منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 إحتفالية أهل المودة بمولانا الرومى_7

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: إحتفالية أهل المودة بمولانا الرومى_7   السبت نوفمبر 24, 2007 1:13 pm

بحثًا عن العنقاء!

من سِدرة المنتهى جاوزت أَفلاكا
قرنًا بقرن طويتُ الدَهر ذيَّاكا
سوطُ الرحيم رماني في ذُرى فلكٍ
لا تجتليه عيونُ الإنسِ لولاكا
قد حال ناسوتُنا لاهوتَ معرفةٍ
بوركتَ من عضُدٍ يُمناك مرماكا
فالحالُ منِّي أَحوالٌ مجنَّحةٌ
لا النطقُ يشرحُها أو حَدْسُ مولاكا

هذه ترجمة شعرية لي من الفارسية
لمقطوعة من كتاب (المثنوي) الشهير
لجلال الدين الرومي المعروف بمولانا,
هذه الأبيات وصف لحال جلال الدين,
كبير شعراء التصوّف والعرفان في العالم,
وقد بلغ مرحلة الكشف والوصول
في المعرفة القصوى التي هي العرفان.
وقد قلت في حال الرومي العُلويّة هذه من قصيدة لي فيه:

عرفانُ الله بكَ انكشفا
ونقابُ الحضرةِ قد نُقِبا
ماذا تعني هذه الحالُ العجيبة بالنسبة إلى
الرومي البلخي ورصفائه من العارفين?
وبالنسبة إلى بعضنا من السالكين,
فيما نحاول اجتياز أودية السلوك السبعة,
ومحجَتنا جبل القاف بحثًا عن العنقاء?
أي الحقيقة القصوى.
إنها حالة انعدام المكان والزمان وغيبة العارف
في اللامكان واللازمان! فالذي يقضي عمره -
من خلال فكره الخيّر وقوله الخيّر -
في ترويض النفس وصقل مرآة القلب,
لا بدّ له من أن ينعكس في مرآته السر الأعظم.
هي مسيرة الإنسان الكامل أو الساعي
إلى الكمال بنعمة من ربه, ولا يؤتاها
إلاّ من سعى إليها, إذ طريق الكمال ذات اتجاهين
: صعود وهبوط, معراج وتنزيل.
سدرة المنتهى

إنّ الذي يؤتى تجاوز أقطار السماوات والأرض
يعاين ما لم تره عين ويسمع ما لم تسمعه أذن
ويدرك ما لم يخطر ببال بشر!
هي الحواسّ الباطنةُ تستبدل بالحواسّ الظاهرة:
دخول في عالم اللامكان.
قد يقول المتشبّثون بسلطان العقل وموضوعية العلم,
وأدعياء الواقعية إن هذا القول كلام بكلام
وإن القائلين باختراق المكان إلى اللامكان
وطيّ الزمان في اللازمان هم مهلوسون, مجذوبون!
نعم, هم مجاذيب,
لكنهم مجاذيب الحضرة لا يبلغون هذا المقام
ولا تعتريهم هذه الحال إلاّ على برزخ
من الجهاد الموصول الأنفاس, جهادًا
للنفس الأمّارة بالسوء,
ثم تحريرًا لها من عقال العلائق الدنيويّة.
عندئذ يتحررون من ربقة المادة والحاسّة
إلى قدرة الروح والحواسّ الباطنة
غير المقيّدة بمعطيي الزمان والمكان.

(إذا رفع القيدُ عن إحدى الحواسّ
تبدّلت وظائف الحواسّ الأخرى مجتمعة,
فعندما تجوز الأذنُ حدَّ النّفاذ تصبح عينًا.
ما أكثر الكلام الذي أُلقي في قلب موسى
فأدّى إلى اختلاط الرؤية بالكلام!).
إنّ حالة (الخلط ما بين الرؤية والكلام)
و(الغيبة عن الوعي ثم العودة إليه),
و(اختراق ما بين الأزل إلى الأبد)
هي حالة تتجاوز حالات الحياة المحسوسة والماديّة,
أي هي حالة ما وراء الأحوال
ويمكن تسميتها بلغة الفلسفة (التجرُّد)
وبلغة العرفان (الاستغراق) وما أشبه من مصطلح.
العقول وأصحاب القلوب
عند هذا الحدّ أتساءَل:
هل الإنسان حواسّ وإدراك حسي وعقل مجرّد وحسب?
أليس للقلب, كما يقول العارفون وأصحاب القلوب,
أو لقوة وطاقة أخرى في الإنسان,
دور في مساعدته على تجاوز حياته العاديّة
إلى أحوال لا يجد لها تفسيرًا أحيانًا?
أليس يقوم فينا - في مقابل العقل المادي
الذي يحاول اختراق مدارات الكواكب
بمركباته الفضائية التي ينبغي لها
آلاف السنين الضوئية لتبلغ بعضها -
مدّ روحيّ لا تقيده الحواسّ ولا المادة,
ولا يصدمه مكان, ولا يحده زمان?
ألسنا نشعر بذلك في أعماقنا, فتحضرنا أحوال غريبة
أو نستحضرها أحيانًا?
قال صاحب الفتوحات:
خُصِصْتُ بعلمٍ لم يُخصّ بمثلهِ
سواي من الرحمنِ والعرشِ والكرسي!


حقوق الطبع محفوظة للبلاغ


عدل سابقا من قبل في الأحد نوفمبر 25, 2007 1:40 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: ياقلب يارومى   الأحد نوفمبر 25, 2007 12:17 am


وفي الأحاديث النبوية إنّ لله عبادًا
ليسوا بأنبياء ولا شهداء,
يغبطهم النبيّون والشهداء لقربهم ومكانهم من الله .
إنّ هذا القرب من الله لا يتحقق إلا بالإيمان الراسخ,
فهو, وحده, يتحديّ سنّة الأشياء
وسلسلة الأسباب والنتائج.
أليس هذا معنى قول السيد المسيح
في إنجيل متّى
(لو كان لكم من الإيمان قدر حبة خردل
لقلتم لهذا الجبل انتقل من هنا إلى هنالك,
فينتقل ولما استحال عليكم أي شيء)?.
كما جاء في القرآن الكريم:
قالت الأعراب آمنّا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا
ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم .
فإذا عدنا إلى الإنسان في بناء كيانه العادي
أفادنا العلم بأنه لم يطوِّر, بعد, جميع قدراته,
ولا هو توصل إلى استعمالها كلها,
فهو لا يستخدم سوى قسم من خلايا دماغه,
وهو نزر يسير. فكيف نتصور وضعه, بعد تطور طاقاته?
أليس يمكن أن يغدو, يومًا, قادرًا
على ما يستطيع إليه سبيلاً الآن?
أليست البشرية تستطيع, اليوم,
ما لم تستطعه في الماضي, عبر دهور مديدة?
لو بعث فينا من الماضي من يعاين, في أيامنا,
ما صار, بالنسبة إلى حياتنا اليومية, عاديًا مبتذلاً,
مثل الهاتف والناسوخ والهاتف الخلوي
والبريد الإلكتروني وعجائب الحاسوب -
الكمبيوتر والسيارات والطائرات وأجهزة التحكم من بعيد
والمركبات الفضائية وسائر مبتكرات الإنسان...
لاعتبر كل هذا من المعجزات.
فلم لا نتبين في قدرات أشخاص تفوّقوا روحيًا -
بتحررهم من معظم ما هو مادّّي,
اصطلاحًا, أي من علائق الحياة التي تعطل الذهن
وطيران الروح وتصفية النفس,
قبل ذلك,
بالرياضات الروحية المستمرة
وتحويل أعمالهم اليومية
إلى أعمال منفوحة بروح العبادة والنزعة الإنسانية -
وصفت نفوسهم حتى شفَّت عما لا يستطيع معاينته
إلا أصحاب القلوب أو أهل القلوب
- لم لا نتبين فيها إمكانات وكشوفًا روحية
لا تتيسّر لسواهم من الملايين
الذين تسيّرهم معيشتهم اليومية
غير متشوفين إلى أبعد من ذلك?
العودة إلى الصفاء


عدل سابقا من قبل في الأحد نوفمبر 25, 2007 8:19 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: إحتفالية أهل المودة بمولانا الرومى_7   الأحد نوفمبر 25, 2007 2:01 pm



لقد عاد السيد المسيح في تعاليمه


مرارًا وتكرارًا إلى التشديد على ضرورة التحلي


بصفات الطفولة في الإنسان,


ومعنى ذلك العودة إلى الصفاء الأول في الإنسان


قبل أن تستغرقه الحياة الدنيا.


فعندما سأله تلاميذه: (من الأعظم في ملكوت السماوات?).
(فدعا يسوع صبيًا, وأقامه في وسطهم,


وقال: الحق أقول لكم: لن تدخلوا ملكوت السماوات


ما لم تعودوا وتصيروا كالصبية).
(خير لمن أزَلَّ أحدَ هؤلاء الصغار, المؤمنين بي,


أن يطوِّق عنقه برحى حمار, ويزجّ به في لجّ البحر).
(إن تُزلّك يدك أو رجلك, فاقطعنها, واقذف بها عنك!


لدخولك الحياة, وأنت أقطع أو أعرج,


خير لك من أن تُلقى في النار الأبدية ولك يدان أو رجلان).
إنّ السيد المسيح يدعو الإنسان الذي أزلّته الحياة,


أي أسقطته في الزلاّت, إلى الصفاء وطهارتها,


قلبًا نقيًا, كي تنعكس فيه بعد صقله,


الأنوار الشعشعانية, كما يقول الرومي والعطار وابن عربي وسواهم من بعده.


وقد استلهم هؤلاء وسواهم من العارفين الكبار


تعاليم التوراة والإنجيل والقرآن ولم يفرّقوا بين الأديان,


ثم جاء سعدي الشيرازي وحافظ الشيرازي


وروزبهان بقلي الشيرازي وقافلة من العارفين,


فأعلوا من شأن المسيح واقتبسوا من أنواره


كما من شأن نبيهم وفيوضه,وهكذا فعل


من سبقهم في تاريخ الأدب الفارسي. قال حافظ الشيرازي:
هم جا خانه عشق است جه مسجدجه كنشت
أي بشعر عربيّ من ترجمتي:
كلّ ناحٍ صار للحسب مزارا مسجد المسلم أو دير النصارى
وما أكثر ما استلهم سواه المسيح


وأنفاسه المحيية سيرًا على سنة سعدي وحافظ.


قال الشيخ سعدي في حبيبة خاطبها بصيغة المذكر


لأنه كان يصف قدّها الفارع ما ترجمته بالعربية:
قَدُّ سَروٍ وجهةَ الروضِ جرى خَطوهُ محضُ انسيابٍ, ما جرى
مسَّ سطحَ الأرضِ رفقًا خالهُ ميِّت القبرِ مسيحًا فجرى!



[img][/img][url]
[img][/img][img][img][/img]


عدل سابقا من قبل في الإثنين نوفمبر 26, 2007 2:27 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قدرى جاد
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5099
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: إحتفالية أهل المودة بمولانا الرومى_7   الأحد نوفمبر 25, 2007 2:01 pm



ياقلب يارومى
ساذجا
كنت قبل البدء
غاضب ..وهاأنا ذا فى المنتهى حزين
بثى لك كان ليل نهار منذ سنين
مررت فى كل الديار .. وقرأت لك كما كتبتنى
قبست من كل الأدوار ...وكنت من الساجدين
جنة ونار..عود ورجع
موتا وأشعار.. مبسما ودمع
غناء ومزمار.. وأصابع يسبحون
لو أتوقف فيك أموت..وأنهار..وهانذا أكون
والحب فيك انتحار..وحى ّلو تطل
ياحبيبى
ياللمرار
ويالك من ....!
ويالك من
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إحتفالية أهل المودة بمولانا الرومى_7
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة الملفات الخاصة ::  حضرة مولانا جلال الدين الرومي-
انتقل الى: