منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 قال ذو النون المصري رضى الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 6648
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

قال ذو النون المصري رضى الله عنه Empty
مُساهمةموضوع: قال ذو النون المصري رضى الله عنه   قال ذو النون المصري رضى الله عنه Emptyالخميس أكتوبر 01, 2009 1:04 am

قال ذو النون المصري رضى الله عنه 135732
قال ذو النون المصري
أخبرنا عبد الله بن الحسين بن ابرهيم الصوفي، أخبرنا محمد بن حمدون ابن مالك البغدادى، أخبرنا الحسن بن احمد بن المبارك،أخبرنا احمد ابن صُلَيْح الفيومىُّ؛أخبرنا ذو النُّونِ المصرىُّ؛ عن اللَّيْثِ بنِ سعد؛ عنِ نافع؛ عن ابن عمر؛ قال: قال رسول اله صلى الله عليه وسلم:(الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكاَفِرِ).

" إياك ان تكون بالمعرفة مدَّعيا؛ أو تكون بالزهد مُحتَرِفاً؛ أو تكونَ بالعبادة مُتَعلَّقاً " .

وسُئِل: " ما أخفي الحجابِ وأشدُّه؟ " قال: " رُؤيةُ النفس وتَدْبيرُها " .

وسئل عن المحبَّة - قال: " ان تُحبَّ ما أحَبَّ اللهُ؛ وتبْغضَ ما أبغض اللهُ؛ وتفعلَ الخيرَ كلَّه؛ وترفضَ كلَّ ما يشغَلُ عن الله؛ وألا تخافَ في اللهِ لومه لائم؛ مع العطْفِ للمؤمنين، والغِلْظة عَلَى الْكافرين؛ واتِّباع رسولِ الله، صلى الله عليه وسلم، في الدِّين " .

قال الله تعالى: " مَنْ كان لى مُطِيعاً، كنتُ له وَليّاً؛ فلْيثِق بى، ولْيحكُمْ علىّ. فَوَعزتى! لوْ سِأَلنى زوالَ الدنيا لازلْتُها له " .

عن الصّوفي، قال: " من إذا نطق، أبانَ نُطْقه عن الحقائق؛ وإن سكت نطقت عنه الجوارحُ بِقَطْعِ العلائق " .

الأُنْسُ بالله، من صَفاء القلْب مَعَ الله؛ والتفَرُّد بالله، الانقطاعُ من كل شيءٍ سوى الله " .

" من أراد التواضعَ فَلْيُوَجِّه نفسه إلى عَظَمةِ الله، فإنها تذوبُ وتصفو ومن نظر إلى سلطانِ الله، ذَهبَ سلطانُ نفسه؛ لأنّ النفوسَ كلَّها فقيرةٌ عند هَيْبَتِه " .

" لم أرَ أجْهلَ من طبِيبٍ، يداوى سكرانَ، في وقت سُكْره. لن يكون لسكره دواء - حتى يُفيق - فيداَوى بالتَّوْبَة " .

" لم أر شيئاً أَبْعثَ لِطَلبِ الإخلاص، من الوحدة؛لأنه إذَا خلا، لم ير غيرَ الله تعالى؛ فإذا لم ير غيرَه، لم يُحرِّكْه إلا حكمُ الله. ومن أحبَّ الخَلْوة، فقد تعلَّق بعمودِ الإخلاص، واستمسك بركنٍ كبير من أركان الصدق " .

" من علاماتِ المحبِّ لله، متابعةُ حبيبِ الله في أخلاقه، وافعاله، وأره، وسُنَنهِ " .

" إذا صح اليقينُ في القلبِ، صح الخوفُ فيه " .

أَموتُ و ما ماتَتْ إليك صَبابَتي و لا قضَّيتُ مِن صِدْق حُبك أَوطاري مُنايَ، المنى كلُّ المنى، أنتَ لي مُنًى و أَنْتَ الغِنى، كلُّ الغِنى، عِنْد أقتاري و أنتَ مَدَى سُؤْلي و غايةُ رَغْبَتِي و مَوضِعُ آمالي و مَكْنُونُ اضماري * * * تَحمَّلَ قلبي فيك ما لا أَبُثُّه وَ إِنْ طالَ سُقْمِي فيكَ أو طال إِضْراري و بَيْنَ ضُلوعي منكَ مَالَكَ قَدْ بدا و لَمْ يَبْدُ باديه لأهلٍ و لا جارِ و بي مِنكَ، في الأحشاءِ، داء مُخامِر فقد هَدَّ مِنِّي الركنَ و انْبَثَّ إسْراري * * * ألَستَ دليلَ الرَّكْب، إِنْ همُ تَحَيَّروا و مُنْقِذَ من أَشْفي عَلَى جُرُفٍ هاري؟ أَنَرِتَ الهُدَى لِلْمُهْتَدِين، و لم يَكُنْ مِنَ النُّر في أيديهمُ عُشْرَ مِعْشار فَنَلْني بعفو مِنْك، أحيا بِقُرْبِه اَغِثْنِي بِيُسْرٍ منك، يَطْرُدُ اِعْساري

لَئِن مَدَدْتُ يدي إليك دَاعياً، لَطَالَما كَفَيْتَنِي ساهِياً. أ َأَقْطَعُ مِنكَ رجاي، بما عَمِلتْ يداي؟. حَسْبي من سؤالي، علمُك بحالي " .

" كُلُّ مُدَّعٍ محجوبٌ بدعواه عن شُهودِ الحق؛ لأن الحقَّ شاهدٌ لأهل الحقِّ؛ لأن الله هو الحقُّ، و قولُه الحقُّ؛ و لا يحتاج أن يَدَّعي إذا كان الحقُّ شاهداً له؛ فأما إذا كان غَائِباً فحينئذٍ يَدَّعي. و إنما تقع الدعْوى للمحجوبين " .

" من أَنِس بالخلق، فقد استمكنَ من بِساط الفراعِنَة. و من غُيِّبَ عن مُلاحظة نفسه، فقد اسْتَمكنَ من الإخلاص. و من كان حظه في الأشياء " هو " ، لا يبالي ما فاته، مما هو دونَه " .

" الصدقُ سيفُ الله في أرضه، ما وُضع على شَيءٍ إلا قَطَعَهُ " .

" مَن تَزَيَّن بِعَمله، كانتْ حسناتُه سيِّئاتٍ. "

" بأوَّلِ قدم تطلُبُه، تُدْرِكُه و تَجِدُه " .
" الأُنْس بالله نور ساطع؛ و الأُنْس بالخَلقْ غَمٌّ واقِع " .

" للهِ عبادٌ تركوا الذنبَ استحياءَ من كَرَمه؛ بعد أن تركوه خوفاً من عُقوبَتهِ. و لو قال لك: " اعملْ ما شئتَ، فلستُ آخُذُك بذنب " .

" الخَوْف رقيبُ العملِ، والرجاءُ شَفِيع المِحَنِ "

" اطلبْ الحاجة بلسان الفَقْرِ لا بلسان الحُكْم " .

" مِفْتاحُ العبادَة الفكرةُ. وعلامةُ الهوى متابعة الشهوات. وعلامةُ التوكلِ انقطاعُ المطامِع " .

كان لى صديقٌ فقيرٌ، فمات، فرأيتُه في النوم، فقلت له: " ما فعل اللهُ بِكَ؟ " .قال: " قال لي: " قد غفرتُ لَكَ، بتَرَدُّدكَ إلى هؤلاء السِّفْل، أبناءِ الدنيا،في رغيف، قبلَ أن يُعطوك "

" كان الرجلُ، من أهْلِ العِلْم، يزدادُ بعلمه بُغضاً للدنيا، وتركاً لها؛ واليومَ، يَزْدادُ الرجلُ بعلمه، للدنيا حبّاً، ولها طَلَباً. وكان الرجلُ يُنفِق مالَه على عِلْمه؛ واليومَ يَكْسَبُ الرجلُ بعلمه مالاً. وكان يُرى على صاحب العلم، زيادةٌ في باطنه وظاهرِه؛ واليومَ، يُرَى على كثيرٍ من أهل العلم فسادُ الباطِنِ والظاهِرِ " .

" العارفُ، كلَّ يوم، أَخْشعُ؛ لأنه - كلَّ ساعة - أقربُ " .

" يا مَعْشر المريدين!. من أراد مِنْكم الطريقَ، فلْيَلْق العلماءَ بالجهلِ، والزهادَ بالرَّغْبَةِ، واهلَ المعرفةِ بالصمت " .

" إن العارف لا يَلْزم حالةً واحدةً، إنما يلزمُ ربَّه في الحالاتِ كلِّها " .
قال ذو النون المصري رضى الله عنه 8567
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قال ذو النون المصري رضى الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» من كتاب نيل الخيرات الملموسة بزيارة أهل البيت والصالحين بـ مصر المحروسة - الدكتور سعيد أبو الأسعاد
» الإمام ذو النون المصري
» مجيء الرفاق إلى البيمارستان لعيادة ذي النون المصري المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
» الله الله يا رجال الله _ الشيخ إمام عيسى .. إلى الحبيب أبو حكيم المرسي
» مع ذا النــــــــــــــــــون المصري

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: سير وتراجــم الأعلام والنبلاء-
انتقل الى: