منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 فاطمة الزهراء (رضي الله عنها)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زينب الاسدي
مشرفة منتزه المرأة
مشرفة منتزه المرأة
avatar

عدد الرسائل : 301
العمر : 29
الموقع : العراق _بابل
تاريخ التسجيل : 16/10/2007

مُساهمةموضوع: فاطمة الزهراء (رضي الله عنها)   السبت أكتوبر 27, 2007 11:30 pm



(سيدة النساء أهل الجنة)

فاطمة الزهراء أصغر بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحبهن إليه ولدت قبل البعثة عام تجديد الكعبة وكانت تعرف بأم أبيها ترعرعت فاطمة في بيت نبوي رحيم. يكلؤها بالرعاية، ومما تتمتع به أمها خديجة بنت خويلد من صفات زكية وسجايا حميدة.

قال صلى الله عليه وسلم: (أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسيا بنت مزاحم). وقد ورد أيضا أنه قال: إن ملكا استأذن الله تعالى في زيارتي وبشرني بأن فاطمة سيدة نساء أمتي.. وأن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة.

تقدم علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- ليخطب إلى رسول الله ابنته فاطمة فقال رضي الله عنه: أردت أن أخطب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته فاطمة، فقلت: والله ما لي من شيء، ثم ذكرت صلته، وعائدته فخطبتها إليه فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم (وهل عندك شيء؟).

فقلت: لا يارسول الله.

فقال صلى الله عليه وسلم: (فأين درعك الخطيمة التي أعطيتك يوم كذا وكذا؟).

فقلت :هي عندي يا رسول الله .

فقال صلى الله عليه وسلم: (فأعطها إياها).

فأصدقها.. وتزوجها. فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اللهم بارك فيهما وبارك لهما في نسلهما) .

ولقد آثر الله فاطمة الزهراء بالنعمة الكبرى، فحصر في ولدها ذرية نبيه صلى الله عليه وسلم. ولقد بلغ من حب رسول الله لابنته فاطمة أنه كان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فيصلي ركعتين، ثم يأتي فاطمة، ثم يأتي أزواجه.

تقول عائشة رضي الله عنها: (ما رأيت أحداً كان أشبه كلاماً وحديثاً برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة، وكانت إذا دخلت عليه قام إليها، فقبلها، ورحب بها، وكذلك كانت هي تصنع به) صحيح مسلم (2424).

لقد مرت السيدة فاطمة- رضي الله عنها- بأحداث كثيرة ومتشابكة وقاسية للغاية وذلك منذ نعومة أظفارها حيث شهدت وفاة أمها، ومن ثم أختها رقية وتلتها أختها زينب ثم أختها أم كلثوم.واحتملت حياة الفقر وكابدت بل كانت مثال الفتاة الصابرة المرابطة المهاجرة ولما حج رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع. مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما إن سمعت فاطمة بذلك حتى هرعت لتوهما لتطمئن عليه وهو عند أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها. فلما رآها هش للقائها قائلا: مرحبا يا بنيتي، ثم قبلها وأجلسها على يمينه أو عن شماله- ثم سارها فبكت بكاء شديدا، فلما رأى جزعها سارها الثانية فضحكت . فقلت لها - أي عائشة - خصك رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين سائر نسائه بالسرار، ثم أنت تبكين؟ فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم سألتها: ما قال لك رسول الله؟ قالت: ما كنت لأفشي على رسول الله سره.

قالت: فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: عزمت عليك بمالي عليك من الحق لما حدثتني ما قال لك رسول الله.

قالت: أما الآن فنعم. أما حين سارني في المرة الأولى. فأخبرني أن جبريل كان يعارضه القرآن كل سنة مرة، وإنه عارضه الآن مرتين وإني لا أرى الأجل إلا قد اقترب، فاتقي الله واصبري، فإنه نعم السلف أنا لك. قالت فبكيت بكائي الذي رأيت: فلما رأى جزعي سارني الثانية، فقال: يا فاطمة، أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة؟ وأنك أول أهلي لحوقا بي؟ فضحكت .

واشتد الوجع على رسول الله واشتد حزن فاطمة فلما دفن عليه السلام قالت يا أنسي كيف طابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله التراب.

وبكت الزهراء أبيها، وبكى المسلمون جميعا نبيهم ورسولهم محمد صلى الله عليه وسلم وذكروا قول الله (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل) [آل عمران: 144].

ولم تمض على وفاة رسول الله حوالي ستة أشهر حتى مرضت وانتقلت إلى جوار ربها ليلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة وهي بنت سبع وعشرين سنة، لقد ضربت لنا الزهراء نموذجا فريدا ومثلا أعلى في حياتها.
من الاحاديث الواردة في فضلها رضي الله عنها:

ما رواه الامام احمد في مسنده:

‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عوف ‏ ‏عن ‏ ‏أبي المعدل عطية الطفاوي ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏أن ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏حدثته قالت ‏
‏بينما رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيتي يوما إذ قالت الخادم إن ‏ ‏عليا ‏‏ وفاطمة ‏ ‏بالسدة ‏ ‏قالت فقال لي قومي فتنحي لي عن أهل بيتي قالت فقمت فتنحيت في البيت قريبا فدخل ‏ ‏علي ‏‏ وفاطمة ‏ ‏ومعهما ‏ ‏الحسن ‏ ‏والحسين ‏ ‏وهما صبيان صغيران فأخذ الصبيين فوضعهما في حجره فقبلهما قال واعتنق ‏ ‏عليا ‏ ‏بإحدى يديه ‏‏ وفاطمة ‏ ‏باليد الأخرى فقبل ‏‏ فاطمة ‏ ‏وقبل ‏ ‏عليا ‏ ‏فأغدف ‏ ‏عليهم ‏ ‏خميصة ‏ ‏سوداء فقال ‏ ‏اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي قالت فقلت وأنا يا رسول الله فقال وأنت ‏


‏حدثنا ‏ ‏عبد الصمد ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جحادة ‏ ‏حدثني ‏ ‏حميد الشامي ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان المنبهي ‏ ‏عن ‏ ‏ثوبان مولى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏
‏كان رأول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إذا سافر آخر عهده بإنسان ‏‏ فاطمة ‏ ‏وأول من يدخل عليه إذا قدم ‏‏ فاطمة ‏ ‏قال فقدم من غزاة له فأتاها فإذا هو يمسح على بابها ورأى على ‏ ‏الحسن ‏ ‏والحسين ‏ ‏قلبين من فضة فرجع ولم يدخل عليها فلما رأت ذلك ‏‏ فاطمة ‏ ‏ظنت أنه لم يدخل عليها من أجل ما رأى فهتكت الستر ونزعت القلبين من الصبيين فقطعتهما فبكى الصبيان فقسمته بينهما فانطلقا إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهما يبكيان فأخذه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏منهما فقال يا ‏ ‏ثوبان ‏ ‏اذهب بهذا إلى بني فلان أهل بيت ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏واشتر ‏‏ لفاطمة ‏ ‏قلادة من ‏ ‏عصب ‏ ‏وسوارين من عاج فإن هؤلاء أهل بيتي ولا أحب أن يأكلوا طيباتهم في حياتهم الدنيا ‏

وفي سنن الترمذي:

‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن زنجويه ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏حسبك من نساء العالمين ‏ ‏مريم ابنة عمران ‏ ‏وخديجة بنت خويلد ‏ ‏وفاطمة بنت محمد ‏ ‏وآسية ‏ ‏امرأة ‏ ‏فرعون ‏
‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث صحيح ‏ ‏

وانما هذا غيض من فيض
حشرنا الله معها ومع والدها صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فاطمة الزهراء (رضي الله عنها)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى :: حضرة المنتزهات والرياض  ::  جولة في فضــــاء النت :: منتزه المرأة -
انتقل الى: