منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
أهلاً ومرحباً بك
يشرفنا دخولك منتدى المودة العالمي
منتدى المودة العالمى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المودة العالمى

ســـاحة إلكـترونية جــامعـة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 2:00 pm

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف 351555

566
تفسير القرآن / ابن مصنف عربي (ت 638 هـ) و مدقق
566
{ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا } *
{ قَيِّماً لِّيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً } *
{ مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً }
لاأحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك ،
الحمد أولاً في عين الجمع نفسه التفصيل ثم عكس فقال: الحمد لله. يجعل له}
أي: لعبده {عوجاً} أي: زيغاً وميلاً إلى الغير كما قال:{  مَا زَاغَ ٱلْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ  }
[النجم ، الآية: 17]
أي: لم ير الغير في شهوده. {قيماً} أي: جعله قيماً ، يعني: مستقي كما أمر بقوله: {  فَٱسْتَقم كَمَآ أُمِرْتَ  }
[هود ، الآية: 112] ،
والمعنى: جعله موحداً فانياً فيه غير محتجب في شهوده بالغير ولا بنفسه لكونها كذلك ،
قال: {  إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَامُواْ  } [فصلت ، الآية: 30] ،
جعله قي بأمراد وهدايتهم إذ التكميل يترتبماً على الكمال لأنه الصلاة والسلام
لما فرغها تقويم نفسه وتزك أقيمت نفوس أمته مقام نفسه فأمر بتقويمها وتزكيتها
ولهذا المعنى سمى إبراهيم صلواته ، قيمة القيمية أي القيام بذلك.
يجب أن تكون البداية لأول مرة في البداية . غيور ،
وبشّر المذنبين بأني غفور "إذ البأس عبارة عن قهره ، وظاهره ، وظاهره بالشرك ،
وقسمه لطف ، وكذاطف
566
كما قال أمير المؤمنين عليه: السلام:
سبحان من اشتدّت نقمته على أعدائه في سعة نعمته ،
واتسعت رحمته لأوليائه في شدّة نقمته.
566
القسم الثاني القهر المخصوص بالموحدين من أهل الفناء
أطلق الإنذار للكل تنبيهاً ثم فصل اللطف والقهر مقيدين الصفات والاستحقاقات
فقال: {ويبشّر المؤمنين} أي: الموحدين لكونهم في مقابلة المشركين
الذين قلوا: اتخذ الله ولداً. {الذين يعملون الصالحات} أي: الباقيات من الخيرات والفضائل
لأن الأجر الحسن هو من جنة الآثار والأفعال التي تستحق بالأعمال.
566
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 2:11 pm

87
{ وَيُنْذِرَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَداً } *
{ مَّا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلاَ لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً } *
{ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ أَسَفاً }
87
واعلم أن الإنذار والكتابة بينهما ،  {كبرت كلمة}: ما أكبرها كلمة {تخرج من أفواههم}
ليس في قلوبهم من معناه شيء لأنه مستحيل لا معنى له
إذ العلم اليقيني يشهد أن الوجود الواجبي العلي أحديّ الذات لا يماثله الوجود المعلول.
والولد هو المماثل لوالده في النوع المكافئ له في الجواب ،
وهذا ما يفعله إلا أن يقول إلاّ كذبه. }
لتطابق الدليل العقلي والوجدان الذوقي الشهوديّ على إحالته.
{فلعلك باخع} أي: مهلك {نفسك} من شدّة الوجد والأسف
على توليهم وإعراضهم ،
87
وذلك لأن الشفقة على خلق الله والرحمة عليهم من لوازم محبة الله
555
ولما كان صلى الله عليه وسلم حبيب الله ومن لوازم محبوبيته محبته لقوله:{  يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ  }
[المائدة ، الآية: 54] وكلما كانت محبته للحق أقوى كانت شفقته ورحمته على خلقه أكثر
لكون الشفقة عليهم عليهم ، وظلّ محبته لله اشتدّ تعطفه عليهم ،
لأنهم كأولاده وأقاربه بل كأعضائه وجوارحه في الشهود الحقيقي ،
فلذلك في يأسف عليهم نفسه
87
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 2:19 pm

900
{ إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى ٱلأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُم أَحْسَنُ عَمَلاً } *
{ وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً جُرُزاً } *
{ أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ ٱلْكَهْفِ وَٱلرَّقِيمِ كَانُواْ مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً }
900
لم يؤمنوا بالقرآن استشعر ببقية ، وكمال أدبه ،
حيث وجدته بقوله: {إنّا جعلنا} أي ولذاتها وقفتها صفاتها وإدراكها ودواعيها {زينة} لها أيهم أقصر لها:
وأقدر لهواها في رضاي وأقدر على مخالفتها لموافقتي.
{وإنّا لجاعلون} بتجلينا وتجلي صفاتنا {ما عليها} من صفحات أوراقها الطبيعية ،
أوراقها الطبيعية ، أوراقها الطبيعية ، أو بالموت الحقيقي ،
أو بالموت الحقيقي ، أو النباتات الطبيعية ، أو بالموت الحقيقي ،
أو التربة ، أو التربة ، أو التربة ، أو التربة.
والإفناء فليس حال أصحاب الكهف آية عجيبة من آياتنا بل هذه أعجبت.
{  فَٱلسَّابِقَاتِ سَبْ لُقَدْ فَٱلْمُدَبَاتِ أَمْراً  } [النا ، الآيات: 4-5]
على بعض التفاسير وكل نظام عالم المعنى
وتكميل الصورة إلى سبعة من كل ينتسب حسب الوجود الصوري
إلى واحد منهم ،
والقطب هو المنتسب إلى الشمس
والكهف هو باطن والرقيم ظاهر
جعل اسم الوادي الذي فيه الجبل
والكهف والنفس جعل اسم الكلب
والعالم العلوي إن جعل اسم قريتهم
على اختلاف في التفاسير
ومنهم الأنبياء السبعة المشهورون المبعوثون
بحسب القرون والأدوار ،
وإن كان أين تجده في مخطط النبوة
وكمله من أجل إصلاحه بقوله صلى الله عليه وسلم:
"إن الزمان قددار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض"
إذ المتأخر بالزمان والظهور
أي: الوجود الحسيّ هو الحائز لصفات الكلّ
وكمالاتهم كالإنسان بالنسبة إلى سائر الحيوانات ،
900
ولهذا قال صلى الله عليه:
900
"بنيان النبوّة منه وبقي منه موقع لبنة واحدة ،
وقد اتفق الحكماء المتألهة من قدماء الفرس مراتب العقول والأرواح
على مذهبهم في التنازل تتضاعف إشراقاتها ،
فكل من تأخر في الرتبة
كانت حظه من إشراقات الحق وأنواره وسبحات أشعة وجهه أوفر وأزيد
في الزمان الجامع الحاصر لصفاتهم وكمالاتهم
الحاوي على حسابه الخاص ومعهم الخاص به ،
900
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 2:25 pm

666
"بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"
ومن ثم نعرضه على أنفسنا بالشرف والفضيلة ومنه إلى إبراهيم عليه السلام ،محمد صلى الله عليه وسلم
واعلم أن الأرواح في عالمها مراتب متعينة ، وصفوف مترتبة واستعدادات متفاوتة هيئة في الأزل
بمحض العناية الأولى والفيض الأقدس
فأهل الصف الأول هم السابقون المفردون المقرّبون المحبوبون المختصون بفضل عنايته وسابقة كرامته
المتعارفون بنوره المتسابون فيه ، والباقون ويتسابون ،
يتعلمون في الدرجات وبحسبها وتباعدها. ، درجات مختلفة في الطوابق ،
وعلاماتها ، في أول منها ، ومن مباديها في الأزل ،"الناس معادن كمعادن الذهب والفضة" ،
666
حتى انتهت الدرجات في العلوّ على الفناء ، فبهذا العنوان يكون محمد عليه السلام عين آدم عين السبعة
وكذا كونه جامعاً لصفاتهم كما قيل سأله أبو يزيد رحمة الله عليه: أنت من السبعة؟
فقال صلى الله عليه وسلم: "أنا السبعة" وباعتباره أولهم أقدمهم بالرتبة والعلية والشرف والفضيلة. ،
متأخر عنهم بالزمان ، وهو متأخر عنهم بالزمان ، وهو مشكلة عينهم السر والوحدة الذاتية ،
فالحاصل اختلاف اختلافهم وتباينهم روحاً وقل ونفساً لا ينافي اتحاد الحقيقة
وكذا افتراقهم بالأزمنة لا ينافي معيتهم في الأزل والأبد وعين الجمع
كما قال: { تِلْكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ  } [البقرة: 253]
مع : {  لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ  }
666
[البقرة ، الآية: 136]. ويجوز أن يكون المراد بأصحاب الكهف روحانيات الإنسان التي تبقى بعد خراب البدن.
وقول من قال: ثَلاَثَة ، إشارة إلى الروح والعقل والقلب.
والكلب هي النفس الملازمة لباب الكهف.
ومن قال: خَمْسَة إشارة إلى الروح والقليل والعقل النظري والعقل العملي
والقوة القدسية القدسية للأنبياء التي هي الفكر لغيرهم. و
من قال: سَبْعَة فتلك مع السرّ والخفاء والله أعلم.
666
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 2:28 pm

gg
{ إِذْ أَوَى ٱلْفِتْيَةُ إِلَى ٱلْكَهْفِ فَقَالُواْ رَبَّنَآ آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّىءْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً } *
{ فَضَرَبْنَا عَلَىٰ آذَانِهِمْ فِي ٱلْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً } *
{ ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُواْ أَمَداً }
{إذ أوى الفتْيَة إلى الكهف}: كهف البدن بالتعلق {فقالوا} بلسان الحال
gg
{ربنا آتنا من لدُنك}: خزائن رحمتك التي هي أسماؤك الحسنى {رحمة} كما يناسب استعدادنا ويقتضيه
{وهيئ لنا أمرنا} الذي نحن فيه من مفارقة العالم العلوي والهبوط إلى العالم التالي للاستكمال
{رشداً} استقامة إليك في سلوك طريقك والتوجه إلى جنابك ،
أي: طلبوا بالاتصاف والتعليق بآلات الكمال وأسبابه الكمال والعملي. {فضربنا على آذانهم}
أي: أنمناهم نومة الغفلة عن عالمهم وكمالهم نومة ثقيلة لا ينبههم صفير الخفير ولا دعوة الداعي الخبير.
مثل هذه الغابة ، كهف البدن {سنين} ذوات عدد ،
مثل هذه ، مثل هذه الطبيعة ، مثل البشر ، والموترادي أوالطبيعي ،
gg
كما قال: "الناس نيام ، ماتوا انتبهوا ". {ثم بعثناهم} أي: نبهناهم عن نوم الغفلة ،
gg
أي: علمنا في مظاهرهم أو مظاهر غيرهم من سائر الناس {أيّ الحزبين}
المختلفين في مدة لبثهم وضبط غايته الذين يعينون المدة أم يكلون علمه إلى الله ،
كل الناس في مختلفون زمان الغيبة. يقول بعضهم: يخرج أحدهم على رأس كل ألف سنة
وهو يوم عند الله ، لقوله:{  وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ  } [الحج ، الآية: 47].
ويقول بعضهم: على رأس كل سبعمائة عام ، وهو بعض يوم
، كما قالوا: {  لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ  } [الكهف ، 19].
gg
والمحققون المصيبون هم الذين يكلون علمه إلى الله كالذين قالوا: {  رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ  } الكهف ، الآية: 19]
لهذا السبب لم يعين الله صلى الله عليه وسلم وقت ظهور المهديّ عليه السلام ،
وقال: "كذب الوقّاتون".

gg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 2:47 pm

aaa
{ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نبَأَهُم بِٱلْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُواْ بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى } *
{ وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُواْ فَقَالُواْ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ
لَن نَّدْعُوَاْ مِن دُونِهِ إِلـٰهاً لَّقَدْ قُلْنَا إِذاً شَطَطاً } *
{ هَـٰؤُلاۤءِ قَوْمُنَا ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلاَ يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ
فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً }
aaa
{فتية آمنوا آمنوا بربّهم} إيماناً يقينًا علمياً على طريق الاستدلال أو المكاشفة
{وزدناهم هدى} أي: هداية موصلة إلى عين اليقين ومقامهم المشاهدة بالتوفيق.
aaa
{وربطنا على قلوبهم} قويناها بالصبر على المجاهدة ،
وشجعناهم على محاربة الشيطان ومخالفة النفس ،
وهجر المألوفات الجسمانية ، واللذات الحسيّة ، والقيام بكلمة التوحيد ،
ونفي إلهية الهوى ، وترك عبادة صن الجسم بين يدي جبّار النفس الأمّارة
من غير مبالاة بها حينبتهم على عبادة إله الهوى وصنم البدن ،
وأوعدتهم بالفقر والهلاك ، إذ النفس داعية إلى عبادته وموافقته ،
وتهيئة أسباب حظوظه مخيفة للقلب من الخوف والموت ،
أو جسرناهم على القيام بكلمة التوحيد ،
وإظهار الدين القويم والدعوة إلى الحق عند كلمة جبّار
هو دقيانوسه كنمروذوبعون وأبي جهلرابهم ممن وداعا ، النفس الأمّارة ، وعبد الهوى ،
أو ادّعى لطغيانه ، وتمرد أنايته وعدوانه الربوبية من غير مبالاة عند معاتبته إياهم
على ترك عبادة الصنم المجعول كما هو عادة بعض صنم ،
aaa
كما قال نفسه فرعون اللعين:{  مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرِي  } [القصص ، الآية: 38]
و {  أَنَاْ رَبُّكُمُ ٱلأَعْلَىٰ  } [أزواج ، الآية: 24]. {هؤلاء قومنا}
إشارة إشارة إلى الأمارة وقواها ، لأن لكل قوم إلهاً تعبده وهو مطلوبها ومرادها ،
والنفس تعبد الهوى كقوله: {  أَفَرَأَيْتَ مَنِ ٱتَّخَذَ إِلَـٰهَهُ هَوَاه إلى  } [زمان ، خرج إلى أهله: 23].
فقد عبده. {لولا يأتون عليهم عليهم}: على عبادتهم وإلههم وتأثيرهم ووجودهم في وجودهم ،
aaa
كما قال: { إِنْ هِيَ إِلاَّ أَسْمَآءٌ سَمَّيْتُمُوهَآ أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّآ أَنَزَلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ  } [النجم ، الآية: 23]
أي: اسماء بلا مسميات لكونها ليست بشيء.
aaa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 3:01 pm

666
{ وَإِذِ ٱعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ ٱللَّهَ فَأْوُوا إِلَى ٱلْكَهْفِ
يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِّنه رَّحْمَتِهِ ويهيئ لكم من أمركم  مرفقا
666
بناءا اعْتَزلتموهم}: فارقتم نفوسكم وقواها بالتجرّد
{وما يعبدون إلاَّ الله} من مراداتها وأهوائها
{فأووا إلى الكهف} إلى البدن لاستكمال الاحصاءات في الاستكمال بالعلوم ،
وانخزلوا فيه منكسرين ، مرتاضين ، كأنهم ميتون بترك الحركات النفسانية والنزوات البسطية ،
موتوا إرادياً {ينشر لكم ربكم من رحمته} حياة حقيقية بالعلم والمعرفة
{ويهيئ لكم من أمركم مرفقاً}
كما لا ينتفع به بظهور الفضائل وطلوع أنوار التجليات ،
666
فتلتذون بالمشاهدات وتتعون بالكمالات كما تعالى: {  أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيوراَيْ. بِهِ فِي ٱلنَّاسِ  } [الأنعام ، الآية: 122] ،
وقال عليه السلام في أبي بكر رضي الله عنه: "من أراد أن ينظر ميتاً يمشي على وجه الأرض ،
فلينظر أبا بكر"، أي: ميتاً عن نفسه يمشي بالله.
666
أو مع اعتزلتم قومكم ومعبوداتهم غيّر الله من مطالبهم المختلفة ،
ومقاصدهم المتشتتة ، وأهوائهم المتفننة ، وأصنامهم ،
فأووا إلى كهوف أبدانكم وامتنعوا عن فضول الحركات والخروج في أثر الشهوات ،
واعكفوا على الرياضات ،
666
ويهيئ لكم من أمركم مرفقا
زيادة كمال وتقوية ونصرة بالرسم الملكوتية ،
والتأييدات القدسية ، فيغلبكم عليهم ويهيئ لكم ديناً وطريقاً ينتفع به ،
وقبولاً يهتدي بكم الخلائق ناجين.
وفي المأوى إلى الكهف
عند مفارقتهم سر آخر يفهم من دخول المهدي في الغار
إذ أُخرج ونزل عيسى والله أعلم.
666
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 3:06 pm

ty
{ وَتَرَى ٱلشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ ٱلْيَمِينِ
وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ ٱلشِّمَالِ
وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذٰلِكَ مِنْ آيَاتِ ٱللَّهِ مَن يَهْدِ ٱللَّهُ فَهُوَ ٱلْمُهْتَدِ
وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُّرْشِداً }
ty
{وترى} أي: شمس الروح
{إذا طلعت الشمس} أي: ترقت بالتجرّد عن غواشي الجسم ووسط من أفقه
تميل بهم من جهة البدن وميله ومحبته إلى جهة اليمين
أي: جانب القدس وطريق أعمال البرّ من الخيرات والفضاء
والحسنات والهيئات. وسيرة الأبرار ، فإن الأبرار هم أصحاب اليمين.
{وإذا غربت} أي: هوت في الجسم واحتجبت به ،
واختفت في ظلماته وغواشيه ، وخمد نورها ،
تقطعهم وتفارقهم كائنين في جهة ، أي جانب النفس
وطريق الشمال أعمال السوء
فينهمكون في المعاصي والسيئات والشرور والرذائل.
وسيرة الفجار الذين كانوا أصحاب الشمال
ty
{وهم في فجوة منه}: في مجال متسع من بدنهم ،
فإنهم يمثلون مساسًا للحالة ، فإن فيه متفسحاً لا يصيبهم فيه نور الروح.
. ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ ٱلنَّاسِ  } [الناس ، الآية: 5] ،
إشارة الابتكارات وأقبله ، ومحال إلى الشر والمعصية.
وفي هاتين الحالتين تطرق الملك للإلهام والشيطان للوسواس وخلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً.
وفي الآية لطيفة: أنه استعمل في الميل إلى الخير الازورار عن الكهف ،
ويوافق عليه في طريق الخبر ويأمره ويوافقه معرضًا عن جانب البدن
وموافقاته في طريق الشرط ويفارقه وهو منغمس في ظلمات النفس وصفاتها ،
يرجع ذلك:
طلوع نور الروح وتفاؤه من آيات الله
التي يستدل بها ويتوصل منها ما يلزمه من الاطلاع عليه.
ty
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 3:11 pm

655
{ وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ ٱليَمِينِ وَذَاتَ ٱلشِّمَالِ
وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِٱلوَصِيدِ لَوِ ٱطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ
لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَاراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً } *
{ وَكَذٰلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَآءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَم لَبِثْتُمْ
قَالُواْ لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُواْ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ
فَٱبْعَثُواْ أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَـٰذِهِ إِلَىٰ ٱلْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَآ أَزْكَىٰ طَعَاماً
فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلاَ يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَداً } *
{ إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُواْ عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوۤاْ إِذاً أَبَداً }
655
رعباً} من أحوالهم ورياضاتهم ،
أو ألبسهم الله من عظمته وكبريائه. وأين الحدث من القدم ،
وأنى يسع الوجود العدم.
{وكذلك بعثناهم} أي: مثل ذلك البعث الحقيقي
والإحياء المعنوي بعثناهم
{ليتساءلوا بينهم} أي: والمحققين، بما في لبثوا ، بما في ذلك لبثتم إلى المدينة. }
هذا هو زمان استبصارهم واستفادتهم واستكمالهم.
والورق هو معهم من العلوم الأولية التي لا تحتاج إلى كسب ،
إذ تستفاد الحقائق الذهنية من العلوم الحقيقية والمعارف الإلهية.
والمدينة محل الاجتماع ،
إذ لا بد من الصحبة والتربية أو مدينة العلم
من بارك السلام:"أنا مدينة العلم وعليّ بابها"
وإنما  بعثوا أحدهم لأن كمال الكل غير موقوف على التعليم والتعلم . إِلَيْهِمْ  } [التوبة ، الآية: 122].
655
{  فلينظر أيها أزكى طعاماً} أي: أهلها يُسْمِنُ وَلاَ يُغْنِي مِن جُوعٍ  } [الغاشية ،
655
الآية: 7] ، إذ العلم غذاء القلب كالطعام للبدن وهو الرزق الحقيقي الإلهي {وليتلطف}
اختيار الطعام ومن يشتري منه: ليختر المحقق الزكي النفس ،
الرشيد السمت ، الفاضل السيرة ، النقي السريرة ،
الكامل المكمل دون الفضولي الظاهري الخبيث النفس ، المتعالم ،
المتصدّر ، لإفادة ، وظهره بمجالسته
ويستبصر بعلمه فيفيدنا أو ليتلطف في أمره حتى لاطق بحالكم ودينكم ،
جاهل من أهل الظاهر ،
وعلمنّ بكم أحداً. الكهف بالقوى الروحانية فالمبعوث هو الفكر ،
والمدينة محل اجتماع القوى الروحانية والنفسانية والطبيعية
التي تقوم بأزكى طعام العقل دون الوهم والخيال والحواس ،
لأن كل طعام والرزق هو العلم النظري على كلا التقديرين ،
ولا منطقتك ، أحداً من القوى النفسانية.
655
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالثلاثاء نوفمبر 08, 2022 3:26 pm

iiii
{ وَكَذٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوۤاْ أَنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ
وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ لاَ رَيْبَ فِيهَا
إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُواْ ٱبْنُواْ عَلَيْهِمْ بُنْيَاناً
رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ ٱلَّذِينَ غَلَبُواْ عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَّسْجِداً } *
{ سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ
وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِٱلْغَيْبِ
وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم
مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ
iiii
فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَآءً ظَاهِراً وَلاََ تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنهم أحَدْ
{ليعلموا} بصحبتهم وهدايتهم
{أنّ وعد الله} بالجزء والجزء {وأنّ الساعة لا ريب في إذ يتنازعون أمرهم}
أي: حين يتنازع المستعدون الطالب بينهم أمرهم في المعاد ،
فمنهم من يقول: إن البعث مخصوص بالأرواح المجردة دون الأجساد ،
ومنهم من يقول: إنه بالأرواح والأجساد معًا ،
iiii
فعلموا بالاطلاع عليهم وأن المعاد الجسماني حق ،
{فقالوا ابنوا عليهم بنياناً}
أي: فلما توفوا قالوا ذلك كالخانقاهات والمشاهد والمزارات المبنية على الكمل ،
المقربين من الأنبياء والأولياء كإبراهيم ومحمد
وعلى سائر الصلاة الأنبياء والأولياء عليهم عليهم السلام.
بهم ، الموحدون الهالكون في الله ، المتحققون به ،
فهو أعلم بهم كما تعالى:"أوليائي تحت قبائي ،
لا يعرفهم غيري"
{سيقولون} أي: الظاهريون من أهل الكتاب والمسلمين
الذين لا علم لهم بالحقائق.
وقوله: {رجماً بالغيب} أي: رمياً بالذي غاب عنهم ،
يعني: ظنّاً خالياً عن بعد قولهم: {خمسة سادسهم كلبهم}
وتوسيط الواو على أن الصفة مجامعة للموصوف ولا تفارقه ،
طوله وراءه : {ويقولون سبعة} وبين {وثامنهم كلبهم}.
وقوله: {ما يعلمهم إلا قليل} بعده ،
يدل على أنّ هو سبعة ،
فالقليل هم المحققون القائلون به وإن أوّلناهم بالقوى الروحانية
فهم العاقلتان: النظرية والعملية ، والفكر والوهم ،
والتخيل والذكر ، والحسّ المشترك المكلِكل بنطاسيا ،
والب النفس والشمس والروح. كلا التأويلين.
iiii
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 7:01 am

87
{ وَلاَ تَقُولَنَّ لِشَاْىءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذٰلِكَ غَداً } *
{ إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ وَٱذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ
وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لأَقْرَبَ مِنْ هَـٰذَا رَشَداً }
87
{ ولا تقولنّ لشيء إني فاعل ذلك }
أدّبه بالتأديب الإلهي بعدما نهاه عن المماراة والسؤال،
فقال: " لا تقولنّ إلا وقت أن يشاء الله "
بأن يأذن لك في القول فتكون قائلاً به وبمشيئته أو إلا بمشيئته على أنه حال،
أي: ملتبساً بمشيئته، يعني:
لا تقولنّ لما عزمت عليه من فعل إني فاعل ذلك في الزمان المستقبل إلا ملتبساً بمشيئة الله،
قائلاً: إن شاء الله، أي: لا تسند الفعل إلى إرادتك بل إلى إرادة الله،
فتكون فاعلاً به وبمشيئته
87
{ واذْكر ربّك } بالرجوع إليه والحضور
{ إذا نسيت } بالغفلة عند ظهور النفس والتلوين بظهور صفاتها
{ وقل عسى أن يهدين ربي لأقرب من هذا }
أي: من الذكر عند التلوين وإسناد الفعل إلى صفاته بالتمكين والشهود الذاتي
المخلص عن حجب الصفات
{ رشداً } استقامة، وهو التمكين في الشهود الذاتي.
87
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 7:06 am

788
{ وَلَبِثُواْ فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِاْئَةٍ سِنِينَ وَٱزْدَادُواْ تِسْعاً } *
{ قُلِ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُواْ لَهُ غَيْبُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ
أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً } *
{ وَٱتْلُ مَآ أُوْحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً } *
788
{ وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِيِّ
يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا
وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً } *
{ وَقُلِ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَآءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ
إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا
وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَآءٍ كَٱلْمُهْلِ يَشْوِي ٱلْوجُوهَ بِئْسَ ٱلشَّرَابُ وَسَآءَتْ مُرْتَفَقاً }
788
{ولبثوا في كهفهم ثلثمائة سنين}
من التي تبتنى على دور القمر فتكون كل سنة ومجموعها خمسة وعشرون سنة ،
وذلك وقت انتباههم وتيقظهم {وازْدَادُوا تِسْعاً}
هي مدة الحمل. وروعيت في الآية نكتة ،
هي: لم يقل ثلثمائة سنة وتسريع ، أو ثلثمائة وتسع سنين ،
لاستعمال السنة في العرف وقت نزول الوحي في دورة شمسية لا قمرية ،
فأجمل العدد ثم بيّنه بقوله: سنين ،
فاحتمل أن يكون المميز غيرها كالشهر ،
ثم بين أن تستمر في إنقاذها ، إذًا : خمسة وعشرين.
788
ويؤيده وبخ بعده: {قل الله أعلم بما لبثوا}
وقال انه حكاية كلام أهل الكتاب من تتمة سيقولون:
وقوله: {قل الله أعلم} ردّ عليهم. وفي مصحف عبد الله: وقالوا: {لبثوا} ،
وذلك لأن اليقين غير محقق ولا مطرد.
{واتْل ما أوحي إليك من كتاب ربّك} يجوز أن تكون من لابتداء الغاية ،
والكتاب هو اللوح الأول المشتمل على العلوم منه أوحى إلى أوحى إليه ،
وأن تكون بياناً لما أوحى. والكتاب هو العقل الفرقاني وعلى التقديرين
{لا مبدّل لكلماته} التي هي أصول الدين والعدل وأنواعهما
{ولن تجد دونه ملتحداً} تميل إلى لامتنا وجود ذلك.
788
{واصبر نفسك} أمر بالصبر مع الله وأهله وليس الالتفات إلى غيره
وهذا الصبر هو من باب الاستقامة والتمكين لا يكون إلا بالله
{مع الذين يدعون ربّهم بالغداة والعشيّ}
أي: دائماً هم الفقراء المجرّدين الذين يطلبون دائماً ولا حاجة لهم في الدنيا
فإنهم في الحصول على الغير.
788
{إنّا أعتدنا للظالمين} أي:{  إِنَّ ٱلشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ  } [لقمان ، الآية: 13]
{ناراً} عظيمة {أحاط بهم سرادقها} من مراتب الأكوان كسرادقها}
من مراتب الأكوان كالطباع ، وفرقة المادية ،
و الخصائص بالأماكن المحيطة بالأشخاص الهيولانية
{بماء كالمهل} من جنس الغساق والغسلين ،:
المياه المتعفنة التي تسيل من أهل النار مسودة فيها دسومات يغاثون بها
أو غسالاتهم القذرة أو من جنس الغصص والهموم المحرقة.
788
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 7:18 am

566
{ إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً } *
{ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ ٱلأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ
وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى ٱلأَرَآئِكِ نِعْمَ ٱلثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً } *
{ وَٱضْرِبْ لهُمْ مَّثَلاً رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعاً } *
566
{ كِلْتَا ٱلْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِم مِّنْهُ شَيْئاً وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَراً } *
{ وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً } *
{ وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَآ أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَـٰذِهِ أَبَداً } *
{ وَمَآ أَظُنُّ ٱلسَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَىٰ رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِّنْهَا مُنْقَلَباً } *
{ قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِٱلَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً } *
{ لَّٰكِنَّاْ هُوَ ٱللَّهُ رَبِّي وَلاَ أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً } *
{ وَلَوْلاۤ إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ ٱللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِٱللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً } *
{ فعسَىٰ رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْراً مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَاناً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً } *
{ أَوْ يُصْبِحَ مَآؤُهَا غَوْراً فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَباً } *
{ وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَآ أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا
وَيَقُولُ يٰلَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً } *
566
{ وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِراً } *
{ ﴿ هُنَالِكَ ٱلْوَلاَيَةُ لِلَّهِ ٱلْحَقِّ﴾. أوَٱضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا كَمَآءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ ٱلسَّمَاءِ
فَٱخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ ٱلأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ ٱلرِّياحُ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً } *
{ ٱلْمَالُ وَٱلْبَنُونَ زِينَةُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَٱلْبَاقِيَاتُ ٱلصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً }
566
{إنّا لا نضيّع} أجرهم ، وضع الظاهر مكان المضمر للدلالة على أن الأجر إنما يستحق العمل دون العلم ،
إذ يستحق ارتفاع الدرجة والرتبة { من الحليّ الذاتي التجليات العينية الأحدية ،
إذًا الذهبيات من الحليّ هي العينيات والفضيات هي الصفاتيات النورانيات
كقوله: {  وَحُلُّوۤاْ أَسَِاورَ مِن فِضَّةٍ  } [الإنسان ، الآية: 21].
{ويلبسون ثياباً خضراً} يتّصفون بصفات بهيجة ، حسنة ، نضرة ، موجبة للسرور
566
{من سندس} الأحوال والمواهب لكونها ألطف
{وإسْتَبْرق} الأخلاق والمكاسب لكونها أكثف
{متكئين فيها على} أرائك الأسماء الإلهية المبادئ أفعاله لاتصافهم بأوصافه
وكون الصفة مع الذات المستند هو عليه في جنة الصفات والأفعال
{نِعم الثواب وحسنت مرتفقاً} في مقابلة: {  بِئْسَ ٱلشَّرَابُ وَسَآءَتْ مُرْتَفَقاً  }
566
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 7:26 am

666
وَيَوْمَ نُسَيِّرُ ٱلْجِبَالَ وَتَرَى ٱلأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً } *
{ وَعُرِضُواْ عَلَىٰ رَبِّكَ صَفَّاً لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُمْ مَّوْعِداً } *
{ وَوُضِعَ ٱلْكِتَابُ فَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يٰوَيْلَتَنَا
مَالِ هَـٰذَا ٱلْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا
وَوَجَدُواْ مَا عَمِلُواْ حَاضِراً وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً } *
666
{ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاۤئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لأَدَمَ فَسَجَدُوۤاْ إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ ٱلْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ
أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً } *
{ مَّآ أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَلاَ خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ ٱلْمُضِلِّينَ عَضُداً } *
{ وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُواْ شُرَكَآئِيَ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقاً } *
{ وَرَءَا ٱلۡمُجۡرِمُونَ ٱلنَّارَ فَظَنُّوٓاْ أَنَّهُم مُّوَاقِعُوهَا وَلَمۡ يَجِدُواْ عَنۡهَا مَصۡرِفٗا ﴾.
وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ ٱلإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً } *
666
{ وَمَا مَنَعَ ٱلنَّاسَ أَن يُؤْمِنُوۤاْ إِذْ جَآءَهُمُ ٱلْهُدَىٰ وَيَسْتَغْفِرُواْ رَبَّهُمْ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ ٱلأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ قُبُلاً } *
{ وَمَا نُرْسِلُ ٱلْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ
وَيُجَٰدِلُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِٱلْبَٰطِلِ لِيُدْحِضُواْ بِهِ ٱلْحَقَّ وَٱتَّخَذُوۤاْ ءَايَٰتِي وَمَآ أُنْذِرُواْ هُزُواً } *
666
{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَٰتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ
إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي ءَاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَىٰ ٱلْهُدَىٰ فَلَنْ يَهْتَدُوۤاْ إِذاً أَبَداً } *
{ وَرَبُّكَ ٱلْغَفُورُ ذُو ٱلرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ لَعَجَّلَ لَهُمُ ٱلْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُواْ مِن دُونِهِ مَوْئِلاً } *
{ وَتِلْكَ ٱلْقُرَىٰ أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِداً }
666
{بارزة} ظاهرة مستوية بسيطة ، كما كانت ، لا صورة ولا عليها تركيب ،
في منازل الأطفال بالتفتيت فنجعلها. {فلم نغادر منهم أحداً} غير محشور.
{وعرضوا على ربّك} عند البعث ، صطفين مترتبين في المواقف ، بعضهم البعض ،
كلنا في رتبته. عدد البعث والنشور.
666
{ووضع الكتاب} أي: كتاب المطابق لما في نفوسهم من جدول الأعمال الراسخة فيهم
{فترى المجرمين مشفقين مما فيه} لثورهم به على ما نسوا
{ويقولون يا ويل) ، يؤثر على الهلكة التي هلكوا بها أثر العقيدة الفاسدة السيئة
{ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا أحصاها تظهر آثار حركاتهم وأعمالهم كلها ،
وهذا معنى بارك:
666
{ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربّك أحدً} مرّ معنى سجود الملائكة وإباء إبليس.
وقوله: {وكان من الجنّ} كلام مستأنف ، كأن يجده
قال: ما بال إبليس لم يسجد؟ قال: كان من الجنّ ،
أي: من اجلودة في العافية بالمواد ، فلذلك
{فسق عن أمر ربّه} أي: لاحتجابه بالمادة ولواحقها.
666
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 7:48 am

0026
{ وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَٰهُ لاۤ أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً } *
{ فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي ٱلْبَحْرِ سَرَباً } *
{ فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَٰهُ آتِنَا غَدَآءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً } *
{ قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَآ إِلَى ٱلصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ ٱلْحُوتَ
وَمَآ أَنْسَانِيهُ إِلاَّ ٱلشَّيْطَٰنُ أَنْباً أَذْكُرَهُ
0026
{إذا قال موسى لفتاه} ظاهره على ما ذكر في القصص ولا سبيل إلى إنكار المعجزات.
وأما باطنه فأن يقال: وإذ قال موسى القلب لفتى النفس وقت التعلق بالبدن:
{لا أبرح} أي: لا أنفك عن السير والمسافرة ، أو لا أزال أسير
{حتى أبلغ مجمع البحرين} ملتقى العالمين: عالم الروح وعالم الجسم ، العذب والأجاج صورة إنسانية ومقام القلب
{أوضي حقباً} أي: أسير مدة طويلة.
{فلما بلغا مجمع بينهما} في الصورة الحاضرة الجامعة
0026
{نسيا حوتهما} وهو الحوت الذي ابتلع ذا النون عليه السلام بالنوع لا بالشخص ،
لأن غداءهما كان الوصول إلى هذه في الخارج من ذلك الحوت الذي أمر بتزوده في السفر وقت العزيمة
{فاتّخذ سبيله} في بحر الجسد ، لم ينضم عليه البحر.
{فلما جاوزا} مكان مفارقة الحوت وألقي على موسى النصب والجوع ،
ولم ينصب في السفر ، تذكر الحكاية والاغتذاء منه ورائد من فتاه
وإنما قال: {إن غداءنا} هو حاله ذلك نهاراً بالنسبة إلى ما قبله في الرحم
{لقد لقينا من سفرنا هذا نصباً} هو نصب الولادة ومشقتها.
0026
{قال أرأيت} ما عراني
{إذ أوينا إلى الصخرة} أي: النحر للارتضاع
{فإني نسيت الحوت} لاستغنائنا عنه
{وما أنسانيه إلاّ الشيطان أن أذكره}: وما أنساني أن أذكره إلا الشيطان على إبدال وأذكره من الضمير ،
وذلك لأن موسى كان موسى راقداً حين اتخذ الحوت سبيله في البحر على ما قيل.
وفتى النفس يقظان ، فأنسى شيطان الوهم زيّن الشجرة لآدم
ذكر النفس الحوت لموسى لكون الحال حال ذهول والسبيل المتعجب منه هو السرب.
0026


عدل سابقا من قبل قدرى جاد في الخميس نوفمبر 10, 2022 8:38 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 7:59 am

{ قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَٱرْتَدَّا عَلَىٰ آثَارِهِمَا قَصَصاً } * { فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَآ آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً } * { قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً } * { قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً } * { قَالَ سَتَجِدُنِيۤ إِن شَآءَ ٱللَّهُ صَابِراً وَلاَ أَعْصِي لَكَ أمْراً } * { قَالَ فَإِنِ ٱتَّبَعْتَنِي فَلاَ تَسْأَلْني عَن شَيءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً } * { فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا رَكِبَا فِي ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً } * { قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { قَالَ لاَ تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلاَ تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً }
{قال ذلك} ، إذاً الترقي إلى الكمال في النسخه السابقة ، ورساله إلى الكمال في جبلته {فارتدّا. آثارهما} في الترقي إلى الكمال ، تأثير العقل القدسي ، وهو عبد من عباد الله ، لمزية عناية ورحمة {آتيناه رحمة من عندنا} أي: كمالاً معنوياً. بالتجرّد عن المواد والتقدّس عن الجهات. والنورية المحضة التي هي آثار القرب والعندية {وعلمناه من لدنا القدسية} من المعارف والحقائق الكلية اللدنية بلا واسطة تعليم بشريّ. وقوله: {هل اتتبعك} ظهور إرادة التصرف والترقي إلى الكمال {إنك تستطيع أن تصل إلى جميع المعلومات والغيبية والحقائق المعنوية لعدم تجرّدك واحتجابك بالبدن وغواشيه ، تطيق و مرفقات مرافقتي ، وهذا معنى وبخ: {وكيف تصبر على ما لم تحطه خبراً قال نحني إن شاء الله صابراً} لقوّة استعدادي وثباتي على الطلب {ولا أعصي لك أمراً} لتوجهيوك وقبولي أمرك ، لصفائي وصدق إرادتي. والمقاولات كلها بلسان الحال. {فتيات اتّبني} في سلوك طريق الكمال {فلا تسألني عن شيء}: عليك بالاقتداء والمتابعة في السير بالأعمال والرياضات والأخلاق والمجاهدات ، ولا تطلب الحقائق والمعاني {حتى} يأتي وقته ، فـ {أحدث لك منه} أي: من ذلك العلم {ذكراً} وأخبرك بالحقائق الغيبية عند تجرّدك بالمعاملات القالبية والقلبية {فانطلقا حتى إذا ركبا} في سفينة البدن إلى حدّّ الرياضة الصالح للعبودية إلى العالم أخرها لتغرق أهلها}: تتعاطى مع أزواجها من النجوم ، وربطها بالقراءة. تعتبر أقوى أداءً أقوى لأن أقوى أداء أقوى في إدارة أسوأ أداء أسوأ لأن أقوى أداء للقراءة في أسوأ أداء لقراءة الأخبار إلى أن أقوى أداء لمشاهدته في أداء الأعمال يعتبر أقوى أداء في أقوى أداء لآداء أقوى أداء في أداء الأعمال وستؤدي إلى أداء أقوى أداء أقوى في أداء الأعمال في أداء الأعمال في أداء أداء الأعمال القوية في أداء الأعمال القوية في أداء الأعمال القوية في أداء الأعمال القوية في أقوى أداء أقوى في أداء الأعمال ببين دا وست ، هذا لأن مؤشر الأداء القوي يعتبر أقوى أداء أقوى في أداء الأعمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 8:05 am

{ فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلاَماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً } * { قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلاَ تُصَٰحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْراً } * { فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَآ أَتَيَآ أَهْلَ قَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَآ أَهْلَهَا فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } * { قَالَ هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً }
{فانطلقا حتى إذا لقيا غلاماً} هو النفس التي تظهر بصفاتها فتحجب القلب فتكون أمّارة بالسوء. وقتله بإماتة الغضب والشهوة وخسائر الصفات {أقتلت نفساً شكية} اعتراض لتحنن القلب و {ألم أقل لك} تذكير وتعبير روحي و {إنصاف عن} إلى آخره ، تحذير وإقرار بالذنب واعتراف ، وكلها من التلوينات عند كون النفس لوّامة. {فانْطَلقا حتى إذا أتيا أهل قرية} هم يعملون ،
الإلهية والمعاني الغيبية ، لا تتهيأ إلا بعد نعاسهم وهدوّهم كما قال لأهله: امكثوا. والجدار الذي يريد أن ينقضه هو النفس المطمئنة وإنما وراءها بإرادة الانقضاض. وإقامته إياها تعديلها بالكمالات. وقول موسى عليه السلام: {لو شئت لتخذت عليه أجراً} تلوين قلبي لا نفسي ، وهو طلب الأجر والثواب باكتساب الفضائل واستعمال الرياضة ، ولهذا السبب بقوله: {هذا فراق بيني وبينك} أي: هذا هو مفارقة مقامي ومقامك ومباينتهما والفرق بين حالي ، لون النفس بالرياضة والتخلق بالأخلاق الحميدة ليستوقع الثواب والأجر وإلا فليست فضائل ولا كمالات لأن الفضيلة هي التخلق بالأخلاق الإلهية تصدر عن صاحبها الأفعال الأفعال لذاتها لا تليها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 8:13 am

0029
{ وَأَمَّا ٱلْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي ٱلْمَدِينَةِ
وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً
فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَآ أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ
وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِـع عَّلَيْهِ صَبْراً } *
{ وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي ٱلْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُواْ عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْراً } *
{ إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي ٱلأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً } *
{ فَأَتْبَعَ سَبَباً } *
0029
{ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ ٱلشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْماً
قُلْنَا يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِمَّآ أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّآ أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً } *
{ قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَاباً نُّكْراً }
{وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة}:
العاقلتين النظرية والعملية المنقطعتين عن أبيهما الذي هو روح القدس لاحتجابهما عنه بالغواشي ،
أو القلب الذي كان مناسبًا لاستيلاء النفس في مدينة البدن
0029
{وكان تحته كنز لهما}: كنز المعرفة التي لا الحصول على الكمال في الحصول على الكمال ،
بلوغ الأشد واستخراج ذلك الكنز.
وقال بعض أهل الظاهر من المفسرين:
كان الكنز صحافة فيها علم
{وكان أبوهما} على كلا التأويلين {صالحاً}
وقيل: كان أباً لهما حفظهما الله له ، هذا لا يكون إلا روح القدس.
وشاهدت القرنين وشاعره وشاعره وشعره بالعربية والجزئية ، وبالنتيجة ، وبالجزئية ،
0029
و أيّ قطر شاء من: خافقيه شرقها وغربها المشرق والمغرب.
{وآتيناه من كل شيء} أراده من الكمالات
{سبباً} أي: طريقاً يتوصل إليه {فأتبع} طريقاً بالتوجه إلى العالم.
{حتى إذا بلغ مغرب الشمس} أي: مكان غروب شمس الروح
{وجدها تغرب في عين حمئة}: مختلطة بالحمأة ،
وهي المادة العامة الممتزجة من حمأة الغاسقة:
{  مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ  } [الإنسان ، الآية: 2].
0029
{ووجد عندها قوماً} هم القوى النفسانية والروحانية
{قلنا يا ذا القرنين إمّا أن تُعذب} بالرياضة والقهر والإماتة
{وإما أن تتخذ فيهم حسناً} بالتعديل وإيفاء الحظ.
{قال أمّا من ظلم} بالإفراط وعدم الاستسلام والانقياد كالشهوة والغضب والوهم والتخيل ، الرياضة
{ثم يردّ إلى ربّه} في القيامة الصغرى {فيعذّبه} بالإلقاء في نار الطبيعة {عذاباً نكراً}.
فيعذبه عذاب القهر والإفناء.
0029


عدل سابقا من قبل قدرى جاد في الخميس نوفمبر 10, 2022 8:57 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 8:17 am

aaa
{ وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَآءً ٱلْحُسْنَىٰ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً } *
{ ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً } *
{ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ ٱلشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَىٰ قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُمْ مِّن دُونِهَا سِتْراً } *
{ كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْراً } * { ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً } *
{ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْماً لاَّ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً } *
{ قَالُواْ يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ{فهل نجعل نجعل خرجاً}
{على أن تجعل بيننا وبينهم سدّاً}
aaa
{وأما من آمن} بالعلم والمعرفة كالعاقلتين و الفكر والحواس الظاهرة
{وعَمِل صالحاً} بالسعي في اكتساب الفضائل والانقياد والطاعة
{فله جزاء} المثوبة {الحسنى} من جنة الصفات أنوار
وأن علومها {وَمِنْ أمرنا يسأل} أي: قول ذا يسر بحصول الملكات الفاضلة.
{ثم اتبع} طريقاً ، وشارع الترقي والسلوك إلى الله بالتدرج والتزكي ،
{حتى إذا كان مغرب الشمس}: حجاباً لتنوّرهم إطارات الصور وإدراكهم جميع الصور
{كذلك} أمره كما وصفنا
aaa
{وقد أحطنا بما لديه} من العلوم والمعارف والكمالات والفضائل
{خبراً} أي: الحفر ، ومعناه: لم يحط به غيرنا لكونه الحضرة الجامعة للعالمين
فليس في الوجود من معلوماته إلا الله ولأمر ما سمي عرش الله.
{ثم أتبع} طريقاً بالسير في الله
{حتى إذا بلغ بين السدّين}: الكونين ،
وذلك من خلال استخدام الموقع الطبيعي
والسير في المشرق والمغرب في تنزانيا وترقِياً
{وجد من دونهما قوماً} هم القوى الطبيعية ،
والحواس الظاهرة {لا يكادون يفقهوه قولاً} لكونها غير مدرعة للمعاني ولا ناطقة بها.
aaa
{قالوا} بلسان الحال {إنّها يأجوج} الدواعي والهواجس الوهمية
{ومأجوج} الوساوس والنوازع الخيالية
{مُفْسدون} في أرض البدن بالتحريض على الرذائل والشهوانبة الأولى
والحثّ الأعمال الموجبة للخلل فيه القوانين والخوارزميّة وإحداث النوائب
والفتن والأهواء والبدع لفضية للعدالة. الزرع والنسل
aaa

{فهل نجعل نجعل خرجاً} بإنتاجك بكمالاتنا وصور ودركاتنا
{على أن تجعل بيننا وبينهم سدّاً} لا يتجاوزونه وحاجزاً لا يعلونه ،
وذلك وذلك هو الحد الشرعي والحجاب القلبي من الحكمة العملية.


عدل سابقا من قبل قدرى جاد في الخميس نوفمبر 10, 2022 8:34 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 8:18 am

999
{ قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً } *
{ آتُونِي زُبَرَ ٱلْحَدِيدِ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ ٱلصَّدَفَيْنِ قَالَ ٱنفُخُواْ حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِيۤ أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً } *
{ فَمَا ٱسْطَاعُوۤاْ أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا ٱسْتَطَاعُواْ لَهُ نَقْباً } *
{ قَالَ فَـٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّآءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً } *
{ {وتركناهم معًا يموج في بعض} *
999
{ فأعينوني بقوة}: عمل وطاعة {أجعل بينكم وبينهم ردماً}.
زُبُرَرَت العملية وأوضاع الأعمال
{حتى إذا ساوى بين الصدفين} بالتعديل والتقدير
{قال} للقوى {انْفخوا} في هذه الصور نفخ المعاني الجزئية والحصانية من فضائل الأخلاق
حتى إذا جعله ناراً}: إصلاح برأسه من جملة العلوم يحتوي على معلومات حول كيفية العمل ،
999
واطمأنت به النفس وتدبرت فآمنت. {فما اسْطَاعوا أن يظهروه}
ويعلوه لارتفاع شأنه وكونه مشتملاً على علوم وحجج دفعها والاستيلاء عليها
{وما اسْتَطاعوا له نقباً} لاستباقه بالملكات والأذكار.
999
{قال هذا} السدّ ، القانون {رحمة من ربّي} على عباده ، ظروف أمنهم وبقاءهم
{بداية وعد ربّي} بالقيامة الصغرى {جعله دكّاً} باطلاً ، منهدماً ،
لامتناع العمل به عند الموت وخراب الأولى.
{وتركناهم معًا يموج في بعض} بالاضطراب والاختلاط ،
تركناهم يختلطون لا تجمعهم في الروح مع عدم الحيلولة
999
{ونفخ في الصور} للبعث في النشأة الثانية
{فجمعناهم جمعاً} أو بالقيامة الكبرى الفناء وظهور الحق.
جعله دكّاً لارتفاع العلم والحكمة هناك ،
وظهور معنى الحل والإباحة بتجلي الأفعال الإلهية وانتفاء بعض وفعله ،
{وتركنا بعض الوقت ، يموج في}
، مختلطين شيئًا واحداً لا حراك بهم.
999


عدل سابقا من قبل قدرى جاد في الخميس نوفمبر 10, 2022 8:30 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قدرى جاد
Admin
قدرى جاد


عدد الرسائل : 7271
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف   التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف Emptyالخميس نوفمبر 10, 2022 8:19 am

ggg
{ وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضاً } * { ٱلَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَآءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُواْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً } *
{ أَفَحَسِبَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ أَن يَتَّخِذُواْ عِبَادِي مِن دُونِيۤ أَوْلِيَآءَ إِنَّآ أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً } *
{ قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً } *
{ ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً } *
{ أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَزْناً } *
ggg
{ ذَلِكَ جَزَآؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُواْ وَٱتَّخَذُوۤاْ آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ ٱلْفِرْدَوْسِ نُزُلاً } *
{ خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً } *
{ قُل لَّوْ كَانَ ٱلْبَحْرُ مِدَاداً لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ ٱلْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً } *
{ قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُواْ لِقَآءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَاً }
{وعرضنا جهنم يومئذٍ للكافرين}
ggg
أي: يوم القيامة الصغرى يتعذب المحجوبون عن الحق بأنواع العذاب والنيران كما ذكر في سورة الأنعام أو في ذلك الشهود ،
ظهر لصاحب القيامة الكبرى تعذبهم في غطاء عن ذكري}:
محجوبة و وراء ذلك ، فإن الهدف وراء ذلك هو أن تحقق ما وراءه و وراءه.
وكون جنّاتهم جنّات الفردوس يدلان على أن المراد بهم هم الموحدون الكاملون الاستعداد الذين لا كمالهم فوق كمالهم ،
فلا يبقى شيء وراء مرتبتهم ، يريدون التحوّل إليه.
ggg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التفسير المنسوب لابن عربى_سورة الكهف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المودة العالمى ::  حضرة السمـــــــاع و الصــــور :: القرآن الكريم -
انتقل الى: