منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 المنتزه_إحتفالية البدوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: المنتزه_إحتفالية البدوى   الخميس نوفمبر 01, 2007 9:26 am









إحتفالية صوفية على الإنترنت بمولد السيد البدوى
فنجد رايات العز موقع البرهانية
سـيــدى أحــمــد الـبـدوى
من صفحة أولياء الله على أرض مصر



يتاول سيرة البدوى فيقول

هو أحمد بن على بن إبراهيم ينتهى نسبه إلى الإمام الحسين رضى الله عنهم جميعا، والمعروف بالشيخ أبى الفتيان الشريف العلوى السيد أحمد، وعُرف بالبدوى لكثرة تلثُّمه
.ولد (سنة 695هـ) بمدينة فاس بالمغرب ولما بلغ سبع سنوات سمع أبوه صوتا فى منامه يقول له: يا علىُّ انتقل من هذه البلاد إلى مكَّة المشرَّفة فإن لنا فى ذلك شأنا، فسافروا إلى مكة فى أربع سنوات،أقام بمكة واشتهر فيها بالشجاعة وسُمِّى بالعطَّاب، وأقرأه أخوه القرآن وهو فى الحادية عشرة من عمره، ثم حدث له حال فتغيرت أحواله واعتزل الناس ولزم الصمت وكان لا يتكلم إلا بالإشارة، وكان كثير الصيام والعبادة، ثم قيل له فى منامه (أن سر إلى طنطا فإنك تقيم بها وتربى رجالا وأبطالا: عبد العال وعبد المجيد وعبد المحسن وعبد الرحمن) وبُشِّر بحال يكون له، وكان ذلك فى ليلة الأحد العاشر من محرم سنة 336هـ، فسار هو وأخوه حسن من مكة فى شهر ربيع الأول قاصدا العراق وجال فى البلاد ثم عاد حسن إلى مكة وتأخَّر أحمد بعده ثم لحق به وقدم مكة ولزم الصيام والقيام حتى كان يطوى أربعين يوما لا يتناول فيها طعاما ولا شرابا وفى أكثر أوقاته يكون شاخصا بصره إلى السماء وقد صارت عيناه تتوقدان كالجمر ثم سار من مكة سنة 436هـ يريد مصر، وأقام بطنطا منذ شهر ربيع الأول سنة 736هـ، ونزل فى دار شيخ من مشايخ البلد يدعى ابن شخيط، فصعد إلى سطح غرفته وكان طول نهاره وليله شاخصا بصره إلى السماء، ولا يأكل أو يشرب أو ينام، ولم ينزل من السطح مدة اثنتي عشرة سنة ولذلك لُقِّب بالسطوحى، وقد تابعه منذ الصغر سيدى عبد العال وسيدى عبد المجيد وصاروا من كبار مريديه بعد ذلك، وكان سيدى عبد العال يأتى إليه بالرجل أو الطفل فيطلُّ سيدى أحمد برأسه من مجلسه فينظر إليه نظرة واحدة فيملؤه مددا ثم يقول لعبد العال اذهب به إلى بلد كذا أو موضع كذا، وكان هؤلاء الأتباع يسمون أصحاب السطح، وكان رضى الله عنه لم يزل متلثِّما بلثامين؛ فاشتهى سيدى عبد المجيد رضى الله عنه يوما رؤية وجه سيدى أحمد فقال: يا سيدى أريد أن أرى وجهك أعرفه فقال: يا عبد المجيد كلُّ نظرة برجلٍ فقال: يا سيدى أرنى ولو مت، فكشف له اللثام الفوقانى فصعق ومات فى الحال.

وممن تبعه من الأشياخ قاضى القضاة الشيخ تقىُّ الدين بن دقيق العيد، علما بأن ابن دقيق العيد كان ينكر حال السيد البدوى
.

وذات مرة أرسل ابن دقيق العيد إلى سيدى عبد العزيز الدرينى وقال له
: امتحن لى هذا البدوى الذى اشتغل الناس بأمره فى هذه المسائل فإن أجابك عنها فإنه ولىٌّ لله تعالى، فمضى إليه سيدى عبد العزيز الدرينى وسأله عنها، فأجاب السيد البدوى بأحسن جـــواب ولم يكتف بذلك بل قــــال لهم: إن هذه الإجابات مسطرة فى كتاب كذا فى مكان كذا، فكان سيدى عبد العزيز الدرينى إذا سئل عن السـيد البدوى يقول (هو بحر لا يدرك له قرار) ومما يذكر من نظمه:

أنا الملثـم سـل عنى وعـن هممـى
ينبيـك عزمى بما قـد قلتـه بفمـى
أنا السطوحـى واسمـى أحمد البدوى
فحل الرجال إمام القـوم فى الحـرم
مذكنـت طفـلا صغـيرا نلت منزلة
وهمتى قـد علت على سـائر الهمم
إذا دعـانى مريـدى وهـو فى لُجج
من البحـار نجـا مـ سـطوة العدم
لـك الهـنا يا مريـدى لا تخف أبدا
واشطح بذكرى بـين البـان والعلـم



وورد عنه أيضا

:

مـجانين إلا إن سـر جنوننا
عجيب على أعتابـه يسجد العقل

وتوفى سنة
675هـ أى عاش 79 عاما، ودفن فى مسجده العظيم بطنطا الذى يؤمُّه الناس من سائر البقاع للزيارة والتبرُّك بمقامه الشريف، واستخلف بعده على الفقراء سيدى عبد العال.

محمد السيد

تناول صوفى جدا جميل




عدل سابقا من قبل الفنان قدرى في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 8:38 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الخميس نوفمبر 01, 2007 9:32 am

وجريدة الغد الأردنية تتناول الأمر من ناحية أخرى عن
الوقف ونشوء الحواضر الاسلامية ..و مدينة طنطا نموذجا لذلك
مع الاهتمام المتزايد بالوقف يشار عادة إلى دور الوقف في الحياة الدينية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولكن نادراً ما يشار إلى دور الوقف في التطور العمراني، وبالتحديد في نشوء وتطور المدن في العالم الإسلامي.
وفي الواقع أن هذا الدور يعود إلى طبيعة الوقف ذاته. فالواقف حين يريد أن يبني منشأة عامة (جامع، مستشفى الخ) كان يقوم في الوقت ذاته ببناء منشآت مجاورة (سوق، حمام، خان الخ) تدر الدخل بتأجيرها حتى تغطي نفقات المنشأة الأولى التي تقدم خدمات مجانية لمن يقصدها.
وهكذا فقد كانت تتشكل حول الجامع أو المدرسة نواة عمرانية لا تلبث أن تجتذب الناس للسكن حولها مما يؤدي بسرعة إلى نشوء محلة جديدة تنسب عادة إلى الجامع أو السوق الذي قامت حوله.
وفي هذا الإطار كان الوقف يساهم في تطور المدن الموجودة أو أنه كان يساهم أحياناً في نشوء مدن جديدة لم تكن موجودة من قبل أو أنها كانت مجرد قرى بسيطة. ومن هذا النوع يمكن أن تُعد عواصم مثل سراييفو (البوسنة) وتيرانا (ألبانيا) وغيرها التي كانت مجرد قرى ثم جاءت نواة الوقف الأولى لتشكل الأساس الذي نهضت عليه المدينة الجديدة.
وفيما يتعلق بالمنطقة لدينا نماذج من الحالتين.
فقد نمت حلب بشكل سريع في مطلع العهد العثماني حتى أن حجمها تضاعف في أقل من خمسين سنة (1544-1583) بفضل أربعة أوقاف ضخمة للولاة التي حكموها آنذاك (خسرو باشا، محمد دوكاجـين، محمد باشا الثـاني وبهرام باشا) حتى أصبحت تسمى "حلب الوقف". ومن الناحية الثانية لدينا مدن جديدة مثل القطيفة وسعسع نشأت بفضل نواة الوقف التي أنشأها الوالي سنان باشا في نهاية القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي.
ومع ذلك يمكن القول أن النموذج الأهم لدور الوقف في نشوء المدن الجديدة يتمثل في طنطا، التي تحولت بسرعة من قرية صغيرة مهملة إلى مدينة ضخمة تعد الآن الثالثة في مصر بعد القاهرة والإسكندرية. وفي الحقيقي أن نشوء طنطا كمدينة يرتبط باسمين: السيد أحمد البدوي مؤسس الطريقة الأحمدية المعروفة الذي توفي ودفن هناك، وعلي بك الكبير الذي انشأ وقفه الضخم في القرن الثاني عشر الهجري/الثامن عشر الميلادي الذي أصبح نواة لمدينة طنطا الجديدة.
وفيما يتعلق بالسيد البدوي فقد كان قد ولد في فاس سنة 596?/1200م في أسرة من أصول هاشمية، حيث بدت عليه في طفولته ملامح الزهد حتى لقب بالزاهد. وقد أقدم أبوه عندما كان في السابعة من عمره على الرحيل إلى مكة، حيث أقاموا فترة في مصر في طريقهم إلى الحجاز. وبعد نزولهم في مكة برزت ميول التصوف عند أحمد الشاب وشد الرحال إلى العراق الذي كان في ذلك الوقت (ق6?ـ/13م) من مراكز التصوف في المشرق الإسلامي حيث اشتهر فيه قطبان معروفان من أقطاب التصوف في العالم الإسلامي: أحمد الرفاعي وعبد القادر الكيلاني.
وبعد عودته من العراق تابع طريقه إلى مصر، حيث حلّ في طنطا خلال 635?/1238م تقريباً، وبقي فيها أن توفي في 675?/. وقد اشتهر السيد البدوي في طنطا ومحيطها ثم في مصر ومحيطها باعتباره مؤسسا للطريقة الأحمدية التي تفرغت بعد ذلك إلى عدة طرق ينتسب إلها الملايين الآن.
وتجمع المصادر على أن طنطا كانت عندما جاءها السيد البدوي قرية صغيرة أو مهملة، بل أن سخا المجاورة كانت آنذاك أكبر مدن الغربية وبها دار الوالي كما يذكر ياقوت الحموي. ومن المثير أن سخا كانت العاصمة منذ العصور القديمة حتى أن بطليموس أفاض في الحديث عنها وعن أهميتها. وفي المقابل كانت طنطا أيضا ذات شأن في التاريخ القديم، حتى أنها أصبحت مركزاً لأسقفية كبيرة مع انتشار المسيحية. ولكن لسبب ما تراجعت طنطا بعد الفتح العربي الإسلامي وأضحت قرية بسيطة عندما حل بها السيد البدوي.
والمهم هنا أن السيد البدوي، التي اشتهرت كراماته آنذاك، أوصى تلميذه عبد العال ببناء زاوية في جوار قبره. وقد تحولت هذه الزاوية فيما بعد إلى نواة للمسجد الأحمدي، بل إلى نواة لمدينة طنطا الجديدة، حيث أن هذه الزاوية بفضل ما ترتب لها من أوقاف أخذت تستقبل الكثير من مريدي السيد البدوي في الموالد التي أصبحت تقام له والتي تحولت إلى أسواق موسمية مهمة لكل المنطقة المجاورة لطنطا.
ومع أنه في عهد الدولة المملوكية، التي تميزت برواج الطرق الصوفية واهتمام السلاطين بها لأسباب سياسية، نجد أن السلطان قايتباي اهتم بنفسه في 901?/ بتجديد وتوسيع مقام السيد البدوي إلا أن أهم تطور حصل هناك كان مع الوقف الضخم الذي أنشأه هناك علي بك الكبير خلال 1183-1185?ـ.
وتجدر الإشارة إلى أن علي بك الكبير كان صاحب مشروع طموح للاستقلال بمصر عن الدولة العثمانية، ولذلك يعتقد أنه أراد بهذا الوقف وغيره أن يتقرب من مشايخ الطرق الصوفية الذين كان لهم تأثير كبير في المجتمع المحلي. وهكذا يمكن القول أنه مع هذا الوقف الضخم لعلي بك الكبير تغيّر مظهر طنطا مع النواة العمرانية الجديدة التي بنيت آنذاك والتي قامت عليها مدينة طنطا الجديدة.
فقد تحولت الزاوية الصغيرة التي أقيمت للسيد البدوي إلى جامع ضخم من ثلاث قباب، كما أنه بني في مواجهة الجامع سبيلا كبيرا للماء مع كتاب للأولاد فوقه. وإلى جواره أنشأ علي بك قيسارية كبيرة ما لبثت أن تحولت إلى مركز تجاري محلي. ولأجل تغطية نفقات هذه المنشآت فقد أسس علي بك وقفين كبيرين ضمّا الكثير من الأراضي والوكالات والقيساريات التي كانت تدرّ حوالي مليون نصف فضة للإنفاق على خدمة الجامع والعلماء والمجاورين.
ويكفي هنا أن نذكر أن الوقف قد خصّص من الطعام ما يكفي لـ700 مجاور للجامع الأحمدي الجديد، حيث كان يوزع على كل مجاور ستة أرغفة وفول في الصباح، بينما كانت هذه الوجبة في رمضان تشتمل على الأرز واللحم والحمص. كذلك فقد كان هذا الوقف يصرف 85 ألف نصف فضة ثمن كساوي للعلماء والمجاورين والعميان والأيتام بجامع السيد البدوي.
ولا شك أن هذا الوقف قد ساهم في تشجيع الكثيرين على الزيارة والمجاورة في طنطا، حيث أدى مع مرور الزمن إلى توسع البيوت والمحلات حول النواة التي بناها علي بك، وخاصة بسبب تدفق الكثير من الناس للمشاركة في موالد السيد البدوي التي كانت تتحول إلى مواسم اقتصادية واجتماعية.
وقد عرفت طنطا التطور الثالث المهم في عهد الخديوي إسماعيل، حيث تمت توسعة الجامع الأحمدي وما حوله الذي أصبح له "أوقاف جمة لا تحيطها إلا الدفاتر". وتجدر الإشارة هنا إلى أن الجامع الأحمدي تحول منذ إنشائه في عهد علي بك الكبير إلى مركز تعليمي للمنطقة بعد أن انتظمت الدراسة فيه وأصبح "شبه الأزهر في تدريس العلوم". وقد وضع للجامع الأحمدي في 1894م نظام للتعليم شبيه بنظام الأزهر في القاهرة، وقد أدى الإقبال عليه إلى فصله عن الجامع في مبنى مستقبل بني في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني 1911-1914.
ولكل هذه الأسباب يمكن القول عن طنطا أنها مدينة السيد البدوي، والمدينة التي تدين للوقف في نشوئها وتطورها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الخميس نوفمبر 01, 2007 9:35 am

وحتى منتديات القرآن التى تزف إلينا الأخبار الجميلة عن إحياء مشايخنا الذين هم خير من جود ورتل لنا القرآن فى الماضى والحاضر والمستقبل إن شاء الله فنجد موقع كتوب للقرآن
يزف إلينا خبر القارىء الشهير الدكتور أحمد نعينع وترتيله لآيات الذكر الحكيم فى احتفالية البدوى الخالدة
وكثير من التلاوات النادرة تزين الموقع
آه ياقرآن ماأجملك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الخميس نوفمبر 01, 2007 9:49 am

877

أحمد بن على بن إبراهيم الحسيني البدوي
(أبو الفتيان وشهاب الدين وأبو العباس)صوفي ولد بفاس وطاف البلاد
وأقام بمكة والمدينة ودخل مصر والشام
والعراق وعظم شأنه في بلاد مصر
فانتسب إلى طريقته جمهور كبير بينهم الملك الظاهر

- بيبرس- وتوفى ودفن في طنطا , من تصانيفه صلوات ووصايا , والإخبار
في حل ألفاظ غاية الاختصار
- كتاب في الفقه الشافعي- .
من ترجمة السيد البدوي الواردة في موسوعة " سيرة آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم" تأليف دكتور حمزة النشرتي – دكتور عبد الحميد مصطفى – الشيخ عبد الحفيظ فرغلي .

ومن سلالة أهل البيت : ( أحمد البدوي رضي الله عنه )
ومن هذه السلالة الطاهرة شيخ العرب أحمد البدوي
– الذي ينتسب إلى الإمام جعفر الصادق رحمه الله تعالى - .... حفظ القرآن صغيرا وتعلم الفروسية وأجادها .... ثم اعترته حالة شغلته بالتصوف وصرفته عن غيره , فأقبل على العبادة .... وذاع صيت البدوي في طنطا
فقصده كثير من الناس ومن بينهم علماء أجلاء وشيوخ مبجلون
, كما أكرمه الحكام ومن بينهم الظاهر بيبرس
الذي يحكي عنه أنه كان يقبل يديه ويرسل الوفود
لزيارته في طنطا
. ولم يعزل البدوي نفسه في أثناء مقامه بطنطا
عن الأحداث الهامة الجارية حوله في البلاد
, فقد اشترك هو واتباعه في المعارك التي تم فيها أسر قائد الفرنسيين
وملكهم لويس التاسع وهزم فيها الصليبيون
شر هزيمة
....كما أن له مؤلفات علمية وصوفية
يتصل بعضها بالفقه الشافعي
... كان البدوي
عالما عاملا مؤثرا
....قد عاش البدوي للناس ولمريديه
لم يفكر في نفسه ولذلك اكتسب شعبية نادرة
لا يكاد يظفر بها أحد
... وكان وجوده في طنطا
بركة عليها فقد اشتهرت في الآفاق
وعظم شأنها
ثانيا
: مولــده ونسبـــــه
نستعرض هذا الجزء والجزء الذي يليه من كتاب "السيد أحمد البدوي" لمؤلفه فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور"عبد الحليم محمود" شيخ الأزهر الأسبق وسيكون هذا العرض علي وجه الاختصار
وولد السيد في" فاس" إنه- كما يقول صاحب النصيحة العلوية- أبو الفتيان
ومقتدى أهل العرفان ذو الأنفاس الطاهرة السعيدة والأحوال الظاهرة
السديدة أبو العباس أحمد شهاب الدين
بن السيد على بن السيد إبراهيم بن السيد محمد
ينتهي نسبه إلى سيدنا الحسين بن على بن أبى طالب رضى الله تعالى
عنهم أما أمه فإنها فاطمة بنت محمد بن أحمد الشريف أيضا
وقد رأت فيما يرى النائم
من يقول لها
"ابشري فقد ولدتي غلاما
ليس كالغلمان
" ولد رضي الله عنه
سنة ست وتسعين وخمسمائة وبدأ أحمد يتنسم هواء
" فاس" ويشب بين ربوعها
وبدأ يتهجى الحروف الأولى
للقراءة ثم أخذ في آخر عهد الأسرة
"بفاس" يحفظ القرآن الكريم ."
ولكن مكث الأسرة في المغرب
بعد ميلاد أحمد لم يطل ففي مستهل القرن السابع الهجري
أي في سنة
603 رأى على بن إبراهيم – رب الأسرة-فيما يرى النائم
من يأمره بالرحيل إلى الحجاز
وبمجرد الاستقرار بمكة
بدأت الدراسة المنتظمة فقد أجاد حفظ القرآن
وأجاد فن التجويد وأتقن تعلم القراءات
فكان يقرأ القرآن بالقراءات السبع
واشتغل في أثناء ذلك بالفقه على مذهب الإمام الشافعي
رضى الله عنه
.... وأخذت مواهب السيد
تتفتح في مكة بصورة واضحة
فقد تعلم الفروسية وأتقنها وأخذ يمارسها
بحيث كانت في فترة من فترات حياته
هواية وشعارا وتذكر السير التي كتبت عنه
أنه لم يكن في فرسان مكة والمدينة
أشجع منه ولا أفرس منه حتى لقد سماه أهل مكة
"محرش الحرب"وما كانوا يذكرون له شيئا
من فنون الحرب وأبوابه إلا أجابهم عنه
ومارسه أمامهم ولقد ذكروا له يوما أن جده
"على ابن أبى طالب" رضى الله عنه
كان الضارب بالسيفين
, يقول الإمام نور الدين الحلبي فاتفق وقوع حرب بمكة فخرج وضرب بسيفين حتى تعجب الناس
من شجاعته وهذه الفروسية هي السبب في عدة ألقاب أطلقت عليه منها
"محرش الحرب"ومنها "العطاب" أي الفارس المقدام ومنها "أبو الفتيان"
يتبع إن شاء الله
787


عدل سابقا من قبل الفنان قدرى في السبت ديسمبر 13, 2014 8:24 am عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الجمعة نوفمبر 02, 2007 2:52 pm



: صور من جهاده في مجال التربية الروحية
" وصل البدوي
إلى مصر
فيها وطن نفسه على أن يعتلى سطح المنزل
وأن يستقر حيث لا يحجبه عن السماء حجاب وفى
"ومن فوق السطح في طنطا
أخذ الشيخ
يستقبل المسترشدين من العلماء والفقهاء
والمتكلمين والمحدثين والمفسرين
ومن فوق السطح في مدينة
من ذوى الكفاءات إلى مختلف الأقاليم
منظما أمر الدعوة إلى الله
"ولم تكن جامعة السطح
مقصورة على إرشاد المريدين
وتوجيه السالكين علميا وروحيا
ثم إرسالهم بعد تخرجهم من الجامعة
إلى الأماكن التي يعينها الأستاذ
لم يكن هذا وحده هو عمل الجامعة
وكان يجئ إليها المتحدثون
والمجادلون والممتحنون
وذلك أنه لما شاع أمر السيد
قصده الشاكون في أمره
وقصده المختبرون لحاله
وقصده المتعالمون
وقصده أيضا هؤلاء
الذين يريدون في إخلاص الوقوف
على حاله من العلماء المنصفين
فقهاء ومحدثين وغيرهم
"والآن نتحدث عن السطح
باعتباره مركزا للتنظيم المادي
ونستعمل كلمة دائرة
بالمعنى الريفي حينما يقولون
الشيخ
أنه كان يرعى بهائم سيدي أحمد وغنمه
وكان يذهب بها إلى حقل البرسيم
الذي كان يملكه سيدي أحمد
وإطلاق الراعي على الشيخ عبد العظيم
إنما كان بسبب مهمته تلك
الشيخ
أنه كان يخبز لفقراء الدائرة
وكان يشرف على طهي الطعام لهم
" لقد كان للسيد حقل برسيم
وكان للسيد بهائم وكانت له أغنام
وكان له مشرف على ذلك كله هو
على طهي الطعام
وعلى عمل الخبز
وبلغ اهتمام هذا المشرف
أن كان يقطع العجين بنفسه
حتى يكون كما يجب
لقد كان السطح جامعا
للدعوة وكان دارا للندوة العلمية
وكان دائرة تصرف منها الشؤون المادية
"وكان السطح
مع كل ذلك خلوة
تتكشف فيها السماوات
فيسرح البصر
ويسرح الفكر في ملكوت الله مسبحا بجلاله
وعظمته مشاهدا بالبصيرة
هيمنته على هذا العالم الفسيح الواسع
مسيرا له في دقة دقيقة وفى إحكام محكم
معهدا وجامعة
وندوة ودائرة
فإنه كان أيضا مسجدا هذا هو السطح
في حقيقة الأمر
وواقعه
ربى السيد من فوقه رجالا وأبطالا
ونشر علما ومعرفة
ونظم دائرة
واستغرق مع كل ذلك في العبادة
وكل ذلك كان في سبيل الله
إنه لم يكن لدنيا يصيبها
أو امرأة ينكحها
وإنما كان كله هجرة خالصة إلى الله ورسوله
"يقول الشيخ عبد الصمد
في كتابه الجواهر
في الباب الخامس
في وصايا الأستاذ النافعة
في الدنيا والآخرة
قال سيدنا ومولانا
الشيخ يونس
المدعو ابن أزبك الصوفي
أخبرنا الشيخ شمس الدين الشاذلي
أنه سأل الشيخ شمس الدين الخليفة
عن سيدي أحمد فقال
كيف كان حال الشيخ على السطح
وهل كان كثير الغياب كما يقول الناس ؟
فأجاب الشيخ شمس الدين
إن حضوره أكثر من غيابه
وكان له إمامان يصليان به
وكان إذا جن الليل يقرأ القرآن إلى الصباح
" إن مثل هذه الشخصية
لا يمكن أن يقال عنها
إلا أنها من أرستقراطية العلماء
ومن أرستقراطية الصوفية
من أرستقراطية العلماء
فيكفى فيها أن الشيخ
ابن دقيق العيد
وهو من هو علما وفضلا وعقلا
كان من أتباعه
والشيخ ابن اللبان
وكان من كبار العلماء
كان من أتباعه
والشيخ عبد العزيز الدريني


عدل سابقا من قبل الفنان قدرى في السبت ديسمبر 13, 2014 8:36 am عدل 13 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: سهم النور   الجمعة نوفمبر 02, 2007 3:18 pm

طبعا
كما نرى
ترجمة وفية حقيقة
ملؤها الحقيقة
وهى حق
ويستكملها
سهم النور المحمدى
فى رسالته
النورانية الأحمدية
الوافية الشافية
فيقول



رابعا :
جهاده
في ميادين القتال

ننقل للقارئ الكريم :

هذا الجزء
من كتاب
"
حقيقة القطب النبوى
السيد أحمد البدوي
لمؤلفه

الأستاذ الدكتور

جودة محمد أبو اليزيد

المهدى
"
عميد
كلية القرآن الكريم

بطنطا من ص
(313 ,314 ,315 )



حيث
يقول
:

[ بيد أن حقائق التاريخ
تشهد للسادة الصوفية
-عامة -
وللإمام البدوي
على وجه الخصوص
بأنهم قادة الجهاد
وصناع المجاهدين
ومراجع الشورى
للملوك والسلاطين
في القضايا المصيرية للأمة.

فثمة دراسات
ومصنفات
ورسائل جامعية
أثبتت لأعلام الصوفية
الدور القيادي
في الجهاد والإصلاح
ومنها
على سبيل المثال
في الدراسات المعاصرة :



كتاب "الحركة الصوفية
في الإسلام
"للدكتور محمود أبو ريان

الذي صرح فيه ص
:317 وما بعدها بمشاركة
السيد أحمد البدوي
والسيد إبراهيم الدسوقي
- رضى الله عنهما-
في حروب
الصليبيين
.



وكتاب
"البطولة والفداء
عند الصوفية
" لأسعد الخطيب
الذي نقل فيه
عن شذرات الذهب
لابن العماد
: أنه بوصول
السيد البدوي
إلى مصر قادما من المغرب
تلقاه الظاهر بيبرس
بعسكره وأكرمه وعظمه
كما نقل فيه

عن موسوعة
(الأعلام) لخير الدين ا لزركلي أن الظاهر بيبرس
قاهر التتار في موقعة عين جالوت
" 658 هـ" قد انتسب إلى طريقة
السيد أحمد البدوي
(انظر الأعلام للزركلي "جزء 1/ص 175 ") ومن ثم البدوي
محل إعظام وتقدير
الملك الظاهر بيبرس
قاهر التتار وموجها له
.



وقال العارف بالله
تعالى الشيخ عطية محمود
عطا في كتابه
(السيد البدوي في الميزان)تحت عنوان
"اشتراكه فعلا
في الحروب الصليبية
"
قد أكد الرواة الثقات
اشتراكه
رضي الله تعالى عنه
- بنفسه
وبعض أتباعه عام
1248 مـ في أهم معركة صليبية قرب المنصورة" .



كما أكد الباحث
سالم مرزوق
بسيوني الرفاعي
في رسالته "خلفاء السيد أحمد البدوي

ودورهم السياسي
والحضاري
في العصر المملوكي
- التي حصل بها
على درجة الماجستير
من قسم التاريخ
بكلية الآداب
جامعة طنطا
"1412 هـ/1992 مـ- مشاركة السيد البدوي
في الحروب الصليبية
,حيث قال:

"ثم كانت الحملة الصليبية
على دمياط
التي عرفت في التاريخ
بالحملة السابعة
التيقادها الملك
لويس التاسع ووصلت الحملة إلى دمياط في اليوم
الثاني والعشرين من صفرسنة
647 هجرية /6 يونيو1249 ميلادية واستطاعت الاستيلاء
على دمياط
وهنا يبرز
مدى الدور الأساسي
الذي لعبه
السيد أحمد البدوي
وأتباعه في صد الصليبيين
في تلك
الحملة
فكان السيد أحمد البدوي
أحد رجال الفتوة الصوفية
التي امتدت
إلى مصر في
العصرين الأيوبي
والمملوكي
وكان لها دورها البطولي
في
صد الحملة الصليبية
السابعة
وقد تمثلت هذه المساهمة
في تعبئة الرأي العام
للجهاد الإسلامي
ضد الصليبيين
ومما يؤكد ذلك
ما يحكى عنه
من الروايات
بين المسلمين
عن كراماته
في إحضار الأسرى
حتى انتشر
بين المسلمين
قولهم المشهور
(الله الله يا بدوي جاب اليسرى أى "الأسرى")

ومن ثم
أطلق عليه
(جياب الأسرى)كما أطلق
عليه أيضا
(أبو الفتيان)
كناية عن قوته
الروحيةهو
وأتباعه في جهاد
الصليبيين كما
اشترك رجاله
في اصطياد الأسرى
من الصليبيين
بما يمكن أن نسميه الفدائية." ]اهـ

[size=25]


عدل سابقا من قبل الفنان قدرى في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 8:54 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: السيد البدوى   الجمعة نوفمبر 02, 2007 3:19 pm



ويتابع


سهم النور المصرى


السيرة الذاتية


لأبا فتياننا


فيقول فلى المشاركة التالية


خامسا
: التحقيق العلمي

لنسب


القطب النبوي


أحمد البدوي


في هذه المشاركة

أقدم توثيقا وتحقيقا


للنسب الشريف



للسيد البدوي نقلا عن
:


الموسوعة الأحمدية

البدوية الكتاب الأول

حقيقة القطب النبوي

السيد أحمد البدوي
للأستاذ الدكتور

جودة محمد أبو اليزيد


المهدي


عميد كلية


القرآن الكريم بطنطا



والنقل سوف يكون من ص

125
إلي ص132 من المرجع المذكور
.


يقول الأستاذ المؤلف : -

[ إنني أقدم

في هذه الدراسة العلمية


هذه البراهين الساطعة


والحجج القاطعة الناطقة


بتحقيق نسبه المحمدي


الشريف
.


أما أولها :
فهو تواتر

هذا النسب الشريف


وإطباق عدول الأمة


على إقراره


واشتهار ذلك


لدى العوام والخواص


وفي المصادر العلمية


كما سنبين بعد
.


وثانيهما:


تلقيبه بلقب
(السيد)

الدال علي شرف


نسبه واشتهاره به


ومن المعلوم


البين أنه يشتهر


بهذا اللقب كل من ينتمي


إلى سيدنا رسول الله

-
صلى الله عليه وآله

وصحبه وسلم




بالنسب وذلك


لشرفهم


المكتسب


من بضعته الطاهرة


ومما يجدر التنويه به


أنه لرسوخ


شرف الإمام البدوي


في أذهان الأمة


لازم لقب السيادة


اسمه والتصق به


حتى صار كالاسم ذاته


بل حتى صار


لا يعرف من

(
السيد ) عند الإطلاق إلا

الإمام البدوي وحده
رضي الله تعالى

عنه
فيقول بعضهم

زرت السيد


وحضرت مولد السيد


وسمعت كرامة السيد


والدلالة منصرفة


في كل إلى القطب البدوي فرع الشجرة النبوية


رضي الله تعالى عنه

ووجه الدلالة في ذلك

أنه لم يعترض أحد


من علماء الأمة


على ذلك ولم يصادر على تلقيبه بالسيادة
.


وثالثهما :
شهادة الأشراف

العدول الصلحاء المعاصرين


للعلامة المؤرخ


ابن أزبك


الصوفي المعاصر


لأول طبقة


من خلفاء السيد البدوي


والذي يعد من أوائل


من رووا نسب


الإمام البدوي


من المؤرخين


فقد قال بعد إيراده للنسب


الأحمدي الشريف

سنذكره تفصيلا إن شاء الله تعالى





( وقد شهد بصحة

هذه النسبة الشريفة
:

القاضي

عبد الوهاب بن التلميذ


ونسخت من القاضي عبد الوهاب للشريف الحسيني الحاكم


بمدينة النبي
صلي الله عليه وآله وسلم بدار الرصاص ) .





وشهد أيضا بصحة

هذه النسبة الشريفة
:

السيد عبيد

بن محمد الشريف الحسنى


وشهد


أيضا بصحتها
: الشريف

أحمد بن


محمد


القرشي الحسنى


بدار الرصاص وشهد أيضا


بصحة هذه


النسبةالشريفة

:
الشريف محمد بن

إبراهيم


الشريف الحسنى


بدار الرصاص وشهد


أيضا بصحتها الشريف


عبد الحكيم المجاور


بمدينة النبي


صلىالله عليه


وآله


وسلم






وشهد أيضا بصحتها :
الشريف أحمد

بن المزاح والشريف


الحسنى بدار الرصاص


الحاكم بمدينة النبي

صلى الله عليه وآله وسلم


وشهد أيضا

بصحة


هذه النسبة الشريفة
:

الفقيه علي المنادي

بدار الرصاص وكلهم


يشهدون بذلك شهادة


لا يشكون فيها ولا يرتابون منها


وكفي بالله شهيدا

(
فمن بدله بعدما سمعه

فإنما إثمه علي الذين يبدلونه إن الله سميع عليم
) .


ولا ريب أن هذه الشهادات

من أشراف المدينة


المنورة والتي تناقلها


الثقات كابرا عن


كابر دون ثبوت أي


طعن في عدالة


أصحابها إنما هي ألسنة


الحق وقرائن الصدق


للنسب البدوي الشريف




[/size]


عدل سابقا من قبل الفنان قدرى في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 9:04 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الجمعة نوفمبر 02, 2007 3:42 pm

ومازال سهم النور المصرى
يواصل
استكمال
سيرته الرائعة
ولكن
هوايتى القديمة
فى
أن أتفرج على الأضداد
.. الكراهية أو الإختلاف
الرأى .. المناعة الصوفية القديمة
إنهم يقولون .. لابد أن يقولون ..تعالى نعلم ماذا يقولون .. تعال نرى
فى موقع ساند روز
آى والله دا إسمه _ أفرنجى!!_
ممممم جميل الهجوم
المعتاد الكلمات القديمة
التى حفظناها
مذ كنا مريدين
حديثى العهد بسادتنا المشايخ
.. كنا ننزعج ..طبعا ..
وكان المشايخ
يبدأون بالإبتسام ثم الكلام
... حتى نصل
فى بحر اليقين بالسلام
تتكلم المشاركة عن
حقيقة سيد البدوى النتستر بالصوفية .. مدد ياعم ياسيد
حتى المعترضون
يحتفلون دون أن يفقهون
.. مقتضيات الإستكمال ..
فيقول أبو مصعب صاحب المشاركة
بسم الله الرحمنالرحيم
مقدمة
الحمد لله و الصلاة و السلام على نبينا محمد
و على آله وصحبه و من عمل بهديه
إلى يوم الدين أما بعد.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
فقد قامت وزارة التربية
بإلغاءتدريس الشخصيات المثالية
لعصر النبوة من كتاب التربية الإسلامية
للصف الأول الثانوي ,
حيث استبعدت ( أم المؤمنين عائشة )
رضى الله عنها _
و قررت بدلا منها شخصية
( السيد بدوى )
و غيره وذلك فى طبعةعام 89 , 1990 و ما بعدها
.. وقد جاءت المعلوماتعن
( السيد البدوى)
هلامية وخالية من أي هدف تربوي ,
اللهم إلا الحث
على زيارةالقبور و الأضرحة
فى العراق
و غير ذلك مما يخالف الدين
كما لم تذكر جوانب شخصية( البدوى)
الأخرى و أفكاره التى تزلزل العقيدة
و علاقته بابن عربي الشيعي الباطني
و مدرسة حلاج و غيرهم ممن خرجوا
على مبادئ الإسلام الصحيح
وهذه الدراسة ليست إلامحاولة لإظهار
حقيقة السيد بدوى التى أخفاها الكتاب المدرسي .
و أنقل إليكم تعريفا سريعا عن
ميلاد السيد البدوى هو أحمد
بن على بن إبراهيم بن محمد البدوى
شيعي باطني
ولدبمدينة (فاس) بالمغرب
عام 596 هجري و توفى 675 هجرية
طبعا أنا أعذر
كل من لم يفهم
وهذا جلى
فى موقف أبو مصعب
ولكن هذا نصيبه
وتتواصل المشاركة على هذا النهج
ول الشيخ مصطفى عبدالرازق
شيخالأزهر سابقا و أستاذ الفلسفة
بجامعه القاهرة .
انه رجع إلى مخطوطة مغربية
ينكرصاحبها أن أحمد البدوى
كان صوفيا و يثبت انه كان علويا شيعيا
يهدف إلى إرجاع الملكالعبيدى (الفاطمي)
الشيعي المغالى , و أن (على البدوى)
والد (أحمد البدوى) كان أحدالعلويين
الشيعة الأسماعلية و أنه نزح من المغرب
إلى مكة و كان أحمد البدوى وقتهالم
يتجاوز السبع سنوات كان ذلك عام
603هجرية حيث عقد الشيعة مؤتمرا فى
(مكة) بحثوافيه كيف يعملون على
أعادة الدولة الإسلامية علوية
أي شيعية باطنية و كانت بلادالمغرب
وقتها مسرحا للنشاط الشيعي الباطني
المتستر بالتصوف و الذي يحاول
إعادةالدولة العبيدية(الفاطمية)
التى كانت تقوم على أساس المذهب الأسمعيلى
الباطنيالمغالىولأن البربر أهل حرب
بطبيعتهم فقد كان من السهل أن يقيموا
دولة على أساس شيعي كالدولة الفاطمية
و من السهل أيضا أن يسقطوا مثل هذه الدولة
و يحاربوها وقد بدأ المغاربة فى
اضطهاد الشيعة بعد إسقاطهم للدولة الفاطمية
فاضطر هؤلاء الشيعة إلى النزوح
إلى مكة حيث الأمن و الأمان و
فى هجرة جماعية خرج الشيعة
من أنحاء المغرب متجهين إلى مكة
متسترين بالحج وذلك ليبحثوا
عن خطة جديدة لتحقيق أهدافهم التخريبية
فى العالم الأسلامى
و كانت دعوتهم الجديدة تتستر بستار التصوف
و الزهد و لكنه كان تصوفا شيعيا
مغاليا كتصوف البدوى ,و الرفاعى,
و الشاذلي .
و غيرهم من دعاة التصوف
]
ويرى أيضا أن الدافع الحقيقي
لرحيل أسرة (السيد البدوي)
من المغرب ليس كما جاء في الرواية المتواترة
التي تقول إن (عليا) أبو(السيد البدوي)

رأى هاتفا في المنام يأمره بالرحيل إلى مكة
, فأعلن بأنه ذاهب لأداء فريضة الحج .
و يقول دكتور سعيد
(لو أن هذه الرواية كانت صحيحة لسألنا
عن سبب اصطحابه لزوجته و أولاده جميعا؟
و سبب عدم عودته بعد أداء فريضة الحج
و يضيف قائلا
( الحقيقة أنه قد ساد القرن السادس الهجري
جو من الاضطهاد للشيعة بالمغرب
مما جعلهم يتسللون إلى المشرق ,
و ما زال ( أحمد البدوي) يتحين الفرصة للخلاص ,
حتى أتيحت له سنة (603 هجري)
فتظاهر للخروج للحج و في نيته عدم العودة
و كانت أول نواة للشيعة
في ثوبها الجديد بالعراق فى أم عبيدة
, حيث أسس ( أحمد الرفاعى)
مدرسة من أولئك الذين نزحوا من
(المغرب) في وقت سابق على هجرة
والد (السيد البدوي) و قد ارتدوا
رداء التصوف و الزهد ليخفوا أفكارهم
و عقيدتهم الباطنية المنحرفة
و مخططاتهم ضد دولة الخلافة

].

و قد توزع هؤلاء الدعاة في مصر ,
فكان (الدسوقي) بدسوق
و (أبو الحسن الشاذلي)
بالإسكندرية و( أبو الفتح الواسطى)
ما بين القاهرة و طنطا و الإسكندرية و
لما مات ( الواسطى) حل محله البدوي بطنطا
أخوانى فى الله
الحديث لم ينتهى بعد
بل سيبدأ
أما هذا فكان
تعريفا سريعا للسيد البدوى
فانتظروا منى فضائح و مصائب
السيد البدوى
أبو مصعب
طبعا أنا مبسوط
لأخينا المؤلف أصبح دكتورا
.. كنا نعرفه
قبل هذه الدكتوراه ..
الكراهية أعطته الدكتوراه
.. كراهية التصوف ..
أنا شخصيا لاأريد هذه الدكتوراه ..
هو على راحته ياخد كمان
اتنين عشان يبقوا بالتلاته ..
وجايز .. أما أبو مصعب فهو لسه جديد ونحن المتصوفه الجدد نؤمن بحرية الفكر وننقى تراثنا بيدناباستمرار .. ولانكره من يكرهنا بل لانرد عليه ..
وأحيانا ننشر له
..لأن عقيدتنا تتسع لغيرنا بالحق ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الجمعة نوفمبر 02, 2007 3:45 pm

أجد سفينة النجاة قريبة ..
هذا موقع آخر
موقع سفينة النجاة
يعزينى
عن الأفرنجى الإسم
أجد فى
سفينة النجاة
رقة محبين ..
وصدق متقين ..
وهيام آل المحبه
صورة مقام السيد احمد البدوى
اللهم امدنا بامداد اوليائك
واجعلهم لنا سندا ومددا
فيكتب المشارك مهاجر
رد: صورة مقام
السيد احمد البدوى
اللهم آمين
وارزقني زيارة السيد البدوي مع المحبين
فيرد أحمد
اللهم آمين وشكرا
على مروركم حبيب قلبى
مهاجر اسعد الله ايامك
وهكذا الكل جميل إبتداء وختم
فلولا دفع اناس
وكل عام وأنتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin


عدد الرسائل : 5084
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 9:06 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب الامام الجيلي



عدد الرسائل : 493
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: المنتزه_إحتفالية البدوى   الخميس أكتوبر 14, 2010 10:48 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المنتزه_إحتفالية البدوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: سير وتراجــم الأعلام والنبلاء-
انتقل الى: