منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Empty
مُساهمةموضوع: سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606   سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Emptyالأحد أكتوبر 30, 2022 6:21 pm

699
{ فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَٰهُ آتِنَا غَدَآءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً }

قوله تعالى
{ فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَآءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً }
لما اخطآ الطريق لم يسرا بالقلب فاثر عليهما النصب وذلك بتعليم الله اياهما
بان جاوزا عن الحد وسر القلب ربما عرف حكم الغيب لم يعرف ذلك القلب والعقل
فيتاذى النفس من جهة الجهل به ولو عرف القلب والنفس كما عرف السر
لم يطرأ عليها احكام التعب ولحوق النصب لهما بانهما فى مقام المجاهدة والامتحان
566
ولو كان موسى هناك محمولا بحظ المشاهدة
لكان كما كان فى طور لم ياكل الطعام اربعين يوما
ولم يلحق به تعب وهذا حال اهل الانس
والاول حال اهل الارادة
الا ترى كيف قال عليه السّلام " ابيت عند ربى يطعمنى ويسقينى "
ولما كان فى طلب الواسطة احتجب عن مقام المشاهدة
وابتلى بالمجاهدة ادبه الحق بذلك حتى لا يخطر بباله انه فى شئ من علوم الحقائق
فانه تعالى غيور على من يدع بالبلوغ الى سر الاسرار
لاجل ذلك اخرجه الى تعلم علم الغيب
566
وقال الاستاد
كان موسى فى هذا السفر محتملا وكان سفر تاديب واحتمال مشقة
لانه ذهب لاستكبار العلم وحال طلب العلم وحال التادب وقت تحمل المشقة
ولهذا لحقه الجوع فقال
لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا
وحين قام فى بدة انتظار سماع الكلام من الله
صبر ثلاثين يوما ولم يلحقه جوع ولا مشقة
لان ذهابه فى هذا السفر الى الله وكان محمولا.
566
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Empty
مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606   سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Emptyالأحد أكتوبر 30, 2022 6:30 pm


{ فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَآ آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً }
ty
قوله تعالى { فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَآ }
فيه اشارة خفية ان لله سبحانه خواص من عباده وهم الذين اصطفاهم لمعرفة ما استاثر لنفسه
من علوم الربوبية واسرار الوحدانية وحقائق الحكمة ولطائف ملكوته وجبروته و
هم اهل الغيب وغيب الغيب والسر وسر السر
الذين غيبهم الله فى غيبه وسترهم عن خلقه شفقة عليهم فيما يظهرون من سر الله
وهم العباد بالحقيقة الذين بلغوا حقيقة العبودية
بحيث جعل الله عبوديتهم محاذيا لربوبيته والا فالكل عباده من حيث الخليقة
لكن هم العباد بالحقيقة من حيث المعرفة ولولا تلك الخاصية المحضة
لما قال عليه السّلام
" انا العبد لا اله الا الله "
انا العبد بالحقيقة لا غير
mm
واى تشريف اشرف للخضر عليه السّلام من هذه الخاصية له سماه عبدا
ومن بالحقيقة عبده لولا رحمته الكافية التى سبقت فى الازل لعباده
لما يجترى احد من خلقه ان يقول انا عبدك
لانه منزه عن ان يعبده الحدثان بالحقيقة
وقوله تعالى { آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا } ولاية وقربا ومشاهدة { وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً }
معرفة كاملة وعلما من علومه المجهولة الغيبية التى هي مكتومة عن كثير من الاخيار
وهو علم اللدنى الخاص الذى استأثره الله لنفسه والخواص خواصه
وذلك العلم حكم الغيب على صورة مجهولة حقائقها مقرونة بمنافع الخلق
وهذا يتعلق بعلم عالم الافعال التى براهينها لاستحكام العبودية
واخص من ذلك الوقوف على بعض سر القدر قبل وقوع واقعته
واخص من ذلك علم الاسماء والنعوت الخاصة
واخص من ذلك علم الصفات
واخص من ذلك علم الذات
وعلم المتشابه خاص فى العلم المجهول
فكل ما يتعلق هذه العلوم يكون بالمكاشفات وظهور المغيبات
والعلم القدم الذى هو وصف الحق تعالى من علم الربوبية
يتعلق بالالهام الخاص وسماع كلام القديم بغير الواسطة
وفوق ذلك ما استاثر الحق لنفسه خاصة وليس للخلق اليه سبيل بحال
mm
قال ذو النون
العلم اللدنى هو الذى محكم على الخلق بمواقع التوفيق والخذلان
mm
قال ابن عطا
علم بلا واسطة للكشوف ولا بتلقين الحروف
لكنه الملقى اليه بمشاهدة الارواح
ty
قال الحسين
العلم اللدنى الهام اخلد الحق الاسرار فلم يملكها انصراف
ty
وقال القاسم
علم الاستنباط بكلفة ووسائط وعلم اللدنى بلا كلفة ولا وسائط
mm
وقال الجنيد
العلم اللدنى ما كان محكما على الاسرار من غير ظرفية ولا خلاف واقع
لكنه مكاشفات الانوار عن مكنون المغيبات وذلك يقع للعبد
اذا ذم جوارحه عن جميع المخالفات وافنى حركاته عن كل الارادات
وكان شبحا بين يدى الحق بلا تمن ولا مراد
ty
قال سهل
الالهام ينوب عن الوحى
كما قال{ وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَىٰ ٱلنَّحْلِ } { وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ }
وكلاهما الهام
ty
وقال الاستاد
اذا سمى الله انسانا بانه عبده جعله من جملة الخواص
فاذا قال عبدى جعله من خواص الخواص
sd
وقال:
العلم اللدنى ما يحصل من طريق الالهام دون التكلف بالطلب
ويقال ما يعرف به الحق اولياءه مما فيه صلاح عباده.
mm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Empty
مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606   سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Emptyالأحد أكتوبر 30, 2022 6:41 pm


555
{ قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً } *
{ قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً } *
{ قَالَ سَتَجِدُنِيۤ إِن شَآءَ ٱللَّهُ صَابِراً وَلاَ أَعْصِي لَكَ أمْراً } *
{ قَالَ فَإِنِ ٱتَّبَعْتَنِي فَلاَ تَسْأَلْني عَن شَيءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً }
555
قوله تعالى { قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً }
احسن الادب موسى عليه السّلام حيث استاذن فى المتابعة
عرف موسى ان علم الحق لا نهاية له فاشتاق إلى ما فوق علمه
فاستعلم مكنونه من مواضع تجليه وخاصية خطابه
555
وذلك الرشد الاعلى بحيث اذا علمه عرف فى جنبه الحق بنعت خاص
دون ما علمه السيار والسباح فى بحر وحدانيته وميادين قدره غرثان الى علم الوهيته
ولا باس فان ذلك العلم الذى عند الخضر لم يكن عند موسى
فاراد سبحانه ان يعرف موسى ذلك العلم السرى النور الغيبى
فامتحنه بصحبة الخضر
لاستقامة الطريق ولتقويم السنة فى متابعة المشايخ وليكون اسوة للمريدين والقاصدين
فى خدمتهم اشياخ الطريقة
555
وكان موسى اعلم من الخضر بما عنده من الحق
ولكن ليس عنده ما كان عند الخضر فى ذلك الوقت
فساعده التوفيق فعرف منه ابواب تلك الاسرار المكتومة
فدخل فى باب علم الخضر الى عالم العلم المجهول
وبلغ الى مقام فيه غاب علم الخضر
وعلم جميع الخلق هناك وهذا زيادة فضل الله على موسى
555
قال فارس
ان موسى كان اعلم من الخضر فيما اخذ عن الله
والخضر كان اعلم من موسى فيما وقع الى موسى و
قال أيضاً ان موسى كان مبقى عليه صفته لياخذ الغير ادبه
فمن انقطع عن الرياضة كان على حسب العصمة والتمكين فيه
والخضر كان فانيا مستهلكا والمستهلك لا حكم له
وموسى كان باقيا بالحق والخضر كان فانيا بالحق ولا فرق بينهما
لانهما تكلما من معادن واحد ثم ان الخضر تعلل ودفع صحبة موسى
ونسب موسى الى قلة الصبر معه وبقلة العلم بما عنده وهو يعلم ان موسى اكرم الخلق على الله فى زمانه
وهو رجل منبسط معربد مفزع من صحبته
فدفع صحبته بقوله { إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً }
فقرن الصبر بالعلم وبين ان قلة الصبر من الجهل
وكان موسى صابرا عالما ولكن من حمية فى دينه وشريعته
لم يقبل ما لا يوافق الشرع وذلك ليس قلة الصبر ولا قلة العلم
انما الامر بالمعروف والنهى عن المنكر
والحفظ لحدود الله
555
كان موسى مستغرقا فى بحر جمال الحق وسماع كلامه المسرمد بلا واسطة
وذلك الكلام اخبره عن سر الاسرار وغرائب علوم الربوبية
وكان فارغا عن صورة رسوم علم المقادير التى يتعلق بالمنافع والمضار
فعلم الشيخ شانه انه مع حاله وسكره بوصال الحق لا يحتمل ما لا يتعلق بتلك الكشوفات
ولا باس به وان لم يعلم ذلك العلم فان السلطان لا يضربه ان لم يعلم علم التجارة
555
قال جعفر
لن تصبر مع من هو دونك فكيف تصبر مع من هو فوقك
555
وقال بعضهم
قال الخضر لموسى انك لن تستطيع معى صبرا ثم لم يصبر مع الخضر
بقوله هذا فراق بينى وبينك ليعلم انه ليس لولي ان يتفرس فى نبى
قال بعضهم آيسه من نفسه لئلا يشغله صحبته عن صحبة الحق
ولما عزم امر طلب الزيادة فى موسى { قَالَ سَتَجِدُنِيۤ إِن شَآءَ ٱللَّهُ صَابِراً }
تادَّب موسى واستثنى لانه كان عالما بان الصبر لا يكون الا بالله
555
قال فارس
موسى استثنى على نفسه بقوله ستجدنى ان شاء الله صابرا
ولم يستثن الخضر على موسى بقوله انك لن تستطيع معى صبرا
قال لان علم موسى فى ذلك الوقت علم تكليف
واستدلال وعلم الخضر علم لدنى من غيب الى غيب
وقال: موسى كان على مقام التاديب والخضر قائم مقام الكشف والمشاهدة
لما جعل مؤدبا له ثم علم الخضر ان موسى صغر فى عينه علم من كان على وجه الارض
ولا يلتفت من مقامه الذى هو الشهود مشهد رؤية الذات والصفات
الى ما يظهر من المقدرات فى عالم الصورة التى يتعلق بمنافع الخلق
من جلال شانه عند الله وعظيم علمه بنعت الله وصفاته
فاوكد الامر وقال
{ فَإِنِ ٱتَّبَعْتَنِي فَلاَ تَسْأَلْني عَن شَيءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً }
دفع سؤاله فان الصادق يعلم الواقعة اذا كان متحققا وتبين له ما يريد بصدقه واخلاصه
ولا يحتاج الى السؤال وحق المتابعة السكون عند تصرف الاستاذ
555
قال الحصرى
علم الخضر قصور علمه عن محل سؤال موسى
وانه الجأ اليه للتأديب لا للتعليم فقال له ان اتبعتنى فلا تسألنى عن شئ
لان علمك أعلى
واتم وانما الجئت إلي للتأديب لا للتعليم
فى خاص حال من الاحوال.
555
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Empty
مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606   سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Emptyالأحد أكتوبر 30, 2022 6:51 pm

87
{ فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَآ أَتَيَآ أَهْلَ قَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَآ أَهْلَهَا
فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ
فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً }
87
قوله تعالى { ٱسْتَطْعَمَآ أَهْلَهَا فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا }
سلكا طريق السؤال يتعلق بتذلل النفس فى الطريقة فلما ابوا ان يضيفوهما
نزلا من مقام السؤال الى الكسب والكسب من اوصاف السالكين
والسؤال من اوصاف المجذوبين الذين لا يطيقون ان يشتغلوا بالمكاسب
ويضيعوا انفاسهم بالاشتغال بالكسب بل يسألون ما يحتاجون بلحظة
ويفرغون من ذلك بلحظة وطريق السؤال بالحقيقة
للتمكين ان يكون المسئول فى البين هو الله عز وجل
والسؤال سبب ضعيف فاذا كمل الحال يسقط السؤال والكسب
وفيه بيان ان الكسب والسؤال لم يمنعا العارف من مقام الرضا والتوكل
لأنهما مع جلالة قدرهما سألا واكتسبا
وكانا فى محل التوكل والرضا على احسن الاحوال
87
قال الواسطى
فى قوله { فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا } الخضر شاهد انوار الملك
وشاهد موسى الوسائط
وكان الخضر اخبر موسى ان السؤال من الناس هو سؤال من الله
فلا تغضب عن المنع فان المانع والمعطى واحد
فلا تشهد الاسباب
واشهد المسبب تشريح من هواجس النفس
ولما اقام الخضر الجدار
وترك اجر العمل قال موسى { لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً }
لم يكن موسى يطمع فى اجرة العمل
لكن وجد اهل القرية لئاما بخلاء اراد ان ياخذ اجرة العمل
ويتصدقها لامرين شحنه لعيون البخلاء داء
هكذا قال عليه السّلام
فى وصف تلك القرية قال كانت قرية اللئام
وقال " طعام البخيل داء "
ويمكن انه اراد ان ياخذ الاجرة وياكل منها الانبياء
فيغفر الله لاهل القرية ذنوبهم ويجعلهم اسخياء ببركتهم
وكان موسى فى مقام الرفاهية والانس وتضرّ به المجاهدة
وكان الخضر بعد قد بقى فى منازل الطريقة
وكان موسى فى بحر نيران الاشتياق
ولا يصبر عن الطعام
وهكذا حال اهل النهايات
وكان عليه السّلام فى بدو الامر فى مقام السماع والمشاهدة
صبر عن الطعام والشراب اربعين يوما
وكان نبينا صلى الله عليه وسلم من المعراج روى انه جاع فى الساعة
وذلك من صولة الحال
وكان ميل الخضر الى ترك اجرة العمل وهذا من داب الفتيان
87
قال ابن عطا
رؤية العمل وطلب الثواب به يبطل العمل
الا ترى الكليم لما قال للخضر لو شئت لاتخذت عليه اجرا
كيف فارقه
87
وقال الجنيد
اذا وردت ظلم الاطماع على القلوب حجبت النفوس عن حظوظها
من بواطن الحكم
ولما انتهى علم الخضر الى كمالها وعرف موسى شانه وحدّ علمه
وكاد ان يغلب على الخضر بان يطلب منه اسرار العلوم الربانية الصفائية الذاتية
علم الخضر انه بنفسه لا يطيق انه يجيبه مما يدفعه
فيفرغ منه فعلل بقوله
{ قَالَ هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ }
عرف الخضر سر موسى وانسه بجمال الحق
وانه ممتحن فى صحبته فاراد ان يريحه من صورة العلم والعمل
87
وايضا عرف حدته وخاف من جواب سؤاله الذى من عالم سر سر الربوبية العلية
فخاف منه بان يتطاول على شيخ من شيوخ القصة
وكيف لا يفزع منه وعلم وكزته التى ذهبت باحدى عينى عزرائيل عليه السّلام
87
قال النصرابادى
لما علم الخضر انتهاء علمه وبلوغ موسى الى منتهى التادب
قال هذا فراق بينى وبينك
لئلا يسأله موسى بعده عن علم او حال فيفضح
87
وقال ابو بكر بن طاهر
كان موسى ينهى الخضر عن مناكير فى الظاهر
وان كان للخضر فيه علم لكن ظاهر العلم ما كان يامر به موسى
فلما نهاه عن المعروف
بقوله لو شئت لاتخذت عليه اجرا ورده الى الطمع قال هذا فراق بينى وبينك.
87
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Empty
مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606   سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606 Emptyالأحد أكتوبر 30, 2022 7:01 pm

gg
{ أَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي ٱلْبَحْرِ
فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَآءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً } *
{ وَأَمَّا ٱلْغُلاَمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ
فَخَشِينَآ أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً } *
{ فَأَرَدْنَآ أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِّنْهُ زَكَـاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً } *
{ وَأَمَّا ٱلْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي ٱلْمَدِينَةِ
وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً
فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَآ أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ
وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِـع عَّلَيْهِ صَبْراً }
gg
{ وَأَمَّا ٱلْغُلاَمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَآ أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً }
عجبت من هذا الامر وان الله سبحانه كان فى الازل عالما بذلك
قادرا على ان يخلقه مؤمنا ولم يطبع على قلبه الكفر
حتى لا يكون ابواه بسببه كافرين
لكن حكمته الازلية جارية بغير ادراك افهام الفهماء
وهو لا يحتاج الى قتل الغلام بغير جرم
بل هو قادر على ان يهديه الى طريق الحق
حتى لا يغشى عليه وعلى ابويه ظلمة الكفر
يفعل الله ما يشاء ويحكم ما يريد ظاهر الاية
كأنها تنبئ ان اكتساب البشر مانع القدر
كقتل الخضر الغلام يمنع صيرورة كفر ابويه
والامر اعلى مما يتوهم المتوهمون فيه
لان ذلك بيان وصف عين الجمع فى العالم
ان الخضر كان فعل الله والغلام فعل الله والقتل فعل الله
والامر امر الله والقدر قدر الله
فمن حيث القدر يثبت ومن حيث الفعل يمحو ما قدّر
يمحو الله ما يشاء ما قدّر فى الازل بقدر اسبق من ذلك القدر
وهو علم العلم وغيب الغيب وسر السر وامر الامر
ويثبت مما يشاء مما قدر الذى لم يسبق عليه قدر القدر
فهو فى جميع ذلك واحد من كل الوجوه السبب صدر من المسبب،
والمسبب والسبب فى عين الجمع واحد
كان نظر الخضر الى القدر الظاهر
ونظر موسى الى قدر القدر
كان موسى احتج على الخضر بان القدر سبق على بقاء ايمان ابويه
وايمان المقتول معا
وان لم يكن القتل فى البين
واحتج الخضر على موسى بان قتل الغلام كان ايضا مقدرا فى ازل الآزال
وهو بذاته فعل الله المباشر فى امر الله
فلما علا علمه بالقدر على علم موسى
قال هذا فراق بينى وبينك واظن فى ذلك
ان الغلام كان حسن الوجه وكان فيه نور من كسوة حسن الحق
فخاف الخضر على اهل الحق ومعرفته
ان ينظروا اليه ويستانسوا بما يجدون من نور الله فيه فيفقون بالوسائط
عن مشاهدة الله فقتله بغير الله ورفع الوسائط من بينه وبين احبائه وانبيائه واوليائه
gg
قال بعضهم تفرس الخضر فى الغلام ما يؤول اليه عاقبته من الكفر
كذلك من تفرس بنور الله لا تخطىء فراسته
قوله تعالى { فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا }
وقوله { فَأَرَدْنَآ أَن يُبْدِلَهُمَا }
{ فَأَرَادَ رَبُّكَ }
هذه الارادات على صورتها مختلفة وفى الحقيقة واحدة
لان الارادة بالحقيقة ارادة الله
اذ الارادات صدرت بصنوفها عن ارادة الله
فقوله فاردت خبر عن عين الجمع والاتحاد
وقوله فاردنا خبر عن الاتصاف والانبساط وقوله فاراد ربك خبر عن افراد القدم عن الحدوث
وتلاشى الحدث وفناء الموحد فى الموحد
وهذه الارادة بوصفها باطن المشية
وباطن المشية غيب الصفة
وغيب الصفة سر الذات
والذات غيب جميع الغيوب
ولما تحرك من وصف الاتحاد قطعته الغيرة من محض الاتحاد
الى عين الجمع وقطعته من الجمع الى الاتصاف
ومن الاتصاف الى الانبساط
ثم اغرقته بحر الالوهية وافنته فى لججها
عن كل رؤية وعلم وارادة وفعل واشارة
كان الحق بفعله نطق فى الاول والثانى والثالث
ولم يبق فى البين
الا الله
gg
قال ابن عطا
لما قال الخضر فاردت اوحى اليه فى السر من انت حتى تكون لك ارادة
فقال فى الثانية فاردنا فاوحى اليه فى السر من انت وموسى حتى تكون لكما ارادة
فرجع وقال فاراد ربك
وايضا قال اما قوله فاردت كان شفقة على الخلق
وقوله فاردنا رحمة
وقوله فاراد ربك رجوعا الى الحقيقة
gg
وقال الحسين
فى قوله فاردت واردنا وأراد ربك المقام الاول استيلاء الحق والمقام
الثانى مكالمة مع العبد
والمقام الثالث
رجوع الى باطن الغلبة فى الظاهر فصار به باطن الباطن ظاهر الظاهر
وغيب الغيب عيان العيان وعيان العيان
غيب الغيب
كما ان القرب من الشئ بالنفوس هو البعد فالقرب منها بها هو القرب.
gg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن3/روزبهان البقلي (ت 606
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سورة الكهف2_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن/روزبهان البقلي (ت 606 هـ)(2)
»  سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن4/روزبهان البقلي (ت 606
» سورة الكهف_تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن/ البقلي (ت 606 هـ)
» سورة القدر_ روح البيان في تفسير القرآن/ اسماعيل حقي _ت 1127 ه
» روزبهان ( شطّاح فارس )

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة السمـــــــاع و الصــــور :: القرآن الكريم -
انتقل الى: