منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 مذهب النفَّرى فى المعرفة الإلهية للدكتور مصطفى محمود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي زين العابدين



عدد الرسائل : 149
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 18/08/2007

مُساهمةموضوع: مذهب النفَّرى فى المعرفة الإلهية للدكتور مصطفى محمود   الإثنين أكتوبر 15, 2007 11:52 am



إن للدكتور مصطفى محمود مع الشيخ النفّرى جولات كثيرة ،

وكتب الدكتور مصطفى مقالة تحت عنوان " مذهب النفّرى فى المعرفة الإلهية " فى كتابه الرائع " رأيت الله " . يقول :-ــ





لا ينفرد النفّرى بمذهب خاص للمعرفة الإلهية ، فهو يسلك الدرب نفسه الذى يسير عليه عموم الصوفية ولكنه ينفرد بقدرة مذهلة على التعبير ولغة ملتهبة تكاد تكون نسيجاً متميزاً بين لغات المتصوفة ، فالكلمات تكتسب فى يده طوتعية ومرونة وشفافية وتتفجر بأعماق جديدة من الحقائق وكأنما يكتب من نبع صاف ويدلى بدلوه فى عين ارئعة من عيون الحكمة الربانية .





نحن أمام دليل ماهر يسلك بنا الطريق نفسه ولكن نور كلماته يكشف لنا فى كل خطوة عن خفايا جديدة ومزالق غابت عن الأدلاَّء الذين سبقوه على الدرب .. ويخترق بنا المعالى العصيّة ويضئ الغيوب الملفعة بالأسرار وكأنه شعاع ثاقب من النور الإلهى لا يقف أمامه شئ ..





وأى شرح للنفَّرى هو نوع من المصادرة والحجر وهو إفقار وليس إخصاباً لمعانيه ، فكل كلمة من كلمات النفَّرى بحر أعد لكى ينهل منه كل واحد على قدر سعة فهمه وعلى قدر سعة قلبه واستعداد بصره .





وتبسيط النفَّرى للعوام جريمة ، فهو يتلكم للخاصة وخاصة الخاصة وما يلقيه من الكلمات درر لا يعرف قيمتها إلا المشتغلون بالجواهر .. والأعماق التى يبحر إليها ذلك الملاح العظيم يغرق فيها الرجل العامى ويتوه ويضل ويضيع .. ولا أبالغ إذا قلت إن كثيراً من الأسرار التى تعرض لها النفَّرى هى من قبيل العلوم المحظورة على العوام وهى من ذلك العلم المكنون ، المضنون به على غير أهله ..





والنفَّرى كأى صوفى لا يشغله إلا شئ واحد .. هو الله .. معرفة الله والوصول إليه ةرؤيته والفهم عنه والإستماع إليه ومكالمته ومجالسته والبقاء فى الحضرة والمعية والصحبة الشريفة العلوية .. عند عتبة المنتهى .. منتهة ما تستطيع روح بشر أن تحلق وهو مثل سائر الصوفية لا يرى طريقاً إلى هذا سوى " التجرد " " وخلع النعلين " } فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى { طه 12. والنعلان هما النفس والجسد .

أى لابد من التجرد عن النفس والجسد والانخلاع من النفس والجسد ، يقول له ربه :

" أنا الله لا يدخل إلىَّ بالأجسام " .





كيف تخرج عن جسمك وأنت فى جسمك وكيف تخرج عن نفسك وأنت فى نفسك .. دون الوقوع فى رهبانية خاوية وزهد فارغ مبتذل .. هذه رحلة النفَّرى الغريبة والمثيرة .. واول قطار ركبه النفَّرى فى هذه الرحة هو العلم ..





والعلم عند النفَّرى مطية ودابة تركبها لهدفك واخطر الخطر ان تدعها هى التى تركبك وتقودك وتجعل من نفسها هدفاً لك .





فالعلم ( وهو تحصيل المعلومات الجزئية عن الأشياء وروابطها وعلاقاتها ) لا يصلح لأن يكون هدفاً .





وهى هدف المحجوبين والجهال من العلماء الذين تقف همتهم عند غدراك الأشياء وعلاقاتها .. أما أصحاب الهمم العالية ، فالعلم لا يصلح لهم هدفاً ، بل هو مجرد وسيلة إلى غاية أخرى هى المعرفة .





والمعرفة عند النفَّرى غير العلم ، فالعلم تنتهى حدوده عند إدراك الجزئيلت والمقادير والعلاقات بين الأشياء ، والقوانين التى تربطها .





ومنتهى العلم أن نكتشف أن جميع الأشياء ، الحى منها والميت مخلوقة من خامة واحدة ومركبة بخطة واحدة وأسلوب واحد ، فكلها بدأت من ذرة بسيطة هى ذرة الأيدروجين انفرطت وأعيد تركيبها داخل الأفران النجمية الهائلة إلى عديد من للتواليف هى ذرات العناصر الــ93 ومن احد هذه العناصر وهو الكربون نشأت المادة الحية ومنها جاءت عائلة الأحياء كلها .. ثم إن هذه الأحياء من نبات وحيوان وإنسان بنيت أيضاً بخطة واحدة ومنهج واحد فهى من خلايا متشابهة فى الجميع تتنفس وتكاثر وتتحرك وتتغذى وتطرد مخلفاتها بطرق واحدو وبأعضاء متشابهة وأجهزة متشابهة وقوانين متشابهة ، ثم هى تموت وتتعفن وتتحلل إلى تراب بتحولات كيميائية واحدة .





وإذا كان الكون بكافة صوره وتواليفه مخلوق من خامة واحدة على مقتضى خطة واحدة وأسلوب واحد وقوانين واحدة ... فخالقه بداهة لابد أن يكون واحداً .





وهذا منتهى ما توصلنا إليه رحلة العلم .





وطبيعى بعد بلوغ هذا المدى أن نشد رحالنا إلى ذلك الواحد .. محاولين أن ندركه .





وهنا نكتشف أن دابة العلم لم تعد تصلح لسلوك باقى الطريق .. فنحن أمام حقيقة لا يمكن إدراكها بالحواس ولا رصدها بالمجهر ولا قياسها بالبرجل .





إن الواحد الذى نطلبه هو فوق إدراك وسائل العلم ومتعال على الحواس وهو من وراء الحواس وهو من وراء الأسماع والأبصار .





وهنا لابد أن نغير المطية ونستبدل المواصلة ونودع قطار العلم ، فلم يعد للعلم جدوى لأننا سوف نخرج من عالم الجزئيات ، من عالم الأشياء ( عالم الملك والملكوت ) إلى عالم الكليلت ( الجبروت ) إلى العالم الإلهى .





ولن تجدى الحواس ولا المنطق العقلى ولا التحليل العقلى ولا الأدوات المعملية فى إدراك العلم الإلهى ، فلابد من الخروج من ذلك القطار العاجز الذى اسمه العقل والمنطق العقلى والحواس الخمس ، ومن العلم ووسائله ومختبراته إلى مرحلة جديدة يسميها النفَّرى " المعرفة " ويفرق بين المعرفة العلم بأن العلم يبحث فى الكون والمعرفة تبحث فى المكِّون .. العلم يبحث فى الأشياء المتعددة والمعرفى تبحث فى الواحد .. العلم يبحث فى المادى والمعرفة تبحث فى الغيبى ... ولهذا كانت وسائل العلم : المسطرة والبرجل والمجهر والحواس الخمس والتحليل العقلى .. أما وسائل المعرفة فهى : القلب والبصيرة والوجدان الصوفى .





ولا يمكن البدء فى رحلة المعرفة إلا بالخروج من قطار العلم وقيوده وضوابطه من عقل ومنطق وحواس وأدوات مادية وهذا يستلزم التجرد من العالم المادى كله .





ولكن العالم المادى هو معشوق النفس ومجالها .





وما العقل والمنطق إلا خدَّام النفس ومطاياها للتسلط على هذا العالم المادى وحيازته وإمتلاكه وتكريسه لإشباع أهواء النفس وملذاتها .





ولا خروج من العقل والمنطق ولا خروج من أسر الحواس ولا خروج من سيطرة العالم المادى إلا بالتجرد عن النفس وهزيمتها وقمعها وإخضاعها وتكميمها وإسكات رغباتها.





وهو ما يسميه النفَّرى الخروج من النفس أو عبور النفس وتجاوزها ويلخص هذا العبور فى كلمات قليلة بليغة :



اخرج عن نفسك . اخرج عن همك . اخرج عن علمك . اخرج عن عملك . اخرج عن اسمك . اخرج عن كل ما بدا ( أى من ظواهر الكون المادى كله ) .





وماذا بعد ذلك ؟

يكون مطلوبك هو الله .

وهمك هو الله .

وذكرك هو الله .

ونطقك هو الله .

وفكرك هو الله .





والبحث فى الله يبدأ بالبحث فى الأسماء والصفات والأفعال ثم ينتهى إلى الذات فلا فعل للأسماء الإلهية والصفات الإلهية إلا بالذات الإلهية .. الذات هى التى لها القيومية والصمدية والأحدية والأحقية وبها يكون للأسماء وجود وأثر ... وما الأسماء إلا متعلقات للذات وهى من قبيل الوجود الممكن .. أما الوجود الواجب الحق ، فهو للذات وحدها ..





وببلوغ فى رحلة المعرفة إلى الذات تنتهى المعرفة إلى العجز كما انتهى العلم إلى العجز من قبل ويدرك العابد عجزه وحيرته كما يدرك أن عجزه عن الإدراك هو عين الإدراك ، فهو أمام ما ليس كمثله شئ ..





وهنا يلزم تغيير المطية واستبدال المواصلة .





يلزم الخروج من المعرفة كما خرجنا عن العلم من قبل .. إلى مرحلة جديدة يسميها النفَّرى " الأدب " وفى مكان آخر " الوقفة " .. حيث لا سبيل إلى إنتقال وحيث انتهى الطريق إلى الغيب المطلق .





وهنا يقول النفَّرى إنه يلزم الخروج من الحرف ومن كل ما يحتوى عليه الحرف ( الحرف يحتوى على كل العلوم والمعراف والخواطر والعبارات والمعانى ) .





اخرج من الحرف والمحروف .





وبخروج العابد من الحرف والمحروف يخلو قلبه من الخواطر والعبارات والمعانى والحقائق الحسية الأرضية بأكملها ويتطهر ليتجلى الله عليه .





وهنا تأتى مرحلة الرؤية ..

ثم بعدها الرؤية الكبرى .. أى الرؤية فى جميع الحالات .





ثم بعدها المجالسة والمعية والصحبة والحضرة الدائمة مع الله .





وهو مقام الخلة والمحبة .. مقام الأنبياء المكرمين ومن فى درجتهم من الأولياء أحباب الرحمن .





ولا يذكر لنا النفَّرى ماذا يرى فى حالات التجلى والرؤية القلبية ، فهى من الأسرار المحظورة .





ويشير إلى أسرار الحروف الإلهية والأسماء الإلهية دون أن يبوح . يقول له ربه :





تعرف سر الحروف وأنت فى بشريتك يختبل عقلك.

تعرف سر الأسماء وأنت فى بشريتك يختبل قلبك .

يا عبد ، لا إذن لك ، ثم لا إذن لك ، ثم سبعون مرة لا إذن لك ، أن أبوح بما استودعتك من أسرار الحروف وأسمائى ولا كيف تدخل خزانتى ولا كيف تقتبس من الحرف حرفاً بعزتى وجبروتى .. ولا كيف ترانى .





وهنا يصل بنا النفَّرى إلى حافة الغيب المغيب حيث كل شئ محظور إلا على أهله .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي زين العابدين



عدد الرسائل : 149
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 18/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: مذهب النفَّرى فى المعرفة الإلهية للدكتور مصطفى محمود   الإثنين أكتوبر 15, 2007 11:57 am

ويتكلم النفَّرى عن النفس والـ أنا والذات البشرية .. بأنها ستر وحجاب وأنها خلعة خلعها الله علينا .. كما نرد فضل كل شئ إليه .. فالذات لله وحده وليس لنا منها شئ على الحقيقة .





يقول له ربه فى لحظة التجلى :

ليس بينى وبينك أنت .

ليس بينى بينك بين .

أنت منظرى .

لا ستور مسدلة بينى وبينك .

أنت تلينى وكل شئ فى الكون يأتى بعدك .

أنت فى هذا المقام لا يستطيعك الكون ولا تقوى عليك جنة ولا نار .





وهو مقام الخلافة العظمى التى يكون فيها للعبد ربّانية على الأشياء .. ويكون هو العبد الربانى الذى قال عنه القرآن :

{ وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى } الأنفال 17



ويقول عنه الحديث القدسى :



" عبدى أطعنى أجعلك عبداً ربانياً تقل للشئ كن فيكون " .



وفى حديث قدسى آخر :



" تسمع بسمعى وتبصر ببصرى وتبطش بيدى " .





وهو قام عيسى عليه السلام حينما أحيا الميت بإذن الله وحينما نفخ فى الطين ليكون طيراً فكانت طيراً بإذن الله .





ومقام سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حينما رمى برمية الله

{ وما رميت إذا رميت ولكن الله رمى } الأنفال 17





ويقول النفرى : إن العبد يفعل فى هذه اللحظة بذات الله لا بذاته ، فقد غاب عن ذاته وقنعها وأسكتها وردها إلى خالقها .





والذات البشرية هى عند النفَّرى عدو وهى التى تقسم الإنسان فى الدنيا إلى شاهد ومشهود إلى ذات وموضوع ولا سبيل إلى الخروج من هذه لقسمة الوهمية إلا بمجاهدة النفس وقمعها زفردانيته ويخرج عن الأسقام ويعود إلى بساطة الجوهر الفرد ، وهى حقيقته كروح جاءت من الله وتعود إلى الله .





ولهذا يعتبر النفَّرى أن الخروج من النفس والخروج من العقل هو الخروج من الخطر ويقول له ربه وقد خرج منه الإثنين :



لقد خرجت من الخطر.



ولا خروج من العبودية أبداً خلال هذه المراحل ..وإنما هناك مزيد من العبودية فى كل مرحلة .





وفكرة العبد الربّانى عند النفَّرى لا تعنى أبداً أى خلط بين العبودية والربوبية ولا تعنى خروج العبد من عبوديته ولا تعنى إضفاء طبيعة الخالقية على المخلوق فى ذاته وإنما هو فضل من الله وقوة يفيضها الله على العبد المقرب بإذنه .





يقول الله لعيسى :



{ وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذنى فتنفخ فيها فتكون طيراً بإذنى وتبرئ الأكمه والأبرص بإذنى وإذ تخرج الموتى بإذنى ....} المائدة 110





فكل ما يحدث إنما يحدث بأمر إلهى .. ولا يصح أن نخلع عن العبد عبوديته أبداً ، إنما هو مجرد إرتفاع إلى رتبة شرفية من رتب العبودية .. تتم فيها الخلافة ويصبح العبد فيها خليفة حقاً وحاملاً لأختام الملك ومنفذاً للأوامر بإذنه وهذه هى رتبة العبد الربانى .





وربما كانت أصدق كلمة تلخص مذهب النفَّرى فى المعرفة الإلهية هى كلمة .. التجاوز أو العبور أو العلو ... وهو ما يسمونه فى الإصطلاح الفلسفى الأجنبى TRANSENDANCE وفى اللغة الدينية .. خلع النعلين ، بالخروج من النفس والخروج من الجسد ... والإنخلاع من إسارة المادة ومن قبضة المنطق الشكلى ... والعلو ... والتجاوز من أفق فى الوجود إلى أفق أعلى ثم إلى أفق أعلى مع لزوم العبودية طول الوقت والإخلاص فيها والإستغراق فيها وسجود القلب على الدوام ... وهو تلخيص مخل مهما استغرقت له من ألفاظ .





والحق أن القلم بعجز إذا حاول أن يلخص هذه الرحلة الفذة فى كلمات .. وكما قلت من قبل أن شرح النفَّرى إفقار للنفَّرى ... لأن كل كلمة من كلماته بحر والبحر لا يمكن احتواءه فى قطرة .





والسبيل الوحيد إلى شرح النفَّرى هى العودة إلى قراءة النفَّرى من جديد بتأمل واستغراق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نضال نجار

avatar

عدد الرسائل : 105
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

مُساهمةموضوع: وجد   السبت نوفمبر 24, 2007 8:09 pm



أدنيتني منك يامهجة التجلي

حتى اريتني ..... مقام الخلة

يامن له حكمة لقمان

ملك سليمان..

صورة يوسف

صبر ايوب وعلم داوود.......... و

اما كيف انك اني ......... لاتسلني... لاتسلني..........

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مذهب النفَّرى فى المعرفة الإلهية للدكتور مصطفى محمود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة :: محمد بن عبد الجبار النفرّي -
انتقل الى: