منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 الإسراء__مصطلحات صوفية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

الإسراء__مصطلحات صوفية  Empty
مُساهمةموضوع: الإسراء__مصطلحات صوفية    الإسراء__مصطلحات صوفية  Emptyالإثنين فبراير 28, 2022 4:10 am

699


الإسراء__مصطلحات صوفية  %D9%85%D8%A7_%D9%87%D9%8A_%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A1_%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%AC


الإسراء
في اللغة
سَرَى الشخص الليل  سار فيه ، قطعه بالسّير 
أسرى الشخص وبه  سار به ليلاً 
الإسراء  انتقال النبي محمد من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى  
في القرآن الكريم
وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم (7) مرات بصيغ مختلفة ، منها قوله تعالى 
 سُبْحانَ الَّذي أَسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إلى الْمَسْجِدِ الْأَقْصى  
في الاصطلاح الصوفي
الشيخ محمد أبو المواهب الشاذلي
يقول  الإسراء  هو السير إلى شهود العين ، بلا كيف ولا أين ، وذلك إذا رفضت السوى ولم تخلط الحق بالمين  
إضافات وإيضاحات
  مبحث صوفي
   الإسراء والمعراج ( النبوي والصوفي ) عند ابن عربي
تقول الدكتورة سعاد الحكيم 
لقد جمعنا كلمتي إسراء ومعراج على ما بينهما من تفرقة ،
 لأن الفكر الإسلامي أوردهما مرتبطتين من جهة ، فلا يذكر الإسراء إلا ويثنى بالمعراج ،
 ولأن ( الإسراء ) المحمدي هو في الوقت عينه ( معراج ) ففي إسرائه ليلاً عرج إلى السماء ،
 أو على وجه التحديد الإسراء 
هو المرحلة الأولى من الرحلة المحمدية - إذا أمكن التعبير - والمعراج هو المرحلة الثانية منها 
كما أننا قدمنا بحث ( المعراج النبوي ) على بحث ( المعراج الصوفي ) عامة ،
 لأن رؤية ابن عربي لهذا المعراج ستحدد بالتالي أهدافه من اسراآته ومعارجه 
وننقل الآن نصوصاً ثلاثة من فتوحات شيخنا الأكبر 
توجه قصدنا في الوصول إلى خصائص المعراج النبوي 
يقول   فهو تعالى معنا أينما كنا  فما نقل الله عبداً من مكان إلى مكان ليراه ،
 بل ليريه من آياته   وأعطاه الله في نفسه ( محمد ) علماً عَلِمَ به ما لم يكن يعلمه قبل ذلك عن وحي 
من حيث لا يدري وجهته  فطلب الإذن في الرؤية بالدخول إلى الحق ،
 فسمع صوتاً  يقول له  يا محمد قف إن ربك يصلي  فأوحى الله إليه في الوقفة ما أوحى ،
 ثم أمر بالدخول فرأى عين ما علم لا غير ، وما تغيرت صورة اعتقاده 
  ألا ترى النبي في هذا المعراج 
قد فرضت عليه وعلى أمته خمسون صلاة فهو معراج تشريع وليس للولي ذلك 
 

يتضح من النصوص الثلاثة السابقة 
1 إن الله أسرى بمحمد ليريه من آياته ، وليس إليه 
2 إن الإسراء تعليم وعلم ذوقي  
3 إن الإسراء والمعراج هما في الحقيقة مرحلتان من مراحل اليقين 
الإسراء  عبور من ( علم اليقين ) إلى ( عين اليقين ) ،
 من حيث أن حق اليقين هو شهود لعلمه ، 
وجملة ابن عربي السابقة ( النص الثاني ) تؤكد ذلك فرأى عين ما علم لا غير 
المعراج  هو عبور ( من عين اليقين ) إلى ( حق اليقين ) 
من حيث أن حق اليقين هو العلم الذي يتبع ( الرؤية ) أو ( العين ) 
ونرى ابن عربي يكمل جملته التي تشير إلى كون الإسراء عبوراً من علم اليقين إلى عينه ،
 وبالتالي  ( ما تغيرت عليه صورة اعتقاده ) 
إذن المعراج وصول إلى حق اليقين ، لأن طبيعة ما وصل إليه  عقيدة ، أي علم بعد عين 
ويمكن تلخيص هذه الملاحظة الثالثة كالآتي 
فرأى عين ما علم  علم عين = إسراء 
وما تغير عليه صورة اعتقاده  عين علم = حق ( عروج 
4 إن المعراج النبوي هو معراج تشريع  كنا قد قارننا في الملاحظة السابقة
 بين الإسراء والمعراج ومراتب اليقين ، وتوصلنا إلى أن المعراج هو وصول إلى حق اليقين ، ولكن
لكل حق حقيقة   فما حقيقة حق اليقين هنا ؟
 

التشريع  لقد اتخذ التشريع هنا مرتبة ( حقيقة اليقين ) من حيث أنه دليل واضح
 على كون المعراج النبوي معراجاً حقيقياً جسمياً لا من حضرة التمثيل 
وبتلك الحقيقة ينفرد هذا المعراج النبوي عن بقية الإسراءات والمعارج النبوية نفسها ، 
وعن اسراءات ومعارج الأولياء 
الإسراء والمعراج الصوفي 
اتخذ الصوفية عامة من المعراج النبوي ، أنموذجاً ومثالاً ألهب هممهم ،
 فاندفعوا في البداية محاولين السير على القدم المحمدي مكتفين من المعراج بالفهم ، 
فكان جل ما وصلوا إليه من الدخول بعمق أكبر إلى حقيقة الشخصية المحمدية 
بما لها من أبعاد إنسانية وتجربة فكرية ، ولكن مع تقدم التجربة الصوفية
 كان للمتأخرين منهم اسراآت ومعارج تنوعت بتنوع رتبهم ومقاماتهم ، 
وإن كانت تختلف في طبيعتها ونوعيتها عن المعراج المحمدي 
وابن عربي بصورة خاصة وافق ( المعراج ) تكوينه الفكري المشبع بالشعرية ،
 فكان له عدة معارج خصص لها الكثير مما كتب ، فلم تعوزنا النصوص ،
 فيقول  أما الأولياء فلهم اسراآت روحانية برزخية 
يشاهدون فيها معاني متجسدة في صور محسوسة للخيال ، 
يعطون العلم بما تتضمنه تلك الصور من المعاني ، 
ولهم الإسراء في الأرض وفي الهواء ، 
غير أنهم ليست لهم قدم محسوسة في السماء ،
 وبهذا زاد على الجماعة رسول الله بإسراء الجسم واختراق السماوات والأفلاك حساً 
وقطع مسافات حقيقية محسوسة ، وذلك كله لورثته معنىً لا حساً    
 

تبرز من النص السابق النقاط التالية التي تفرق بين المعراج النبوي والمعراج الصوفي 
1 إن المعراج الصوفي معراج روحاني برزخي 
أي أنه من ذاك العالم الوسطي حيث تتجسد المعاني في صورة يحسها الخيال 
2 إن المعراج الصوفي معراج ( علم ) ( وتعليم ) بل هو عروج من علم إلى شهود يعطي علماً أعلى ،
 على حين أن المعراج النبوي إلى جانب صفته العلمية التعليمية فهو معراج تشريع 
ربط ابن عربي في الفقرتين السابقتين العروج بالعلو المكاني ، 
ولكنه في هذه الفقرة سيعدل ( بالعروج ) 
من ارتباطه بالعلو المكاني إلى علو المكانة أي صفة العلو ، وهي للحق وتتبعه أينما كان 
فالعروج لا يفترض الارتقاء والصعود بالحس أو الخيال بل أضحى تعريفه  النظر إلى الحق ، 
في مقابل النزول  النظر إلى الخلق ، يقول ابن عربي   إنما سمي النزول من الملائكة إلينا عروجاً ،
 والعروج إنما هو لطالب العلو ، لأن لله في كل موجود تجلياً ووجهاً خاصاً به يحفظه …
 ولما كان للحق سبحانه صفة العلو على الإطلاق ، سواء تجلى في السفل أو العلو ، فالعلو له
والملائكة  إذا توجهوا من مقامهم لا يتوجهون إلا لله ، لا لغيره ، 
فلهم نظر إلى الحق في كل شيء ينزلون إليه ،
 فمن حيث نظرهم إلى ما ينزلون إليه يقال تتنزل الملائكة ،
 فهم في نزولهم أصحاب عروج ، فنزولهم إلى الخلق عروج إلى الحق …
 فكل نظر إلى الكون ممن كان فهو  نزول ، وكل نظر إلى الحق ممن كان 
فهو  عروج   المعراج ( الصوفي خاصة ) هو عودة إلى البطون ،
 وتحليل للأركان ( عودة وتحليلاً اعتبارياً ) ،
 في مقابل التنزل الذي هو ظهور وتركيب ، ويمكن تمثيل ذلك بالرسم التالي 
عروج - تحليل أركان
ظاهر باطن
تركيب - تنزل
يقول ابن عربي  فلما أراد الله أن يسري بي ليريني من آياته في أسمائه من أسمائي ، 
وهو حظ ميراثنا من الإسراء ، أزالني عن مكاني وعرج بي على براق إمكاني ، 
فزج بي في أركاني ، فلم أر أرضي تصحبني … فلما فارقت ركن الماء فقدت بعضي … 
فنقص مني جزءان ( الأرض - الماء ) فلما جئت ركن الهواء تغيرت عليّ الأهواء … 
فتركته عنده ، فلما وصلت إلى ركن النار … فنفذت إلى السماء الأولى
 وما بقي معي من نشأتي البدنية ( أركانه الأربعة ) شيء أعول عليه …  
مثل التحليل في الإسراء بتركه عند كل عالم ما يناسبه 
إلى أن تبقى اللطيفة الربانية المنفوخة ،
 فيبقى عند الحق بالحق بما شاء الحق ، ثم يردها إلى عرشها وملكها فتنفصل 
فتأخذ من كل عالم ما تركت عنده حتى تنزل إلى الأرض وقد انتظم إلى الأرض وقام عرشها ، فتستوي عليه بالتدبير    
مسألة - 1  إسراءات الأولياء وحقيقتها
يقول الشيخ عبد الوهاب الشعراني 
اعلم أن إسراءات الأولياء كلها روحانية برزخية ، 
فيشاهدون فيها معان متجسدة في صور محسوسة للخيال ، 
يعطون العلم بما تضمنته تلك الصور من المعاني 
ولهم الإسراء في الأرض وفي الهواء على براق أعمالهم ، 
وليس لهم قدم محسوسة في السماء ، وبهذا زاد رسول الله على الجماعة ، 
فإنه زاد بإسراء الجسم واختراق السماوات والأفلاك حساً ، وقطع مسافات حقيقية محسوسة 
وذلك كله لورثته معنىً لا حساً من السماوات فما
فوقها  فإسراءات الأولياء معان تتجسد بخلاف الإسراء المحسوس ، 
فمعارجهم معارج أرواح ورؤية قلوب وصور برزخيات  ومراد الحق تعالى
 أن يري أولياءه من آياته الكبرى لكونهم ورثة رسله ، فهو إسراء لزيادة علم وفتح عين  
مسألة - 2  في الإسراء الروحاني
يقول الشيخ عبد الوهاب الشعراني 
قد صرح المحققون  بأن للأولياء الإسراء الروحاني إلى السماء بمثابة المنام يراه الإنسان ، 
ولكل منهم مقام معلوم لا يتعداه وذلك حين يكشف له حجاب المعرفة ،
 فكل مكان كشف له فيه الحجاب حصل المقصود به ،
 فمنهم  من يحصل له ذلك بين السماء والأرض ، ومنهم  من يحصل له ذلك في سماء الدنيا ،
 ومنهم  من ترقى روحه إلى سدرة المنتهى إلى الكرسي إلى العرش  
من أقوال الصوفية  
يقول الشيخ عبد الوهاب الشعراني 
واعلم أن إسراءك منك فيك لا غير ، لا يتعداك  
السُّرَى
في اللغة
سُرىً  سَير عامة الليل  
في الاصطلاح الصوفي
الشيخ عبد الغني النابلسي
السرى  عند الشيخ ابن الفارض    كناية عن السير في ظلمة ليل الكون الجسماني  
السَّارِي
الشيخ سليمان بن يونس الخلوتي
يقول  السَّارِي  هو المُجِدّ في الطاعات وملازمة الرياضات
#موسوعة الكسنزان 
الإسراء__مصطلحات صوفية  87157
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسراء__مصطلحات صوفية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» حسينية صوفية
» نحو معرفة صوفية حديثة .. الاســـــــــــــــــــــــــــتواء
»  قدرى جاد مدونة صوفية
» قدرى جاد حسينية صوفية
» قدرى جاد_حسينية صوفية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة المنتديات :: مصطلحات القـوم-
انتقل الى: