منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

  تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

 تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم Empty
مُساهمةموضوع: تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم    تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم Emptyالجمعة مارس 01, 2024 6:25 am



87

تمهيد في التصوف ‏

التصوف مرتبة عالية وهو إصلاح القلب بالوقوف مع الآداب الشرعية ظاهرا وباطنا، فهو ‏مبني على الكتاب والسنة وذلك باتباع شرع الله تعالى والاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في ‏الأخلاق والأحوال، والأكل من الحلال، وإخلاص النية في جميع الأفعال، وتسليم الامور كلها ‏لله من غير إهمال في واجب ولا مقاربة محظور، وحاصله اتصاف بالمحامد وترك للأوصاف ‏الذميمة فهو مسلك قائم على العلم والعمل، أعلاه علم التوحيد وأداء الواجبات قبل النوافل ثم عمل ‏البر والخير و الزهد والتحلي بالأخلاق الحسنة ‏‎. ‎ قال الله تعالى :﴿تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ ‏يُنفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) ‏سورة السجدة ويقول النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل: إياك و التنعم فإن عباد الله ‏ليسوا بالمتنعمين رواه الطبراني‎ ‎ وقد اشتهر حديث عند الصوفية وهو حديث حارثة بن مالك أن الرسول عليه السلام لقيه ‏ذات يوم فقال له: كيف أصبحت يا حارثة قال أصبحت مؤمنا حقا. فقال له: انظر ما ‏تقول فإن لكل قول حقيقة قال عزفت نفسي عن الدنيا فأسهرت ليلي وأظمأت نهاري ‏فكأني بعرش ربي بارزا وكأني بأهل الجنة يتزاورون فيها، وكأني بأهل النار يتعاوون فيها، ‏قال: عرفتَ فالزمْ، عبدٌ نوَّر اللهُ الإيمانَ في قلبه، أخرجه الطبراني‎. ‎ فهذا هو مشرب القوم اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في حاله وخُلُقِهِ، وكان عليه الصلاة ‏والسلام خلقُه القرآن، وكان أكثر الناس تواضعا وزهدا، وكان أعفَّ الناس، مَنْ صحِـبه ‏أحبه لما يشاهده من محاسن أخلاقه ومزيد شفقته وتواضعه ‎. ‎ وكان صلى الله عليه وسلم يمشي مع المسكين والأرملة إذا أتياه في حاجة ما، يفعل ذلك من ‏غير أنفة. وكان يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه ولا يعيبه ذلك، ويكون ‏في مهنة أهله، وكان يردف خلفه عبده أو خادمه أو قريبه يفعل ذلك على دابته، وكان يجالس ‏الفقراء والمساكين والعبيد والإماءَ ويعُودهم ويزورهم، ويتفقد حالهم، ويشهد جنائزهم، وما ‏سُئل عليه الصلاة والسلام شيئا من متاع الدنيا يُباح إعطاؤه فقال لا، وكان يجلس في الأكل ‏مع الفقراء والمساكين، وكان لا يعيب طعاما قطُّ بل إن أحبَّه أكله وإن كرهَه تركَه، وكان ‏يلبس من الثياب ما وجده من إزار وقميص وجبة صوف، وربما يلبس الإزار وحده ليس عليه ‏غيره، وربما كان عليه مِرط من صوف أو خز، ففي سنن أبي داود: خرج علينا ‏رسول الله وعليه مِرط مرحل من شعر أسود. وربما صلى بثوب واحد ملتحفا به بغير ‏زائد عليه، وكان لا يسيل القميص ولا الإزار أي لا يرسلهما إلى الأرض بل يجعل الإزار ‏والقميص فوق كعبيه، بل ربما كان إزاره وقميصه لنصف الساق، يفعل ذلك تواضعا، وربما ‏نام على العباءة يثنيها ثنيتين، وربما نام على الحصير ويؤثـّر الحصير في جنبه الشريف، فقد ‏اخرج ابن المنذر عن عكرمة قال: دخل عمر بن الخطاب على النبي صلى الله عليه وسلم وهو ‏راقد على حصير من جريد وقد أثر في جنبه، فبكى عمر فقال له: ما يبكيك؟ قال: ذكرتُ ‏كسرى وملكه، وهرمز وملكه، وصاحب الحبشة وملكه، وأنت رسول الله صلى الله عليك ‏وسلم على حصير من جريد، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما ترضى أن لهم ‏الدنيا ولنا الآخرة. فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم الزاهد في الدنيا الراغب في الآخرة، ‏والوارد عنه عليه الصلاة والسلام في ذلك كثير. وقد قال عليه الصلاة والسلام: كن في الدنيا ‏كأنك غريب أو عابر سبيل، وقال: ما لي وللدنيا، وما للدنيا وما لي، ما أنا إلا كراكب ‏استظل تحت ظل شجرة، ثم راح وتركها. فعلى هذا كان سيدنا وقدوتنا رسول الله صلى الله ‏عليه وسلم‎. ‎ومثله ورد عن أنبياء الله عليهم الصلاة والسلام. فقد ورد عن نبي الله عيسى عليه السلام فيما ‏رواه الحسن البصري قال: كان عيسى عليه السلام يلبس الشعر ويأكل الشجر، ‏ويبيت حيث أمسى. وكان سيدنا عيسى عليه السلام يبيت حيث أمسى في مسجد أو غير ‏مسجد، ما اتخذ بيتا، وكان يأكل ما يُتقوَّت به من بقول الأرض كالملوخية والهندباء والخبيزة ‏نيئة من غير طبيخ. هكذا أنبياء الله عليهم السلام زهَّاد عُبَّاد عارفون طالبون للآخرة، وكذلك ‏نبي الله سليمان عليه السلام معَ ما أعطاه الله من السلطان والجاه وخدمة الجن له كان ياكل ‏خبز الشعير‎. ‎ على هذا كان أنبياء الله عليهم السلام وعلى هذا كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهو ‏الذي أدَّب المتقين، وعلَّم الزاهدين، ووطّد الدين، ونُصر بالرعب مسيرة شهر، وضجت ‏الأكوان باسمه، ورجفت فرائص ملوك الأرض لذكره في كل زمان ومكان، وقد مات عليه ‏الصلاة والسلام ولم يشبع من خبز الشعير، مع أنه أعطى ما بين لابتيها غنما، وملأ ‏رداء عمه العباس ذهبا، وأعطى عطاءَ من لا يخشى الفقر، فالله أكرم أنبياءه، واصطفاهم لمقام ‏النبوة، وخصهم بما لم يخص به أحدا من البشر، وأغناهم عن الناس، فسلموا لله تسليما كاملا، ‏واستغنوا بالله، وأيقنوا أنه المالك الكريم الرازق الخالق المدبر لمخلوقاته في كل حين، فأنفقوا ولم ‏يقتروا، وأيقنوا أن كُـلاّ ً من عنده، وبهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه حيث قال ‏عليه الصلاة والسلام لبلال: أنفق بلال ولا تخشَ من ذي العرش إقلالا رواه الطبراني وأبو ‏نعيم. ‏‎ ‎ وتبع أبو بكر الصديق رضي الله عنه هذا المشرب، وردَّ أهل الردة على أعقابهم، ونام على ‏قطيفة لم يكن عنده في البيت سواها، ثم أمر بها فأعيدت إلى بيت المال. وكذلك الفاروق عمر ‏رضي الله عنه فتح الأقطار، ومصَّر الأمصار، وعزّ به الدين واستنار، وخطب عام وفاته وعليه ‏ثوب فيه أربعون رقعة‎. ‎ وهذا ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه فقد رُوِيَ أنه رُؤي يقيل في المسجد وهو ‏يومئذ خليفة وأثر الحصى في جنبه، وكذلك أبو الحسنين علي الأكرم عليه السلام وهو الذي ‏رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم نائما على التراب مرة فسماه أبا تراب، وكان كرم الله ‏وجهه يلبس إزارا مرفوعا ويقول: "يُخشّع القلب، ويقتدي به المؤمن". ‏ وتبعهم على ذلك أهل الولاية والإرشاد من التابعين الأمجاد، فكان لهم من نورهم قبس، ومن ‏حال نبيهم صلى الله عليه وسلم نفس، ودلوا المسلمين على المنهج القويم، والصراط المستقيم، ‏وعلى مشرب نبيهم وجليل حاله، وغيرهم كثير ولو أردنا ذكرهم لطال‎. ‎ وقد قال الحسن البصري: أدركت سبعين بدريا ما كان لباسهم إلا الصوف‎. ‎ وكلهم من رسول الله ملتمسُ ... غرفـًا من البحر أو رشفا من الديَمِ‎ ‎ يقول العارف بالله الزاهد العلامة الشيخ عبدالله الهرري ناصحا مريديه: "إياكم والغفلة بالتنعم ‏وتعلق الهمم بتكثير الأموال". والتنعم هو التوسع في الملذات من المطعومات والمشروبات ومن ‏الملبس الفاخر، وتركُ التنعم هو سنة الأنبياء‎. ‎ واعلم أن معنى التصوف الحقيقي كان في الصدر الأول من عصر الصحابة، فالخلفاء الأربعة ‏كانوا صوفيين معنى، واعلم أن صاحب كتاب حلية الأولياء الحافظ أبو نعيم أحد مشاهير ‏المحدثين بدأ كتابه الحلية بصوفية الصحابة، ثم أتبعهم بصوفية التابعين، وهكذا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

 تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم Empty
مُساهمةموضوع: رد: تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم    تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم Emptyالجمعة مارس 01, 2024 6:27 am

899
تعريف الصوفية والتصوف

إن التصوف هو علم يعرف به كيفية السلوك، وتصفية البواطن من الرذائل، وتحليتها بأنواع الفضائل، وأوله ‏علم، وأوسطه عمل، وءاخره موهبة. ‏كما أن  أنّ لأهل التصوف علوما عبروا عنها بعبارات لها معان فالمواهب معناها ما يعطى السالك ثمرة مجاهدته ‏وسيره في المقامات وهي الأحوال , لأن الأحوال مواهب، والمقامات مكاسب، ولأن الأحوال تأتي ‏والمقامات تحصل ببذل، وقالوا: الأحوال كاسمها، وسمي الحال لتحوله، والمقام مقاما لإقامته، والشوق وهو ‏هيجان القلب عند ذكر المحبوب، والهيبة وهو تعظيم القلب. ‏وقد قال الشيخ أبو بكر الكلاباذي في كتابه التعرف لمذهب أهل التصوف: "اعلم أنّ علوم الصوفية علوم ‏الأحوال، والأحوال مواريث الأعمال، ولا يرث الأحوال إلا من صحّح الأعمال. وأول تصحيح الأعمال ‏معرفة علومها، وهي علم الأحكام الشرعية من أصول الفقه وفروعه من الصلاة و الصوم وسائر الفرائض إلى ‏علم المعاملات من النكاح والطلاق والمبايعات وسائر ما أوجب الله وندب له، وما لا غناء به عنه من أمور ‏المعاش، وهذه علوم التعلم والاكتساب"، ثم يقول بعد كلام له: "ثم عليه علم ءافات النفس ومعرفتها ورياضتها، ‏وتهذيب أخلاقها، ومكائد العدو، وفتنة الدنيا وسبيل الاحتراز منها، وهذا علم الحكمة، فاذا استقامت النفس على ‏الواجب وصلحت طباعها، سهل عليه إصلاح أخلاقها، وتطهير الظاهر منها، والفراغ مما لها وعزوفها عن الدنيا ‏وإعراضها عنها، فعند ذلك يمكن للعبد مراقبة الخواطر وتطهير السرائر، وهذا علم المعرفة، ثم وراء ذلك علم ‏الخواطر وعلوم المشاهدات والمكاشفات وهي التي تختص بعلم الاشارة، وهو الذي تفرّدت به الصوفية بعد ‏جمعها سائر العلوم التي وصفناها، وإنّما قيل علم الإشارة لأن مشاهدات القلوب ومكاشفات الأسرار يصعب ‏العبارة عنها على التحقيق، بل تعلم بالمنازلات والمواجيد لا يعرفها إلا من نازل الأحوال وحل تلك المقامات. ‏وعلى هذا فانّ الإمام القشيري قد فصّل سلوكهم ومقاماتهم، وهي التي تشمل علومهم ومعارفهم التي أمروا ‏باتباعها، نذكرها على سبيل الاختصار وهي: ‏
‏1- التوحيد: الافراد: ‏قال الله تعالى: {والهكم اله واحد لا اله الاّ هو الرحمن الرحيم (168  سورة البقرة. ‏
قال الجنيد: "التوحيد افراد القديم من المحدث". ‏وقال علي البوشنجي: "اثبات ذات غير مشبه للذوات ولا معطل عن الصفات". ‏وقال القشيري: "التوحيد هو الحكم بأن الله تعالى واحد". ‏وقال الجنيد أيضاعن التوحيد: "اعتقاد أنه الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد، ونفي الأضداد والأنداد والأشباه بلا ‏تشبيه ولا تكييف ولا تصوير ولا تمثيل ليس كمثله شىء"‏وقال الإمام الرفاعي: "التوحيد وجدان تعظيم في القلب يمنع من التعطيل والتشبيه". ‏
‏2- المعرفة بالله: العلم بالله تعالى: ‏قال الله تعالى: {وما قدروا الله حقّ قدره  91 سورة الأنعام وقال الغزالي: "لا تصح العبادة الا بعد معرفة المعبود". ‏قال القشيري رضي الله عنه: "المعرفة على لسان العلماء هي العلم، فكل علم معرفة، وكل معرفة علم، وكل عالم ‏بالله تعالى عارف، وكل عارف عالم، وعند هؤلاء القوم: المعرفة صفة من عرف الحق بأسمائه وصفاته، ثم ‏صدق الله تعالى في معاملاته، ثم تنقى عن أخلاقه الرديئة، ثم طال بالباب وقوفه ودام بالقلب اعتكافه، وصدق الله ‏في جميع أحواله". ‏وقال ذو النون المصري: "علامة العارف ثلاثة: لا يطفىء نور معرفته نور ورعه، ولا يعتقد باطنا من العلم ‏ينقض عليه ظاهرا من الحكم، ولا تحمله كثرة نعم الله عز وجل على هتك أستار محارم الله تعالى". ‏
‏3- القناعة: وهي السكون عند عدم المألوفات: ‏وقال أبو عبد الله بن خفيف: "القناعة ترك التشوق الى المفقود والاستغناء بالموجود". ‏وقال محمد بن علي الترمذي: "القناعة رضا النفس بما قسم لها من رزق"، ويقال: "القناعة الاكتفاء بالموجود، ‏وزوال الطمع فيما ليس بحاصل". ‏وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما قلّ وكفى خير مما كثر وألهى" رواه أبو يعلى. ‏قيل: "وضع الله تعالى خمسة أشياء في خمسة مواضع: العز في الطاعة، والذل في المعصية، والهيبة في قيام ‏الليل، والحكمة في البطن الخالي، والغنى في القناعة". ‏
‏4- التوكل: ‏هو ترك تدبير النفي والانخلاع من الحول والقوة، وانما يقوى العبد على التوكل، اذا علم أن الحق سبحانه يعلم ‏ويرى ما هو فيه. ‏واعلم أنّ التوكل محله القلب، والحركة بالظاهر لا تنافي التوكل بالقلب، بعدما تحقق العبد أن التقدير من قبل الله ‏تعالى، وان تعسر شىء فبتقديره. ‏وقال سهل بن عبد الله: "من طعن في الحركة فقد طعن في السنة، ومن طعن في التوكل فقد طعن في القلب". ‏وقال حمدون القصار: "التوكل هو الاعتصام بالله تعالى". ‏وسئل أبو عبد الله القرشي عن التوكل فقال: "التعلق بالله تعالى في كل حال". ‏وقال أحمد بن مسروق: "التوكل الاستسلام لجريان القضاء". ‏وقال سهل بن عبد الله: "التوكل أن يستوي عندك الإكثار والإقلال". ‏
‏5- الشكر: هو شكر النعمة وحفظ المنة: ‏قال الجنيد: "كنت بين يدي السري ألعب وأنا ابن سبع سنين وبين يديه جماعة يتكلمون في الشكر فقال لي: يا غلام ‏ما الشكر فقلت: أن لا تعصي الله بنعمه". ‏وقال أيضا: "الشكر أن لا يستعان بشىء من نعم الله تعالى على معاصيه". ‏اليقين: وهو زوال المعارضات. ‏قال ذو النون المصري: "اليقين داع الى قصر الأمل وقصر الأمل يدعو الى الزهد، والزهد يورث الحكمة، ‏والحكمة تورث النظر في العواقب". ‏وقال السري السقطي: "اليقين سكونك عند جولان الموارد في صدرك، لتيقنك أن حركتك فيها لا تنفعك ولا ترد ‏عنك مقضيا". ‏وقال ذو النون المصري: "ثلاثة من أعلام اليقين قلة مخالطةالناس، وترك المدح لهم في العطية، والابتعاد عن ‏ذمهم عند المنع". ‏
‏6- الصبر: ‏هو حبس النفس وقهرها على المكروه تتحمله أو لذيذ تفارقه قال الله تعالى: واصبر وما صبرك الاّ ‏بالله127 سورة النحل وسئل الجنيد عن الصبر فقال: "تجرع المرارة من غير تعبيس". ‏وقال ذو الون المصري: "الصبر التباعد عن المخالفات، والسكون عند تجرع غصص البلية، واظهار الغنى مع ‏حلول الفقر بمساحات المعيشة". ‏وقال ابراهيم الخواص: "الصبر هو الثبات مع الله تعالى وتلقي بلائه بالرحب والدعة". ‏وقال ذو النون المصري: "الصبر هو الاستعانة بالله تعالى". ‏وقال ابن عطاء: "الصبر هو الوقوف مع البلاء بحسن الأدب". ‏وقيل: "الصبر هو الفناء في البلوى بلا ظهور شكوى". ‏روى عن أنس بن مالك أنّه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "انّما الصبر عند الصدمة الأولى" رواه ‏البخاري. ‏وقال علي رضي الله عنه: "الصبر من الايمان بمنزلة الرأس من الجسد". ‏
‏7- المراقبة: ‏دوام النظر بالقلب، والوقوف عند الحدود والشبهات بأن يستشعر أن الله مطلع عليه بكل حركاته وسكناته. ‏قال الله تعالى: {وكان الله على كل شىء رقيبا52 سورة الأحزاب. ‏وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فان لم تكن تراه فانّه يراك" رواه مسلم. ‏وسئل ابن عطاء: "ما أفضل الطاعات فقال: مراقبة الحق على دوام الأوقات". ‏وقال ذو النون المصري: "علامة المراقبة ايثار ما ءاثر الله تعالى، وتعظيم ما عظم الله تعالى، وتصغير ما صغر ‏الله تعالى". ‏وقال ابراهيم النصر ءاباذي: "الرجاء يحرك الى الطاعات، والخوف يبعدك عن المعاصي، والمراقبة تؤدي بك ‏إلى طرق الحقائق". ‏وقال ابراهيم الخواص: "المراعاة تورث المراقبة والمراقبة تورث خلوص السر والعلانية لله تعالى". ‏ويقول أحمد الحريري: "أمرنا هذا مبني على فصلين: وهو أنْ تلزم نفسك المراقبة لله تعالى، ويكون العلم على ‏ظاهرك قائما". ‏
‏8- الرضا: وهو التسليم وعدم الاعتراض: ‏قال الله تعالى: {رضى الله عنهم ورضوا عنه119 سورة المائدة قال أبو عبد الله بن خفيف: "الرضا سكون القلب إلى أحكامه وموافقة القلب بما رضي الله تعالى به واختاره". ‏وقال الجنيد: "الرضا دفع الاختيار". ‏وقال رويم: "الرضا استقبال الأحكام بالفرح". ‏وقيل: "الراضي بالله تعالى هو الذي لا يعترض على تقديره وأحكامه". ‏وقال أبو علي الدقاق: "ليس الرضا أن لا تحس بالبلاء، ولكن الرضا أن لا تعترض على الحكم والقضاء". ‏
‏9- العبودية: ‏القيام بحق الطاعات بشرط التوقير قال الله تعالى: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين 99سورة الحجر. ‏ويقال: "العبودية معانقة ما أمرت به ومفارقة ما زجرت عنه". ‏وقال ابن عطاء: "العبودية من أربع خصال: الوفاء بالعهود، والحفظ للحدود، والرضا بالموجود، والصبر عن ‏المفقود". ‏
‏10- الارادة: ترك ما عليه العادة وهي بدء طريق السالكين. ‏قال أبو علي الدقاق: "الارادة لوعة في الفؤاد، ولدغة في القلب، وغرام في الضمير، وانزعاج في الباطن، ‏ونيران تتأجج في القلوب". ‏ويقول الشيخ محمد الكتاني: "من حكم المريد أن يكون فيه ثلاثة أشياء: نومه غلبة، وأكله فاقه، وكلامه ضرورة". ويقول الجنيد: "اذا أراد الله تعالى بالمريد خيرا أوقعه في الصوفية". ‏وقد قيل: "الإرادة ترك ما عليه العادة، وعادة الناس من الغالب التعريج على أوطان الغفلة، والركون إلى اتباع ‏الشهوة والإخلاد إلى ما دعت اليه المنية، والمريد منسلخ عن هذه بالجملة، فصار خروجه أمارة ودلالة على ‏صحة الإرادة، فسميت تلك الحالة إرادة، وهي الخروج عن العادة، فان ترك العادة أمارة الإرادة، وأما حقيقتها ‏فهي نهوض القلب في طلب رضا الحق سبحانه وتعالى ولهذا يقال انّها لوعة تهون كل روعة".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

 تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم Empty
مُساهمةموضوع: رد: تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم    تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم Emptyالجمعة مارس 01, 2024 6:29 am

666
مصطلحات صوفية‎
مصطلحات الصوفية المتعارف عليها وهى : الوقت، المقام، الحال، القبض والبسط، الوجد، الغيبة والحضور، الصحو والسكر، الذوق والشراب، ‏المحاضرة ‏والمكاشفة والمشاهدة، القرب والبعد، الشريعة والحقيقة، النفس، الخواطر، الوارد، الشاهد.‏‎ ‎
‏ الوقت: قال الصوفية: "الوقت أعز الأشياء عليك، فاصرفه في أعز الأشياء عليك الله رب العالمين".‏‎ ‎وقيل: "يريدون بالوقت ما يصادفهم من التصريف لهم دون ما يختارون لأنفسهم".‏‎ ‎ وقيل: " واجعل لكل وقت شغلا وعملا ينفعك وإلا فقد يشغلك بما لا ينفعك".‏
المقام: الاقامة والمنزلة.‏‎ ‎وهو ما يتحقق به العبد بمنازلته من الآداب، وما هو مشتغل بالرياضة له.‏‎ ‎وشرطه أن لا يرتقى من مقام إلى مقام ما لم يستوف أحكام ذلك المقام فان من لا قناعة له لا ‏يصح له ‏التوكل، ومن لا توكل له لا يصح التسليم، ومن لا توبة له لا تصح له الانابة، ومن لا ورع ‏له لا يصح له الزهد.‏‎ ‎
الحال: قيل هو معنى يرد على القلب من غير تعمد ولا اجتلاب اكتساب من طرب أو حزن أو بسط ‏أو فيض أو ‏شوق أو انزعاج أو هيبة أو اهتياج فالأحوال مواهب والمقامات مكاسب.‏‎ ‎
القبض والبسط: وهما حالتان بعد ابتعاد العبد عن حالتي الخوف والرجاء فالقبض للعارف بمنزلة ‏الخوف ‏للمبتدىء بالطريق إلى الله والبسط للعارف بمنزلة الرجاء للمستأنف.‏‎ ‎ومن أدنى موجبات القبض أن يرد على قلبه وارد موجبه إشارة إلى عتاب أو رمز باستحقاق تأديب ‏فيحصل في ‏القلب قبض.‏‎ ‎وقد يكون موجب بعض الواردات إشارة إلى تقريب أو إقبال فيه لطف وترحيب فيحصل للقلب بسط.‏‎ ‎يقول الجنيد: "الخوف من الله يقبضني والرجاء منه يبسطني والحقيقة تجمعني والحق يفرقني".‏‎ ‎
الوجد: ما يصادف قلبك ويرد عليك بلا تكلف.‏‎ ‎قالوا : "الوجد هو المصادفة والمواجيد ثمرات الأوراد".‏‎ ‎وسئل الشبلي: هل تظهر ءاثار صحة الوجد على الواجدين فقال: "نعم نور يزهر مقارنا لنيران ‏الاشتياق فتلوح ‏على الهياكل ءاثارها".‏‎ ‎
الغيبة والحضور: غيبة القلب وحضوره.‏‎ ‎فالغَيبة هي غيبة القلب عن علم ما يجري من أحوال الخلق لاشتغال الحس بما ورد عليه ثم يغيب ‏إحساسه بنفسه ‏وبغيره بوارد من تذكر ثواب أو تفكر عقاب.‏‎ ‎ويقال لرجوع العبد إلى إحساسه بأحوال نفسه وأحوال الخلق إنه رجع عن غيبته فهذا يكون حضورا ‏بخلق والأول ‏يكون حضورا بحق وقد تختلف أحوالهم في الغيبة فمنهم لا تطول غيبته ومنهم من تدوم ‏غيبته.‏‎ ‎وروي عن علي بن الحسين زين العابدين أنّه كان في سجوده فوقع حريق في داره فلم ينصرف عن صلاته فسئل ‏عن حاله ‏فقال: "ألهتني النار الكبرى عن هذه النار".‏‎ ‎
المحاضرة والمكاشفة والمشاهدة: فالمحاضرة حضور القلب ثم بعدها المكاشفة وهي حضوره بنعت ‏البيان ثم ‏المشاهدة وهي الحضور من غير بقاء تهمة.‏‎ ‎
ويقال: المشاهدة ما قاله عمرو بن عثمان المكي رحمه الله أنّه تتوالى أنوار التجلي على قلبه من غير ‏أن يتخللها ‏ستر وانقطاع كما لو قدر اتصال البروق.‏‎ ‎
القرب والبعد: فالقرب هو القرب من طاعته والبعد هو التدنيس بمخالفته والتجافي عن طاعته.‏‎ ‎فقرب العبد أولا بايمانه وتصديقه ثم قربه من الحق بإحسانه وتحقيقه ولا يكون قرب العبد القرب ‏المعنوي من ‏الحق إلا ببعده عن الخلق وهذه من صفات القلوب دون أحكام الظواهر والكون وأول ‏البعد بعد عن التوفيق ثم عن ‏التحقيق، وأما القرب بالذات فتعالى الله الملك الحق عنه فإنه متقدس عن ‏الحدود والأقطار والنهاية والمقدار، ما ‏اتصل به مخلوق وما انفصل عنه حادث مسبوق.‏‎ ‎
الشريعة والحقيقة: فالشريعة التزام بالعبودية والحقيقة طريقة الوصول فكل حقيقة غير مقيدة بالشريعة ‏فأمرها ‏غير مقبول فالشريعة قيام بالأمر والحقيقة شهود لما قضى وقدر وأخفى وأظهر.‏‎ ‎واعلم أن الشريعة حقيقة من حيث أنّها وجبت بأمره والحقيقة أيضا من حيث أن المعارف به سبحانه ‏أيضا وجبت ‏بأمره.‏‎ ‎
النفس: ترويح القلوب بلطائف الغيوب وصاحب الأنفاس أرقّ وأصفى من صاحب الأحوال.‏‎ ‎فالأحوال وسائط والأنفاس نهاية الترقي فالله خلق القلوب وجعلها محلا للتوحيد.‏‎ ‎فالأوقات لأصحاب القلوب والأحوال لأرباب الأرواح والأنفاس لأهل السرائر.‏‎ ‎
الخواطر: والخواطر خطابات ترد على القلوب وقد يكون الخطاب بإلقاء ملك أو شيطان أو أحاديث ‏نفس.‏‎ ‎وقالوا: إذا كان الخاطر من الملك فإنّما يعلم صدقه بموافقة العلم، وإذا كان من قبل الشيطان فأكثره ‏يدعو إلى ‏المعاصي، وإذا كان من النفس فأكثره يدعو إلى اتباع شهوة أو استشعار عبر.‏‎ ‎
الوارد: ما يرد على القلب من الخواطر المحمودة مما لا يكون بتعمد العبد، والواردات قد تكون وارد‏سرورأو واردحزن أووارد قبض أو وارد بسط الى غير ذلك من المعاني.‏‎ ‎
الشاهد: هو ما يكون حاضر قلب الانسان فكل ما يستولي ذكره على قلب صاحبه فهو يشاهده فان كان ‏الغالب عليه ‏العلم فهو يشاهد العلم فان كان الغالب عليه الوجد فهو الوجد فكل ما هو حاضر قلبك فهو ‏شاهدك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تمهيد في التصوف ‏_سعيد أبو العزائم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الامام أبو العزائم.. سعيد أبو العزائم
» أسرار الحروف فوق ما هو مألوف ( تمهيد )
» holy
» من كلام الامام أبو العزائم فى تفسير الصلاة
» من كلام الامام أبو العزائم فى تفسير الصلاة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: مصطلحات القـوم-
انتقل الى: