حيث الاطلاع الإلهی ، فافهم !.
وما ورد عن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : ( أنا أعرفكم بالله ، وأشدكم خوفا منه .. )
فليس من هذا القبيل ، بل تلك من الخصوصيات النبوية المحمدية ، التي بها يتم له مقام الوسيلة ، وهي الشفاعة الكبرى .
فخوفه من الله تعالى إنما هو على أمته ، لا على نفسه ، لأنه الموعود بتمام النعمة ، في نص القرآن ، فليس خوفه من قبيل خوفنا .
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر السادس والعشرون منظر في العلم كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:31 pm

المنظر السادس والعشرون منظر في العلم كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر السادس والعشرون منظر في العلم

اعلم أن علم اليقين عبارة عن : 
معرفة الله الخاصة الذوقية ، التي يمنحها من شاء من عباده .

آفة هذا المنظر :

هو احتجابه بعلم اليقين ، عن عين اليقين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر السابع والعشرون منظر العين كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:32 pm

المنظر السابع والعشرون منظر العين كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر السابع والعشرون منظر العين 

اعلم أن منظر عين اليقين ، عبارة عن : 
شهود تجليات الله تعالى الصفاتية ، والأسمائية ، والذاتية ، بحكم الوجدان والاطلاع التفصيلي .

آفة هذا المنظر : 

هو احتجابه بعين اليقين عن حق اليقين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: رد: كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله روحه   السبت أغسطس 11, 2018 4:33 pm

المنظر الثامن والعشرون منظر الحق كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثامن والعشرون منظر الحق 

حق اليقين : 
هو الانصاف بتلك التجليات الإلهية ، منك فيك بلا واسطة اسم، أو فعل .
بل بذاتك ، في ذاتك لذاتك ، كما يشاء الله تعالى .
من غير تشبيه ، ولا حلول ، ولا نوع من النقائص.


آفة هذا المنظر : 

هو احتجابك بحق اليقين ، عن حقيقة حق اليقين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر التاسع والعشرون منظر الحقيقة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:34 pm

المنظر التاسع والعشرون منظر الحقيقة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر التاسع والعشرون منظر الحقيقة

 حقيقة حق اليقين : 
هو إعطاء كل حق إلهي حقه ، مما يتصف به العبد من أسماء الله تعالى ، وصفاته .
فيظهر أثر كل اسم وصفة ، بما يستحقه من التصريف في الأكوان ، على ظاهر العبد المنصف .

فاذا أعطى الأسماء الإلهية حقائقها ، باظهار آثارها على هيكله ، فذلك هو العبد حقيقة .

آفة هذا المنظر :

رجوعه من التجلي الذاتي ، إلى التجلي الفعلي والإسمي والوصفي .
 فإن ظهور الأثر ، لازم للرجوع من الذات إلى الأسماء والصفات والأفعال . 
وهذا ، في حق العبد ، نقص ، لا في حق الله تعالى . 
فان بقاء العبد مع الله في التجلي الذاتي ، أكمل وأعلى ، من بقائه في التجليات الصفاتية والفعلية . 
هذا لمن ظهرت آثارها عليه ، وأما قبل ذلك ، فهو، اذا باق على نقصه ، فافهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المسافر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 309
تاريخ التسجيل : 21/11/2017

مُساهمةموضوع: المنظر الثلاثون منظر الوحدة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي   السبت أغسطس 11, 2018 4:35 pm

المنظر الثلاثون منظر الوحدة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي

كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه

المنظر الثلاثون منظر الوحدة

للوحدة منظر يجل عن أن يدركه المخلوق . 
فليس للمخلوق فيه راحة ، بوجه من الوجوه .
وفي هذا المشهد : 
يسلب الحق ، تعالى ، العالم ، ما ألبسهم من حلل الدعاوى الكاذبة ، المشعرة بوجود موجود سواه . 
فاذا، تعروا عن ذلك ، تجلت أنواره في الموجودات ، بغير حلول ، ولا مزج ، ولا شائبة نقص ، بل بحكم الوحدة الالهية ، التي هو عليها منذ كان .
يطلع العبد على هذا المنظر ، بعد أن تسلب عنه عبديته ، وموجوديته ، فيكون ما لا يدخل في العبارة . 
فهو يدرك ما يدرك ، بلا وجود له ، ولا ادراك ، وهذا في العقل محال .
وقد وجدناه :
 ذوقا ، وعيانا ، و حقا ، وحقيقة ، ( فمن شاء فليؤمن ، ومن شاء فليكفر ).

آفة هذا المنظر 

في حق العبد : انعدام الأسماء والصفات عنده ، فلا يشهدها ، وهو حجاب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله روحه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: الإمام عبد الكريم الجيلي -
انتقل الى: