منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نضال نجار

avatar

عدد الرسائل : 105
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

مُساهمةموضوع: لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة   الأربعاء نوفمبر 21, 2007 5:38 am

لا أتفق مع "الدالاي لاما" بأن جميع التقاليد الدينية تحمل رسالة الحب والتعاطف والتسامح نفسها أساساً. الحقيقة هي أن هناك خيراً وشراً في بعض التقاليد الدينية، كما هو الحال في أية مؤسسة إنسانية أخرى وأي كائن بشري.
وإطلاق تصريحات الدعاية المؤيدة للدين، حتى وإن جرت على لسان أشخاص يستحقون الإعجاب من أمثال الدالاي لاما، له تأثير طمس النقاش العقلاني حول إيجابيات وسلبيات أي دين. والقول إن جميع التقاليد الدينية تحمل رسالة الحب والتعاطف والتسامح يماثل الإعلان عن أنه "يوجد الكثير من الخير في أسوأ ما لدينا والكثير من الشر في أفضل ما لدينا، بحيث انه يجعل من الضروري بالنسبة لي أن يتحدث عن بقيتنا جميعا". وهذا يشبه الشعر الهزلي الذي لا معنى له، الذي يجسد التسامح الممل الخانق الذي يجري بلا ريب أيضاً أمام الشخصيات الدولية كما يحصل في فطور الصلاة بين الأديان الذي يولع به الأميركيون. ومثل هذه التعميمات تتجاهل حقائق التاريخ العلماني والديني. ماذا لو أن الدالاي لاما كان قد أعلن أن جميع التقاليد العلمانية أو الإلحادية تحمل أساساً الرسالة ذاتها للحب والتسامح؟ ذلك أيضاً سيكون تصريحاً لا معنى له، لأن تداخل الخير والشر في العلمانية جلي. هل يوحي الدالاي لاما بأن طالبان، التي حطمت التماثيل البوذية القديمة، كانت تفسر الإسلام بطريقة حملت رسالة الحب؟ هل يشير إلى أن المسيحيين الأصوليين ممن يؤمنون بأن كل شخص غير مسيحي سيكون مقدراً له أن يواجه النار الأبدية أو يوم القيامة، يحملون رسالة التسامح؟ هل يشير إلى أن اليهود الأورثوذكس من أقصى اليمين يعبرون عن التعاطف عندما يحرمون الطلاق الديني على النساء اللواتي لا يوافقن أزواجهن ويعتبرون أطفال الزيجات اللاحقة لقطاء (إذا كان لدى النساء ما يكفي لتحدي الحاخامات).
هل هو يقترح أن النظام الطبقي القاسي يخدم حقوق الإنسان؟ هل هو مقتنع بأن بعض البوذيين كانوا على حق حينما عزوا موت بعض المسلمين والمسيحيين بفعل "التسونامي" الذي ضرب اندونيسيا لأنهم يأكلون اللحم؟
بالتأكيد لم يعن "الدالاي لاما" أي شيء من هذه الأمور. لكن ما كان يعنيه هو أن مثله الديني الأعلى يجسد الرحمة، والشفقة والحب. لكن إذا كان المثال الرحيم للدين يدخل ضمن تعريفه كل التقاليد الدينية، فإن الأرض لن تكون مملوءة بجثث الناس الذين قتلوا بسبب إيمانهم بإله آخر غير الذي يؤمن به القتلة. نعم الناس ما زالوا يقتلون بعضهم البعض بسبب الاختلاف في ما يؤمنون به من غيبيات. إنها محنتنا ألا تكون الحروب الدينية تنتمي فقط للعصور المظلمة، لكن الحديثة، وكأن الكراهية والقسوة ليستا جزءا من تقليد ديني لا يجعل الكراهية والقسوة أقل حقيقية.
الدين لا يمنح أي نبل لبعض من يؤمنون به.
وهذا صحيح بالنسبة للديانات الغربية والشرقية على حد سواء. لكثير من الأميركيين، بمن فيهم العلمانيون، كل أنواع الأوهام، وهذه تعود إلى فترة الستينيات حيث سادت قناعة بأن الديانات الشرقية تمتلك مزايا أفضل من غيرها. انظروا الى الوضع المتدني للنساء في الكثير من المجتمعات التي يسودها نفوذ بوذي قوي، وقولوا لي بعد ذلك إن هذا الدين تعامل مع النساء بشكل أفضل من ديانات التوحيد السائدة في الغرب، والشاهد أنه وبغض النظر عما إذا كان الناس يتبعون تقاليد علمانية أو دينية فإن الخط الفاصل هو دائما ما بين الرحمة والقسوة.
موقع الإمــام الشيرازي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدرويش

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة   الأربعاء نوفمبر 21, 2007 6:51 am

نعم المكرمة نضال


فيجب أن نفرق بين الدين وتقاليد الدين .. بل وتسييس الدين

فيكون كلام الدالاي لاما صائبا لو أعاد الدين كل الدين للمصدر الأول

" كان الناس امةً واحدة "

ولمّا اختلفوا أرسل الله النبيين مبشرين ومنذرين

ولا سبيل للتفاخر بين صاحب دين وصاحب دين

فهذه بداهة .. لأنه دينٌ واحد .. حيث أنه إلهٌ واحد ( سبحانه ) ..هل مع الله آلةً أخرى ؟؟؟؟؟

فهذا النور الذي هدى طريق البشر خرج من مشكاة واحدة

سلمت لنا .. وأكرمتينا بالوجود بيننا .. ايتها الكريمة نضال

فما أحوجنا لنظرة إلى هذا العالم وأمامنا من يمسك لنا القناديل لينير لنا الطريق

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نضال نجار

avatar

عدد الرسائل : 105
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة   السبت نوفمبر 24, 2007 12:15 pm

ياالفاضل .. ياالكريم ياشقيق الروح ياالدرويش..

جزيل الشكر لوجودك وحضورك

جزيل الشكر للاهتمام والتوجيه



محبتي وتقديري
][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمير جاد

avatar

عدد الرسائل : 3071
تاريخ التسجيل : 25/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة   السبت نوفمبر 24, 2007 3:17 pm

الدين صفة انسانية تتوافق في اصلها كالألوان البادئة من الأبيض
و هومنتهيات الفطرة و العقل في دهشة الباحث عن سر الموت و البدء
و النص بمعانيه و زمنه يضيفه الإنسان و لذا نهي عن المجادلة
بالقرآن لأنه حمال أوجه واضافة سلوكيات المتيدنين الي الدين ظلم للدين
يبقي الإيمان الشخصي بالمحبة الجامعة هو محور الإيمان
و هو ايمان الفرد و المفروض تجليه علي من حوله
و صراع الأخيار و الأشرار مستمر و مكرر في ادوار تكاد تكون ثابته
فرحمة الخير تصل بنا للجمال و الفكر و الحرية الروحية الجامعة و الإنطلاق من قسود المظهر و السبب و المحدود عموما من زمان و مكان بل انه يتجاوز الإنسان نفسه الي انسان حقائقي خالد و باقي و مبدأي
علي خلاف الشر الذي يسرق النور و يغتصب الروح و يثنيها و يثلثها لكن لا يمكن أن يبدأها
و كأن الشر لزوم الخير او هو الخير المنهوب من لدن النقص و الأنا المتوهمة المستبدة الخانقة لما حولها برغباتها
بل و المستغلة للنص ذاته لتبرير رغباتها و جموحها
و سيبقي دلاي لاما و امثاله حنين ليوم كنا جميعا قلبا واحدا
قلب ممتلئ بالرحمة و لا يفرض القسوة بدون الحكمة
و يفصم بين القسوة و القوة و يوجد نقطة ضوء قديمة بشكل جديد
تهب المسير العسير وردة او زهرة او ابتسامة طفل
في مواجهة شر قاسي كدبابة او حاملة طائرات
و لافرق في ذلك بين مسيحي و يهودي و بوذي و مسلم
وستبقي دولة النور الباطنية بأفئدتها و طيورها
في مواجهة عتمة القسوة و الشر
و لكل منا الاختيار

_________________
و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almuada.4umer.com
نضال نجار

avatar

عدد الرسائل : 105
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة   الإثنين نوفمبر 26, 2007 2:42 am

أمير جاد كتب:

الدين صفة انسانية تتوافق في اصلها كالألوان البادئة من الأبيض


و هومنتهيات الفطرة و العقل في دهشة الباحث عن سر الموت و البدء


و النص بمعانيه و زمنه يضيفه الإنسان و لذا نهي عن المجادلة


بالقرآن لأنه حمال أوجه واضافة سلوكيات المتيدنين الي الدين ظلم للدين


يبقي الإيمان الشخصي بالمحبة الجامعة هو محور الإيمان


و هو ايمان الفرد و المفروض تجليه علي من حوله


و صراع الأخيار و الأشرار مستمر و مكرر في ادوار تكاد تكون ثابته


فرحمة الخير تصل بنا للجمال و الفكر و الحرية الروحية الجامعة و الإنطلاق من قسود المظهر و السبب و المحدود عموما من زمان و مكان بل انه يتجاوز الإنسان نفسه الي انسان حقائقي خالد و باقي و مبدأي


علي خلاف الشر الذي يسرق النور و يغتصب الروح و يثنيها و يثلثها لكن لا يمكن أن يبدأها


و كأن الشر لزوم الخير او هو الخير المنهوب من لدن النقص و الأنا المتوهمة المستبدة الخانقة لما حولها برغباتها


بل و المستغلة للنص ذاته لتبرير رغباتها و جموحها


و سيبقي دلاي لاما و امثاله حنين ليوم كنا جميعا قلبا واحدا


قلب ممتلئ بالرحمة و لا يفرض القسوة بدون الحكمة


و يفصم بين القسوة و القوة و يوجد نقطة ضوء قديمة بشكل جديد


تهب المسير العسير وردة او زهرة او ابتسامة طفل


في مواجهة شر قاسي كدبابة او حاملة طائرات


و لافرق في ذلك بين مسيحي و يهودي و بوذي و مسلم


وستبقي دولة النور الباطنية بأفئدتها و طيورها


في مواجهة عتمة القسوة و الشر


و لكل منا الاختيار













..............



دمت أخي ذو العين .. حاملاً للنور ,, ومنارة للتائهين الباحثين عن بر الأمان........


مودتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب

avatar

عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة   الجمعة مارس 07, 2008 2:24 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نضال نجار

avatar

عدد الرسائل : 105
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

مُساهمةموضوع: جزيل الشكر   السبت مارس 29, 2008 12:10 am

أخي الفاضل الطيب...

شكرا لهذا العبق ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
egseopro



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 18/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة   الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 2:52 pm

برجاء الإضافة في موقع المقالات
العالمي



http://www.ezilon.com/articles/


حتى يمكن رؤيته من أكبر قدر ممكن من
طالبي المعرفة في العالم أجمع


والله
الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لقاء الأديان.. أم فاصل الرحمة والقسوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة منتديـــــات أهل المودة ::  مدونات صوفية ::  مدونات المودة ::  مدارات : ثناء درويش ـ نضال النجار -
انتقل الى: