منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 مصطلح : الورع : عند القــــوم

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 9:57 am

ويبقى اصطلاح القوم .. لغة فريدة ... وبهاء المعرفة .. وأمانة للناقلين أمثالي ....
" ومن عرف لغة قومٍ أمن مكرهم " ...
وقد أشار أحد الأخوة على استحياء لطفاً .. بأن مشاركات المصطلحات طويلة .. وتصيب القارئ بالإرهاق
فما كان مني فمحاولة لتقديم النظرية الصوفية بأمانة .. ولترسيخ علم السادة للمحب والكاره ..
وهي والى الآن في طور المخاض والولادة .. وتبقى المحاولات قائمة .. ونبقى في انتظار القادم
ليزيد ويتم ما بدء .. لعلنا نرى من بين أظهرنا من يكتب علينا الفتوحات المدنية ...
كما كتب أحدهم يوما ما الفتوحات المكية .. فأسس وبين ورسخ علم أيضا للقادم ...
واليكم مصطلح الورع فما أحوجنا إليه في أيام كهذه التي نعيشها .
...


مصطلح الورع عند القوم

مادة ( و ر ع )
المتورع
في اللغة
" وَرِعَ الشخص : ابتعد عن الإثم وكف عن الشبهات والمعاصي على سبيل التقوى ". .
في الاصطلاح الصوفي
الشيخ نجم الدين داية الرازي
يقول : " المتورع : من يتورع في الطعام والشراب واللباس والمنطق والنظر والخواطر والأفعال الظاهرة والباطنة ،
حتى لا تكون حركته في الظاهر إلا لله ، ولا يقصد في الباطن إلا الله ، ويتورع عما سوى الله ". .
الشيخ أحمد الكمشخانوي النقشبندي
يقول : " المتورع تورعاً كاملاً : هو الذي يتورع بقلبه ولسانه وسمعه وبصره وسائر أعضائه عن المباح المختص بكل
عضو إلا في قدر الضرورة فحسب . وللمتورع درجات عظمى وسعادة كبرى وعناية لا تحصى ". .
" مسألة " : في أصول المتورع
يقول الإمام جعفر الصادق {عليه السلام} :
" المتورع يحتاج إلى ثلاثة أصول :
الصفح عن عثرات الخلق أجمع ، وترك خطيئته فيهم ، واستواء المدح والذم لديه ".
الورع
الشيخ إبراهيم بن أدهم
يقول : " الورع : هو ترك كل شبهة ، وترك ما لا يعنيك ، وترك الفضلات ". .
الشيخ بشر الحافي
يقول : " الورع : هو أن تخرج من الشبهات طاهراً وتعمل في محاسبة النفس في كل طرفة عين ". .
الشيخ الحارث بن أسد المحاسبي
يقول : " الورع : المجانبة لكل ما كره الله ـ عز وجل ـ من مقال ، أو فعل ، بقلب أو جارحة والحذر من تضييع ما
فرض الله ـ عز وجل ـ عليه في قلب أو جارحة ". .
الشيخ يحيى بن معاذ الرازي
يقول : " الورع : هو الوقوف على حد العلم من غير تأويل ولا قياس ". .
الشيخ إبراهيم الخواص
يقول : " الورع : هو ألا يتكلم العبد إلا بالحق ، غضب أم رضي، ويكون اهتمامه بما يرضي الله تعالى ". .
الشيخ أبو بكر الشبلي
يقول : " الورع : أن تتورع أن يتشتت قلبك عن الله طرفة عين ". .
الشيخ أبو طالب المكي
يقول : " قيل : الورع : هو ألا يدخل في شبهة ، ولا يأخذ برخصة ". .
ويقول : " الورع : هو الجبن والتأخر عن الإقدام على المشكلات وعن الهجوم في الشبهات . لا يقول ولا يفعل ولا
يعقد حتى تنكشف ". .
الشيخ أحمد بن محمد بن مسكويه
يقول : " الورع : هو لزوم الأعمال الجميلة التي فيها كمال النفس ". .
الشيخ يوسف بن عبيد
يقول : " الورع : الخروج من كل شبهة ومحاسبة النفس في كل طرفة ". .
الشيخ أبو سعيد بن أبي الخير
يقول : " الورع : هو "المقام السادس عشر من المقامات الأربعين في التصوف " وهو ألا يأكلوا من كل طعام ، ولا
يلبسوا من كل لباس ، ولا يجالسوا كل أحد ، ويؤثروا صحبة الحق على صحبة الخلق ، ولا يخرجوا عن حد العبودية ، ولا يزالوا مع الله تعالى ". .
ويقول : " الورع : هو خوف يداهم القلب فيوحي إليه بأنه واقع في الخطيئة . وأصله : سد منافذ الجوارح عما يوحي بوقع الضرر منه ، ودوام محاسبة النفس ، وكفها عن ارتكاب ما تكره عاقبته ، والصدق في المعاملة ، وصفاء النية ، والابتعاد عن كل شبهة ، ورفض كل ريبة أو ظن ". .
ويقول : " الورع : هو اجتناب الحرام والمشبوه ، وذلك لأن ترك المشبوه في نظر أهل الطريقة تغليب لجانب الحرمة فيه على الرغم من أن فيه نسبة حلال ، ولكن ورعهم يكفهم عنه ، ويوجب الورع على العبد التزام القول والعمل في حالتي الغضب والرضا وأن يخاف لله فيما يقول ويحكم ". .
ويقول : " الورع : هو رفض كل تعلق بغير الله ، وعدم الطمع في غيره تعالى ". .


عدل سابقا من قبل في الإثنين نوفمبر 26, 2007 10:27 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:01 am



الإمام القشيري

يقول : " الورع : هو ترك ما يريبك ، ونفي ما يعيبك .

" وهو " : الأخذ بالأوثق ، وحمل النفس على الأشق ". .

ويقول : " يقال : " الورع " : هو تفتيش المال ، وتشويش الحال .

أو يقال : هو النظر في المطعم واللباس وترك ما به بأس .

أو يقال : هو مجانبة الشبهات ومراقبة الخطرات ". .

ويقول : " الورع : هو أن تطالب نفسك بما يطالب به الرجل الشحيح شريكه من المناقشة على النقير والقطمير ". .



الشيخ عبد الله الهروي

يقول : " الورع : هو توق مستقصى على حذرِ ، أو تحرجٌ على تعظيم . وهو آخر مقام الزهد للعامة وأول مقام الزهد للمريد ". .



الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني

يقول : " الورع : هو إشارة إلى التوقف في كل شيء ، وترك الإقدام عليه إلا بإذن من الشرع ". .



الشيخ الأكبر ابن عربي

يقول : " الورع : هو الاجتناب ، وهو في الشرع اجتناب الحرام والشبهة لا اجتناب الحلال ". .



الشيخ محمد القباري

يقول : " الورع : هو أن يترك الإنسان الحلال المحض ". .



الشيخ عبد الحق بن سبعين

يقول : " الورع : كناية عن ترك الشبهات أو ترك ما لا يعنيك ، أو ترك المشغل بالجملة ، أو إهمال ما لا تحمد عاقبته ". .



الشيخ علي بن إدريس اليعقوبي

يقول : " الورع : هو الوقوف على حد العلم ". .



الشيخ محمد بن وفا الشاذلي

يقول : " الورع : هو اجتناب كل ما يفسد أنواع القربات ، ويكدر صفاء المعاملة ".



الشيخ محمود بن حسن الفركاوي القادري

يقول : " الورع : هو أكل الحلال ، ومجانبة الحرام ، وهو مقام كبير ". .



الشريف الجرجاني

يقول : " الورع : هو اجتناب الشبهات خوفا من الوقوع في المحرمات .

وقيل : هي ملازمة الأعمال الجميلة ". .



الشيخ قطب الدين البكري الدمشقي

يقول : " الورع : هو ترك المحظورات ". .



الشيخ عبد العزيز المهدوي

يقول : " الورع : أن لا يكون بينك وبين الخلق نسبة في أخذ أو إعطاء أو قبول أو رد ، وأن يكون السبق لله تعالى ، وهو أن تأتي إليه طاهرا من جميع الأشياء والعلم والعمل ، كما قال تعالى : " وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أولَ مَرَّةٍ ". .

ويقول : " الورع : هو ألا تتحرك ولا تسكن إلا وترى الله في الحركات والسكون ، فإذا رأى الله ذهبت الحركة والسكون وبقي مع الله ". .



الشيخ أحمد بن عجيبة

يقول : " الورع : هو كف النفس عن ارتكاب ما تكره عاقبته ". .



الشيخ محمد المجذوب

يقول : " الورع : هو ترك ما اشتبه عليك ، ثم محاسبة النفس ، وهي تفقد زيادتها من نقصها ومالها وما عليها ". .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:04 am



" مسألة - 1 " : في أصل الورع

يقول الإمام جعفر الصادق {عليه السلام} :

" أصل الورع : دوام محاسبة النفس ، وصدق المقاولة ، وصفاء المعاملة ، والخروج من كل شبهة ، ورفض كل عيب وريبة ، ومفارقة جميع ما لا يعنيه . وترك فتح أبواب لا يدري كيف يغلقها ، ولا يجالس من يشكل عليه الواضح ، ولا يصاحب مستخف الدين ، ولا يعارض من العلم ما لا يتحمل قلبه ، ولا يتفهمه من قائله ، ويقطع عمن يقطعه عن الله ـ عز وجل ـ ". .



ويقول الشيخ أبو طالب المكي :

" " قيل " أصل الورع أربعة :

حفظ اللسان من الغيبة والكذب .

وحفظ الخلق من الحرام والشبهة .

وحفظ الستر من الفحش والريبة .

وحفظ القلب من الحسد والعداوة .

وقيل : إلا تعمل بشك . ولا تأكل بشك . ولا تتكلم بشك ". .



" مسألة - 2 " : في حقيقة الورع

يقول الشيخ أبو الحسن الشاذلي :

" حقيقة الورع : إمساك العين عن التلذذ بالزهرات ، والنفس عن الشهوات ، والقلب عن الغفلات ، والروح عن العثرات ، والسر عن الالتفات ". .



ويقول الشيخ محمد بن وفا الشاذلي :

" حقيقة الورع : توقي كل ما يحذر منه ". .



" مسألة - 3 " : في علامة الورع

يقول الشيخ شاه الكرماني :

" علامة الورع : الوقوف عند الشبهات ". .



" مسألة - 4 " : في أقسام الورع

يقول الشيخ إبراهيم بن أدهم :

" الورع ورعان : ورع فرض وورع حذر .

فورع الفرض : الكف عن معاصي الله .

وورع الحذر : الكف عن الشبهات في محارم الله تعالى .

فورع العام : من الحرام والشبهة ، وهو كل ما كان للخلق عليه تبعة وللشرع فيه مطالبة .

وورع الخاص : من كل ما كان فيه الهوى وللنفس فيه شهوة ولذة .

وورع خاص الخاص : من كل ما كان لهم فيه إرادة ورؤية .

فالعام يتورع في ترك الدنيا ، والخاص يتورع في ترك الجنة ، وخاص الخاص ، يتورع في ترك ما سوى الذي برأ ". .



ويقول الشيخ محمد بن الحسن السمنودي :

" الورع وهو خمسة أقسام : ورع عن الحرام ، وورع عن المكروهات ، وورع عن الشبهات ، وورع عن المباحات ، وورع عن الأغيار .

فأما الورع عن المحرمات : فهو سلامة الدين عن طعن الشارع فيه .

وأما الورع عن المكروهات : فهو السلامة عن الوقوف في العطب .

وأما الورع عن الشبهات : فهو استبراء العرض والدين .

وأما الورع عن المباحات : فهو فضيلة لكنه عند القوم واجب إلا على حد الضرورة .

وأما الورع عن الأغيار : فهو أن لا يختلج سره بغير الله ولا يطرق عليه سواه ".



ويقول الشيخ أحمد الكمشخانوي النقشبندي :

" الورع على ثلاثة أقسام هي :

ورع العام : أن لا يتكلم إلا بالله ساخطاً أو راضياً .

والورع الخاص : وهو أن يحفظ كل جارحة عن سخط الله .

وورع الأخص : وهو أن يكون شغله برضاء الله به ". .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:07 am



" مسألة - 5 " : في مراتب الورع

يقول الشيخ يحيى بن معاذ الرازي :

" الورع على مرتبتين :

ورع في الظاهر : وهو أن لا يتحرك إلا بالله .

وورع في الباطن : وهو أن لا يدخل قلبك سوى الله تعالى ". .



" مسألة - 6 " : في درجات الورع

يقول الشيخ عبد الله الهروي :

" الورع وهو على ثلاث درجات :

الدرجة الأولى : لصون النفس ، وتوفير الحسنات ، وصيانة إلايمان .

والدرجة الثانية : حفظ الحدود عند ما لا بأس به إبقاءً على الصيانة والتقوى ، وصعوداً على الدناءة ، وتخلصاً عن اقتحام الحدود .

والدرجة الثالثة : التورع عن كل داعيةٍ تدعو إلى شتات الوقت ، والتعلق بالتفرق ، وعارضٍ يعارض حال الجمع ". .



ويقول الشيخ أحمد بن عبد الرحمن بن قدامة المقدسي :

" الورع له أربع درجات :

الدرجة الأولى : وهي درجة العدول عن كل ما تقتضي الفتوى تحريمه ، وهذا لا يحتاج إلى أمثلة .

الدرجة الثانية : الورع عن كل شبهة لا يجب اجتنابها ، ولكن يستحب ، كما يأتي في قسم الشبهات . ومن هذا قوله : " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ". .

الدرجة الثالثة : الورع عن بعض الحلال مخافة الوقوع في الحرام .

الدرجة الرابعة : الورع عن كل ما ليس لله تعالى ، وهو ورع الصديقين ، مثال ذلك ما روي عن يحيى بن يحيى النيسابوري رحمه الله عليه أنه شرب دواء ، فقالت له امرأته : لو مشيت في الدار قليلاً حتى يعمل الدواء ، فقال : هذه مشية لا أعرفها ، وأنا أحاسب نفسي منذ ثلاثين سنة .

فهذا رجل لم تحضره نية في هذه المشية تتعلق بالدين ، فلم يقدم عليها ، فهذا من دقائق الورع ". .



" مسألة - 7 " : في مقامات الورع

يقول الشيخ محمد بن زياد العليماني :

" الورع على ثلاثة مقامات : ورع في الطعام ، وورع في اللسان ، وورع في

القلب ". .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:10 am



" مسألة - 8 " : في تمام الورع

يقول الشيخ الحارث بن أسد المحاسبي :

" يتم الورع بأربعة أشياء : شيئان واجب تركهما ، وشيئان ترك أحدهما استبراء ، وخوف أن يكون مما كره الله ـ عز وجل ـ ، والآخر يترك احتياطياً وتحرزاً.

فأما الشيئان الواجب تركهما ، فأحدهما : ما نهى الله ـ عز وجل ـ عنه من العقد بالقلب على الضلال والبدع ، والغلو في القول عليه بغير الحق ، ولا يعتقد إلا الصواب . والآخر : ما نهى الله عنه من الأخذ والترك من الحرام بالضمير والجوارح .

وأما أحد الشيئين الآخرين : فترك الشبهات خوف مواقعة الحرام ، وهو لا يعلم استبراء لذاته ، لتمام الروع .

وأما الشيء الرابع : فترك بعض الحلال الذي يخاف أن يكون سبباً وذريعة إلى الحرام ، وذلك كترك فضول الكلام لئلا يخرجه ذلك إلى الكذب والغيبة وغيرهما مما حرم الله تعالى القول به . فهذه الخلة عون على الورع ، لا واجب عليه تركها ومجانبتها ". .

ويقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني :

" لا يتم الورع إلا أن يرى عشر خصال فريضة على نفسه :

أولاها : حفظ اللسان عن الغيبة لقوله تعالى : " وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً ". .

والثانية : الاجتناب عن السخرية لقوله تعالى : " لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ ". .

والثالثة : ( سقط الثالث من الأصل )

والرابعة : غض البصر عن المحارم لقوله تعالى : " قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِم ". .

والخامسة : صدق اللسان لقوله تعالى : " وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا ". ، أي : فأصدقوا .

والسادسة : أن يعرف منة الله تعالى عليه كيلا يعجب بنفسه لقوله تعالى : " بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ ".

والسابعة : أن ينفق ماله في الحق ولا ينفقه في الباطل لقوله تعالى : " وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا ". ، أي لم ينفقوا في المعصية ولم يمنعوا من الطاعة .

والثامنة : أن لا يطلب لنفسه العلو والكبر لقوله تعالى : " تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلا فَسَاداً ". .

والتاسعة : المحافظة على الصلوات الخمس في مواقيتها لقوله تعالى : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِين ". .

والعاشرة : الاستقامة على السنة والجماعة لقوله تعالى : " وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ ". ". .

" مسألة - 9 " : في غاية الورع

يقول الشيخ محمد بن وفا الشاذلي :

" غاية الورع : تدقيق النظر في طهارة الاخلاص من شائبة الشرك الخفي ". .

" مسألة - 10 " : في دلالات الورع

يقول الشيخ إبراهيم الخواص :

" الورع دليل الخوف من الله ، والخوف دليل المعرفة . والمعرفة دليل التقرب إلى الله "..

" مسألة - 11 " : في الورع الذي لا يعول عليه

يقول الشيخ الأكبر ابن عربي :

" كل ورع مقصور على أمر دون أمر لا يعول عليه ". .

ويقول : " الورع الذي يعم الأحوال لا يعول عليه ". .

ويقول : " الورع في الحلال لا يعول عليه ". .

" مقارنة " : في الفرق بين ورع المنقطع وورع الصادق

يقول الشيخ ابو العباس المرسي :

" ورع المريد المنقطع ينشأ من سوء الظن بالمسلمين .

وورع المريد الصادق ينشأ من النور الذي في قلبه ". .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:15 am



" من فوائد الصوفية " :

يقول الإمام جعفر الصادق {عليه السلام} :

" عليكم بالورع ، فإنه لا ينال ما عند الله إلا بالورع ". .

ويقول الشيخ يحيى بن معاذ الرازي :

" من لم ينظر في دقيق الورع لم يحصل له شيء ، ولم يصل إلى الجليل من العطاء. .

" من أحوال الصوفية " : في دقائق الورع

يقول الشيخ أبو طالب المكي :

" من دقائق الورع لأبي يزيد البسطامي ، ما حكي عنه أنه غسل ثوبه ، فأراد أن يطرحه على جدار قوم ، ثم قال : لا يجوز بغير أذنهم .

ثم أراد أن يطرحه على جدار المسجد فقال : لا يجوز ، ما لهذا بني .

فأخذ الثوب بيده وقام في الشمس فأظل على قوم " أي حجب الشمس عنهم "

فقال : لا يسع هذا .

فخرج إلى الصحراء ووقف في عين الشمس إلى أن جف .

وكان يقول : لم ألطم وجه الماء بيدي قط ، كنت أقول إن الماء خلق لإقامة الطاعة فكيف أوذي بما أنال منه .

وكنت إذا رأيت حشيشة خضراء أقول : حشيشة تسبح الله ولم تذنب فكيف يطؤها مذنب مثلي ". .

" من حوارات الصوفية " :

يقول الشيخ ابن عباد الرندي :

" قدم الإمام علي بن أبي طالب البصرة ... فوجد القصاصون يقصون ، فأقامهم حتى جاء إلى الحسن البصري ..

فقال : يا فتى إني سائلك عن أمر فإن أجبتني عنه أبقيتك وإلا أقمتك كما أقمت أصحابك - وكان قد رأى عليه سمتا وهديا - فقال الحسن : سل عما شئت .

قال : ما ملاك الدين ؟

قال : الورع .

قال : ما فساد الدين ؟

قال : الطمع . قال اجلس فمثلك من يتكلم على الناس ". .

" من اقوال الصوفية " :

يقول الإمام علي بن أبى طالب :

" الورع : جنة ". .

ويقول : " لا ورع كالوقوف عند الشبهة ". .

ويقول أبو موسى الأشعري {رضى الله عنه} :

" لكل شيء حد ، وحدود الإسلام الورع والتواضع والصبر والشكر . فالورع ملاك الأمور ". .

ويقول الشيخ الحسن البصري :

" مثقال ذرة من الورع خير من ألف مثقال من الصوم والصلاة ". .

ويقول الشيخ أبو سعيد الخراز :

" لا عقل أحرز من الورع ". .

ويقول الشيخ الأكبر ابن عربي :

" الورع رأس مال الدين ، وهو من صفات المحققين ". .

ويقول : " من تورع ترفع ". .

ويقول الشيخ أبو الحسن الشاذلي :

" الورع نعم الطريق لمن عجل ميراثه وأجل ثوابه . فقد انتهى بهم الورع ، إلى الأخذ من الله ، وعن الله ، والقول بالله ، والعمل لله ، وبالله ، وعلى البينة الواضحة والبصيرة الفائقة ". .

أهل الورع

الشيخ أبو الحسن الشاذلي

أهل الورع : هم الذين انتهى بهم الورع إلى الأخذ من الله ، وعن الله ، والقول بالله ، والعمل لله ، وبالله ، على البينة الواضحة ، والبصيرة الفائقة . فهم في عموم أوقاتهم وسائر أحوالهم : لا يدبرون ، ولا يختارون ، ولا يريدون ، ولا يتفكرون ، ولا ينظرون ، ولا ينطقون ، ولا يبطشون ، ولا يمشون ، ولا يتحركون ، إلا بالله ، ولله ، من حيث يعلمون . هجم بهم العلم على حقيقة الأمر ، فهم مجموعون في عين الجمع ، لا يتفرقون فيما هو أعلى ، ولا فيما هو أدنى ، وأما أدنى الأدنى ، فالله يورعهم عنه ، ثواباً لورعهم ، مع الحفظ لمنازلات الشرع عليهم . .

" تعقيب " :

علق الشيخ ابن عطاء الله السكندري : " هذا هو ورع الأبدال والصديقين ، لا ورع المتنطعين الذي ينشأ عن سوء الظن وغلبة الوهم ". .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:18 am



" مسألة " : في طبقات أهل الورع

يقول الشيخ السراج الطوسي :

" أهل الورع على ثلاث طبقات :

فمنهم : من تورع عن الشبهات التي اشتبهت عليه ، وهي ما بين الحرام البين والحلال البين ، وما لا يقع عليه اسم حلال مطلق ، ولا اسم حرام مطلق ، فيكون بين ذلك فيتورع عنهما ..

ومنهم : من يتورع عما يقف عنه قلبه ، ويحيك في صدره عند تناولها ، وهذا لا يعرفه إلا أرباب القلوب والمتحققون ، وهو كما روي عن النبي أنه قال : " الإثم ما حاك في صدرك " ....

وأما الطبقة الثالثة في الورع : فهم العارفون والواجدون ، وهو كما قال أبو سليمان الداراني رحمه الله : كل ما شغلك عن الله فهو مشئوم عليك ...

فالأول : ورع العموم ، والثاني ورع الخصوص ، والثالث ورع خصوص

الخصوص ". .

ورع الباطن

الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني

يقول : " ورع الباطن : هو أن لا يدخل في قلبك سوى الله تعالى ". .

ورع السالكين

في اصطلاح الكسنزان

نقول : ورع السالكين : هو ترك كل شيء يكدر صفَو القلب .

ورع الصالحين

الشيخ عماد الدين الأموي

يقول : " ورع الصالحين : وهو يحصل بالتوقي عن الشبهات التي تتقابل فيها الاحتمالات ". .

ورع الصديقين

الشيخ عماد الدين الأموي

يقول : " ورع الصديقين : وهو الإعراض عما سوى الله تعالى ". .

ورع الطعام

الشيخ محمد بن زياد العليماني

يقول : " ورع الطعام : هو العيش في الاقتصاد ". .

" مسألة " : في آفة ورع الطعام

يقول الشيخ محمد بن زياد العليماني :

" آفة ورع الطعام : هي الشره ". .

ورع الظاهر

الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني

يقول : " الورع الظاهر : هو أن لا يتحرك إلا بالله ". .

ورع العارفين

في اصطلاح الكسنزان

نقول : ورع العارفين : هو ترك كل شيء ، والتعلق بحب الله ، والعكوف والركون إليه تعالى .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:21 am



ورع العوام - ورع العامة

الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني

يقول : " ورع العوام : وهو ورع عن الحرام والشبهة ". .

الشيخ عبد المجيد الشرنوبي الأزهري

" ورع العامة : هو ترك الشبهات ، خوف الوقوع في المحرمات ". .

ورع الخواص - ورع الخصوص - ورع الخاصة - ورع الخاص

الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني

يقول : " ورع الخواص : هو ورع عن كل ما للنفس والهوى فيه شهوة ". .

الشيخ ابن عطاء الله السكندري

يقول : " ورع الخصوص : لا يفهمه إلا قليل ، فإن جملة ورعهم تورعهم عن أن يسكنوا لغيره أو يميلوا بالحب لغيره ، أو تمتد أطماعهم بالطمع في غير فضله وخيره ". .

الشيخ أحمد بن عجيبة

يقول : " ورع الخاصة : هو ترك كل ما يكدر القلب ، ويجد منه كزازة وظلمة ، ويجمعه قوله : " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ". ". .

ويقول : " الورع الخاص : وهو رفع الهمة عن السوى ". .

الشيخ عبد المجيد الشرنوبي الأزهري

يقول : " ورع الخاصة : هو صحة اليقين ، وكمال التعلق برب العالمين ، ووجود السكون إليه ، وعكوف الهمم عليه ". .

ورع خواص الخواص - ورع خاصة الخاصة

الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني

يقول : " ورع خواص الخواص : هو ورع عن كل ما لهم فيه إرادة ورؤية ".

الشيخ أحمد بن عجيبة

يقول : " ورع خاصة الخاصة : هو رفض التعلق بغير الله ، وسد باب الطمع في غير الله ، وعكوف الهم على الله ، وعدم الركون إلى شيء سواه ، وهذا الورع الذي هو ملاك الدين ... فالورع الذي يقابل الطمع كل المقابلة ، هو ورع خاصة الخاصة ، وجزء منه يعدل آلافاً من الصلاة والصيام ". .

ورع القلب

الشيخ محمد بن زياد العليماني

يقول : " ورع القلب : هو التوحيد ". .

" مسألة " : في آفة ورع القلب

يقول الشيخ محمد بن زياد العليماني :

" آفة ورع القلب : هي الإصغاء بالنفوس ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرويش

الدرويش


ذكر
عدد الرسائل : 1213
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:25 am



" من اقوال الصوفية " :

يقول الإمام أبو حامد الغزالي :

" ليس الورع في الجبهة حتى تقطر ، ولا في الخد حتى يصفر ، ولا في الظهر حتى ينحني ، ولا في الرقبة حتى تطأطئ ، ولا في الذيل حتى يضم ، إنما الورع في القلوب ، أما من تلقاه ببشر فيلقاك بعبوس ، يمن عليك بعلمه ، فلا أكثر الله في المسلمين من مثله ". .

ورع اللسان

الشيخ محمد بن زياد العليماني

يقول : " ورع اللسان : هو التأني بمراقبة الحق ". .

" مسألة " : في آفة ورع اللسان

يقول الشيخ محمد بن زياد العليماني :

" آفة ورع اللسان : هي حب الكلام ". .

ورع المتقين

الشيخ عماد الدين الأموي

يقول : " ورع المتقين : وهو ترك الحلال المحض الذي يخاف منه أداؤه إلى الحرام ". .

الورِع

الشيخ مكارم النهرملكي

يقول : " الورِع : هو من نظر إلى الدنيا بعين الهيبة ، ورجع إلى مولاه ، وأدى ما عليه من الأمانة ، وأمسك لسانه عن الدنيا ، وعقل قلبه عن الهوى ، وفر بسره إلى المولى ". .

الشيخ أحمد زروق

الورِع : هو الناسك الذي رام الأخذ بالأحوط بكل ممكن من الفضائل . .

الدكتور أبو الوفا الغنيمي التفتازاني

الورِع " عند ابن سبعين " : هو الذي يجعل الشرع في يمينه ، والعقل في شماله ، فما تعرض له وتوقف من جهة ما في شماله عرضه على ما في يمينه ، فإن قبله وإلا تركه وفر منه . وهو ينظر بمرآة الأحكام الخمسة ، فإذا ذكر الله في كل حين ، قامت معه زواجر الأحكام وأحس بعظمة الأمر الإلهي ، وعندئذ يسمع ويرى من حيث الأمر والنهي ، ويفر من سجن همته ، فإذا أصبح هناك يسرح الجميع حيث يجد الحقيقة الواحدة . .

تم بحمد الله ... بارك الله في موسوعة الكسنزان .. المنقول منها المصطلح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almosly

almosly


ذكر
عدد الرسائل : 293
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

مصطلح : الورع  : عند القــــوم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مصطلح : الورع : عند القــــوم   مصطلح : الورع  : عند القــــوم Emptyالإثنين نوفمبر 26, 2007 10:30 am







الله

سلمت الايادي الطاهرة سيدي الحبيب الدرويش

قد درج التابعين على التوسع في اعراب المصطلحات وتعاريفها أمثال القشيري رضي الله عنه، لتعم الفائدة ويأخذ كل قارىء على قدر فهمه، فالعبارة من العبور، والهدف أن تعبر العبارة كل الافهام والمشارب.

وللعربي الدرقاوي كلام جميل في ذلك أنقله لكم لاحقا بإذن الله..


وإني أضيف لما ورد

يقول صلى الله عليه وسلم :

من خاف أدلج ، ومن أدلج بلغ المنزل ، ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة .

ويقول أيضا:

لو صليتم حتى تكونوا كالخبايا وصمتم حتى تكونوا كالأوتار ، وأجريتم من أعينكم الدموع مثل الانهار فما ينفعكم ذلك إلا بالورع ، وهو اجتناب الشبهات خوفا من الوقوع في المحرمات فقليل من الورع يجزىء عن كثير من العمل.



وبالله التوفيق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مصطلح : الورع : عند القــــوم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الورع
» مصطلح التجــــــــــــــــلى
» مصطلح العنديه
» مصطلح الدرجات
» مصطلح التدرج

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: مصطلحات القـوم-
انتقل الى: